أبو الحسن البوشنجي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
أَبُو الْحسن البوشنجي
معلومات شخصية
الاسم الكامل عَليّ بن أَحْمد بن سهل
تاريخ الوفاة 348 هـ
الديانة أهل السنة
الحياة العملية
الحقبة قرن 4 هـ
الاهتمامات التصوف
تأثر بـ أبو عثمان الحيري
أبو العباس بن عطاء
أبو محمد الجريري
طاهر المقدسي
أبو عمرو الدمشقي

أَبُو الْحسن البوشنجي، واسْمه عَليّ بن أَحْمد بن سهل، أحد علماء أهل السنة والجماعة ومن أعلام التصوف السني في القرن الرابع الهجري،[1] قال عنه أبو عبد الرحمن السلمي: «كَانَ أوحد فتيَان خُرَاسَان، ومن أعلم مَشَايِخ وقته بعلوم التَّوْحِيد وعلوم الْمُعَامَلَات وَأَحْسَنهمْ طَريقَة فِي الفتوة والتجريد وَكَانَ ذَا خلق متدينًا متعهدًا للْفُقَرَاء»،[1] لَقِي أَبَا عُثْمَان، وَصَحب بالعراق ابْن عَطاء والجريري، وبالشام طَاهِراً وَأَبا عَمْرو الدِّمَشْقِي، وَتكلم مَعَ أبي بكر الشبلي فِي مسَائِل، مَاتَ سنة 348 هـ.[1][2]

من روى عنهم ورووا عنه[عدل]

روى عن: أبي جعفر محمد بن عبد الرحمن السامي الهروي ومحمد بن عبد المجيد البوشنجي وأبي علي الحسين بن إدريس الهروي. وروى عنه: أبو عبد الله محمد بن عبد الله الحافظ وأبو الحسن محمد بن علي بن الحسين الهمداني وأبو محمد عبد الله بن يوسف الأصبهاني.[3]

من أقواله[عدل]

  • النَّاس على ثَلَاث منَازِل الْأَوْلِيَاء وهم الَّذين باطنهم أفضل من ظَاهِرهمْ وَالْعُلَمَاء وهم الَّذين سرهم وعلانيتهم سَوَاء والجهال وهم الَّذين علانيتهم تخَالف أسرارهم لَا ينصفون من أنفسهم وَيطْلبُونَ الْإِنْصَاف من غَيرهم.[1]
  • أول الْإِيمَان مَنُوط بِآخِرهِ أَلا ترى أَن عقد الْإِيمَان لَا إِلَه إِلَّا الله وَالْإِسْلَام مَنُوط بأَدَاء الشَّرِيعَة بالإخلاص قَالَ الله تَعَالَى ﴿وَمَا أمروا إِلَّا ليعبدوا الله مُخلصين لَهُ الدّين﴾.[1]

مصادر[عدل]

  1. ^ أ ب ت ث ج طبقات الصوفية، أبو عبد الرحمن السلمي، ص342-344، دار الكتب العلمية، ط2003.
  2. ^ المنتظم في تاريخ الأمم والملوك، ابن الجوزي، ج14، ص120، ط الأولى، 1412 هـ - 1992 م، دار الكتب العلمية، بيروت.
  3. ^ تاريخ دمشق، ابن عساكر، ج41، ص211-217، 1415 هـ - 1995 م، دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع.