المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.

أبو علي إياد

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (مارس_2010)

أبو علي اياد

وليد احمد نمر النصر
Abu Ali Iyad, cropped.jpg 

معلومات شخصية
الميلاد 1935
قلقيلية، فلسطين فلسطين
الوفاة 1971
 الأردن
الجنسية فلسطيني فلسطين
اللقب ابو علي اياد
الحياة العملية
المهنة عضو اللجنة المركزية لحركة فتح مشرف على الساحة السورية واللبنانية
الخدمة العسكرية
المعارك والحروب معركة الكرامه و عمليات اخرى

المنصب = عضو اللجنة المركزية لحركة فتح

وليد أحمد نمر نصر الحسن شريم، من مواليد مدينة قلقيلية في 12 / 1 /1935 م. من مؤسسى العمل المقاوم فى فلسطين يعتبر من الخلية الاولى التى اسست حركة فتح وهو عضو اللجنة المركزية لحركة فتح أتم تحصيله الثانوي في قلقيلية حيث حصل على شهادة المترك عام 1953، عمل مدرساً بعد المترك مباشرة ولمدة وجيزة في مدارس قلقيلية وعزون،

حياته[عدل]

في مرحلة البدايات، عُرف بلقب "أبو علي إياد". اسمه الحقيقي هو وليد أحمد نمر، ولد في مدينة قلقيلية في العام 1935، وهو منها. علّم في مدارسها لفترةٍ وجيزة قبل أن ينتقل إلى العراق في العام 1954، حيث شارك في دورة لإعداد المعلمين في مدينة بعقوبة. في السعودية التي عمل فيها مدرِّساً منذ العام 1954 حتى العام 1962، طُلبت منه المساهمة في إعداد برامج لتعليم الجنود السعوديين وتثقيفهم. وقد جاء انتصار الثورة الجزائرية في العام 1962 ليحدث نقلة نوعية في حياة وليد أحمد نمر، إذ قدّم استقالته من التدريس في السعودية متخلياً عن الإغراءات المادية التي قدّمت إليه مقابل بقائه فيها، وانتقل إلى بلد المليون شهيد ليساهم في حركة التعريب بعد احتلالٍ فرنسي استمر مئة وثلاثين عاماً، مارس خلالها المستعمر سياسة محو اللغة العربية من ثقافة الشعب الجزائري.

العمليات[عدل]

يعتبر ابو علي اياد الاب الحقيقي للكفاح المسلح و رمزا لمقاومة الاحتلال الاسرائيلي .

لم يكتف أبو علي بأن يحصر نضاله في الإعداد للعمليات، إذ أصرَّ على المشاركة في العمليات العسكرية بنفسه، على الرغم من مطالبة قادة الثورة منه - وفي طليعتهم أبو جهاد - بالبقاء بعيداً عن خطوط النار. وقد اعتُبر الهجوم على مستعمرة "بيت يوسف" الذي قاده أبو علي إياد في 25/4/ 1966 من أعنف الهجمات التي تعرضت إسرائيل لها، فثبت في العمل العسكري المباشر. إجازة "فتح" بعد عملية مستعمرة "بيت يوسف"، تحوّل أبو علي إياد إلى قائدٍ ميدانيّ يحضّر لدوريات القتال والاستطلاع، يشرف بنفسه على التفاصيل، ويشارك المقاتلين ضرب الأهداف. ولعل أبرز ما قام به في تلك المرحلة هو قيادته للهجمات على مستعمرات "المنارة" و"هونين" و"كفر جلعادي". في العام 1966، انتقل ابو علي اياد إلى سوريا في مهمةٍ جديدة وهي الإشراف على معسكرات تدريب المقاتلين في "حركة فتح"، والإعداد لمخيمات الأشبال والزهرات. هناك، تعرّض لإصابةٍ بالغة في أثناء عمليات التدريب في معسكر "الهامة"، فقد فيها ساقه اليسرى وإحدى عينيه. كان ذلك في 28/2/1968 . لم تفتت الإصابة عضده، إذ تابع مهامه عبر إقامة قواعد متقدمة لمقاتلي الثورة بالقرب من الجولان المحتلّ، ينطلقون منها لتنفيذ عمليات ضد الجيش الإسرائيلي في الداخل. وقد أضاف في هذه المرحلة إلى عمله العسكري، نشاطات سياسية عدة، فكان يشارك في الوفود الفلسطينية التي زارت الدول العربية والاشتراكية، وكانت آخر زياراته مع وفد حركة "فتح" إلى الصين. يذكر هنا أن العلاقات الودية التي نسجها مع القيادة العراقية أسهمت في تسهيل إمداد الفدائيين في منطقة "الكرامة" الأردنية بالسلاح. كما أسهمت علاقاته الوطيدة بالسوريين في ظهور ما عرف بإجازة "فتح"، وهي الورقة التي كانت الدائرة العسكرية في "فتح" تصدرها لتسهيل التحرّك بين الأقطار العربية.

