أحداث جبل الشعانبي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
أحداث جبل الشعانبي
جزء من 
مرتفع الشعانبي في 2013
مرتفع الشعانبي في 2013
معلومات عامة
التاريخ 10 ديسمبر 2012 - حتى الأن
البلد Flag of Tunisia.svg تونس  تعديل قيمة خاصية البلد (P17) في ويكي بيانات
الموقع جبل الشعانبي، ولاية القصرين -  تونس
35°12′23″N 8°40′57″E / 35.206388888889°N 8.6825°E / 35.206388888889; 8.6825  تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات
المتحاربون
 تونس No god but God.jpg أنصار الشريعة
No god but God.jpg كتيبة عقبة بن نافع
القادة
الأن:
تونس الباجي قائد السبسي (الرئيس، القائد الأعلى للقوات المسلحة)
تونس فرحات الحرشاني (وزير الدفاع)
تونس إسماعيل الفتحلي (رئيس أركان جيش البر)
تونس محمد الناجم الغرسلي (وزير الداخلية)

سابقا:
تونس المنصف المرزوقي (الرئيس، القائد الأعلى للقوات المسلحة)
تونس غازي الجريبي (وزير الدفاع)
تونس محمد صالح الحامدي (رئيس أركان جيش البر)
تونس لطفي بن جدو (وزير الداخلية)

No god but God.jpg خالد حمادي الشايب
(لقمان أبو صخر)
(قائد كتيبة عقبة بن نافع)  
No god but God.jpg مراد حمادي الشايب
(عوف أبو المجاهد)  
No god but God.jpg سيف الله بن حسين
(قائد تنظيم أنصار الشريعة)
 [محل شك]
No god but God.jpg مراد الغرسلي
(أبو القعقاع)  
No god but God.jpg محمد العربي
بن مسعود بن علي
(يحيى أبو سعد)  
No god but God.jpg كمال زغروف
(معاوية أبو حمزة)  
No god but God.jpg أنس العاتري
(أبو أنس)  
No god but God.jpg إسماعيل غريسي
(أبو يحيى)
No god but God.jpg موسى أبو راحلا
(أبو داود)
No god but God.jpg (أبو سفيان الصوفي)
No god but God.jpg (أبو عبد الرحمن)
No god but God.jpg (أبو أحمد الجزائري)
No god but God.jpg (البخاري)
القوة
غير مصرح 80 (يشمل المناطق العسكرية المغلقة بكامل ولاية القصرين)
(سبتمبر 2016)
الخسائر
+53 قتيل (أغلبهم من جيش البر)
حوالي 75 جريح
+200 قتيل
حوالي 249 معتقل
ملاحظات
يعتبر عدد شهداء الجيش الوطني التونسي منذ بدأ أحداث جبل الشعانبي ثلث شهداء حرب الجلاء في مدينة بنزرت ضد المستعمر الفرنسي.
معضم قادة المجموعات الارهابية من جنسيات جزائرية [1]

أحداث جبل الشعانبي تتمثل في انفجار عدة ألغام وتبادل لأطلاق النار بين الجيش الوطني التونسي ومسلحين اعلنوا اتباعهم كتيبة عقبة بن نافع التابعة لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي تسلل معضمهم من القطر الجزائري اثر الثورة التونسية لسنة 2011 [2]، إلى جانب عمليات القصف والتمشيط من قبل الجيش التونسي منذ أبريل 2013 حتى أبريل 2015، وأدت إلى بتر سيقان عدة جنود وفقدان آخرين لبصرهم وجرح ووفاة عدة جنود بطرق مختلفة، ومن أبرز الاعتداءات الارهابية الكمين اللذي جد يوم 29 يوليو 2013 وقد أودى بحياة 8 جنود منهم إثنين ماتوا ذبحا.
أطلق على إثرها الجيش التونسي عمليات عسكرية واسعة النطاق في 2 أغسطس 2013 مستخدما المقاتلات والمروحيات الحربية والمدفعية الثقيلة والمدرعات اضافة إلى إقحام القوات الخاصة التونسية وتثبيت منطقة عسكرية مغلقة يمنع الدخول اليها بدون ترخيص بهدف محاصرة والقضاء على المجموعة الإرهابية المتهمة بارتكاب جرائم ارهابية وزرع ألغام بالأراضي التونسية.[3].

