أبو عبد الله محمد الخامس الزياني

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
أمير المسلمين
أبو عبد الله محمد الخامس
سلطان تلمسان
أبو عبد الله محمد الخامس بن أبي عبد الله الثابتي
Dz tlem2.png

سلطان الدولة الزيانية
فترة الحكم
1504 - 1516
Fleche-defaut-droite.png أبو عبد الله الرابع الثابتي
أبو زيان الثالث Fleche-defaut-gauche.png
معلومات شخصية
الوفاة 922 هـ / 1516 م
تلمسان
الديانة الإسلام
أبناء أبو عبد الله محمد
الزهراء
الأب أبو عبد الله الثابتي
عائلة بنو زيان
الحياة العملية
المهنة عسكري  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات

أبو عبد الله محمد الخامس سلطان الدولة الزيانية الثالث والعشرون بتلمسان. تولى بعد وفاة أبيه وحكم من 1504 إلى 1516.[1][2]

اسمه ونسبه[عدل]

أبو عبد الله محمد الخامس بن أبي عبد الله الرابع الثابتي بن أبي عبد الله الثالث المتوكل بن أبي زيان محمد بن أبي ثابت الثاني بن أبي تاشفين الثاني بن أبي حمو موسى الثاني بن أبي يعقوب يوسف بن أبي زيد عبد الرحمن بن أبي زكريا يحي بن يغمراسن بن زيان العبدوادي الزناتي.
عرف من أبناءه الأمير أبو عبد الله محمد توفي سنة 913 هـ/ 1508 م والأميرة الزهراء توفيت سنة 926 هـ/ 1520 م.[3]

حكمه[عدل]

تولى عرش الدولة الزيانية بعد وفاة أبيه السلطان أبي عبد الله الثابتي سنة 910 هـ / 1504 م. و قد ظهرت منذ نهاية القرن الخامس عشر قوة إقليمية جديدة في البحر المتوسط تمثلت في مملكتي إسبانيا و البرتغال، بعد سقوط غرناطة و نهاية الحكم الإسلامي للأندلس و انتهاء ما عرف بحروب الاسترداد.[4] و في عهده ظهر الإخوة بربروس بسواحل المغرب الأوسط.[5]

الاحتلال الإسباني للمرسى الكبير[عدل]

انطلق أسطول إسباني كبير من مدينة مالقة في 29 أغسطس 1505 بتموين من الكنيسة الإسبانية تحت رعاية الكاردينال دي ثيسنيروس أسقف طليطلة و بمباركة البابا يوليوس الثاني. و وصل الأسطول إلى ساحل مدينة المرسى الكبير في 11 من سبتمبر بعد تعرضه للرياح المعاكسة، وكان أهالي المناطق المجاورة قد استنفروا للدفاع عن المدينة بعد معرفتهم بانطلاق الأسطول من إسبانيا، فلما طال انتظارهم انصرفوا إلى ديارهم. و لم تستطع حامية قلعة المرسى الكبير المكونة من 500 مقاتل من الدفاع عن المدينة وبعد 3 أيام من المقاومة ضد 5000 جندي إسباني، قرر أهل المدينة، بعد التشاور في دار قائد المدينة، التفاوض مع الإسبان لإخلاءها في حالة عدم وصول النجدة من تلمسان، فمنحمهم الإسبان مهلة ثلاث ساعات لإخلاء المدينة. و وصل جيش النجدة الذي أرسله السلطان أبو عبد الله من تلمسان صبيحة 14 سبتمبر، فوجد الإسبان قد احتلوا المدينة وقلعتها و فر أهلها إلى وهران فغير الجيش الزياني اتجاهه إلى وهران.[6][7]

تمرد يحيى الثابتي (أخ السلطان) بتنس[عدل]