دوره فى اتفاقية القاهرة 1969[عدل]

عملية اسر صمؤيل روزن فايزر[عدل]

تعتبر عملية اسر الجندي عملية اسر الجندي صمؤيل روزن فايزر هي فاتحة العمليات من جنوب لبنان وهي ثمرة اتفاقية القاهرة 1969 اضافة الى انها اول عملية اسر تقوم بها المقاومة الفلسطينية.
"حركة التحرير الوطني الفلسطينى (فتح)".  الوسيط |first1= يفتقد |last1= في Authors list (مساعدة)

وقعت هذه العملية بتاريخ 1-1-1970 فى منطقة [1]المطلة على الحدود بين لبنان و فلسطين المحتلة عندما ارسل سعيد السبع [2] خمسة عشر رجلا بتاريخ 12-12-1969 من قاعدة الشيخ زناد التى اسسها فى عكار بشمال لبنان وجزء منهم من قاعدة المنطار القريبة من طرطوس إلى قاعدة فى منطقة العرقوب كانت تحت امرة الشهيد حسين الهيبى ، كان جميع افراد المجموعة المنفذة اعضاء ناشطين فى حركة فتح، و هذه العملية هى بناء على اتفاق مسبق بين سعيد السبع وابن خاله وليد أحمد نمر النصر الملقب أبو علي إياد [3] الذى وصل إلى منطقة العرقوب يوم راس السنة واجتمع مع افراد المجموعة التى كان على راسها ابراهيم الشناوى [4][5] الذى اخذ من أبو علي إياد الضوء الاخضر لتنفيذ عملية خطف جندى إسرائيلى ، و من هناك تم اقتحام الحدود، كانت العملية بهدفين الاول زرع متفجرات على الطرق التى يسلكها جيش الاحتلال ، اضافة إلى خطف جندى إسرائيلى كان صمؤيل روزن فايزر فى فترة خدمته فى منطقة المطلة كحارس ليلى عندما وقع فى كمين المجموعة الفدائية ، وهو من سكان منطقة كريات متزكين قرب حيفا تم نقله على عجل إلى منطقة العرقوب حيث بقى أبو علي إياد بانتظارهم طوال اليل وما ان وصل ابراهيم الشناوى حاملا الجندى الإسرائيلى على كتفه حتى اندفع أبو علي إياد فرحا بهذا الانجاز الكبير الذى لم يتوقعه فبادر من دون وعى إلى حضن الجندى الاسير قائلا له (انت جيت انا ناطرك من زمان) فوضعه بسرعة فى سيارته وانطلق به مسرعا نحو الاراضى السورية متخوفا من عملية إسرائيلية مباغتة لتخليص الاسير الذى وقع فى ايدى المقاومة و من دمشق كلف أبو علي إياد من كان معه التوجه بالجندى الإسرائيلى نحو مدينة حلب السورية ليتم ايهام الجندى انه اصبح فى العراق حيث كانت السيارة التى بها الجندى تدور به فى مناطق حلب مدة ثمانية واربعون ساعة جن جنون غولدا مائير و وزير دفاعها موشى ديان الذى اصدر فى اليوم التإلى للعملية امرا للواء جولاني و هى وحدة النخبة فى الجيش الإسرائيلى للدخول إلى قرية كفركلا اللبنانية الجنوبية ، حيث تم خطف تسعة جنود لبنانيين اضافة إلى اثنا عشر مدنيا و مصادرة عدد من الاسلحة العائدة للجيش كما تم قصف الرادارالموجود فى المكان كان الهدف الاساسى من هذه الخطوة تحميل الحكومة اللبنانية المسوؤلية عن هذا العمل من اجل ان تضغط بدورها على الفدائيين الفلسطينيين لاعادة الجندى الاسير

