آن أبلباوم

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
آن أبلباوم
Anne Elizabeth Applebaum.jpg
 

معلومات شخصية
الميلاد 25 يوليو 1964 (55 سنة)[1][2]  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
واشنطن[3]  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الإقامة وارسو  تعديل قيمة خاصية الإقامة (P551) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of the United States (1795-1818).svg
الولايات المتحدة[4]
Flag of Poland.svg
بولندا  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
عضوة في فاي بيتا كابا  تعديل قيمة خاصية عضو في (P463) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم كلية لندن للاقتصاد
جامعة ييل
كلية القديس أنطوني  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة كاتبة العمود،  ومؤرخة،  وكاتِبة،  وكاتبة غير روائية،  وصحفية  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة الإنجليزية[5]  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل صحفي  تعديل قيمة خاصية مجال العمل (P101) في ويكي بيانات
موظفة في ذا إيكونومست  تعديل قيمة خاصية رب العمل (P108) في ويكي بيانات
الجوائز
المواقع
الموقع الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية موقع الويب الرسمي (P856) في ويكي بيانات
IMDB صفحتها على IMDB  تعديل قيمة خاصية معرف قاعدة بيانات الأفلام على الإنترنت (P345) في ويكي بيانات

آن إليزابيث أبلباوم (25 تموز/يوليو 1964)، هي صحفية ومؤرخة أمريكية وحاملة للجنسية البولندية.[6] حصلت على جائزة بوليتزر، وكتبت عن الماركسية اللينينية وتطور المجتمع المدني في أوروبا الوسطى والشرقية، وهي أستاذة زائرة في كلية لندن للاقتصاد حيث تدير مشروع أرينا، وهو مشروع للدعاية والتضليل الإعلامي. كانت أيضًا محررة في صحيفة ذا إيكونوميست البريطانية وصحيفة ذا سبيكتيتور، وعضواً في هيئة تحرير صحيفة واشنطن بوست بين عامي 2002 و 2006.[7]

حياة مبكرة[عدل]

ولدت آن أبلباوم في واشنطن العاصمة لوالديها هارفي أبلباوم وهو شريك في مكتب محاماة كوفينغتون وبورلينغ وإليزابيث (بلوم) أبلباوم. نشأت أبلباوم في أسرة يهودية مُصلحة جدًا[8] انتقل أسلافها من بيلاروسيا إلى أمريكا.[9] تخرجت من مدرسة أصدقاء سيدويل في عام 1982.

حصلت أبلباوم على درجة البكالوريوس بجدارة في التاريخ والأدب من جامعة ييل في عام[10] 1986، وحصلت على درجة الماجستير في العلاقات الدولية في عام1987،[11] ودرست في كلية سانت أنتوني في أكسفورد قبل الانتقال إلى وارسو في بولندا في عام 1988 للعمل كمراسلة لصحيفة ذا إيكونومست.[12]

الصحافة والعمل الأدبي[عدل]

كتبت أبلباوم عن انهيار الشيوعية من وارسو منذ عام 1988. عملت لدى صحيفة ذا إيكونومست وذا إندبندنت حيث كتبت في الصفحات الأولى وغطت قصصًا عن التحولات الاجتماعية والسياسية الهامة في وسط وشرق أوروبا قبل سقوط جدار برلين في عام 1989 وبعده. نشرت كتابها الأول بعنوان "بين الشرق والغرب" في عام 1994، وهو عبارة عن رحلة وصفت تنامي القومية في الجمهوريات الغربية في الاتحاد السوفيتي.

عملت أبلباوم لفترة قصيرة كمحررة لأخبار أفريقيا في صحيفة ذا إيكونومست في عام 1992. غادرت الصحيفة في عام 1993 وأصبحت محررة أجنبية ثم نائبة رئيس تحرير مجلة ذا سبيكتيتور حيث كتبت عن السياسة البريطانية والدولية.

