أثينا بارثينوس

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
أثينا بارثينوس
NAMA Athéna Varvakeion.jpg
فارفاكيون أثينا، أفضل نسخة عن تمثال أثينا بارثينوس، أصغر بحوالي 12 مرة عن التمثال الأصلي، موجودة في متحف الآثار الوطني في أثينا.

معلومات فنية
تاريخ إنشاء العمل العقد 440 ق.م،  و448 ق.م[1]  تعديل قيمة خاصية (P571) في ويكي بيانات
الموقع بارثينون  تعديل قيمة خاصية (P276) في ويكي بيانات
معلومات أخرى
المواد رخام،  وعاج،  وذهب  تعديل قيمة خاصية (P186) في ويكي بيانات
احداثيات 37°58′17″N 23°43′37″E / 37.971508°N 23.726939°E / 37.971508; 23.726939  تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات
أثينا بارثينوس على خريطة اليونان
أثينا بارثينوس
أثينا بارثينوس
تترادراخما من أثينا، 126-125 قبل الميلاد، تظهر رأس أثينا بارثينوس للنحات فيدياس

أثينا بارثينوس (بالإغريقية: Ἀθηνᾶ Παρθένος)‏ هو نحت ضخم مفقود للإلهة الإغريقية أثينا، مصنوعٌ من الذهب والعاج بواسطة النحات فيدياس ومساعديه، وكان موجوداً داخل معبد البارثينون في أثينا، حيث تم تصميم هذا التمثال كنقطة محورية للمعبد. [2] كلمة بارثينوس والتي تعني العذراء كانت لقباً لأثينا إلهة الحكمة عند الإغريق. [3]

التاريخ[عدل]

كان تمثال أثينا بارثينوس يعتبر الصنم الأكثر شهرة لعبادة أثينا، ويعتبر واحداً من أعظم إنجازات النحات الأكثر شهرة في اليونان القديمة. بدأ فيدياس عمله حوالي عام 447 قبل الميلاد، وانتهى من البناء في عام 432 قبل الميلاد. في عام 296 قبل الميلاد، قام القائد لاكاريس بإزالة صفائح الذهب من التمثال، لكي يدفع أجور قواته، وربما تم طلي الصفائح البرونزية البديلة بالذهب في فترة لاحقة. تضرر النحت من حريق عام 165 قبل الميلاد، ولكن تم إصلاحه. [4]

ظلّ التمثال رمزاً عظيماً للمدينة لحوالي 1000 عام، حتى فقدانه واختفائه من السجل التاريخي، وهناك اعتقاد بأنه في القرن العاشر تم أخذ التمثال إلى القسطنطينية، وتم تدميره هناك لاحقاً. [5][6] ولكن لحسن الحظ، هناك العديد من النسخ المتماثلة والأعمال المستوحاة من التمثال، في العصور القديمة والحديثة.

استنساخ تمثال أثينا بارثينوس في ناشفيل
رسم توضيحي لأثينا بارثينوس

التفاصيل[عدل]

تسجيل لبناء أثينا بارثينوس من قبل فيدياس

يمكن رؤية الشكل العام لتمثال أثينا بارثينوس من الصور على العملات المعدنية، [7] ومن النسخ المصغرة المستخدمة كأعمال نذرية، ومن النقوش على الأحجار الكريمة المنقوشة. [8]

يصور التمثال أثينا بعد فوزها في معركة. بيدها اليسرى، تمسك درعًا يحتوي على منحوتات لمعركة أثينا ضد الأمازونيات. وبيدها اليمنى، تحمل تمثالاً لإلهة النصر نايك. [9] ركبتها اليسرى مثنية قليلاً، ويميل وزنها قليلاً نحو ساقها اليمنى. ترتدي ملحفة محزومة في وسطها بواسطة زوج من الثعابين، والتي تتجدل أذيالها في الخلف. تتدلى خصلات الشعر على درع الصدر. تمثال نايك على يدها اليمنى الممدودة مجنح، وهناك جدل حول ما إذا كان هناك دعامة تحته. [10] الموضع الدقيق للرمح الذي تحمله أثينا أيضا لم يحدد بشكل كامل.

كان التمثال بطول 26 ذراعا (حوالي 11.5 متر)، واقفاً على قاعدة بقياس 4 × 8 أمتار. [11] تم تجميع النحت على قالب خشبي، مغطى بألواح برونزية، مغطاة بدورها بألواح ذهبية قابلة للإزالة. باستثناء الأسطح العاجية لوجه الإلهة وذراعيها؛ كان الذهب يزن 44 طالنط، أي ما يعادل حوالي 1,100 كيلوغرام (2,400 رطل)؛ جسدت أثينا بارثينوس جزءًا كبيرًا من خزينة أثينا. [12]

نسخ قديمة[عدل]

نجا عدد من النسخ القديمة للتمثال كاملاً أو جزءاً منه، أهمها:

  • فارفاكيون أثينا، وهي نسخة رومانية من القرن الثالث الميلادي، مصنوعٌ من الرخام، وموجودٌ في متحف الآثار الوطني في أثينا. يعتبر هذا التمثال بشكل عام النسخة الأكثر مطابقةً للنسخة الأصلية.
  • لينورمانت أثينا، وهي نسخة صغيرة غير مكتملة، ربما من القرن الأول الميلادي، موجود أيضاً في متحف الآثار الوطني في أثينا.
  • توجد نسخة أخرى في متحف اللوفر. [13]
  • توجد نسخة أخرى في متحف روما الوطني في روما.
  • توجد نسخة من القرن الثالث قبل الميلاد في المتحف الوطني لصربيا في بلغراد. [14]
  • تم الاحتفاظ بنسخة مصغرة لدرع التمثال، مصنوعة من الرخام الروماني، وتعود إلى القرن الثالث قبل الميلاد، من مجموعة سترانغفورد، في المتحف البريطاني. [15]