بعد عملية الخطف باربعة ايام اعلنت حركة فتح ان صمؤيل روزن فايزر بحوزتها ، و هى جاهزة لعملية تفاوض مباشرة مطالبة بالافراج عن مئة اسير فلسطينى معتقلين فى سجون الاحتلال لكن الحكومة الإسرائيلية لم تكن لتوافق على بدء مفاوضات حول الاسرى حتى لا يعتبر هذا الامر بمثابة اعتراف بمنظمة التحرير الفلسطينية اضافة إلى اعترافها بالاسرى الفلسطينيين كاسرى حرب تقول الرواية الإسرائيلية عن الحادث ان صمؤيل روزن فايزر تم نقله خارج لبنان إلى سوريا ومن هناك إلى العراق و الأردن و الحقيقة ان هذه الرواية غير صحيحة حيث تم نقله من العرقوب إلى دمشق و من هناك إلى حلب وبقى الاسير الإسرائيلى فى سيارة أبو علي إياد مع مجموعة من مرافقيه فى منطقة حلب لمدة يومين بعدها تم نقله إلى مدينة دمشق ، وهناك اجرى مقابلة مع صحفى اجنبى اعتقد فيها الاسير الإسرائيلي انه فى الأردن بينما كان فى سجن الغوطة القريب من دمشق التابع لحركة فتح تحت اشرف محمد النصر شقيق أبو علي إياد والذى علمه اللغة العربية فى تلك الفترةاطلق تصريحات يتمنى فيها العودة إلى هنغاريا مسقط راسه فى الاخير و بعد ضغط كبير من الاوساط الدولية اضافة إلى الحكومة اللبنانية تم التوصل إلى تسوية يتم فيها الافراج فيها عن اول اسير فلسطينى و هو محمود بكر حجازى الذى توكيل عنه المحامي الفرنسي الشهير، جاك فرجاس ، مقابل صمؤيل روزن فايزر فى منطقة الناقورة بتاريخ 28-2-1971[6][7] [8]

رسالته الاخيرة[عدل]

1971 فى بداية شهر يوليو من عام 1971 وخلال فترة حصاره فى عجلون والاحراش اتصل ياسر عرفات بسعيد السبع [9] مدير عام دائرة التنظيم الشعبى فى منظمة التحرير الفلسطينية هو ابن عمة الشهيد ابو على اياد من اجل اقناعه بضرورة الخروج إلى سوريا وقد حدثت المكالمة عبر اللاسلكى بحضور ياسر عرفات والحاج نصر النصر شقيق الشهيد ابو علي اياد كان فيها عتب شديد على القيادة الفلسطينية لتركهم ابو علي اياد ومقاتليه من دون دعم واسناد قائلا كلمته الشهيرة والتي اصبحت شعار لكل الثوريين في العالم

  • (قررنا ان نموت واقفين ولن نركع و الله معنا )
  • كما وصلت برقية اخرى يوم 16/7/1971
  • من منطقة ابو على للجميع
  • الوقت 6.30 صباحا-التاريخ 16/7/1971
  • الان توجد اشتباكات فى منطقة دير حلاوة بالرشاشات والمدفعية
  • القيادة العامة لقوات العاصفة

استشهاده[عدل]

اقامت قيادة الثورة الفلسطينية والقيادة العامة لقوات العاصفة جنازة رمزية للشهيد في 17/ 8/ 1971 انطلقت من مستشفى الهلال الأحمر الفلسطيني في المزة إلى مسجد فلسطين في مخيم اليرموك.

انتخب عضواً في اللجنة المركزية لحركة فتح في مؤتمر الحركة الثاني مع انه كان موجوداً خلال المؤتمر في المستشفى، كذلك كان عضواً في القيادة العامة لقوات العاصفة.

شارك إلى جانب عمله العسكري بنشاطات سياسية فكان ضمن الوفود الفلسطينية التي زارت الاقطار العربية والاشتراكية وكان آخر زياراته مع وفد الثورة إلى الصين. اسهمت علاقاته الودية مع القادة العراقيين في تسهيل امداد الفدائيين في الكرامة بالسلاح. كما واسهمت علاقاته الوطيدة بالسوريين في ظهور ما عرف باجازة فتح وهي الورقة التي كانت الدائرة العسكرية في فتح تصدرها لتسهيل التحرك بين الاقطار العربية.

كان الشهيد أبو علي اياد متحمساً، حيث كان يدرك ان مهمته الأساسية التدريب والتحضير والاعداد، ليشكل بذلك الرصيد الأساسي للقواعد الارتكازية والعمليات البطولية. كما كان صاحب نظرة اسبارطية للتربية، حيث توجه بحسه ووعيه إلى تربية الأجيال، الذين أصبحوا الآن قادة عسكريين.

شهد أبو علي الوقائع والمعارك الكبيرة، فقد قاد الهجوم على بيت يوسف يوم 25/4/1966، وكان هجوماً عنيفاً، لم تتعرض المستعمرات الإسرائيلية لمثله حتى هذا التاريخ، كما قاد هجومات عديدة على مستعمرات هونين، المنارة وكفار جلعادي.

