أبو حذيفة بن عتبة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
أبو حذيفة بن عتبة
أبي حذيفة بن عتبة.png 

معلومات شخصية
الاسم عند الولادة هشيم بن عتبة بن ربيعة
الميلاد 41 ق.هـ
مكة
الوفاة 12 هـ
اليمامة
الكنية أبو حذيفة
الزوجة سهلة بنت سهيل
أبناء محمد بن أبي حذيفة
الأب عتبة بن ربيعة
أخوة وأخوات
أقرباء أخوته:
أبو هاشم بن عتبة
الوليد بن عتبة
الحياة العملية
النسب العبشمسي القرشي
الخدمة العسكرية
المعارك والحروب غزوات النبي محمد
معركة اليمامة

أبو حذيفة بن عتبة بن ربيعة القرشي (المتوفي سنة 12 هـ) صحابي بدري من السابقين إلى الإسلام، قُتل في معركة اليمامة

سيرته[عدل]

كان أبو حذيفة بن عتبة بن ربيعة بن عبد شمس بن عبد مناف القرشي[1][2][3][4] من السابقين إلى الإسلام،[1][3] حيث أسلم قبل دخول النبي محمد دار الأرقم ليدعو فيها،[2] وقيل أنه أسلم بعد 43 إنسانًا.[3][4][1] وقد اخُتلف في اسم أبي حذيفة، فقيل «مُهَشِّم»،[1][3][4] وقيل «هُشيم»،[2][3][4] وقيل «هاشم»،[3][4] وقيل «قيس».[3] كان أبوه عتبة بن ربيعة سيد من سادات قريش في الجاهلية، أما أمه فهي أم صفوان فاطمة بنت صفوان بن أمية بن محرث الكناني.[2][4]

هاجر أبو حذيفة مع زوجته سهلة بنت سهيل إلى الحبشة،[1][2] ثم عاد منها إلى مكة، فأقام مع النبي محمد حتى هاجر إلى يثرب،[4] وقد آخى النبي محمد بينه وبين عباد بن بشر.[2][4] صاحب أبو حذيفة النبي محمد في المدينة المنورة، وشهد معه المشاهد كلها،[2][4] ويوم بدر، دعا أبو حذيفة أبيه عتبة بن ربيعة وهو يومها من قادة قريش في المعركة للمبارزة،[1][2] لولا أن نهاه النبي محمد عن ذلك.[4] وقد هجته أخته هند بنت عتبة لذلك، فقالت:[2]

الأحول الأثعل المشؤوم طائره أبو حذيفة شر الناس في الدين
أما شكرت أبًا ربَّاك من صِغَرٍ حتى شَبَبْتَ شبابًا غير محجون؟

بعد وفاة النبي محمد، شارك أبو حذيفة في حروب الردة، وقُتل في معركة اليمامة وهو ابن 53[1] أو 54 سنة.[2][4] وقد أعقب أبو حذيفة من الولد محمد أمه سهلة بن سهيل بن عمرو،[1] وعاصم أمه آمنة بنت عمرو بن حرب بن أمية، وقد انقرض عقب أبي حذيفة، فلم يبق منهم أحد.[2] أما صفته، فقد كان أبو حذيفة طويلاً، حسن الوجه، أثعل،1 أحول.[1][2][4]

الهوامش[عدل]

  • (1) الأثعل: من تراكبت أَسنانه بعضها فوق بعض.[5]

طالع كذلك[عدل]

المراجع[عدل]