نسخة طبق الأصل في ناشفيل[عدل]

يوجد نسخة حديثة من تمثال أثينا بارثينوس للنحات آلان لوكوير في ناشفيل، تينيسي. [16] تم منح لوكوير، وهو من سكان ناشفيل، مأمورية بناء تمثال معبد بارثينون. عمله مبني على الأوصاف المعطاة للتمثال الأصلي. استغرق التمثال الحديث ثماني سنوات لإكماله، وتم الكشف عنه للجمهور في 20 مايو 1990.

يتكون تمثال أثينا بارثينوس في ناشفيل من مركب من أسمنت الجص والألياف الزجاجية الأرضية. تم تجميع رأس أثينا على غلاف من الألمنيوم، وتم تصنيع الجزء السفلي من الفولاذ. ترتكز العوارض الأربع (بطول 10 بوصات) على هيكل خرساني، يمتد من خلال أرضية البارثينون والطابق السفلي وصولاً إلى الأساس، لدعم الوزن الكبير للتمثال. جعل لوكوير كل من ألواح الجبس وعددها 180 المستخدمة لإنشاء إنارة التمثال كافية ليتم رفعها بواسطة شخص واحد، وجعلها مثبتة بالحديد الصلب.

يصل طول تمثال ناشفيل إلى 12.75 متر، مما يجعله أكبر قطعة من النحت الداخلي في العالم الغربي. [17] ظلّ التمثال معروضاً في بارثينون ناشفيل كتمثال مجرد وأبيض لمدة اثنتي عشرة سنة. في عام 2002، قام متطوعو البارثينون بتذهيب أثينا تحت إشراف خبير الطلاء لو ريد. استغرق مشروع التذهيب أقل من أربعة أشهر، وجعل التمثال الحديث يبدو وكأنه يشبه إلى حد كبير الشكل الذي ظهر به تمثال فيدياس الأصلي لأثينا بارثينوس خلال ذلك الوقت.  

المراجع[عدل]

  1. ^ https://beckchris.wordpress.com/visual-arts/art-history-101-part-ia-prehistoric-era-399-ce/
  2. ^ "Athena Parthenos by Phidias"، Ancient History Encyclopedia، مؤرشف من الأصل في 16 يوليو 2019، اطلع عليه بتاريخ 28 سبتمبر 2017.
  3. ^ More at Parthenon
  4. ^ Dinsmoor, William Bell (1934)، "The repair of the Athena Parthenos: a story of five dowels"، American Journal of Archaeology، 38 (1): 93–106، doi:10.2307/498935، JSTOR 498935
  5. ^ "Athena Parthenos by Phidias"، Ancient History Encyclopedia، مؤرشف من الأصل في 16 يوليو 2019، اطلع عليه بتاريخ 09 مايو 2020.
  6. ^ جيزيلا ريختر, Sculpture and Sculptors of the Greeks, p 220 with ancient references, noted by Gorham P. Stevens, "Concerning the Parthenos" Hesperia 30.1 (January 1961, pp. 1-7) p. 2.
  7. ^ L. Lacroix Les reproductions des statues sur les monnaies gracques (Liège) 1949, pp 266-81
  8. ^ Leipen 1971.
  9. ^ Osborne, Robin، Archaic and Classical Greek Art، ص. 82.
  10. ^ جيزيلا ريختر decided there was not and summarized the discussion in "Was there a vertical support under the Nike of the Athena Parthenos?" Studi in onore... Calderini e Paribeni (Milan) 1956, pp 147-54.
  11. ^ "Athena Parthenos by Pheidias"، Ancient History Encyclopedia، مؤرشف من الأصل في 26 أغسطس 2017، اطلع عليه بتاريخ 24 فبراير 2017.
  12. ^ Eddy, Samuel (1977)، "The gold in the Athena Parthenos"، American Journal of Archaeology، 81 (1): 107–11، doi:10.2307/503656، JSTOR 503656
  13. ^ "Louvre Museum Official Website"، Cartelen.louvre.fr، مؤرشف من الأصل في 13 أبريل 2016، اطلع عليه بتاريخ 05 سبتمبر 2015.
  14. ^ "Athena Parthenos of Belgrade"، National Museum of Serbia، مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016.
  15. ^ "Fragment of a marble shield"، British Museum، 20 مارس 2015، مؤرشف من الأصل في 18 أكتوبر 2015، اطلع عليه بتاريخ 05 سبتمبر 2015.
  16. ^ "Athena"، Metro Government of Nashville & Davidson County، مؤرشف من الأصل في 19 أبريل 2019، اطلع عليه بتاريخ 9 فبراير 2018.
  17. ^ Melton, J. Gordon؛ Baumann, Martin (21 سبتمبر 2010)، Religions of the World: A Comprehensive Encyclopedia of Beliefs and Practices (ط. 2nd)، Santa Barbara, California: أي بي سي-كليو، ص. 234، ISBN 159884203X، مؤرشف من الأصل في 30 مايو 2016.

روابط خارجية[عدل]