التسلسل الزمني[عدل]

  • 8 مايو 2013: قال رئيس الحكومة علي العريض أمام جلسة للمجلس الوطني التأسيسي أن عناصر من المجموعة المسلحة التي قُبض عليها هم من ضمن الأشخاص الذين تبحث عنهم الحكومة.
  • 8 مايو 2013: وقال وزير الداخلية لطفي بن جدو أنه تم إيقاف عنصرين من كتيبة عقبة بن نافع. وقال أن اجمالي المعتقلين يبلغ 37 لحد ذلك اليوم وينتمون لكتيبة عقبة بن نافع ولهم ولاء للقاعدة في بلاد المغرب الإسلامي.
  • 31 مايو 2013: عقد المتحدث الرسمي بإسم وزارة الداخلية مؤتمرا صحفيا أعلن فيه عن القائمة الإسمية للمتورطين في أحداث جبل الشعانبي مرفوقة بصورهم من بينهم زعيم أنصار الشريعة في تونس سيف الله بن حسين الملقّب بأبو عياض وكمال القضقاضي المتهم الرئيس باغتيال السياسي شكري بلعيد، إضافة إلى جزائريين[4] وصرّح أيضا أن الوزارة أوقفت 45 شخصا لحد ذلك اليوم لهم علاقة بالأحداث[5] وأنها تنسّق مع الجانب الجزائري.
  • 1 يونيو 2013: وانفجر لغم في 1 يونيو على شاحنة عسكرية من نوع هامر.
  • 3 يونيو 2013: أطلق عسكريون 7 رصاصات على الوكيل الأول مختار المباركي وأردوه قتيلا في جبل الشعانبي وقالت وزراة الداخلية أنه قُتل بنيران صديقة حيث كان يلبس ملابس عسكرية واُشتبه فيه أنّه إرهابي. ولدى المباركي بنتان وولد وولد آخر لم يولد بعد.
  • 6 يونيو 2013: مع السابعة صباحا بتوقيت تونس أدى لغم مزروع في طريق يستعملها المدنيون والعسكريون في منطقة تبعد 7 كيلومتر عن مدخل مدينة القصرين إلى انفجار عربة عسكرية مما تسبب في مقتل عسكريين وإصابة عسكريَين آخرين[6].
  • 24 يونيو 2013: القوات الخاصة للجيش التونسي اكتشفت نفقا في جبل الشعانبي طوله 10 كيلومترات. وبعد أن توغلت فيه عشرات الأمتار عثرت على أثار تدل على استعماله حديثا.[7].
  • 29 يوليو 2013: قامت مجموعات مسلحة بقتل 8 جنود في كمين ومنهم إثنين ماتا مذبوحين.
  • 2 أغسطس 2013: بدأ الجيش التونسي بعمليات واسعة النطاق في جبل الشعانبي بقصف بالمدفعية والطائرات لمدة تجاوزت أكثر من ثلاثة أيام.
  • 4 أغسطس 2013: توفي جندي تونسي وجرح 7 أخرين بعد تفجر لغم بينما هم على إحدى الدبابات [8].
    • ذكرت مصادر أمنية جزائرية أن قوات الجيش الجزائري قضت على 3 إرهابيين تونسيين على مستوى ولاية تبسة الحدودية مع تونس مشيرة إلى أنّ المسلحين المقضى عليهم فرّوا من القصف الذي تشنه القوات التونسية على معاقل الجماعات المسلحة بجبال الشعانبي .[9]
  • 5 أغسطس 2013: وفاة جندي ثاني متأثر بجراحه بعد إنفجار لغم يوم 4 أغسطس بينما هو على إحدى الدبابات.[10]
  • 7 أغسطس 2013: القبض في منطقة أولاد مسعود على إرهابي متسلل من جبل الشعانبي وبحوزته كلاشينكوف وذخيرة.[11][12]
  • 9 أغسطس 2013: القبض على 3 إرهابيين في حي الزهور بالقصرين وذلك عقب معلومات من الشخص المقبوض عليه في 7 أغسطس.[11]
  • 11 أغسطس 2013: قصف الجيش التونسي جبل سمامة بالمدفعية الثقيلة للاشتباه في تسلل إرهابيين إليه. وجبل سمامة هو جزء من سلسلة جبل الشعانبي.[13] وأدى القصف إلى مقتل ثلاثة مسلحين.[14] ومشطت ظهر ذلك اليوم وحدات من الحرس والجيش الوطنيين الجبل.[15]
  • 16 يوليو 2014: تم في 18 رمضان 2014 قتل 15 جندي تونسي خمسة منهم بالرصاص و9 حرقا بقذائف الأر بي جي، وكان هذا في نفس وقت قتل ثمانية جنود تونسيين في السنة الفارطة.[16]
  • 26 يوليو 2014: قتل 3 جنود تونسيين أثناء إشتباكات مع مسلحين وجرح العديد من الطرفين.
  • 22 أفريل - 26 أفريل 2015: الجيش التونسي يبدأ عملية عسكرية واسعة فوق جبل السلوم بإسم "عملية غزو جبال القصرين" وفيلق القوات الخاصة التابع للجيش التونسي يقضى على 16 عنصرا إرهابيا من بينهم الزعيم الارهابي الجزائري الثانى في اقل من شهر لكتيبة عقبة الارهابية "أبو سفيان السوفي" والذي تولى القيادة بعد مقتل قائد الكتيبة الجزائري خالد حمادي الشايب المكنى "لقمان ابو صخر" يوم 28 مارس الماضى بسيدي عيش من ولاية قفصة من قبل الوحدة المختصة للحرس الوطني. كما إستشهد 3 جنود من الفيلق أثناء العملية.
  • جويلية 2015: قتل ارهابيين اثنين.

