أبو محمد الجولاني

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
أبو محمد الجولاني
Abu Mohammad al-Julani-1-.jpg
صورة وزعتها الاستخبارات العراقية للجولاني أثناء اعتقاله في معسكر بوكا ويعتقد أنها التقطت ما بين 2006 إلى 2007.

معلومات شخصية
الاسم عند الولادة أحمد حسين الشرع
الميلاد 1981
ريف دمشق
الجنسية سوريا سوري
اللقب الفاتح
الحياة العملية
المهنة أمير  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
بدأ الخدمة
مايو 2011
الولاء Flag of al-Qaeda in Iraq.svg تنظيم القاعدة في العراق
Flag of Jabhat al-Nusra.jpg جبهة النصرة
Al-Liwaa.svg جبهة فتح الشام
شعار هيئة تحرير الشام.jpg هيئة تحرير الشام
الفرع العراق العراق 2003-2011
سوريا سوريا 2011-الآن
الرتبة قائد - مسؤول عام
المعارك والحروب حرب العراق،  والحرب الأهلية العراقية الثانية،  والحرب الأهلية السورية  تعديل قيمة خاصية الصراع (P607) في ويكي بيانات

أبو محمّد الجولاني أمّا اسمهُ الحقيقيّ فمُختلفٌ عليه حيثُ تُشير مصادر إلى أنّ اسمهُ هوَ أحمد حسين الشرع[1][2][3] فيما تقولُ مصادر أخرى أن اسمهُ الحقيقي هو أسامة العبسي الواحدي[4][5] هو القائد الأعلى لهئية تحرير الشام المُسلّحة التي تنشطُ في الحرب الأهلية.[6] وكان أيضًا أميرَ جبهة النصرة – قبل أن تُغيّر اسمها – التي تُعدّ الفرع السوري لتنظيم القاعدة.[7] صنّفت وزارة الخارجية الأمريكية الجولاني على أنه «إرهابي عالمي» في أيّار/مايو 2013،[8] وبعد ذلك بأربع سنوات؛ أعلنت عن مكافأةٍ قدرها 10 ملايين دولار لكل من يُدلي بمعلومات تؤدّي إلى القبض عليه.[9]

كلمة «الجولاني» في اسمهِ غير الحقيقي مُشتقّة من هضبة الجولان التي احتلتها إسرائيل وضمتها جزئياً خلال حرب 1967.[10] وكانَ الجولاني قد أصدرَ بيانًا صوتيًا في 28 أيلول/سبتمبر 2014 صرّح فيه بأنه سيحارب الولايات المتحدة وحلفائها وحث مقاتليه على عدم قبول مساعدة الغرب في معركتهم ضد داعش.[11]

الحياة المُبكّرة والتعليم[عدل]

والد الجولاني كان موظفاً في إحدى الوظائف الحكومية في دير الزور حيث ولد أسامة هناك وانتقل مع عائلته في أول مراهقته إلى مدينته الأصلية إدلب وحصل على الشهادة الثانوية فيها ثم التحق بكلية الطب حيث درس الطب البشري سنتين وفي عام 2003 ومع غزو العراق غادر إلى العراق حيث كان في السنة الجامعية الثالثة وانضم إلى تنظيم القاعدة تحت قيادة أبو مصعب الزرقاوي.[12]

المسيرة العسكريّة[عدل]

حرب العراق[عدل]

انتقلَ الجولاني إلى العراق لمحاربة القوات الأمريكية بعد الغزو عام 2003؛ وسُرعان ما ارتقى في صفوف تنظيمِ القاعدة في العراق حيثُ أصبح مقربًا من زعيم التنظيم آنذاك أبو مصعب الزرقاوي. بعد مقتل هذا الأخير في غارة جوية أمريكية في عام 2006؛ غادرَ الجولاني العراق وظل لفترة قصيرة في لبنان حيث قدم الدعم اللوجستي لجماعة جند الشام المُسلّحة. عادَ إلى العراق لمواصلة القتال لكنه اعتُقل هذه المرّة من قبل الجيش الأمريكي واحتُجز في معسكر بوكا الذي كان سجنًا لعشرات الآلاف من «المتشددين المشتبه بهم». في تلكَ الفترة؛ درَّس الجولاني اللغة العربية الفصحى للسجناء الآخرين فزادت شعبيّته.[5]

بعد إطلاق سراحه من سجنِ بوكا في عام 2008؛ استأنفَ الجولاني عمله العسكري حيثُ عملَ هذه المرة إلى جانب أبو بكر البغدادي رئيس دولة العراق الإسلامية آنذاك. برزَ بشكلٍ سريع في المعارك فعُيّنَ رئيسًا لعمليات دولة العراق الإسلامية في محافظة نينوى.[5]

