أحمد المنصور الذهبي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
نجمة المقالة المرشحة للاختيار
نجمة المقالة المرشحة للاختيار
هذه المقالة مرشحة حالياً لتكون مقالة مختارة، شارك في تقييمها وفق الشروط المحددة في معايير المقالة المختارة وساهم برأيك في صفحة ترشيحها.
تاريخ الترشيح 19 مايو 2024
أحمد المنصور الذهبي

فترة الحكم
1578 - 1603م
نوع الحكم سُلطان المغرب الأقصى
عبد الملك بن محمد
زيدان الناصر بن أحمد
معلومات شخصية
الاسم الكامل أبو العبَّاس أحمد بن مُحمَّد الشيخ بن مُحمَّد المهدي السعدي
الميلاد 956هـ\1549م
فاس، المغرب الأقصى، الدولة السعدية
الوفاة 18 ربيع الأول 1012هـ\25 أغسطس 1603م (54 سنة)
فاس الجديد، المغرب الأقصى، الدولة السعدية
سبب الوفاة طاعون  تعديل قيمة خاصية (P509) في ويكي بيانات
مكان الدفن ضريح السعديين، عمالة مراكش،  المغرب
الديانة مسلم سُني
الزوجة انظر
الأولاد انظر
الأب محمد الشيخ
الأم مسعودة الوزكيتية
عائلة السعديون
الحياة العملية
اللغة الأم العربية  تعديل قيمة خاصية (P103) في ويكي بيانات
اللغات العربية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
التوقيع
مؤلف:أحمد المنصور الذهبي  - ويكي مصدر

أحمد المنصور بالله الذهبي أمير المؤمنين المولى المجاهد أبو العباس أحمد بن الإمام مهدي الأمة أبي عبد الله بن المهدي الخليفة الإمام القائم بأمر الله[1] (مولده في 956 هـ\1549 م بفاس؛ وفاته في 18 ربيع الأول 1012\25 أغسطس 1603 بضاحية فاس) هو سابع سلاطين المغرب من الأشراف السعديين، بويع في ساحة معركة وادي المخازن يوم الاثنين متمّ جمادى الأولى 986 هـ (4 أغسطس 1578 م) بعد وفاة أخيه السلطان عبد الملك الأول، واتخذ المنصور بالله لقبًا تيمُّنًا بانتصار المسلمين فيها،[وب-عر 1] ولُقِّبَ بالذهبي لوَفرةِ الذهب في عهده.[2][3] تعرض المنصور في بداية توليه الحكم لمؤامرة كاد يفقد فيها سلطانه حاكها العثمانيون باتفاقٍ مع بعض كبار قادة الجيش المغربي من الأندلسيين بهدف تنحيته وتولية ابن أخيه إسماعيل بن عبد الملك، مستغلين في ذلك شعبية المولى عبد الملك في نفوس العامة.[4]

عُدَّ حكم أحمد المنصور بالله الذي دام قرابة ست وعشرين عامًا أزهى عهود المغرب والحكم السعدي رخاءً وعلمًا وعمرانًا وجاهًا وقوة،[5] اتسعت فيه رقعة الدولة فأصبحت تمتد إلى ما وراء نهر النيجر جنوبًا، وبلاد النوبة المتاخمة لصعيد مصر شرقًا، وسعى فيه السلطان الشريف لاستعادة الأندلس وغزو الهند وفتح العالم الجديد وجهز لأجل ذلك العتاد والمُؤَن والجيوش.[فرن 1]

عُرِفَ المنصورُ بحبه للعلم ورعايته للعلماء،[6] فاستحق بذلك لقبَ عالمِ الخلفاء أو خليفةِ العلماء. ثم إن له في علم السياسة مؤلَّف بيّن فيه كيف تُنظِّم الأمةُ المُلكَ وكيف تحافظ على كِيانها ومجدها.[7] عرَفه الغربُ بالمتصوف صاحبِ المعرفة العميقة بعلوم الدين الإسلامي، المحبِّ للكتب والخط والرياضيات، العاشقِ للمناقشات العلمية والراعي للعلوم والفنون.[إنج 1] هذا ويعتبر السلطان الشريف حَسَبَ بعض المؤرخين من الأعلام التي كان لها الشأن العظيم والتأثير الكبير على الساحة السياسية الأورُبِّية والإفريقية في أواخر عصر النهضة.[إنج 1]