حادثة 29 يوليو 2013[عدل]

في 18 رمضان أي 29 يوليو 2013 اُعلن في عن مقتل 8 جنود في كمين في جبل الشعانبي[17][18] منهم 2 ماتا مذبوحين وأعلنت تونس الحداد لثلاثة أيام، وقطعت قناة الوطنية 1 برامجها وبثت القرآن الكريم وأغاني وطنية.[19] وغيرت قنوات الوطنية 1 والوطنية 2 وقناة حنبعل وقناة نسمة شعاراتهن للون الأسود. قال وزير الداخلية لطفي بن جدو في تصريح لجريدة الصحافة في 1 أوت 2013 أن وزارته تعرّفت على جميع عناصر المجموعة المنفذة لأحداث الشعانبي وهم تونسيون وجزائريون ينتمون لخلية عقبة بن نافع التابعة لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي.[20]

حادثة 16 يوليو 2014[عدل]

في نفس يوم 18 رمضان أي 16 يوليو 2014 وفي نفس يوم حادثة قتل الجنود التونسيين الثمانية سنة 2013، تم في 18 رمضان 2014 قتل 15 جندي تونسي خمسة منهم بالرصاص و9 حرقا بقذائف الأر بي جي.[21][22][23]

العملية العسكرية[عدل]

بدأ الجيش التونسي عملية عسكرية كبيرة وواسعة النطاق في 2 أغسطس 2013 في جبل الشعانبي [3]، واستعمل الجيش المدفعية والطائرات المقاتلة (من نوع نورثروب إف-5) وتشكيلات من المشاة وأخرى خاصة [24]، ووقعت حرائق كبيرة في جبل الشعانبي من جراء القصف وهذا في محاولة للقضاء على الإرهابيين [25].

شن الجيش التونسي بداية شهر فيفري/فبراير غارات كثيفة على معاقل إرهابيين في المنطقة الحدودية بين تونس والجزائر، أسفرت عن وقوع عديد القتلى حيث أعنت مصادر عسكرية تونسية أنه بعد القضاء على مسلحين إثنين تمكنت الوحدات المشتركة من تدمير مخبأ للمؤن تم العثور عليه في جبل سمامة المحاذي لجبل الشعانبي يحتوي على مواد غذائبة وزجاجات مياه، كما أنه تم إلقاء القبض على مسلح حيا واقتياده إلى مقر إقليم الحرس الوطني بالمدينة في انتظار إحالته إلى تونس العاصمة، وجاء ذلك إثر تمكنه من تحديد مواقع تحصن الجماعات الإرهابية في جبال السلوم وسمامة في وقت سابق ورصد إرهابيين داخل الجبال. وأفاد المتحدث باسم وزارة الدفاع التونسية المقدم بلحسن الوسلاتي في تصريح إعلامي، نشرته مواقع اعلامية تونسية، بأن الوحدات العسكرية قامت بتحديد مواقع تحصن عناصر مسلحة بمرتفعات السلوم والسمامة وسط غرب البلاد على الحدود مع الجزائر، وقامت بقصفها بالمدفعية والطائرات، وأوضح أن هذا القصف رافقته عمليات إنزال لوحدات من فيلق القوات الخاصة بالجيش التونسي معلنا عن مباشرة الجيش عمليات تمشيط واسعة في المنطقة للهدف نفسه. و توقع مراقبون أن تكون هذه العملية النوعية "الضربة القاضية" على الجماعات الارهابية في المرتفعات التونسية بالاضافة إلى الحملات المتواصلة من خلال القبض على العناصر و"الخلايا النائمة" لهذه المجموعات في المدن اضافة إلى قطع جميع انواع الامدادات اللوجستية لهذه العناصر والتي تأكد حسب تشخيص جثث اعداد منها أنها تعانى من امراض وتشوهات جلدية.[26][27]