حرب سوريا[عدل]

الثورة السورية[عدل]

بعد فترة وجيزة من اندلاع الثورة ضد حكومة الرئيس السوري بشار الأسد في عام 2011؛ لعب الجولاني دورًا مهمًا في التخطيطِ لتأسيسِ فرعٍ لدولة العراق الإسلامية في سوريا حيثُ أشرفَ على تشكيلِ ما عُرف باسمِ جبهة النصرة. كانت هذه المجموعة بمثابة الفرع السوري لدولة العراق الإسلاميّة بقيادة أبو بكر البغدادي الذي سهّل على الجولاني مأموريّته بعدما مدّهُ بالمُقاتِلين والأسلحة والمال بمساعدةٍ منَ المخابرات الباكستانية.

تختلفُ المصادر في الجولاني وما إذا كان هو صاحبُ فكرة تشكيل جبهة النصرة أم أن قائدًا آخر في دولة العراق الإسلامية هو من فعل؛ لكنّ الشيء الأكيد أنّ الجولاني قد عُيّنَ أميرًا للنصرة وذلك في كانون الثاني/يناير 2012. في نفس الفترة؛ أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية أن جبهة النصرة هي «منظمة إرهابية» مشيرةً إلى أنها كانت مجرد اسم مستعار جديد لتنظيم القاعدة في العراق (المعروف أيضًا باسم دولة العراق الإسلامية).[13] تحت قيادة الجولاني؛ تطوّرت النصرة شيئًا فشيئًا لتُصبح واحدة من أقوى «الجماعات الجهاديّة» في سوريا.[5]

صعود داعش[عدل]

اكتسبَ الجولاني مكانة بارزة في نيسان/أبريل 2013 عندما رفض محاولة البغدادي تصفية جبهة النصرة كمجموعة فرعية وإدماجها مباشرة في دولة العراق الإسلامية لتشكيلِ ما عُرف بتنظيم الدولة الإسلامية (داعش). هذه الخطوة كانت ستضعُ كل القادة والقرارات تحتَ سيطرة أبو بكر البغدادي ونفس الأمر بالنسبة للأراضي وما إلى ذلك. ومن أجل تجنب فقدان الحكم الذاتي والهوية الفردية لجبهة النصرة؛ تعهّدَ الجولاني بالولاء لزعيم القاعدة أيمن الظواهري الذي أيّد طلب الجولاني بالحفاظِ على جماعته ككيانٍ مستقل. على الرغم من ذلك فإن النصرة كانت قد أقسمت بالفعل على الولاء لتنظيم القاعدة عبر دولة العراق الإسلامية لكنها بعد هذه الخطوة تجاوزت الأخيرة وأصبحت تابعةً للأولى مباشرة. هذا التغيير في سلسلة الولاء جعل النصرة فرع القاعدة الرسميّ في سوريا.[14][15] على الرغم من تقديمهِ يمين الولاء لأيمن الظواهري؛ إلا أن أبو بكر البغدادي رفض هذا القرار وأعلنَ أن مضيّهِ في توحيد المنظمتين تحتَ مظلّة واحدة مما تسبّبَ في اندلاع اشتباكات بين جبهة النصرة وداعش للسيطرة على الأراضي السورية.[16]

لقد احتكّت النصرة بفصائل أخرى من المعارضة السورية حيثُ هاجمتهم أحيانًا واستولت على أراضيهم في أحيان أخرى كما دخلت الجبهة في بعضِ المعارك ضدّ الجيش السوري الحر؛ وعلى الرغمِ من ذلك فهي تعملُ إلى جانبِ فصائله أحيانًا في بعض المناطق التي تسيطر عليها المعارضة خاصة أن معظم مقاتليها من السوريين الذين حاربَ الكثير منهم القوات الأمريكية في العراق. على النقيض من ذلك؛ هناك تنظيم داعش الغير مقبول في سوريا والذي يتألّف إلى حد كبير من مقاتلين أجانب. تعرّض هذا التنظيم – بغض النظر عن تصنيفهِ كمنظمة إرهابيّة عالمية – لانتقادات عدّة في الداخل السوري بسبب وحشيته ومحاولته فرض نسخة صارمة من الشريعة الإسلامية في المناطق الخاضعة لسيطرته.[5]

عودة النصرة[عدل]