نشأته[عدل]

نسبه ووصفه[عدل]

هو أحمدُ المنصورُ بالله بنُ محمدٍ الشيخ بنِ القائمِ بأمر الله بن عليِّ بن مخلوف بن زيدان بن أحمد بن محمد بن أبي القاسم بن محمد بن الحسن بن عبد الله بن أبي عرفةَ بن الحسنِ بن أبي بكر بن علي بن حسن بن أحمد بن إسماعيل بن القاسم بن محمد النفس الزكية بن عبد الله الكامل بن الحسن المثنى بن الحسن بن علي بن أبي طالب.[8]

أورد وصفَه المؤرخُ أحمدُ بن خالد الناصريُّ في الاستقصا حيث قال:[9]

أحمد المنصور الذهبي كانَ رحمه الله طويلَ القامةِ ممتلئَ الخدَّينِ واسعَ المنكبَينِ تعلوهُ صُفرةٌ رقيقةٌ أسودُ الشعرِ أدعجُ أكحلُ ضيِّقُ البَلَجِ برّاقُ الثنايا حسنُ الشكلِ جميلُ الوجهِ ظريفُ المنزعِ لطيفُ الشمائل. أحمد المنصور الذهبي

التنبؤ بخلافته[عدل]

انتشرت عدة أقوال حول تولي أحمد المنصور للخلافة[10] منها ما جاء عن الفقيه أبو العباس أحمد بن عبد الله الدغوغي وتنبؤه بخلافة أحمد المنصور الحكم بعد رؤيا صالحة رأى فيها نفسه فِي جمع يسرد فيه صحيح البخاري بموضع من قصر السلطان وهو يحمل كتابًا، ويقول في ذلك:

«رَأَيْت فِي طرة الْكتاب هَذَا اللَّفْظ ورى الزند فَكنت أتأمل مَعْنَاهُ فَالْتَفت فَإِذا بِرَجُل انْعَزل نَاحيَة على طنفسة فَوَقع فِي نَفسِي أَن أسأله فَأَتَيْته بِالْكتاب وَقلت لَهُ يَا سَيِّدي مَا معنى هَذِه الْكَلِمَة الَّتِي فِي طرة هَذَا الْكتاب فَقَالَ لي قل لمولاك أَحْمد أَنا الَّذِي أوريت زندك مَا دمت على الْحق فَإِن عدلت عَنهُ فَأَنا بَرِيء مِنْك فَقلت لَهُ وَمن أَنْت يَا سَيِّدي فَقَالَ لي رَسُول الله» – [11]

ونحو ذلك ما ذكر عن بكدار ابن الشيخ أبي زكرياء يحيى بن علال المالكي البوخصيبي أنه رأى النبي في منام فشكا إليه الفساد الذي عاتته قبيلة أولاد مطاع فقَال له النبي «يَأْتِيهم أَحْمد» فَكَانَ أن تولى أبو العباس المنصور فأخذهم وفل جمعهم.[12] وأخرى وردت عن سفير الدولة أَبُو مُحَمَّد عبد الله بن مُحَمَّد بن عَليّ الْجُزُولِيّ الدرعي عند حجه لبيت الله بعد اجتماعه مع بعض أهل العلم من المكاشفة المصريين الذين سألوه عن أسماء أبناء سلطانه محمد الشيخ فبادر بعدهم ولم يذكر المنصور إذ كان قد ولد أثناء سفرته هاته فقالوا: «أليس فيهم أحمد أي فهو خليفة الإسلام العظيم الشأن القوى السلطان المفتوح له وعلى يده».[13] كما أحمد المنصور نفسه كان يقص رؤيا رأى فيها النبِي وأنواره تشرق فسأله.[14]

«وَقع فِي نَفسِي أَن أسأله عَن نَصِيبي من الْخلَافَة فكاشفني صلى الله عَلَيْهِ وَسلم بِمَا فِي خاطري وأجابني بِمَا حقق لي نيلها ثم أشار لي بأصابعه الثَلَاثَة الشَرِيفَة ضاما الْإِبْهَام مِنْهَا إِلَى السبابَة وَالْوُسْطَى وَقَالَ أَمِير الْمُؤمنِينَ»