عادت أبلباوم إلى بولندا في عام 1998 حيث واصلت الكتابة لصحيفة صنداي تلغراف وغيرها من الصحف. أجرت مقابلة مهمة مع رئيس الوزراء توني بلير في عام 2001، [13] كما بدأت في إجراء البحوث التاريخية لكتابها "غولاغ: تاريخ المعسكرات السوفييتية" عن نظام معسكر الاعتقال السوفيتي، وفاز بجائزة بوليتزر في عام 2004 للخيال العام.[14][15][16] ترشح الكتاب أيضًا لجائزة الكتاب الوطني، وتُرجم في النهاية إلى أكثر من 25 لغة.

عاشت أبلباوم في واشنطن من عام 2001 إلى عام 2005، وكانت عضوًا في هيئة تحرير صحيفة واشنطن بوست.[17] كتبت عن مجموعة واسعة من قضايا السياسة الأمريكية بما في ذلك الرعاية الصحية والضمان الاجتماعي والتعليم. صدر كتابها التاريخي الثاني بعنوان "الستار الحديدي: سحق أوروبا الشرقية 1944-1956" في عام 2012 من قبل دار دوبليداي للنشر في الولايات المتحدة ودار ألين لين في المملكة المتحدة.

أنشأت وأدارت منتدى الانتقالات في معهد ليغاتوم من عام 2011 إلى عام 2016 ، وهو مؤسسة فكرية دولية ومؤسسة خيرية تعليمية مقرها لندن، وأدارت برنامجًا مدته عامين يدرس العلاقة بين الديمقراطية والنمو في البرازيل والهند وجنوب إفريقيا،[7] وأنشأت مشروع مستقبل سوريا [21] ومشروع مستقبل إيران[18] حول التغيير المؤسسي في المستقبل في هذين البلدين.

الشعبوية[عدل]

قالت أبلباوم في آذار/مارس 2016 قبل ستة أشهر من انتخاب الرئيس دونالد ترامب: "هل هذه هي نهاية الغرب كما نعرفها؟"، وأضافت: "نحن على بعد انتخابين أو ثلاثة انتخابات سيئة عن نهاية حلف الناتو، ونهاية الاتحاد الأوروبي، وربما نهاية النظام العالمي الليبرالي ".[19]

ألهم قولها السابق مجلة تاغس أنسايغر السويسرية ومجلة دير شبيغل الألمانية لأجراء لقاء معها في كانون الأول/ديسمبر في عام 2016[20] وكانون الثاني/يناير في عام 2017. جادلت أبلباوم في وقت مبكر جدًا بأن للحركة بعد دولي حيث تشترك المجموعات الشعبية في أوروبا بالأفكار والأيديولوجية والأصدقاء والمؤسسين، وهم على عكس المحافظين البوركيين الذين يسعون إلى الإطاحة بالمؤسسات الحالية لإعادة الأشياء التي كانت موجودة في الماضي، أو التي يعتقدون أنها كانت موجودة في الماضي بالقوة.[21]

روسيا[عدل]

بدأت أبلباوم الكتابة عن روسيا منذ أوائل التسعينيات، ووصفت الروابط بين فلاديمير بوتين الرئيس الروسي الجديد آنذاك مع الزعيم السوفيتي السابق يوري أندروبوف والاستخبارات السوفييتية القديمة في عام 2000.[22] بدأت بعد ذلك التحدث عن البوتينية كأيديولوجية معادية للديمقراطية على الرغم من أن معظم الشعب في ذلك الوقت كان يعتبر الرئيس الروسي براغماتيًا مؤيدًا للغرب.[23]

كانت أبلباوم في تموز/ يوليو في عام 2016 قبل الانتخابات الأمريكية واحدة من أوائل الصحافيين الأمريكيين الذين يكتبون عن أهمية روابط روسيا مع دونالد ترامب[24] والإشارة إلى أن الدعم الروسي لترامب كان جزءًا من حملة سياسية روسية أوسع تهدف إلى زعزعة استقرار الغرب.[25] قالت أيضًا أن ما ساعدها في تشكيل وجهة نظرها حول الاتحاد السوفييتي هو قضائها لفترة صيف كامل كطالبة في مدينة لينينغراد في الاتحاد السوفيتي في عام 1985.[26]

أوربا الوسطى[عدل]