ردود الفعل[عدل]

  • رئاسة الجمهورية : أعلنت رئاسة الجمهورية الحداد ثلاثة أيام مع تنكيس العلم في المؤسسات العمومية لما وصفته "الحادثة الإرهابية الفضيعة" [28].
  • وزير الداخلية : أعلن لطفي بن جدو في مؤتمر صحفي أن قوات الحرس الوطني والجيش التونسي قادرون على إجتثات الإرهاب وأن العناصر المسلحة محاصرة[29].
  • الاتحاد العام التونسي للشغل : ودعا الاتحاد العام التونسي للشغل التونسيين للتظاهر "تضامنا مع عائلات الضحايا" إثر مجزرة جبل الشعانبي [30].
  • حركة النهضة: أصدرت حركة النهضة بيانا ووصفت به عملية قتل الجنود الثمانية "الآفة الغريبة عن شعبنا وبلادنا" ودعت كل الأطراف "للوحدة وإعطاء الأولوية لمقاومة الإرهاب" وكذلك دعت إلى إعلان "الحداد العام وتنظيم جنازة وطنية تليق بالشهداء" [31].
  •  الولايات المتحدة : أدانت الولايات المتحدة "بشدة" الهجوم الإرهابي الذي جد مساء أمس قرب مدينة القصرين والذي أودى بحياة 14 جنديا تونسيا على الأقل وفق بيان صادر عن وزارة الخارجية الأمريكية أمس الخميس، وجاء في نص البيان " نتقدم بتعازينا الحارة لأسر الضحايا كما نتمنى الشفاء العاجل والكامل للجرحى. ستواصل الولايات المتحدة دعم جهود الحكومة التونسية لمكافحة خطر الإرهاب مدركة أنه لا سبيل لتونس أن تستمر في المضي قدما في اتجاه مسار ديمقراطي إيجابي إلا في بيئة من الأمن والاستقرار.[32]
  •  ألمانيا : قدم وزير خارجية ألمانيا السيد جيدو فيسترفيله خلال اتصال هاتفي أجراه مع رئيس الحكومة السيد علي العريض تعازي بلاده في الضحايا الذين سقطوا وجددا دعم ألمانيا الكامل لتونس لتجربتها ولجهودها لمكافحة الإرهاب والتصدي له.[33]
  •  الجزائر : أدانت الجزائر "بشدة" العمل الإرهابي الذي خلف عدة ضحايا في صفوف القوات العسكرية التونسية .[34].