بعد تولي السطان أبي عبد الله عرش تلمسان، تآمر عليه أخواه يحيى وأبو زيان مع بعض أعيان تلمسان لاغتياله، فلما كشف أمرهم سجن أكبرهما أبو زيان وفر يحي إلى فاس و ملكها محمد البرتغالي الوطاسي[8]، و استطاع بعدها أن يصل مدينة تنس سنة 912 هـ / 1506 م ويستقل بحكمها بطلب من أهلها وذلك بمساندة الإسبان.[9] و بقي مستقلا بحكم المدينة ومتحالفا مع الإسبان إلى وفاة أبي عبد الله الخامس إلى أن فتح عروج بربروس مدينة تنس وقتله في يونيو 1517 في فترة حكم عمه أبي حمو الثالث.[10][11] و استطاع أيضا ابنه أبو عبد الله بن يحي الثابتي أن يستقل بحكم تنس من بعده إلى أن طرده منها خير الدين بربروس.[12]

الاحتلال الإسباني لوهران[عدل]

بعد احتلال إسبانيا للمرسى الكبير سنة 1505، أعد الكاردينال دي ثيسنيروس حملة كبيرة لاحتلال مدينة وهران كان هو قائدها الأعلى. تكونت الحملة من 15000 مقاتلا وكانت القيادة العسكرية للجنرال الكونت بيدرو نافارو و انطلقت من مرسى قرطاجنة بإسبانيا في 16 مايو 1509 و وصلت إلى المرسى الكبير في 17 مايو، ونزلت القوات الإسبانية بسرعة إلى البر لقيام حاكم المرسى الكبير بالتحضيرات اللازمة. تقدم الجيش الإسباني إلى وهران، فخرجت حاميتها وسكانها للدفاع عنها فلما أدركوا تفوق الجيش الإسباني في العدد والمعدات تراجعوا داخل أسوارها.و كان حاكم المرسى الكبير قبل ذلك قد قام برشوة قابض المكوس لمدينة وهران وهو المكلف بالخزينة العامة والجباية من طرف السلطان الزياني، وكان يهوديا من المهاجرين الأندلسيين يدعى "اشطورا" و مساعديه وهما مسلمان يسميان "عيسى العريبي" و "ابن قانص"، و اتفق معهم على فتح أحد الأبواب للإسبانيين. دخلت القوات المدينة فانسحب سكانها إلى حي الفقيه حول الجامع الأعظم، وبعد مقاومة دامت خمسة أيام، سقطت المدينة نهائيا بعد سقوط أكثر من 4000 قتيل وارتكبت القوات الإسبانية مجازر كبيرة في المدينة وقامت بنهبها وأسر 8000 آلاف منن سكانها. قام الكاردينال دي ثيسنيروس بتحويل مساجد المدينة إلى كنائس واستولى على رايات المسلمين وأسلحتهم الثمينة وكتبهم النفيسة وعاد بها إلى إسبانيا. و يمثل الاحتلال الإسباني لوهران بداية انهيار الدولة الزيانية.[13][14][15]

المعاهدة مع إسبانيا[عدل]

بعد احتلال الإسبان للمرسى الكبير ووهران، ودعمهم ليحيى الثابتي، أخ السلطان، الذي استقل بحكم مدينة تنس، قرر أبو عبد الله الخامس عقد معاهدة سلام مع مملكة إسبانيا، فسافر بنفسه بحرا إلى مدينة برغش للقاء الملك فرناندو الأراغوني و حمل معه مجموعة من الهدايا الثمينة منها جارية فائقة الجمال، 130 أسيرا مسيحيا، 22 من الخيول المغاربية، شبل أسد ودجاجة مصنوعة من الذهب الخالص مع 36 من الصيصان الذهبية.[16]
نصت المعاهدة على تقديم ضريبة سنوية لإسانيا قدرها 12000 مثقال (دوكا) من الذهب و 12 فرسا من الخيول العربية و 6 إناث صقور مدربة على الصيد بالإضافة إلى تزويد الحامية الإسبانية بوهران بالمؤن والمواد الغذائية.[17] أمضى السلطان المعاهدة وودع الملك فرناندو وكبار بلاطه ثم ركب البحر عائدا إلى مملكته.[18]

أوضاع المملكة في عهده[عدل]