كتبت أبلباوم بتوسع عن تاريخ أوروبا الوسطى والشرقية، وبولندا بشكل خاص، وجادلت في ختام كتابها "الستار الحديدي" بأن إعادة بناء المجتمع المدني كان التحدي الأكثر أهمية والأكثر صعوبة بالنسبة لدول ما بعد الشيوعية في وسط أوروبا، وقالت في مقال آخر إن الهوس الاستبدادي الحديث بقمع المجتمع المدني يعود إلى لينين.[27] كتبت أيضًا مقالات عن المخرج البولندي أندرزي وجدة، وعن الاحتلال النازي السوفيتي لوسط أوروبا،[28] وعن سبب عدم دقة الاعتراف بأوروبا الشرقية ككيان واحد.[29]

التضليل والدعاية والأخبار المزيفة[عدل]

جادلت أبلباوم في عام 2015 بأنه يجب على موقع فيسبوك أن يتحمل مسؤولية نشر قصص كاذبة والمساعدة في التراجع عن الأضرار الفادحة التي سببها الموقع وغيره من أشكال وسائل التواصل الاجتماعي على النقاش الديمقراطي والنقاش المتحضر في جميع أنحاء العالم.[30]

الحياة الشخصية[عدل]

تزوجت أبلباوم في عام 1992 من رادوسلاف سيكورسكي الذي أصبح بعد زواجهما وزيرًا للدفاع البولندي، ووزير الخارجية، ومارشال مجلس النواب. امتلك الزوجا ابنان وهما ألكسندر وتوماس.[31] أصبحت أبلباوم مواطنة بولندية في عام 2013،[32] وتتكلم البولندية والروسية بالإضافة إلى اللغة الإنجليزية.[33] أيدت أبلباوم حملة هيلاري كلينتون للرئاسة في تموز/يوليو لعام 2016 القائمة على أساس أن ترامب هو رجل يبدو مصممًا على تدمير التحالفات التي تحافظ على السلام الدولي والقوة الأمريكية".[34]

المراجع[عدل]

  1. ^ معرف قاعدة بيانات الأفلام على الإنترنت: https://www.imdb.com/name/nm2425999/ — تاريخ الاطلاع: 13 أكتوبر 2015
  2. ^ معرف الشبكات الاجتماعية وسياق الأرشيف: http://snaccooperative.org/ark:/99166/w6dn4njn — باسم: Anne Applebaum — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  3. ^ وصلة : 126244189  — تاريخ الاطلاع: 12 ديسمبر 2014 — الرخصة: CC0
  4. ^ https://libris.kb.se/katalogisering/75kntspr38n9lsj — تاريخ الاطلاع: 24 أغسطس 2018 — تاريخ النشر: 18 أبريل 2012
  5. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb150237316 — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  6. ^ "Anne Applebaum". www.anneapplebaum.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 23 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 03 نوفمبر 2018. 
  7. أ ب "Anne Applebaum". Washington Post (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 10 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 أبريل 2017. 
  8. ^ Levyyesterday، Gideon (2013-01-04). "Through a (communist) looking glass, then and now". Haaretz.com. مؤرشف من الأصل في 29 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 03 أبريل 2017. 
  9. ^ ""Беларусі трэба нацыяналізм". Ляўрэатка "Пулітцэра" пра радзіму прадзедаў і выхад з тупіку гісторыі". svaboda.org (باللغة البيلاروسية). مؤرشف من الأصل في 30 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2018. 
  10. ^ "Anne Applebaum — internationales literaturfestival berlin". Literaturfestival.com (باللغة الألمانية). مؤرشف من الأصل في 20 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 03 أبريل 2017. 
  11. ^ "Anne E. Applebaum to Wed in June". نيويورك تايمز. December 8, 1991. مؤرشف من الأصل في 19 فبراير 2018. اطلع عليه بتاريخ 23 أبريل 2008. ... is a summa cum laude graduate of Yale University, where she was elected to Phi Beta Kappa. 
  12. ^ "Anne Applebaum". The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 03 أكتوبر 2009. 
  13. ^ "Telegraph". مؤرشف من الأصل في 23 يونيو 2018. 
  14. ^ "From concentration camps to cotton". Idaho Mountain express and guide. Express publishing inc. March 25, 2005. مؤرشف من الأصل في 21 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 03 أكتوبر 2009. 
  15. ^ "'The Known World' Wins Pulitzer Prize for Fiction". نيويورك تايمز. April 5, 2004. مؤرشف من الأصل في 18 أغسطس 2017. 
  16. ^ "The 2004 Pulitzer Prize Winners General Nonfiction". مؤرشف من الأصل في October 2, 2009. اطلع عليه بتاريخ 03 أكتوبر 2009. 
  17. ^ Award Winning Books, راندوم هاوس website
  18. ^ Leonard، Brooke (May 8, 2008). "Turning Abkhazia into a War". مجلة ناشيونال إنترست. New York City. مؤرشف من الأصل في January 13, 2009. اطلع عليه بتاريخ December 31, 2008. 
  19. ^ "Participants of the International Bertelsmann Forum 2006". bertelsmann-stiftung.de. مؤرشف من الأصل في 14 يوليو 2014. اطلع عليه بتاريخ January 28, 2012. 
  20. ^ "2013 PEN/John Kenneth Galbraith Award - PEN America". Pen.org. مؤرشف من الأصل في 1 أبريل 2016. اطلع عليه بتاريخ 03 أبريل 2017. 
  21. ^ "Democracy Works". www.li.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 28 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 17 أبريل 2017. 
  22. ^ "Secret Agent Man". Weekly Standard. 2000-04-10. مؤرشف من الأصل في 29 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 03 أبريل 2017. 
  23. ^ "American Academy".  [وصلة مكسورة]
  24. ^ "The Gulag: what we know now and why it matters". www.lse.ac.uk (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في April 4, 2017. اطلع عليه بتاريخ April 3, 2017. 
  25. ^ Applebaum، Anne. "How He and His Cronies Stole Russia". The New York Review of Books. مؤرشف من الأصل في 13 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 03 أبريل 2017. 
  26. ^ Applebaum، Anne (2014-10-17). "The myth of Russian humiliation". The Washington Post (باللغة الإنجليزية). ISSN 0190-8286. مؤرشف من الأصل في 1 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 03 أبريل 2017. 
  27. ^ Applebaum، Anne (2016-07-21). "How a Trump presidency could destabilize Europe". The Washington Post (باللغة الإنجليزية). ISSN 0190-8286. مؤرشف من الأصل في 2 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 03 أبريل 2017. 
  28. ^ Applebaum، Anne؛ Lucas، Edward (2016-05-06). "The danger of Russian disinformation". The Washington Post (باللغة الإنجليزية). ISSN 0190-8286. مؤرشف من الأصل في 13 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 03 أبريل 2017. 
  29. ^ "Russia and the Great Forgetting - Commentary Magazine". Commentary Magazine (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 1 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 03 أبريل 2017. 
  30. ^ Applebaum، Anne. "The Worst of the Madness". The New York Review of Books. مؤرشف من الأصل في 25 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 11 أبريل 2017. 
  31. ^ "Minister of Foreign Affairs Radosław Sikorski". Ministry of Foreign Affairs of the Republic of Poland. April 23, 2008. مؤرشف من الأصل في April 11, 2008. اطلع عليه بتاريخ 23 أبريل 2008. Radosław Sikorski is married to journalist and writer Anne Applebaum, who won the 2004 Pulitzer prize for her book "Gulag: A History". They have two sons: Aleksander and Tomasz. 
  32. ^ "Anne Applebaum. Żona Radosława Sikorskiego to dziś jedna z najbardziej wpływowych Polek". Times of Polska. 2013-08-31. مؤرشف من الأصل في 20 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 31 أغسطس 2013. Anne Applebaum jest już pełnoprawną Polką. 
  33. ^ Long، Karen R. (November 10, 2012). "Anne Applebaum's new investigative history, 'Iron Curtain,' is essential reading". ذا بلين ديلر. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 30 أغسطس 2017. 
  34. ^ Applebaum، Anne (July 28, 2016). "Why we need a President Clinton". The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 16 أبريل 2019.