في أواخر أيار/مايو 2015؛ وأثناء الحرب الأهلية السورية أجرى الصحفيّ أحمد منصور مقابلة مع الجولاني بُثت على قناة الجزيرة حيث أُخفي وجهه. في تلك المقابلة؛ وصفَ الجولاني جنيف للسلام بأنه مهزلة وادعى أن الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة المدعوم من الغرب لا يمثل الشعب السوري وليس له وجود بريّ في سوريا. ذكر الجولاني أيضًا أن النصرة ليس لديها خطط لمهاجمة أهداف غربية؛ وأن أولويتها تُركّز على محاربة النظام السوري وحزب الله بالإضافةِ إلى تنظيم الدولة الإسلامية (داعش). لقد قالَ الجولاني حينها: «جبهة النصرة ليس لديها أي خطط أو توجيهات لاستهداف الغرب. تلقينا أوامر واضحة من أيمن الظواهري بعدم استخدام سوريا كمنصة انطلاق لمهاجمة الولايات المتحدة أو أوروبا من أجل عدم تخريب المهمة الحقيقية ضد النظام. ربما تفعل القاعدة ذلك ولكن ليس هنا في سوريا ... تُقاتلنا قوات الأسد من جهة، وحزب الله من جهة أخرى، وداعش على جبهة ثالثة. الأمر كله يتعلق بمصالحهم المشتركة![17]»

عندما سُئل عن خطط النصرة لسوريا ما بعد الحرب؛ صرّح الجولاني أنه بعد انتهاء الحرب سيتم التشاور مع جميع الفصائل في البلاد وذلك قبل أن يُفكر أيّ شخص في «إقامة دولة إسلامية» في إشارةٍ للبغدادي كما ذكر أن النصرة لن تستهدفَ الأقليّة العلوية في البلاد على الرغم من دعمها لنظام الأسد؛ واسترسل: «حربنا ليست مسألة انتقام ضد العلويين على الرغم من حقيقة أنهم في الإسلام يُعتَبرون زنادقة.[17][18]»

بحلول تشرين الأول/أكتوبر 2015؛ دعا الجولاني إلى شنّ هجمات عشوائية على القرى العلوية في سوريا حيثُ قال: «لا يوجد خيارٌ سوى تصعيد المعركة واستهداف البلدات والقرى العلوية في اللاذقية[19]» كما دعا إلى شنّ هجمات ضدّ الروس بسبب دعمهم للنظام السوري.[20][21] أعلنَ الجولاني في 28 تمّوز/يوليو 2016 في رسالة مسجلة أن جبهة النصرة ستُصبح من الآن فصاعدًا تحتَ الاسم الجديد جبهة فتح الشام،[22] كما أكّد على أن مجموعتهُ ليس لها أي انتماء لأي جهة خارجية. تصريحهُ هذا قُرأ وفُسّر من بعض المحلّلين على أنه إعلانُ انفصال عن القاعدة إلا أن المجموعة لم يتم ذكرها على وجه التحديد كما لم يتخلَّ الجولاني عن يمين ولائه لأيمن الظواهري.[23]

الحياة الشخصية[عدل]

لا يُعرف الكثير عن الحياة الشخصيّة للجولاني الذي يَحرصُ على عدم مشاركتها معَ وسائل الإعلام. ذكرت مجلة التايم في إحدى تقاريرها أنه في إحدى الاجتماعات التي ضمّت الجماعات المسلحة البارزة وحضره قادة كتائب أحرار الشام ولواء صقور الشام ولواء الإسلام وغيرها من الكتائب؛ أن أبا محمد الجولاني جلس مُتلثمًا رافضًا الكشف عن هويته وجرى تقديمه إلى الحضور بمعرفة أمراء الجبهة في حلب وإدلب. الجدير بالذكرِ هنا أنّ الجبهة عمومًا مصبوغة بهذا النوع من التكتم والسرية وترفض التصوير والتصريح لأحد إلا بإذنٍ مسبقٍ من الأمير، كما ترفض بتاتا الإدلاء بأي معلومة تخص أسماء القيادات أو أعداد المقاتلين أو مصادر التمويل.[24]

في 18 شباط/فبراير 2019؛ أعلنت وكالة الأنباء الروسية سبوتنيك[25] أن الجولاني قد أُصيب بشظية في رأسه جرّاء انفجارٍ في مدينة إدلب وتم نقله في غيبوبة إلى مستشفى في مقاطعة هاتاي التركية،[26] لكن تركيا نفت كل هذه المزاعم.[27]

المراجع[عدل]