تسلم أبو عبد الله الخامس عرش تلمسان في ظروف صعبة، فقد ثار عليه أخواه و ظهر الإسبان كقوة جديدة في المنطقة.[19] و كانت وهران و موانئها من أهم الموارد الاقتصادية للدولة و باحتلال الإسبان لها فقدت الخزينة جزءا هاما من وارداتها مما أدى إلى زيادة الضرائب و الجبايات على السكان و تأزم الوضع الاقتصادي.[20] و قد عرف السلطان بتقريبه لليهود و تمكينهم من مناصب حساسة في الدولة، مثل قابض المكوس العام لمدينة وهران شطورا الأندلسي.[21] و قد كان يهود تلمسان على عهده في غاية الثراء، لكنهم نكبوا نكبة كبيرة بعد وفاته و نهبت أموالهم و صاروا مُعدمين.[22]
و قد عارض حكمه أحد أشهر مشايخ الصوفية ببلاد المعرب بعصره و هو أحمد بن يوسف الملياني، و كانت بينهما مواجهات انتهت بسجن هذا الأخير و ابنه بتلمسان و الحكم عليهما بالإعدام و قد نجَوَا اثنيهما من ذلك.[23] و قد سجن أحد مشايخ تلمسان و هو أبو عبد الله محمد ابن الشيخ الحاج محمد بن سعيد الورنيدي و لم يخرج من السجن إلا بوفاة السطان.[24][25]
و في آخر عهده ظهر الأخوان عروج و خير الدين بربروس ببلاد المغرب بعد موافقة السلطان الحفصي أبي عبد الله المتوكل على دخولهما تونس سنة 1513 و منحهما جزيرة قبالة ميناء حلق الوادي ليستقرا بها مع بحارتهما مقابل خمس غنائم القرصنة.[26] انتقلا بعدها إلى جيجل سنة 1515 و استقرا بها لمهاجمة الإسبان في بجاية[27] ثم دخلا مدينة الجزائر سنة 1516 و هي سنة وفاة السلطان أبي عبد الله الخامس و ذلك بدعوة من أهلها و أعيانها يترأسهم أحمد بن القاضي الزواوي و سالم التومي الثعالبي.[28]

وفاته[عدل]

توفي سنة 922 هـ / 1516 م[17] وخلفه أخوه أبو زيان الثالث، الذي لم يكد يجلس على عرشه حتى خلعه عمه أبو حمو الثالث.[6] و قد ذكر ابن مريم التلمساني في ترجمة أحد علماء تلمسان أن إخوة السلطان أبي عبد الله الخامس قاموا بقتله.[24]

سبقه
أبو عبد الله الثابتي
Dz tlem2.png
سلطان الدولة الزيانية

1504 - 1516

تبعه
أبو زيان الثالث

المراجع[عدل]

