هذه المقالة أو بعض مقاطعها بحاجة لزيادة وتحسين المصادر.

أحمد الحسن اليماني

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Question book-new.svg
تحتاج هذه المقالة أو المقطع إلى مصادر ومراجع إضافية لتحسين وثوقيتها. قد ترد فيها أفكار ومعلومات من مصادر معتمدة دون ذكرها.
رجاء، ساعد في تطوير هذه المقالة بإدراج المصادر المناسبة. هذه المقالة معلمة منذ يوليو 2015.
أحمد الحسن
معلومات شخصية
الميلاد 1969
البصرة، العراق
الجنسية عراقي
الحياة العملية
تعليم بكلوريوس في الهندسة المدنية
المواقع
الموقع موقع أنصار أحمد الحسن

أحمد الحسن اليماني شخصية دينية شيعية عراقية معاصرة يدعو الناس للإيمان به على أنه اليماني الموعود الذي يعتقد الشيعة الإثنا عشرية أنه يمهد لظهور المهدي،[1] وادعى ذلك علنًا على الساحة العراقية عام 2002.

نسبه[عدل]

يدعي أحمد الحسن اليماني أن نسبه يصل إلى الحسين بن علي، فحسب موقعه هو أحمد بن إسماعيل بن صالح بن حسين بن سلمان بن محمد بن الحسن بن علي بن محمد بن علي بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي ابن أبي طالب.[2]

نشأته ودراسته[عدل]

ولد أحمد الحسن في أواخر الستينات من القرن العشرين بالبصرة في جنوب العراق.[3] أنهى دراسته الأكاديمية وحصل على شهادة بكاليريوس في الهندسة المدنية ثم انتقل إلى النجف، واستقر هناك لغرض دراسة العلوم الدينية، ولكنه لم يدرس في الحوزة.

التحاقه بحوزة النجف[عدل]

التحق أحمد الحسن بالحوزة في النجف قصد دراسة العلوم الدينية بعد دراسته الأكاديمية، ولكنه صرّح أن التدريس في الحوزة في النجف لا يناسبه، فيقول: «انتقلت إلى النجف الأشرف وسكنت فيها لغرض دراسة العلوم الدينية، وبعد اطلاعي على الحلقات الدراسية والمنهج الدراسي في حوزة النجف وجدت أنّ التدريس متدنٍ، كما وجدت أنّ في المنهج خللاً كبيراً، فهم يدرسون اللغة العربية والمنطق والفلسفة وأصول الفقه وعلم الكلام والفقه، ولكنّهم أبداً لا يدرسون القرآن الكريم أو السنة الشريفة، وكذا فإنّهم لا يدرسون الأخلاق الإلهية التي يجب أن يتحلّى بها المؤمن. ولذا قرّرت الاعتزال في داري ودراسة علومهم بنفسي دون الاستعانة بأحد، فقط كنت معهم وأواصل بعضهم ويواصلوني. أمّا سبب التحاقي بالحوزة العلمية في النجف، فهو أنّي رأيت رؤيا بالإمام المهدي، وأمرني فيها أن أذهب إلى الحوزة العلمية في النجف، وأخبرني في الرؤيا بما سيحصل لي، وحدث بالفعل كل ما أخبرني به في الرؤيا.»[4]

مؤلفاته[عدل]

له عدة مؤلفات: [5]  :

  • وهم الإلحاد، يرد فيه على العلماء الذين ينظرون للإلحاد العلمي ويبين فيه أن الدين والعلم لا يتعارضان.
  • كتاب التوحيد، يتحدث فيه عن عقيدة اللاهوت.
  • كتاب التيه أو الطريق إلى الله.
  • إضاءات من دعوات المرسلين (3 أجزاء).
  • النبوة الخاتمة
  • الجهاد باب الجنة
  • حاكمية الله لا حاكمية الناس، يناقش فيه الديموقراطية كنظام سياسي ويطرح بديلا أو كما يسميه الند للديموقراطية أي حاكمية الله.

المراجع[عدل]

  1. ^ "كتاب الغيبة للطوسي الصفحة 150 من الكتاب". 
  2. ^ "نسب السيد أحمد الحسن حسب موقعه". 
  3. ^ "سيرة السيد أحمد الحسن". 
  4. ^ "من جواب له على اسئلة الصحفي المستقل زياد قاسم الزبيدي - نيويورك - الولايات المتحدة صفحة 82" (PDF). 
  5. ^ "كتب السيد أحمد الحسن". 

وصلات خارجية[عدل]