أبو مالك عبد الواحد الزياني

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
أمير المسلمين
أبو مالك عبد الواحد
سلطان تلمسان
أبو مالك عبد الواحد أبي حمو موسى الثاني
Dz tlem2.png

سلطان الدولة الزيانية
فترة الحكم
3 نوفمبر 1411 - 16 مايو 1424
تاريخ التتويج 3 نوفمبر 1411
Fleche-defaut-droite.png السعيد بن أبي حمو
أبو عبد الله محمد الثاني Fleche-defaut-gauche.png
الفترة الثانية
فترة الحكم
أبريل 1428 - 25 يوليو 1430
Fleche-defaut-droite.png أبو عبد الله محمد الثاني
أبو عبد الله محمد الثاني Fleche-defaut-gauche.png
معلومات شخصية
تاريخ الوفاة 4 ذو القعدة 833 هـ / 25 يوليو 1430 م
الديانة الإسلام
أبناء المستنصر بن عبد الواحد
الأب أبو حمو موسى الثاني
عائلة بنو زيان

أبو مالك عبد الواحد سلطان الدولة الزيانية السابع عشر بتلمسان. حكم لمرتين الأولى من 1411 إلى 1424 والثانية من 1428 إلى 1430.[1]

اسمه ونسبه[عدل]

أبو مالك عبد الواحد بن أبي حمو موسى بن أبي يعقوب يوسف بن أبي زيد عبد الرحمن بن أبي زكريا يحي بن يغمراسن بن زيان العبدوادي الزناتي.

حكمه[عدل]

بويع بتلمسان يوم السادس عشر من رجب سنة 814 هـ الموافق 3 نوفمبر 1411 م.[2] وقد ثار على أخيه السلطان السعيد بن أبي حمو بدعم من بني مرين وكان هذا آخر تدخل للمرينيين بشؤون تلمسان والمغرب الأوسط.[3] 

و في فترة حكمه الأولى التي قاربت ثلاثة عشر سنة عادت للدولة الزيانية هيبتها وعرفت استقرارا سياسيا واجتماعيا، واستعاد أملاك الدولة من الجهة الشرقية من الحفصيين ومن الجهة الغربية من المرينيين.[4]

و وفد عليه من الأندلس الأمير أبو زيان محمد بن أبي طريق بن السلطان أبي عنان المريني[5]، من طرف ابن الأحمر سلطان غرناطة سنة 823 هـ 1420 م[6]، فجهزه بالجيوش والعمال وأعانه على انتزاع الملك بفاس.[7]

و أقام الاحتفالات البهيجة بالمولد النبوي الشريف كعادة أبيه السلطان أبي حمو الثاني، وازدهرت في عصره الحياة الأدبية، قال التنسي: " و نفق في أيامه سوق الأدب، وجاء بنوه إلى بابه ينسلون من كل حدب، فينقلبون بجر الحقائب ظافرين بجزيل الرغائب ".[8] وممن وفد عليه الأديب أبو الحسن علي العشاب الفاسي مهنئا بقصيدة بمناسبة استرجاع مدينة الجزائر من الحفصيين[8]، وختام هذه القصيدة:[5]

مولاي عبد الواحد اعتمد العدىبظبى تدل وعزمة تتوقد
فلك الليالي المعضلات قواضبو لك العواصف والكواكب أبعد
فاشكر أمير المؤمنيين فكم لهامن ضغطة تجلى وخطب يرفد
هنأته فتحا يروقك حسنهذلّت لعزته العدى والحسّد

الغزو الحفصي لتلمسان[عدل]

نهض السلطان أبو فارس عبد العزيز الحفصي المدعو عزوز يقود جيوشه بنفسه إلى تلمسان سنة 827 هـ / 1424 م، ودخلها منتصرا يوم 16 جمادى الثانية سنة 827 هـ الموافق 16 مايو 1424 م، ففر منها السلطان عبد الواحد والتحق بالمغرب، وقام بتعيين أبي عبد الله محمد بن السلطان أبي تاشفين الثاني سلطانا عليها.[7]

و قد بدأت بهذا مرحلة النفوذ الحفصي على الدولة الزيانية، وعرفت الدولة الحفصية في هذه الفترة استقرارا وقوة جعلتها تفرض نفوذها على بني زيان بالمغرب الأوسط وبني مرين بالمغرب الأقصى.[9]

استرجاعه للملك[عدل]