  1. ^ تلمسان في العهد الزياني د. عبد العزيز فيلالي "موفم" للنشر و التوزيع الجزائر 2002 ص75
  2. ^ معجم أعلام الجزائر. عادل نويهض. مؤسسة نويهض الثقافية، بيروت لبنان. الطبعة الثانية 1980 م. ص89
  3. ^ Mémoire épigraphique et historique sur les tombeaux des émirs Beni-Zeiyan. C. Brosselard. Imprimerie nationale. Paris. 1876. P-99 P-121
  4. ^ دخول الأتراك العثمانيين إلى الجزائر. عبد الحميد بن أبي زيان بن اشنهو. الطباعة الشعبية للجيش. الجزائر، 1972. ص13-16
  5. ^ دخول الأتراك العثمانيين إلى الجزائر. عبد الحميد بن أبي زيان بن اشنهو. الطباعة الشعبية للجيش. الجزائر، 1972. ص63
  6. أ ب حرب الثلاثمائة سنة بين الجزائر وإسبانيا. أحمد توفيق المدني. المؤسسة الوطنية للنشر والتوزيع. الجزائر، 1965. ص 96 97 98
  7. ^ تاريخ الجزائر العام. عبد الرحمن بن محمد الجيلالي. منشورات دار مكتبة الحياة، بيروت. الطبعة الثانية 1965. ج2 ص 198
  8. ^ وصف إفريقيا.الحسن بن محمد الوزان الفاسي المعروف بليون الإفريقي. ترجمة محمد حجي، محمد الأخضر. دار الغرب الإسلامي، بيروت، لبنان. الطبعة الثانية. ج2 ص36.
  9. ^ معجم أعلام الجزائر. عادل نويهض. مؤسسة نويهض الثقافية، بيروت لبنان. الطبعة الثانية 1980 م. ص90
  10. ^ حرب الثلاثمائة سنة بين الجزائر وإسبانيا. أحمد توفيق المدني. المؤسسة الوطنية للنشر والتوزيع. الجزائر، 1965. ص 184 185.
  11. ^ مذكرات خير الدين بربروس.ترجمة محمد دراج. شركة الأصالة للنشر و التوزيع. الجزائر. الطبعة الاولى 2010. ص 80-85
  12. ^ إفريفيا لمارمول كربخال. ترجمة محمد حجي، محمد زينبر، محمد الأخضر، أحمد التوفيق، أحمد بنجلون. دار نشر المعرفة. الرباط، 1988. ج2 ص354
  13. ^ حرب الثلاثمائة سنة بين الجزائر وإسبانيا. أحمد توفيق المدني. المؤسسة الوطنية للنشر والتوزيع. الجزائر، 1965. ص110-113
  14. ^ دخول الأتراك العثمانيين إلى الجزائر. عبد الحميد بن أبي زيان بن اشنهو. الطباعة الشعبية للجيش. الجزائر، 1972. ص47-49
  15. ^ إفريفيا لمارمول كربخال. ترجمة محمد حجي، محمد زينبر، محمد الأخضر، أحمد التوفيق، أحمد بنجلون. دار نشر المعرفة. الرباط، 1988. ج2 ص330
  16. ^ Historia del Emperador Carlos V, Rey de España. Prudencio de Sandoval. Tomo 1. Madrid 1846. P279 نسخة محفوظة 28 يونيو 2020 على موقع واي باك مشين.
  17. أ ب تلمسان في العهد الزياني د. عبد العزيز فيلالي "موفم" للنشر و التوزيع الجزائر 2002 ص76
  18. ^ Complément de l'histoire des Beni-Zeiyan rois de Tlemcen.L'abbé J.J.L Bargès.Ernest Leroux, Libraire-éditeur. Paris. 1887. P-419
  19. ^ تلمسان في العهد الزياني د. عبد العزيز فيلالي "موفم" للنشر و التوزيع الجزائر 2002 ص
  20. ^ وصف إفريقيا.الحسن بن محمد الوزان الفاسي المعروف بليون الإفريقي. ترجمة محمد حجي، محمد الأخضر. دار الغرب الإسلامي، بيروت، لبنان. الطبعة الثانية. ج2 ص23
  21. ^ حرب الثلاثمائة سنة بين الجزائر وإسبانيا. أحمد توفيق المدني. المؤسسة الوطنية للنشر والتوزيع. الجزائر، 1965. ص111
  22. ^ وصف إفريقيا.الحسن بن محمد الوزان الفاسي المعروف بليون الإفريقي. ترجمة محمد حجي، محمد الأخضر. دار الغرب الإسلامي، بيروت، لبنان. الطبعة الثانية. ج2 ص20
  23. ^ مليانة ووليها سيدي أحمد بن يوسف. محمد حاج صادق. ديوان المطبوعات الجامعية. الجزائر، 1964.ص102
  24. أ ب البستان في ذكر الأولياء و العلماء بتلمسان. ابن مريم التلمساني. تحقيق ابن أبي شنب. المطبعة الثعالبية، الجزائر، 1906. ص266
  25. ^ تاريخ الجزائر الثقافي. أبو القاسم سعد الله. دار الغرب الإسلامي، بيروت، لبنان. الطبعة الأولى 1998. ج1 ص461
  26. ^ الأتراك العثمانيون في إفريقيا الشمالية. عزيز سامح التر. ترجمة محمود علي عامر. دار النهضة العربية، بيروت، لبنان. الطبعة الأولى 1989. ص36 ص42
  27. ^ الأتراك العثمانيون في إفريقيا الشمالية. عزيز سامح التر. ترجمة محمود علي عامر. دار النهضة العربية، بيروت، لبنان. الطبعة الأولى 1989. ص47
  28. ^ الأتراك العثمانيون في إفريقيا الشمالية. عزيز سامح التر. ترجمة محمود علي عامر. دار النهضة العربية، بيروت، لبنان. الطبعة الأولى 1989. ص50-51