أنوش

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من آنوش)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
أنوش
أنوش بن شيث بن آدم
معلومات شخصية
الميلاد سنة 3526 ق م[1]  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
بلاد الرافدين  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
تاريخ الوفاة سنة 2621 ق م[2]  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
الزوجة نُعام (حسب كتاب اليوبيلات)
أبناء قينان[3]  تعديل قيمة خاصية أبناء (P40) في ويكي بيانات
الأب شيث[4]  تعديل قيمة خاصية الأب (P22) في ويكي بيانات

أنوش أو إنوش أو إنوس أو يانش (بالعبرية: אֱנוֹשׁ)؛ (بالجعزية: ሄኖስ أي هينوس) في سفر التكوين من التوراة هو أول أبناء شيث ويظهر اسمه أيضاً في سفر أخبار الأيام الأول. في المسيحية يظهر أنوش في نسب يسوع كما ذكر في إنجيل لوقا.[5] ويوجد ذكر أنوش في الإسلام في مجموعة من قصص الأنبياء، والتي تظهره كشخص صالح. ويوصف بكونه جد من أجداد النبي محمد بن عبد الله من قبل عديد المؤرخين المسلمين الأوائل مثل ابن اسحاق وابن هشام.[6]

في الكتاب المقدس[عدل]

حسب سفر التكوين ولد أنوش عندما كان عمر شيث 105 سنوات[7] (لكن نسخة السبعونية أعطت 205 سنة عمر شيث عند مولد ابنه أنوش[8]) وكان لشيث عدة أبناء وبنات، وأنوش حفيد آدم وحواء.[9] وحسب صدر عولام راباه، ذو المعرفة اليهودية، ولد أنوش في 235 ي.م. وحسب السبعونية، كان هذا الحدث في 435 ي.م، وهو أبو قينان الذي ولد له في عمر التسعين[10]، أو 190 سنة حسب السبعونية. وحسب الكتاب المقدس، مات أنوش بعمر 905.

في الإسلام[عدل]

هو أنوش (ويترجم إلى "أنس" بالعربية) بن شيث (هبة الله) بن آدم أبو البشر. قام أنوش بحفظ وصية أبيه فكتب عليه الصحف عن أبينا آدم وظل على عبادة الله وأمر قومه بحسن العبادة، وفي أيامه قُتل قابيل الذي رماه لٙمِك الأعمى بحجر فشدخ رأسه فمات وكان قد وُلد لأنوش قينان بعد أن عاش تسعين سنة، وكان قد أوصى ولده قينان بحسن العبادة وحفظ جسد آدم. يقال هو أول من دعا اسم الرب ومنحه الله معرفة الأكوان و مسير الكواكب. عاش تسع مائة وخمسة وستون عاماً، لثلاث خلون من شهر تشرين الأول.[11]

قال ابن كثير في كتابه البداية والنهاية:

«فلما مات آدم عليه السلام، قام بأعباء الأمر بعده ولده شيث عليه السلام. وكان نبيًا بنص الحديث، الذي رواه ابن حبان في (صحيحه)، عن أبي ذر مرفوعًا، أنه أنزل عليه خمسون صحيفة، فلما حانت وفاته، أوصى إلى ابنه أنوش، فقام بالأمر بعده، ثم بعده ولده قينن.

ثم من بعده ابنه مهلاييل، وهو الذي يزعم الأعاجم من الفرس، أنه ملك الأقاليم السبعة، وأنه أول من قطع الأشجار، وبنى المدائن، والحصون الكبار. وأنه هو الذي بنى مدينة بابل، ومدينة السوس الأقصى.

وأنه قهر إبليس وجنوده، وشردهم عن الأرض إلى أطرافها، وشعاب جبالها، وأنه قتل خلقًا من مردة الجن، والغيلان، وكان له تاج عظيم، وكان يخطب الناس، ودامت دولته أربعين سنة.

فلما مات، قام بالأمر بعده ولده يرد، فلما حضرته الوفاة، أوصى إلى ولده خنوخ، وهو إدريس عليه السلام، على المشهور.[12]»

شجرة النسب[عدل]

 
 
 
 
 
 
 
 
آدم
 
حواء
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
قابيل
 
 
 
هابيل
 
 
 
شيث
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
خنوخ
 
 
 
 
 
 
 
 
 
أنوش
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
عيراد
 
 
 
 
 
 
 
 
 
قينان
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
مهويائيل
 
 
 
 
 
 
 
 
 
مهلاييل
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
متوشائيل
 
 
 
 
 
 
 
 
 
يارد
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
عاده
 
لامك
 
 
 
زيلة
 
 
 
أنس الله
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
يابال
 
يوبال
 
توبال قابيل
 
نعمة
 
متوشلخ
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
لامك
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
نوح
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
سام
 
حام
 
يافث

مراجع[عدل]

  1. ^ المؤلف: Mattis Kantor — الصفحة: 7 — ISBN 978-0-87668-229-6
  2. ^ المؤلف: Mattis Kantor — الصفحة: 8 — ISBN 978-0-87668-229-6
  3. ^ الفصل: 5 — المؤلف: موسى — الباب: 9
  4. ^ الفصل: 5 — المؤلف: موسى — الباب: 6
  5. ^ Luke 3:38
  6. ^ ابن إسحاق، سيرة رسول الله
  7. ^ التكوين 5:6
  8. ^ Septuagint, Genesis
  9. ^
  10. ^ التكوين 5:9
  11. ^ تاريخ اليعقوبي وتاريخ مختصر الدول لابن العبري
  12. ^ البداية والنهاية لابن كثير (الجزء الأول - الفصل العشرون: وفاة آدم ووصيته إلى ابنه شيث)