  1. ^ "The Nusra Front breaks ties with al-Qaeda". The World Weekly. مؤرشف من الأصل في 7 مارس 2019. 
  2. ^ "مصادر: الجولاني قريب فاروق الشرع.. درس الفقه على يد عالم دمشقي في المزة". عنب بلدي. 28 July 2016. مؤرشف من الأصل في 31 يوليو 2016. اطلع عليه بتاريخ 22 أغسطس 2019. 
  3. ^ "أبو محمد الجولاني.. أين اختفى لسنوات قبل ان يبرز قائداً للنصرة". اطلع عليه بتاريخ 22 أغسطس 2019. 
  4. ^ "معلومات تنشر لأول مرة عن هوية وسيرة (أبو محمد الجولاني)". أورينت نت. اطلع عليه بتاريخ 22 أغسطس 2019. 
  5. أ ب ت ث ج "Elusive Al-Qaeda leader in Syria stays in shadows". Times of Israel. 4 November 2013. مؤرشف من الأصل في 10 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 يونيو 2015. 
  6. ^ "Julani is a temporary leader of the "Liberation of the Sham" .. This is the fate of its former leader". هافينغتون بوست. 2 October 2017. مؤرشف من الأصل في 02 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 02 أكتوبر 2017. 
  7. ^ "Syrian Nusra Front announces split from al-Qaeda". BBC News. مؤرشف من الأصل في 31 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 30 يوليو 2016. 
  8. ^ "Terrorist Designation of Al-Nusrah Front Leader Muhammad Al-Jawlani". U.S. Department of State. مؤرشف من الأصل في 22 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 24 يونيو 2017. 
  9. ^ "U.S. offers $10M reward for information on al-Nusra leader". UPI.com. مؤرشف من الأصل في 16 أغسطس 2019. 
  10. ^ "Meet the Islamist militants fighting alongside Syria's rebels". Time. 26 July 2012. مؤرشف من الأصل في 23 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 02 أكتوبر 2014. 
  11. ^ "U.S. and its allies strike ISIS tank, refineries and checkpoints". CNN. 28 September 2014. مؤرشف من الأصل في 12 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 02 أكتوبر 2014. 
  12. ^ سبق صحفي : من هو أبو محمد الجولاني ؟؟؟، كلنا شركاء ، نشر في 17 آب 2014 نسخة محفوظة 06 أكتوبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ "Terrorist Designations of the al-Nusrah Front as an Alias for al-Qa'ida in Iraq". U.S. Department of State. مؤرشف من الأصل في 14 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 يناير 2017. 
  14. ^ "Al-Nusra Commits to al-Qaeda, Deny Iraq Branch 'Merger'". وكالة فرانس برس. 10 April 2013. مؤرشف من الأصل في 4 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 02 أكتوبر 2014. 
  15. ^ "Qaeda chief annuls Syrian-Iraqi jihad merger". Al Jazeera English. 9 June 2013. مؤرشف من الأصل في 5 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 02 أكتوبر 2014. 
  16. ^ "ISIS vows to crush rival rebel groups". The Daily Star. 8 January 2014. مؤرشف من الأصل في 12 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 02 أكتوبر 2014. 
  17. أ ب "Syria Al-Qaeda leader: Our mission is to defeat regime, not attack West". al-Jazeera. 28 May 2015. مؤرشف من الأصل في 11 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 30 مايو 2015. 
  18. ^ Lund، Aron (29 May 2015). ""Abu Mohammed al-Golani's Aljazeera Interview"". Syria Comment. مؤرشف من الأصل في 23 يوليو 2019. 
  19. ^ "Syria's Nusra Front leader urges wider attacks on Assad's Alawite areas to avenge Russian bombing". The Daily Telegraph. 13 October 2015. مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2019. 
  20. ^ "Russian Embassy shelled in Syria as insurgents hit back". Yahoo News. 13 October 2015. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 14 أكتوبر 2015. 
  21. ^ "Head of al Qaeda's Syrian branch threatens Russia in audio message". The Long War Journal. مؤرشف من الأصل في 13 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 أكتوبر 2015. 
  22. ^ "Syrian Nusra Front announces split from al-Qaeda". 28 July 2016. مؤرشف من الأصل في 31 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2016. 
  23. ^ "Analysis: Al Nusrah Front rebrands itself as Jabhat Fath Al Sham | FDD's Long War Journal". FDD's Long War Journal. مؤرشف من الأصل في 24 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 17 يناير 2017. 
  24. ^ Interview with Official of Jabhat al-Nusra, Syria’s Islamist Militia Group. نسخة محفوظة 10 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  25. ^ "Nusra lideri ağır yaralı olarak Antakya hastanesinde" [Nusra leader seriously injured in Antakya hospital]. سبوتنيك. 19 February 2019. مؤرشف من الأصل في 21 فبراير 2019. 
  26. ^ "Tahrir al-Sham terrorist leader has surgery in Turkey after Idlib twin bombings: Report". برس تي في. 20 February 2019. مؤرشف من الأصل في 22 مايو 2019. 
  27. ^ "Turkey denies treating Al-Jolani for head wounds". AMN. 21 February 2019. مؤرشف من الأصل في 27 فبراير 2019.