آيثيوبيا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
العالم المأهول حسب هيرودوت: ليبيا (أفريقيا) المتخيلة لا تمتد إلى الجنوب أبعد من القرن الأفريقي، وتنتهي في الصحراء غير الصالحة للسكن. تُعرف جميع الشعوب التي تسكن أقصى الأطراف الجنوبية للعالم الصالح للسكن بالأثيوبيين (بعد بشرتهم الداكنة). وفي أقصى الجنوب الشرقي من القارة، هناك الماكروبيون، الذين يطلق عليهم هذا الاسم لطول عمرهم.

آيثيوبيا القديمة (باليونانية: Αἰθιοπία)‏؛ المعروفة أيضًا باسم إثيوبيا) هي مصطلح جغرافي ظهر لأول مرة في الوثائق الكلاسيكية كإشارة إلى منطقة أعالي النيل، وكذلك مناطق معينة جنوب الصحراء الكبرى. إن أقدم ذكر لهذا المصطلح في أعمال هوميروس: مرتين في الإلياذة،[1] وثلاث مرات في الأوديسة.[2] يستخدم المؤرخ اليوناني هيرودوت التسمية على وجه التحديد للإشارة إلى أجزاء من إفريقيا كانت تُعرف آنذاك داخل العالم القابل للسكن.[3]

أشارت أفريقيا (أو "ليبيا القديمة") في العصور القديمة الكلاسيكية إلى ما يُعرف الآن باسم شمال أفريقيا وجنوب الصحراء الليبية والصحراء الغربية، بما في ذلك جميع الأراضي الصحراوية غرب نهر النيل الجنوبي. نمت المعرفة الجغرافية للقارة تدريجيًا مع كتاب الرحلات اليوناني Periplus of the Erythraean Sea (من القرن الأول الميلادي) الذي يصف المناطق الواقعة على طول إريثرا ثالاسا (البحر الأحمر).

الاسم: أصل الكلمة والاستخدام[عدل]

الاسم اليوناني آيثيوبيا Αἰθιοπία، من Αἰθίοψ ،Aithiops، "إثيوبي"، هو مركب مشتق من كلمتين (باليونانية: αἴθω)‏ (باليونانية: αἴθω)‏ αἴθω (aitho، 'أنا أحرق') + ὤψ (ops، 'وجه'). وفقًا لمشروع برسياوس، يُترجم هذا التعيين بشكل صحيح في شكل اسم الوجه المحترق وفي شكل صفة مثل أحمر-بني.[4][5] على هذا النحو، تم استخدام الاسم كمصطلح غامض للسكان ذوي البشرة الداكنة منذ زمن هوميروس.[i][6] تم تطبيق المصطلح على مثل هذه الشعوب عندما كانت ضمن نطاق ملاحظة الجغرافيين القدماء، وفي المقام الأول في ما كان آنذاك النوبة. ومع توسع المعرفة الجغرافية، امتد الاسم المحلي على التوالي إلى مناطق أخرى معينة أسفل الصحراء.

قبل هيرودوت[عدل]

هوميروس (من القرن الثامن قبل الميلاد) هو أول من ذكر آيثيوبيا (Αἰθίοπες وΑἰθιοπῆες)، كاتبًا أن العثور عليها ممكن في الأطراف الشرقية والغربية من العالم، مقسمة حسب البحر إلى "شرقي" (عند شروق الشمس) و"غربي" (عند غروب الشمس). في الكتاب الأول من الإلياذة، زار ثيتيس أوليمبوس لمقابلة زيوس، ولكن تم تأجيل الاجتماع، حيث تغيب زيوس والآلهة الأخرى بسبب زيارة أرض الآيثيوبيين.

هسيودوس (من القرن الثامن قبل الميلاد) يتحدث عن ممنون "ملك الإثيوبيين".[7]

في عام 515 قبل الميلاد، أبحر Scylax من Caryanda، بناءً على أوامر من دارا الأول شاه الإمبراطورية الأخمينية، على طول نهر السند والمحيط الهندي والبحر الأحمر، وطاف حول شبه الجزيرة العربية. كما ذكر "الآيثيوبيين"، مع أن كتاباته عنهم لم تدم.