حياته المبكرة[عدل]

كانت ولادة المنصور بِاللَّه بفاس سنة 956هـ الموافقة لسنة 1549م، أمه مسعودة بنت الشيخ أحمد بن عبد الله الوزكيتي الورزازي،[15] وعاش قسمًا من طفولته بقرية أمسكرود بسوس،[16] وحظي بحظوة خاصة عند والده محمد الشيخ وجده القائم بأمر الله،[14][17] ونشأ في العفاف والصيانة، وتعاط للعلم وملازمة لأهله في مراكش ثم تارودانت فأخذ العلم عن كبار فقهاء ومشايخ عصره، كأبي العباس بن علي المنجور وشقروان بن هبة الله وأبي زكرياء يحيى السراج وموسى الروداني وغيرهم،[18] فكان أن برع في الأدب والشعر والفقه والمنطق والرياضيات. واضعًا كسب العلم والثقافة والأدب والفقه نهجًا لحياته. تنقل المنصور إلى المشرق، بعد أن تولى أخوه عبد الله الغالب الحكم، فدرس الشيء الكثير واكتسب خبرة ورؤية في شؤون أوروبا ودول البحر المتوسط.[19]

وتختلف الروايات عن الأحداث التي مر بها في شبابه، فحسب الإفراني، فبعد تولي أخيه الغالب الحكم، اغترب مع أخيه عبد الملك إلى تلمسان،[20] وجابوا أرجاء الدولة العثمانية حيث طلبوا من السلطان العثماني سليم مساعدتهما إلا أنه رفض.[21] كما شاركا في معركة ليبانت حيث أُسر أحمد في يد الإسبان لمدة عامٍ تعلم فيها اللغة الإسبانية. ثم نجح الأخوان في استرجاع حلق الوادي بتونس من يد الإسبان.[إنج 2] وبعد هذا الانتصار أمر السلطان العثماني بدعمها فدخلا في صراعٍ مع أخيهم المتوكل انتهى بهزيمته في معركة خندق الريحان فتولى عبد الملك العرش، وعهد إلى أحمد أن ينوب عنه في فاس.[21]

غير أن الفشتالي[إنج 2] روى بأنه ظل بالمغرب الأقصى إلى غاية وفاة أخيه الغالب سنة 1574.[فرن 2] بينما ذهب المؤرخ إبراهيم حركات إلى أن أحمد المنصور هاجر مع أخويه في البداية إلا أنه رجع في ظروف غامضة إلى المغرب لمتابعة دراسته.[21]

اعتلاء المنصور للعرش[عدل]

بيعته[عدل]

لعب المنصور دورا مهما في معركة وادي المخازن حيث كان يقود ميمنة الجيش

لعب أحمد دورًا مهمًا في معركة وادي المخازن، فقد كان يقود فرقة خيالة على ميمنة الجيش[إنج 3] ويرجع له الفضل في النصر بفضل مهارته العسكرية والتكتيكية وتباثه، رغم قوة الهجوم البرتغالي وإصابته برصاصة في صدره.[22][إنج 4]

بويع أحمد المنصور سلطانًا خلفًا لأخيه عبد الملك الذي توفي عقب المعركة من قبل الجمع الذي شارك فيها يقول أحمد بن خالد الناصري:

«وَكَانَت بيعَته بعد الْفَرَاغ من قتال النَّصَارَى بوادي المخازن يَوْم الِاثْنَيْنِ منسلخ جُمَادَى الأولى سنة سِتّ وَثَمَانِينَ وَتِسْعمِائَة وَاجْتمعَ عَلَيْهَا من حضر هُنَاكَ من أهل الْحل وَالْعقد ثمَّ لما قفل الْمَنْصُور من غزوته تِلْكَ وَدخل حَضْرَة فاس يَوْم الْخَمِيس عَاشر جُمَادَى الْآخِرَة من السّنة الْمَذْكُورَة جددت لَهُ الْبيعَة بهَا وَوَافَقَ عَلَيْهَا من لم يحضرها يَوْم وَادي المخازن ثمَّ بعث إِلَى مراكش وَغَيرهَا من حواضر الْمغرب وبواديه فأذعن الْكل للطاعة وسارعوا إِلَى الدُّخُول فِيمَا دخلت فِيهِ الْجَمَاعَة» – [12]