وكان أبو علي اياد، رجل العمل والممارسة، يحضر لدوريات القتال والاستطلاع ودوريات العمق، ويشرف بنفسه على التفاصيل والأهداف، وكان يجسد بنضاله وحركته الدؤوبة الفكر الوطني الذي اطلقته حركة فتح، فكان مع المقاتلين منذ انطلاقة الثورة وحتى سقط شهيدا، بعد أن قرر ورفاقه الموت واقفين على الا يركعوا. وعندها مضى إلى جوار ربه، ترك تاريخاً حافلاً بالتضحيات والامجاد، وظل امثولة حية في نفوس الرجال، الذين يستمدون منه ومن ذكراه استمرار المسيرة النضالية نحو تحقيق النصر.

أصدرت القيادة العامة لقوات الثورة الفلسطينية البيان التالي :

تنعى قيادة الثورة الفلسطينية وحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) إلى الجماهير العربية والفلسطينية قائداً من قادتها، ومناضلاً من رجالها، وبطلاً من أعز بنيها، الشهيد البطل (وليد أحمد نمر) والمشهور باسمه الحركي (أبو علي اياد) عضو اللجنة المركزية لحركة (فتح) وقائد قوات الثورة الفلسطينية في منطقة عجلون...

والقيادة العامة للثورة إذ تنعى البطل الشهيد (أبو علي أياد) الذي سقط ضحية التواطؤ الأمبريالي الهاشمي وضحية التآمر العربي العميل تقدم لجماهيرنا وأمتنا قصة استشهاد المناضل الشهيد... ففي يوم الاثنين 27/7/1971، وعلى أثر الحشود العسكرية الأردنية التي بدأت تتجه من الشمال إلى منطقة عجلون جمع القائد الشهيد قادة السرايا في المنطقة، وأصدر لهم تعليمات واضحة بعدم التعرض للأهداف المدنية في حالة المعركة وألاّ تساء معاملة الأسرى من الجنود، كما أوصاهم بالقتال دفاعاً عن كرامة الثورة ووجودها.. وبدأت المعركة صباح اليوم التالي، وكانت شرسة وقذرة، استعملت فيها القوات المهاجمة، كل أساليب الدمار والقتل والهمجية. ولكن القائد الشهيد (أبو علي أياد) كان يصرخ في رجاله (الصمود الصمود أيها الرجال، الثورة غرم وليست غنما، فادفعوا ضريبة الصمود). وأرسل برقية للقيادة العامة يقول فيها :

(قررنا أن نموت واقفين ولن نركع والله معنا).

(المعركة قاسية وعنيفة والقتال وجهاً لوجه ونقاط التعزيز قد قطعت وسنقاتل حتى الشهادة).

وهكذا كان للشهيد ما أراد حيث كانت دوريات كبيرة ومتعددة من سرايا الفرقة الثانية تفتش الجبال والوهاد والقرى المجاورة بحثاً عن (أبو علي أياد) وقد رصد مبلغ كبير لمن يلقي القبض عليه حياً أو ميتاً.. وبينما كان الشهيد القائد يحاول عبور منطقة جبلية مع بعض رفاقه صادفتهم دورية للجيش الأردني، واشتبكت معهم إلى أن نفذت ذخيرتهم، واستشهد الجميع عدا أبو علي اياد، وقد احاطت بالبطل الجريح ثلة من العسكر بقيادة الملازم أول نادر الخالدي، من كفر يوبا، قضاء أربد، الذي اقتاده فوراً إلى قيادة الفرقة الثانية وجراحه تنزف.

واستقبل البطل الجريح قائد الفرقة المجرم السفاح عطا الله غاصب ومعه عدد من ضباط وجنود الفرقة، وبعد أن أجرى المجرم عطا الله غاصب اتصالاً لا سلكياً بالملك حسين شخصياً، تلقى أمراً من الملك بالإجهاز على البطل الجريح، وتم على الفور تنفيذ الأمر الملكي وإطلاق النار على البطل الشهيد (أبو علي أياد) ثم صدر الأمر بإرساله إلى عمان إلى رئاسة الأركان الأردنية لأن القيادة العامة للجيش الأردني لم تصدق خبر قتل أبو علي اياد.. وفعلاً أرسلت جثة الشهيد إلى رئاسة الأركان حيث كان في استقبالها الملك حسين ووصفي التل الذي أخذ عصا الشهيد القائد (أبو علي اياد) التي كان يتوكأ عليها من ألم في ساقه أصابه من خلال معارك مع العدو الصهيوني كونه كانت تربط الرجلين علاقة صداقة قديمة فرقتها السياسة.

أنظر أيضاً[عدل]

مراجع[عدل]