يقال أيضًا أن هكتيوس الملطي (حوالي 500 قبل الميلاد) قد كتب كتابًا عن "آيثيوبيا"، لكن كتاباته أصبحت معروفة الآن فقط من خلال اقتباسات من مؤلفين لاحقين. لقد ذكر أن "آيثيوبيا" تقع شرقي النيل، حتى البحر الأحمر والمحيط الهندي. كما أنه يروي أسطورة تذكر أن شخصية النسناس ("أقدام الظل") عاشت فيها، وهي شخصية أسطورية من المفترض أن تكون أقدامها كبيرة بما يكفي لتكون بمثابة الظل.[بحاجة لمصدر]

في هيرودوت[عدل]

في تاريخه (حوالي 440 قبل الميلاد)، يقدم هيرودوت بعضًا من أقدم المعلومات وأكثرها تفصيلًا عن "آيثيوبيا".[3] كما يروي أنه سافر شخصيًا عبر نهر النيل إلى حدود مصر حتى إلفنتين (أسوان الحديثة). وفي رأيه، فإن "آيثيوبيا" هي كل الأراضي المأهولة الموجودة في جنوب مصر، بدايةً من إلفنتين. لقد وصف عاصمة تقع في مروي، مضيفًا أن الآلهة الوحيدة التي عبدت هناك كانت زيوس (آمون) وديونيسوس (أوزيريس). كما روى أن عددًا من الجنود المصريين قد هجروا بلادهم في عهد الفرعون إبسماتيك الأول (حوالي 650 قبل الميلاد) واستقروا وسط الآيثيوبيين.

يخبرنا هيرودوت أن الشاه قمبيز الثاني (حوالي 570 قبل الميلاد) من الإمبراطورية الأخمينية أرسل جواسيس إلى الآيثيوبيين "الذين سكنوا ذلك الجزء من ليبيا (أفريقيا) الذي يحد البحر الجنوبي". لقد وجدوا أناسًا أقوياء وأصحاء. ومع أن قمبيز قام بعد ذلك بحملة باتجاه بلدهم، إلا أن جيشه فشل تمامًا وعاد بسرعة إثر عدم إعداده المؤن الكافية للمسيرة الطويلة.[8]

في الكتاب الثالث، يُعرِّف هيرودوت "آيثيوبيا" بأنها أبعد منطقة في "ليبيا" (أي أفريقيا):[8]

حيث ينحدر الجنوب نحو غروب الشمس تقع الدولة التي تسمى آيثيوبيا، آخر الأراضي المأهولة بالسكان في هذا الاتجاه. يتم الحصول على الذهب بكثرة، وتكثر الأفيال الضخمة، والأشجار البرية من جميع الأنواع، والأبنوس؛ والرجال أطول وأكثر وسامة وأطول عمرًا من أي مكان آخر.

مؤرخون يونانيون رومانيون آخرون[عدل]

أدرج الكاهن المصري مانيتون (حوالي 300 قبل الميلاد) السلالة الكوشية (الأسرة المصرية الخامسة والعشرون)، واصفًا إياها بـ"السلالة الآيثيوبية". علاوةً على ذلك، عندما تمت ترجمة الكتاب المقدس العبري إلى اليونانية (حوالي 200 قبل الميلاد)، صارت التسمية العبرية "كوش، الكوشية" باليونانية "آيثيوبيا، آيثيوبية"، تظهر باسم "إثيوبيا، إثيوبيين" في نسخة الملك جيمس الإنجليزية.[9]

يقدم أجاثارشيدس وصفًا تفصيليًا نسبيًا لنظام تعدين الذهب في آيثيوبيا. تم نسخ نصه حرفيًا تقريبًا من قِبل جميع الكتاب القدامى اللاحقين في المنطقة، بما في ذلك ديودور الصقلي وفوتيوس.[10]

وفيما يتعلق بالإثيوبيين، أشار سترابو إلى أنهم يشبهون الهنود، مشيرًا إلى أن "أولئك الموجودين في آسيا (جنوب الهند) والذين يعيشون في أفريقيا لا يختلفون عن بعضهم البعض".[11] يؤكد بلينيوس الأكبر بدوره أن اسم المكان "آيثيوبيا" مشتق من "أثيوب ابن فولكانوس"[11] (الإله اليوناني هيفيستوس).[12] كما كتب أن "ملكة الإثيوبيين" حملت لقب كنداكة، ويؤكد أن الإثيوبيين قد غزو سوريا القديمة والبحر الأبيض المتوسط. وبعد سترابو، أشار المؤرخ اليوناني الروماني يوسابيوس إلى أن الإثيوبيين قد هاجروا إلى منطقة البحر الأحمر من وادي السند وأنه لم يكن هناك أشخاص في المنطقة بهذا الاسم قبل وصولهم.[11]

