أبو بكر الصنوبري

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
أبو بكر الصنوبري
معلومات شخصية
الحياة العملية
المهنة شاعر  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات

أبو بكر الصنوبري (توفي سنة 334 هـ/945 م)، هو أحمد بن محمد بن الحسن بن مرار الضبي الحلبي الأنطاكي أبو بكر، ويعرف بشاعر الروضيات، لاقتصار أكثر شعره على وصف الرياض والأزهار. تنقل بين حلب ودمشق، وكان ممن يحضر مجالس سيف الدولة، وكان الصنوبري يشرف على مكتبة قصره[1].

ديوانه[عدل]

جمع الصولي ديوان الصنوبري في نحو مائتي ورقة، وجمع الشيخ محمد راغب الطباخ ما وجده من شعره في كتاب صغير سماه "الروضيات". وفي كتاب "الديارات" للشابشتي زيادات على ما في الروضيات.

نماذج من شعره[عدل]

قال في حلب:

سقى حَلَبُ المزنِ مغنى حَلَبْ فكم وصَلَتْ طرباً بالطَّرَبْ
وكم مـستطابٍ من العيشِ لذَّبها لي إِذِ العيشُ لم يُسْتَطبْ
إِذا نشـر الزهرُ أَعلامَه بها ومطارفَهُ والعَذَب
غدا وحواشيه من فـضّةٍ تروقُ وأوساطُهُ من ذهب

ووصف الناعورة قائلًا[2]:

فَلكٌ من الدولاب فيه كواكبٌ من مائهِ تنقضُّ ساعةَ تطلعُ
متلوّنُ الأصوات يخفضُ صوته بغنائه طوراً وطوراً يرفعُ
أبدًا حنين الذئب فيه مردَّد أبدًا زئيرُ الليث فيه مرجَّع

المراجع[عدل]

Crystal Clear app Login Manager.png
هذه بذرة مقالة عن حياة شخصية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.