وما إن استتب للمنصور الأمر حتى كتب لسائر الدول الإِسلامية المجاورة للمغرب يحدثهم بما أنعم عليه الله من نصر وسلطان، فانكبت عليه التهاني من سائر الأقطار والأمصار، والهدايا من ملوك أوربا، ومن العالم الإسلامي سيفٍ مُحَلَّىً من السلطان مراد بن سليم العثماني.[23]

ثورة داود وعرب الخلط[عدل]

عقب معركة واد المخازن كان على المنصور مواجهة الأطماع العثمانية حيث أرسل العثمانيون وفدًا إلى مراكش في سبتمبر 1579 للمطالبة بالتنازل عن بعض الموانئ المغربية، وخصوصًا ميناء العرائش مرفوقًا بهدايا لا تليق إلا بالـ«خادم».[فرن 3] كما سعت الدولة العثمانية لإسقاط حكم المنصور في بداياته، وتولية مكانه ابن أخيه إسماعيل بن عبد الملك من زوجته التركية التي تزوجت باشا الجزائر وذلك بتحضير انقلاب سنة 1578، ودعم ابن أخيه داود بن عبد المؤمن بن محمد الشيخ[24] الذي تمرد عقب البيعة، فبعث له المنصور القائد أبا عبد الله محمد بن إبراهِيم بن بجة، الذي فل أمره وفك جمعه. نزح بعدها داود إلى الصحراء واستقر بها إلى أن توفي سنة ثمان وثمانِين وتسعمائة هجرية.[25]

أما عرب الخلط فكانوا من قبيلتي مختار وسفيان استقدمهم سلاطين دولة بني مرين من المغرب الأوسط إلى المغرب الأقصى، ونظرًا لولائهم تبوؤوا أعلى المناصب في الجندية،[26] وظلوا كذلك إلى عهد السلطان محمد الشيخ السعدي إذ خلع عرب الخلط من سلك الجندية ونقلهم من آزغار إلى مراكش وذلك لما أظهروا من مساعدة لأبي حسون الوطاسي لما قدم بجيش العثمانيين،[27] وظل أمرهم كذلك حتى تولى أحمد المنصور الحكم فعفى عنهم ونقلهم من مراكش إلى حيث كانوا بآزغار وألحق نصفهم بالجندية بعدما رأى قتالهم في واقعة وادي المخازن.[28] إلا أن ذلك أدى إلى عثيهم في البلاد فسادًا، وضايقوا الرعية، فكثرت الشكاية منهم ومن ذلك نهبهم لقبيلة أولاد مطاع،[28] ففرض عليهم أحمد المنصور في أول الأمر ضريبة فلم يزدادوا إِلا عتوا وشدة[28] فأرسل إليهم القائد موسى بن أبي حميد العمري، وانتزع منهم الخيل، ثم قاتلهم حتى استأصل جمهورهم وضعفت شوكتهم.[28]

فتوحاته الأولى[عدل]

ضم قصور الصحراء وبلاد شنقيط[عدل]

حملات أحمد المنصور الذهبي نحو قصور الصحراء وشنقيط

تضم هذه الأراضي كلًا من توات، وجودة، وتامنطيت، وتابلبالت، وأرڭلان، وتسابيت، وتيكورارين، وغيرها.[29] وقد كان ذلك سنة 990 هـ الموافق لسنة 1583م بعد إرسال المنصور محلة (لفظ مغربي مرادف لجيش) بقيادة القَائد أبا عبد الله محمد بن بركة والقائد أبا العباس أحمد ابن الحداد العمري. بدأت مسيرة الجيش انطلاقًا من مراكش، ووصلوا بعد سبعين يومًا حيث قاموا في بادئ الأمر بالدعوة للطاعة والإنذار، وبعد امتناع شيوخ القبائل عن الإذعان بدأت الحرب.[5][28][30]