يصف كتاب السفر اليوناني من القرن الأول الميلادي، والمعروف باسم Periplus of the Erythraean Sea، في البداية الساحل بناءً على معرفة مؤلفه الوثيقة بالمنطقة. ومع ذلك، لم يذكر Periplus أي "إثيوبي" من ذوي البشرة الداكنة بين سكان المنطقة. لقد ظهروا لاحقًا فقط في كتاب الجغرافيا لبطليموس في منطقة أقصى الجنوب، حول "نواة شعوب البانتو" في شمال موزمبيق.

في الأدب[عدل]

تم تحديد العديد من الشخصيات في الأدب اليوناني والعصور الوسطى على أنها آيثيوبية، بما في ذلك العديد من الحكام، ذكورًا وإناثًا:

انظر أيضًا[عدل]

ملاحظات[عدل]

  1. ^ “(بالإغريقية: Αἰθιοπῆες)‏” هوميروس, الإلياذة, 1.423, whence nom. “(بالإغريقية: Αἰθιοπεύς)‏” Call.Del.208: ((بالإغريقية: αἴθω)‏, (بالإغريقية: ὄψ)‏):—properly, Burnt-face, i.e. Ethiopian, negro, قالب:Wikt-lang, etc.; prov., (بالإغريقية: Αἰθίοπα σμήχειν)‏ 'to wash a blackamoor white', لوقيان السميساطي, (باللاتينية: Adversus indoctum et libros multos ementem)‏, 28. (Lidell and Scott 1940). Cf. (باللاتينية: Etymologicum Genuinum)‏ قالب:Wikt-lang Αἰθίοψ, (باللاتينية: Etymologicum Gudianum)‏ s.v. Αἰθίοψ. "Αἰθίοψ". Etymologicum Magnum (باللغة اليونانية). Leipzig. 1818. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

المراجع[عدل]

  1. ^ Homer Iliad I.423; XXIII.206. نسخة محفوظة 2020-07-24 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Homer Odyssey I.22-23; IV.84; V.282-7. نسخة محفوظة 2020-11-14 على موقع واي باك مشين.
  3. أ ب For all references to Ethiopia in Herodotus, see: this list at the Perseus project. نسخة محفوظة 2020-12-15 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Liddell, Henry George; Scott, Robert. "Aithiops". A Greek-English Lexicon. Perseus. مؤرشف من الأصل في 14 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 ديسمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Liddell, Henry George, and Robert Scott. 1940. "Αἰθίοψ." In A Greek–English Lexicon, revised and augmented by H. S. Jones and R. McKenzie. Oxford: دار نشر جامعة أكسفورد. نسخة محفوظة 28 سبتمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Fage, John. A History of Africa. Routledge. صفحات 25–26. ISBN 1317797272. مؤرشف من الأصل في 2 فبراير 2015. اطلع عليه بتاريخ 20 يناير 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Hesiod, Theogony, 984–85. نسخة محفوظة 13 ديسمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  8. أ ب Herodotus Histories III.114. نسخة محفوظة 25 يوليو 2020 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ KJV: Book of Numbers 12 1 نسخة محفوظة 25 يوليو 2020 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ Journal of the Royal Asiatic Society of Great Britain and Ireland. Cambridge University Press for the Royal Asiatic Society. 1892. صفحة 823. مؤرشف من الأصل في 2 فبراير 2015. اطلع عليه بتاريخ 20 يناير 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. أ ب ت Turner, Sharon (1834). The Sacred History of the World, as Displayed in the Creation and Subsequent Events to the Deluge: Attempted to be Philosophically Considered, in a Series of Letters to a Son, Volume 2. Longman. صفحات 480–482. مؤرشف من الأصل في 2 فبراير 2015. اطلع عليه بتاريخ 20 يناير 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Pliny the Elder Natural History VI.35. "Son of Hephaestus" was also a general Greek epithet meaning "blacksmith". نسخة محفوظة 28 سبتمبر 2020 على موقع واي باك مشين.