مقالات ذات صلة[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ (بالعربية) اعترافات إرهابي في تونس: الأسلحة والأموال تأتينا من الجزائر
  2. ^ خبراء يحللون.. يحذرون ويقترحون: خارطة مكافحة الإرهاب في تونس - الصباح | Assabah
  3. ^ أ ب (ar) عملية عسكرية "واسعة النطاق" بتونس لتمشيط جبل “الشعانبي”، الجزيرة، 2 أغسطس 2013
  4. ^ القائمة الإسمية لعناصر متورّطة في أحداث جبل الشعانبي المصدر، 1 جوان 2013.. تاريخ الولوج 3 يونيو 2013
  5. ^ وزارة الداخلية: 45 معتقلا في أحداث جبل الشعانبي. والقبض على صاحب مستودع الأسلحة بالمنهيلة المصدر، 31 ماي 2013
  6. ^ أحداث الشعانبي: انفجار لغم وسقوط قتيلين وجرح إثنين آخرين في صفوف الجيش الوطني موزاييك أف أم، 6 جوان 2013.. تاريخ الولوج 6 جوان 2013
  7. ^ القصرين: اكتشاف " داموس " في الشعانبي بطول حوالي 10 كلم يؤدي إلى خارج الجبل ..و اقتحام مدخله بالقنابل اليدوية وعبوات الغاز التونسية، 24 جوان 2013.. تاريخ الولوج 29 جوان 2013
  8. ^ (ar) مقتل جندي وتواصل ملاحقة المسلحين بتونس، الجزيرة، 4 أغسطس 2013
  9. ^ القوات الجزائرية تقضي على 3 إرهابيين فرّوا من الشعانبي
  10. ^ (ar) وفاة جندي ثاني بعد إنفجار لغم يوم أمس 4 أغسطس، العطوف، 4 أغسطس 2013
  11. ^ أ ب القصرين: ايقاف 3 اشخاص في حي الزهور اعترف الارهابي المقبوض عليه انهم من المتعاونين مع مسلحي الشعانبي التونسية، 9 أغسطس 2013.. تاريخ الولوج 9 أغسطس 2013
  12. ^ القبض على ارهابي وبحوزته جوال يوثق جريمة ذبح الجنود في جبل الشعانبي التونسية، 8 أغسطس 2013.. تاريخ الولوج 9 أغسطس 2013
  13. ^ القصرين: انتقال عمليات القصف والتمشيط إلى جبل سمامة لاحتمال لجوء عدد من ارهابيي الشعانبي اليه التونسية، 11 أغسطس 2013.. تاريخ الولوج 11 أغسطس 2013
  14. ^ عاجل/ القصرين: مقتل ثلاثة مسلّحين جرّاء القصف المدفعي على جبل "سمامة" الشروق، 11 أغسطس 2013.. تاريخ الولوج 11 أغسطس 2013
  15. ^ القصرين:وصول تعزيزات أمنية وعسكرية لتمشيط منطقة جبل سمامة موزاييك أف أم، 11 أوت 2013.. تاريخ الولوج 28 أوت 2013
  16. ^ (ar) مقتل 14 جنديا تونسيا باشتباكات الشعانبي، الجزيرة نت، 17 يوليو 2014
  17. ^ تونس تقول إن مسلحين قتلوا ثمانية جنود قرب الحدود الجزائرية رويترز عربي، 29 جويلية 2013.. تاريخ الولوج 30 جويلية 2013
  18. ^ مقتل ثمانية جنود تونسيين برصاص مسلحين، الجزيرة، 29 يوليو 2013
  19. ^ تونس تعلن الحداد ثلاثة ايام بعد مقتل ثمانية جنود رويترز عربي، 29 جويلية 2013. تاريخ الولوج 30 جويلية 2013
  20. ^ بن جدو: خلية عقبة بن نافع هي المسؤولة عن استشهاد الجنود الثمانية المصدر، 1 أوت 2013. تاريخ الولوج 1 أوت 2013
  21. ^ (ar) مقتل 15 جنديا تونسيا في هجوم خلال تناولهم السحور قرب حدود الجزائر، بي بي سي عربي، 17 يوليو 2014
  22. ^ (ar) مقتل واصابة جنود تونسيين في هجوم مسلحين إسلاميين قرب حدود الجزائر، رويترز عربي، 17 يوليو 2014
  23. ^ (ar) مقتل 14 عنصرا من الجيش التونسي في مواجهات مع إرهابيين في جبل الشعانبي، فرانس 24، 17 يوليو 2014
  24. ^ (ar) عملية عسكرية للجيش التونسي قرب الحدود مع الجزائر وإستعمال قوات كبيرة من الجيش، الشروق المصرية، 2 أغسطس 2013
  25. ^ (ar) حملة عسكرية "واسعة" في جبل الشعانبي التونسي لتطهيره من الإرهابيين وحرائق فيه، أخبار مصر، 2 أغسطس 2013
  26. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع africanmanager.com
  27. ^ عاجل.. القبض على المتهمين بتفجير معبد الكرنك - مصر
  28. ^ بيان رئاسة الجمهورية التونسية، رئاسة الجمهورية، 29 يوليو 2013
  29. ^ لطفي بن جدو: نحن قادرون على اجتثات الإرهاب والعناصر المسلحة محاصرة
  30. ^ المركزية النقابية التونسية تدعو إلى التظاهر إثر مقتل عسكريين في كمين، الحياة، 30 يوليو 2013
  31. ^ بيان حركة النهضة حول مجزرة الشعانبي، موقع حركة النهضة الرسمي، 29 يوليو 2013
  32. ^ ‫الولايات المتحدة تدين بشدة الهجوم الإرهابي بالشعانبي
  33. ^ ألمانيا تعبّر عن مساندتها الكاملة للتجربة التونسية وتدعم تونس في مكافحة الإرهاب
  34. ^ الجزائر تدين" بشدة" العمل الإرهابي الذي استهدف جنود تونسيين