«فَبعث إِلَيْهِم الْقَائِد أَبَا عبد الله مُحَمَّد بن بركَة والقائد أَبَا الْعَبَّاس أَحْمد ابْن الْحداد الْعمريّ المعقلي فِي جَيش كثيف فَقطعُوا إِلَيْهِم القفر من مراكش وانتهوا إِلَيْهِم على سبعين مرحلة مِنْهَا فتقدموا إِلَيْهِم أَولا بِالدُّعَاءِ للطاعة والأعذار والأنذار فامتنعوا فنازلوهم وقاتلوهم وطالت الْحَرْب بَينهم ياما ثمَّ كَانَ الظُّهُور لجيش الْمَنْصُور فأوقعوا بهم وأثخنوا فيهم إِلَى أَن أذعنوا للطاعة وصاروا فِي حزب الْجَمَاعَة وأنهى خبر الْفَتْح إِلَى الْمَنْصُور» – أحمد بن خالد الناصري، الاستقصا لأخبار دول المغرب الأقصى.

ووصف المنصور أهمية قصور الصحراء في رسالة أرسلها لأهل توات وتيكورارين بقوله: «من أجل ممالكنا التي لها عندنا الخطر والبال ونتوجه إليها بوجه الإيثار والاهتبال ونحمي حماها من طوارق البغي والفساد».[31]

حاول السعديون السيطرة مرارا على شنقيط، وأبرز المحاولات كانت في عهد سلطان محمد الشيخ، لكن السيطرة عليها لم تتأتى إلا في عهد أحمد المنصور الذهبي الذي جرد حملة قوامها 8000 رجل[إنج 5] بقيادة محمد بن سالم. تمكنوا خلال تسعين يومًا من السيطرة على وادان وبلاد شنقيط حتى وصلوا إلى حدود نهر السنغال وكان ذلك سنة 1584م.[32]

مبايعة أبي العلاء ملك برنو له[عدل]

خريطة سلطنة برنو والممالك المجاورة لها قبيل حملة المنصور على السودان

ورد على المنصور سنة 990هـ رسالة يحملها رسول ملك برنو يطلب فيها المدد بالعسكر والجند والبنادق والمدافع للمحاربة والجهاد بالسودان،[33] فأجابهم بأن الجهاد لا يتم لهم إلا بعد حصولهم على إذن من إمام الجماعة الصفة التي خص بها الله أمير المؤمنين وطالبهم بالبيعة،[34] فقبلوا بيعة أحمد المنصور وطلب رسول أبي العلاء نسخة مكتوبة من عقد البيعة لتكون حجة لهم وعليهم،[34] فحررها كاتب الدولة أبو فارس عبد العزيز الفشتالي،[34] ونصها ما يلي:

«الْحَمد الله الَّذِي أَعلَى لكلمة الْحق منارا يسامي فِي مطالعها النُّجُوم وأزاح بهَا عَن شمس الْهِدَايَة المنيرة غياهب الغباوة المدلهمة وسحائب الغواية المركوم وَحي على الْفَلاح بهَا دَاعِي التَّوْفِيق الَّذِي نشر للنجاح كِتَابه الموقوت واستنجز للسعادة أجلهَا الْمَعْلُوم وَشرف هَذَا الْمَوْجُود والعالم الْمَوْجُود بالخلافة النَّبَوِيَّة والإمامة الحسنية العلوية... تقلد إِمَام بيعَة الْجَمَاعَة أَمِير الْمُؤمنِينَ الْمَنْصُور بِاللَّه زَاده الله تقديسا وتشريفا الَّتِي تؤسس إِن شَاءَ الله على تقوى من الله ورضوان وَتشهد عقدهَا الْكَرِيم مَلَائِكَة الرَّحْمَن... استرضاء لله وللخلافة النَّبَوِيَّة والإمامة العلوية... وبتاريخ الْمحرم الْحَرَام من عَام تسعين وَتِسْعمِائَة من الْهِجْرَة النَّبَوِيَّة انْتهى»، --الرسالة الكاملة في ويكي مصدر

ثورة قرقوش وأطماع ملك إسبانيا[عدل]

