أبو سليمان الداراني

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
أبو سليمان الداراني
معلومات شخصية
الميلاد 140 هـ
داريّا من قرى دمشق
تاريخ الوفاة 215 هـ
مكان الدفن مكان الدفن
الإقامة من دمشق
الديانة أهل السنة
الحياة العملية
الحقبة 140 هـ - 215 هـ
تأثر بـ سفيان الثوري
أثر في أحمد بن أبي الحواري

أبو سليمان عبد الرحمن بن عطية الداراني، أحد علماء أهل السنة والجماعة ومن أعلام التصوف السني في القرن الثالث الهجري[1]، من أهل داريّا، قرية من قرى دمشق في سوريا. وصفه الذهبي بـ «الإمام الكبير، زاهد العصر».[2] ولد سنة 140 هـ[2] وتوفي سنة 215 هـ.[1]

من روى عنهم ورووا عنه[عدل]

ذكر الذهبي[2] أن أبا سليمان روى عن سفيان الثوري وأبي الأشهب العطاردي وعبد الواحد بن زيد البصري وعلقمة بن سويد وصالح بن عبد الجليل. وروى عنه تلميذه أحمد بن أبي الحواري وهاشم بن خالد وحميد بن هشام العنسي وعبد الرحيم بن صالح الداراني وإسحاق بن عبد المؤمن وعبد العزيز بن عمير وإبراهيم بن أيوب الحوراني أبو الجهم بن طلاب.

من أقواله[عدل]

  • ربما يقع في قلبي النكتة من نكت القوم أيامًا فلا أقبل منه إلا بشاهدين عدلين: الكتاب والسنة.[1].
  • أفضل الأعمال خلاف هوى النفس[3].
  • لكل شيء علم وعلم الخذلان ترك البكاء ولكل شيء صدأ وصدأ القلب الشبع[2].
  • كل ما شغلك عن الله من أهل أو مال أو ولد فهو شؤم[3].
  • إنما يؤتى أحدكم من أنه إذا ابتدأ السورة أراد آخرها

مصادر[عدل]