المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.

أبو منصور الماتريدي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
محمد الماتريدي
ابو منصور محمد الماتريدي (العربية)   تعديل قيمة خاصية الاسم في اللغة الأصلية (P1559) في ويكي بيانات
صورة معبرة عن أبو منصور الماتريدي

معلومات شخصية
الاسم الكامل محمد بن محمد بن محمود الماتريدي
الميلاد غير معروف
قرية ماتريد بالقرب من سمرقند
الوفاة سنة 333 للهجرة
سمرقند
مواطنة Black flag.svg الدولة العباسية   تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الديانة الإسلام
المذهب الحنفي
الحياة العملية
كنية أبو منصور
الحقبة العباسية
المهنة فقيه، ومفسر، وفيلسوف   تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
الاهتمامات عقيدة، وعلم الكلام، وتفسیر قرآن، وأصول الفقه   تعديل قيمة خاصية مجال العمل (P101) في ويكي بيانات

أبو منصور الماتريدي من علماء أهل السنة والجماعة، وهو إمام المدرسة الماتردية التي يتبعها غالبية أتباع المذهب الحنفي في العقيدة.

حياته[عدل المصدر]

نشأته[عدل المصدر]

ولد أبو منصور الماتريدي في قرية ماتريد بالقرب من سمرقند ولكن تاريخ ولادته غير معروف على وجه الدقة.

حياته العلمية[عدل المصدر]


وفاته[عدل المصدر]

توفي أبو منصور في سنة 333 للهجرة ودفن في مدينة سمرقند.

شيوخه[عدل المصدر]


تلاميذه[عدل المصدر]

ومن الذين تلقوا العلم على يد الماتريدي مباشرة:[1]

  • أبو أحمد العياض: وهو نجل أبو نصر العياض الذي أخذ عنه الماتريدي وزامله أيضاً، ولقد تخرج أبو أحمد على يد الماتريدي، ولقد بلغ شأناً عظيماً، فيذهب أبو حفص البخاري أن الدليل على صحة مذهب أبي حنيفة، أن أبا أحمد العياض يعتقد مذهبه، وهو ما كان يعتقد مذهباً باطلاً. ويروي أن أبا القاسم الحكيم السمرقندي، قال: ما خرج من خراسان ولا ما وراء النهر منذ مائة سنة مثل أبو أحمد العياض علماً وفقهاً ولساناً وبياناً ونزاهة وعفة وتقى.[2]
  • الحكيم السمرقندي: أخذ عن الماتريدي الفقه والكلام، وتولى قضاء سمرقند أياماً طويلة وحمدت سيرته، ولقت بالحكيم لكثرة حكمته ومواعظه وانتشر ذكره في الشرق والغرب، وتوفي سنة 342 هـ.[3]
  • أبو الحسن الرستغفني: له كتب في الفقه والأصول وله كتاب إرشاد المهتدين وكتاب الزوايد والفوائد في أنواع العلوم، وله كتاب في الخلاف بينه وبين الماتريدي في مسألة المجتهد.[4]
  • عبد الكريم بن موسى البزدوي: أخذ عن أبو منصور الماتريدي وهو جد فخر الإسلام علي البزدوي، وصدر الإسلام أبو اليسر محمد البزدوي، سمع وحدث وذكر في تاريخ نسف، توفى سنة 390 هـ.[5]
  • أبو عصمة بن أبي الليث البخاري: أخذ عن أبي منصور الماتريدي وهو من أقران الحكيم السمرقندي.[6]

ولقد أخذ هؤلاء التلاميذ عن أستاذهم الفقه والكلام، إلا أنه يلاحظ أن تعمقهم في الجانب الفقهي أكثر واهتمامهم به أظهر، بينما علم الكلام لم ينل منهم عناية كبيرة، فلم يعمقوا آراء أستاذهم الكلامية أو يوسعوا فيها، ولعلهم رأوا في آرائه الكلامية كفاية، ولم يكن بهم حاجة إلى الزيادة فيها، فرأوا فيها خير تعبير عن اعتقاد أهل السنة والجماعة، وربما يكون أيضاً عدم وجود مناقشات جدلية اعتقادية بينهم وبين مخالفيهم، سبباً في عدم نمو وتطور الجانب الكلامي عندهم.[1]

مؤلفاته[عدل المصدر]

له العديد من المؤلفات ومنها:

  1. العقيدة:
    1. كتاب التوحيد، ويعرف باسم كتاب التوحيد وإثبات الصفات.
    2. كتاب المقالات.
    3. كتاب الأصول، ويعرف باسم أصول الدين، وباسم الأصول في أصول الدين، وباسم الدرر في أصول الدين.
    4. الرد على أصول القرامطة.
    5. الرد على فروع القرامطة.
    6. رد الأصول الخمسة لأبي محمد الباهلي.
    7. رد أوائل الأدلة للكعبي، ويعرف باسم كتاب رد أهل الأدلة.
    8. رد تهذيب الجدل للكعبي، ويعرف باسم الرد على تهذيب الكعبي في الجدل.
    9. رد وعيد الفساق، ويعرف باسم رد كتاب الكعبي في وعيد الفساق.
    10. رد كتاب الإمامة لبعض الروافق، ويعرف باسم كتاب رد الإمامة لبعض الروافض.
    11. بيان وهم المعتزلة، ويعرف باسم كتاب بيان أوهام المعتزلة.
  2. أصول الفقه:
    1. كتاب الجدل.
    2. مآخذ الشرائع.
  3. التفسير وعلوم القرآن:
    1. رسالة فيما لا يجوز الوقف عليه في القرآن.
    2. تأويلات القرآن، ويعرف باسم تأويلات أهل السنة.

مراجع[عدل المصدر]

  1. ^ أ ب د. علي عبد الفتاح المغربي، الفرق الكلامية الإسلامية مدخل ودراسة، ص: 330.
  2. ^ أبو المعين النسفي، تبصرة الأدلة في أصول الدين، ص: 216.
  3. ^ أبو الوفا القرشي، الجواهر المضيئة، ج1، ص: 139، والكفوي، أعلام الأخيار، ص: 139، والكفوي، الفوائد البهية، ص: 53، وطاش كبرى زادة، طبقات الحنفية، ص: 74-75.
  4. ^ أبو الوفا القرشي، الجواهر المضيئة، ج1، والكفوي، أعلام الأخيار، ص: 140.
  5. ^ أبو الوفا القرشي، الجواهر المضيئة، ج1، ص: 327، والكفوي، أعلام الأخيار، ص: 141، والكفوي، الفوائد البهية، ص: 128.
  6. ^ الكفوي، أعلام الأخيار، ص: 141، الكفوي، الفوائد البهية، ص: 150.