ثم أعاد المنصور توجيه نظره نحو الشمال بسبب قيام رجل اسمه الحاج قرقوش المكناسي بثورة متلبسًا بلباس الزاهد في الدنيا فأعلن نفسه أميرًا للمؤمنين بجبال غمارة وبلاد الهبط، وهي ثورة عنيفة شغلت بال أحمد المنصور الذهبي، وجهز جيوشًا كبيرة لقمعها. وأسند السلطان أمر قمع هذه الثورة لولي العهد الشيخ المأمون، والقائد العسكري حمو بجة، وكان القادة العسكريون، يرسمون الخطط الحربية لقمع الثورة من مدينة شفشاون، واستمرت الحرب من أجل قمع ثورة قرقوش عدة شهور من سنة 996هـ الموافقة لسنة 1587م. واستطاعت جيوش أحمد المنصور بعد معارك طاحنة التغلب على هذه الثورة التي كان من نتائجها أن عرفت هذه المنطقة فترة حالكة من حياتها.[35]

تحصينات العرائش زمن أحمد المنصور الذهبي.

وبعد إخماد ثورة قرقوش كان على المنصور مواجهة أطماع الملك فيليب الثاني ابتداءً من أواخر سنة 1581م الذي سعى إلى إقناع المنصور بأن يتنازل له عن ميناء العرائش فاضطر السلطان أن يعده بذلك،[36][37] إلا أنه كان يسعى فقط لكسب الوقت ليعيد بناء تحصينات المدينة فانتظر حتى يحدثه مرة أخرى وكان له ذلك بعد ستة أشهر. واستمر الأخذ بخاطر فيليب الثاني ثلاثة سنوات أخرى إلى سنة 1585،[38] حين اكتشف هذا الأخير مؤامرة المنصور الذي يحاول عقد حلف مع الإنجليز والهولنديين الأعداء التقليديين للكاثوليكية وآل هابسبورغ والملك فيليب، فهدد هذا الأخير بأخذ العرائش عنوة، ودعم الأمير المولى الناصر.[فرن 4] فأجابه المنصور بالنقض البائن للوعد الذي كان بينهم حول العرائش فهو لن يخاطر باستقرار ملكه بتسليمه الميناء للنصارى، وأنه إذا اضطر للتخلي عن الميناء فإنه سيسلمه للعثمانيين المسلمين، مؤكدًا في ذات الوقت أن العرائش أصبحت من تحصين بما كان لا يقدر عليها أحد، وأن إسبانيا لم يعد لها ما تخشاه من الخطر العثماني، مشيرًا لطلب أليصابت ملكة إنجلترا منه دخول حرب معهم ضده أو على أقل جعل الموانئ المغربية قواعد تنطلق منها الهجمات الإنجليزية،[برت 1] وأنه حفاظًا على علاقة الصداقة لم يشأ إجابة أليصابت بعد، ليعود فيليب الثاني سنة 1586 ليخطب ود أحمد المنصور وعرض تبادل العرائش بمزاكان فرفض المنصور.[39]

في خضمِّ ذلك فلح السلطان في عقد اتِّفَاقٍ مغربي إنجليزي برتغالي، دعم بموجبه جهود إنجلترا في صراعها ضد إسبانيا، من خلال مساندة البرتغالي الدون أنطونيو في مطالباته بعرش البرتغال من خلال قرض مشروط بتوجيه هذا الأخير لابنه الدون كريستُف رهينة إلى حين تسديده.[فرن 5]

استعمل المنصور الدون كريستُف ابن دون أنطونيو ورقة ضغط مقابلة لورقة الأمير المولى الناصر التي يملكها فيليب الثاني. هدد هذا الأخير السلطان بأنه سيجمع أكبر أسطول بحري لكن المنصور علم بفضل شبكة جواسيسه المكونة من اليهود والأندلسيين أن الأسطول يتجه إلى إنجلترا وأنه لا يشكل خطرًا عليه، أتبع ذلك تعرض الأسطول الإسباني الأخير للهزيمة على يد الإنجليز سنة 1588 وإرسال الملكة أليصابت رسالة للمنصور تخبره بذلك.[40] فأرسل أحمد المنصور أحمد بن عيسى النقسيس لمهاجمة الحامية الإسبانية بسبتة فنجح في نصب كمين سقط فيه أربعمائة أسير إسباني.[41] وكاد يفتتحها بشكل نهائي لولا وصول نجدات قوية.[42]