بعد فراره إلى المغرب حاول السلطان عبد الواحد استعادة تلمسان لكنه فشل في ذلك وعجز بنو مرين على مظاهرته. فبعث ابنه المستنصر إلى سلطان تونس أبي فارس عبد العزيز لطلب النصرة فأجابه بالدعوة للقدوم إلى تونس، فقبضت على المستنصر بن عبد الواحد عيون أبي عبد الله بن الحمراء واستولوا على الرسائل التي معه، وجاؤوا به إلى تلمسان فقتله السلطان أبو عبد الله وخلع طاعة الحفصي.[3] بعد ذلك انتقل عبد الواحد إلى تونس مع حاجبه أبن أبي حامد لطلب النصرة من صاحبها، فأعانه وأرسل معه قائد قسنطينة العلج "جا الخير". فانهزم الجيش الحفصي وحلفاء عبد الواحد ورجعوا إلى تونس. ذكر التنسي أن سلطان تونس نهض بعد ذلك بنفسه إلى تلمسان وكانت ذريعة الحرب استقبال أبي عبد الله الثاني لبعض أعداءه[10]، ودخلها السلطان الحفصي بجيوشه منتصرا في رجب سنة 831 هـ الموافق أبريل سنة 1428 م[11]، وذكر الزركشي مؤرخ الدولة الحفصية أن عبد الواحد دخل تلمسان وحده منتصرا مستجيشا بالأعراب.[12] وعاد السلطان أبو مالك عبد الواحد إلى عرشه، وفر أبو عبد الله إلى جبال بني يزناسن ثم اتجه شرقا إلى تنس.

نهاية حكمه ووفاته[عدل]

انتقل السلطان المخلوع أبو عبد الله بن الحمراء إلى الجهة الشرقية وشرع بجمع الأنصار والمؤيدين[13]، وبعد سنتين هاجم تلمسان بجيوشه، ودخلها منتصرا يوم 4 ذي القعدة سنة 833 هـ الموافق 25 يوليو 1430 م وقتل السلطان أبا مالك عبد الواحد.

سبقه
السعيد بن أبي حمو
Dz tlem2.png
سلطان الدولة الزيانية

1411 - 1424

تبعه
أبو عبد الله محمد الثاني
سبقه
أبو عبد الله محمد الثاني
الفترة الثانية

1428 - 1430

تبعه
أبو عبد الله محمد الثاني

المراجع[عدل]

  1. ^ معجم أعلام الجزائر. عادل نويهض. مؤسسة نويهض الثقافية، بيروت لبنان. الطبعة الثانية 1980 م. ص282
  2. ^ تاريخ بني زيان ملوك تلمسان. مقتطف من نظم الدر والعقيان في بيان شرف بني زيان. محمد بن عبد الله التنسي. تحقيق محمود آغا بوعياد. موفم للنشر. الجزائر. 2011 م. ص 234
  3. أ ب تاريخ الجزائر في القديم والحديث. مبارك الميلي. تقديم وتصحيح محمد الميلي. المؤسسة الوطنية للكتاب، دار الغرب الإسلامي، بيروت. الطبعة الثالثة 1989 م.ج2 ص461
  4. ^ تلمسان في العهد الزياني د. عبد العزيز فيلالي "موفم" للنشر والتوزيع الجزائر 2002 ص69
  5. أ ب تاريخ بني زيان ملوك تلمسان. مقتطف من نظم الدر والعقيان في بيان شرف بني زيان. محمد بن عبد الله التنسي. تحقيق محمود آغا بوعياد. موفم للنشر. الجزائر. 2011 م. ص 240
  6. ^ السلوك لمعرفة دول الملوك. أبو العباس تقي الدين أحمد المقريزي. تحقيق محمد عبد القادر عطا. دار الكتب العلمية بيروت. الطبعة الأولى 1997 م. ج7 ص22 ص23
  7. أ ب تاريخ بني زيان ملوك تلمسان. مقتطف من نظم الدر والعقيان في بيان شرف بني زيان. محمد بن عبد الله التنسي. تحقيق محمود آغا بوعياد. موفم للنشر. الجزائر. 2011 م. ص 241
  8. أ ب تاريخ بني زيان ملوك تلمسان. مقتطف من نظم الدر والعقيان في بيان شرف بني زيان. محمد بن عبد الله التنسي. تحقيق محمود آغا بوعياد. موفم للنشر. الجزائر. 2011 م. ص 236
  9. ^ تلمسان في العهد الزياني د. عبد العزيز فيلالي "موفم" للنشر والتوزيع الجزائر 2002 ص70
  10. ^ تاريخ بني زيان ملوك تلمسان. مقتطف من نظم الدر والعقيان في بيان شرف بني زيان. محمد بن عبد الله التنسي. تحقيق محمود آغا بوعياد. موفم للنشر. الجزائر. 2011 م. ص 244
  11. ^ تاريخ بني زيان ملوك تلمسان. مقتطف من نظم الدر والعقيان في بيان شرف بني زيان. محمد بن عبد الله التنسي. تحقيق محمود آغا بوعياد. موفم للنشر. الجزائر. 2011 م. ص 245
  12. ^ تاريخ الدولتين الموحدية والحفصية. أبو عبد الله محمد بن إبراهيم الزركشي. تحقيق محمد ماضور. المكتبة العتيقة. تونس. الطبعة الثانية. 1966 م ص128
  13. ^ تلمسان في العهد الزياني د. عبد العزيز فيلالي "موفم" للنشر والتوزيع الجزائر 2002 ص71