دشن ذلك حقبة جديدة من العلاقات المغربية الإسبانية، فالحرب على الجبهة المغربية في نظر فيليب الثاني قد تتسبب في ثورة الأندلسيين ودخول العثمانيين على خط الصراع، ما جعله يذعن لعقد اتفاق. فجرى الاتفاق على أن تعيد إسبانيا أحد الثغور المحتلة للمنصور[فرن 6] (أُتفِق على سبتة ثم استقر الأمر على أصيلة)، والتّخلي نهائيًا عن حلم تملك العرائش، وإبعاد المولى الناصر عن المدن البحرية ووضعه تحت الإقامة الجبرية.[فرن 7] أعقب ذلك الاتفاق التزام المنصور الحياد[فرن 7] سنة 1589 في معركة الأرمادا الإنجليزية مما ساهم في هزيمة الإنجليز ووقوع قطيعة سياسية بينهم وبين المنصور على حساب تعزيز العلاقة مع فيليب الثاني. استطاع بعد ذلك أحمد المنصور التخلص من الضغط الأيبيري، وتفرغ لمشاريعه في بلاد السودان (غرب أفريقيا).

فتح بلاد السودان[عدل]

أسباب الحملة[عدل]

  • عامل التوسع السياسي: فالمنصور السعدي كان يعتبر نفسه خليفة، ويستمد سلطة الخلافة من نسبه، وشجعه فتح تيكوررارين وتوات على الاستمرار،[43] بالإضافة إلى أن تنامي النفوذ التجاري والسياسي الأوروبي بالساحل الأفريقي والرغبة في قطع الطريق أمام أي تدخل عثماني مستقبلي شكلا عاملين آخرين للتدخل.[44][45]
كان المنصور ينوي استرجاع الأندلس ولكن ذلك كان متعذرًا لقوة إسبانيا وعائلتها الحاكمة الهابسبورغ، فكان ينوي أن يكون فتح السودان مقدمة لتحرير الثغور والأندلس[46][47]
  • العامل العسكري: لم تكن السودان تتوفر على قوة عسكرية حديثة التنظيم والتسليح، فليست للجيش مدافع، حتَّى ولا بنادق، وعلى العكس من ذلك، على الرغم من قلة أفراده مجهزًا على أحدث تقنيات العصر. كما أن المنصور علم أن سيطرته على مناجم السودان ستقوي جيشه[46] وتمكنه من بناء أسطول يسترجع من خلاله الأندلس،[47] فالمواجهة عسكريًا ضد الهابسبورغ الذين كانوا قوة عظمى في ذلك الوقت كانت أمرًا صعبًا فلم تزدد إسبانيا سوى قوة ومحاصرة للدولة السعدية بعد معركة وادي المخازن،[44] إذ ضمت البرتغال متخلصة من ندها وخصيمها.[إسب 1]
  • الصراع حول مناجم الملح: لم يبدأ الصراع السعدي مع سلطنة صنغاي في عهد المنصور. فسلطنة آل سكية ببلاد السودان التي يرجع ظهورها إلى القرن التاسع الهجري، دخلت في صراع حول مناجم الملح مع السعديين منذ ظهورهم. ففي عهد سكية إسحق، طلب منه محمد المهدي الشيخ أن يتنازل له عن ممالح تغازة فرفض سكية إسحق، واشتبكت قوات من الطوارق مع جيوش السعديين بدرعة، ثم انسحب الطوارق سالبين وناهبين القرى في طريقهم، أثناء غيبة الملك السعدي، وذلك على التقريب في الثلث الأول من القرن العاشر الهجري. ورد السعديون بدخول تغارى وضمها إلى سلطنتهم منذ عهد المهدي.[43]
  • حاجة الدولة إلى الموارد: كانت موارد المغرب الأقصى أدنى من أن تسد حاجيات الدولة المركزية من نفقات عسكرية ومنشآت عمرانية واجتماعية،[إنج 6] بعد أن نفذت الأموال التي جنتها الدولة السعدية عقب فداء الأسرى البرتغاليين بعيد معركة وادي المخازن.[إنج 7] وانخفضت عائدات تصدير السكر منذ سنة 1590م بفعل منافسة جزر الكراييب والبرازيل.[48] وكان معروفًا عن السودان أنها تتوفر على معادن الذهب التي طمع المنصور في استغلالها.[46] مع وجوب الإشارة أن ذلك لم يكن الهدف الرئيسي من حملته فكان بإمكانه تحقيق ذلك من خلال معاهدات تجارية.[46] كما أن بلاد السودان لم تكن بالغنى الذي روج له ولن تمثل مداخيل السودان بعد الحملة سوى قدر ضئيل من ميزانية الدولة،[فرن 8] خاصة إن قورنت بالتكلفة العالية البشرية والمادية للحملة،[49] مما جعل بعض المؤرخين يرجحون أن ما أشيع عن غنى صنغاي بالذهب مجرد دعاية لإقناع النخب السياسية بجدوى الحملة.[50][51]
  • اتصال ثائر من السودان بالمنصور سنة 990هـ: حسب المؤرخ المغربي إبراهيم حركات، نقلًا عن مصدر إسباني مجهول، ورد على المغرب ثائر، وكانت مهمته أن يتصل بالمنصور الذي كان بفاس حينئذ، وأخبره أنه أخ لسلطان كاغو، وهو سكية إسحق وزعم أن هذا قد اغتصب الملك، وأنه سيسلم إلى المنصور أموالًا طائلة وسيؤدي إليه ضريبة سنوية، إذا ساعده على استرجاع ملكه المفقود.[52]

مراحل الحملة[عدل]

حملات المنصور في بلاد السودان

بعد مبايعة برنو له، فرغ المنصور لصنغاي فكاتب طالبًا البيعة وخراج من حاكمها إِسحق سكية،[53] فامتنع واحتج بكونه أمير تلك الناحية وَأَن طاعة المنصور لا تجب عليه،[54] بل وأجابه بكلام قبيح وأرسل له نعلين من الحديد.[55] تبع ذلك استشارة أعيان الدولة وأهل الرأي والمشورة الذين أفتوا بالبعث إِلى السودان.[54] بعد أن تخوفوا بداية من المشروع نظرا لبعد المسافة وإسلام حكامها، ولكن المنصور أقنعهم بعد أن وضح لهم أن الطريق عبر الصحراء طريق يسلكه التجار، وأن الفتح سيكون ذو نتائج محققة.[56]

بدأ التجهيز للحملة سنة 997 هـ واستمر طيلة السنوات الثلاث الموالية،[57] كتب بعدها المنصور إِلى قاضي تنبكت الفقيه أبي حَفْص عمر ابْن الشيخ محمود ابن عمراء قيت الصنهاجي يأمره بحض الناس على الطاعة ولزوم الجماعة،[57] وبدأت مسيرة الحملة من تانسيفت بقيادة الباشا جؤذر مرورًا بثنية الكلاوي ثم درعة، والصحراء الكبرى في رحلة استغرقت مائة يوم وصولًا إلى مدينة تنبكت ثغر السودان،[57] حيث التقوا بعد عدة أيام بجيش إِسحق سكية المكون من مائة وأربعة آلاف مقَاتل في معركة استمرت من طلوع الفجر إلى العصر كانت الغلبة فيها لجيش المنصور.[15] أتبع المعركة عقد الباشا جؤذر الصلح مع إِسحق سكية ورجوعه لمدينة تنبكت حيث اتُفق على دفعه خراجًا سنويًا وضريبةً يؤديها حالًا.[15]

لم يستسغ المنصور الصلح فعزل الباشا جؤذر وعين أخوه محمود باشا مكانه وأمره بمطاردة إِسحق سكية، فكانت المواجهة الثانية قرب مدينة كاغو،[58] ثم المواجهة الثالثة مع أخ إِسحق تمهدت بعدها البلاد لمحمود باشا واستولى عليها كليًا وكتب بخبر الفتح إلى المنصور.[وب-عر 2][59][60]

أنشا المنصور بعد فتح السودان ولاية جديدة عرفت لاحقا باسم باشوية تمبتكو

ثم حاول منسا محمود الرابع سلطان مالي استغلال انهيار سلطنة صنغاي، فأرسل جيشًا إلى جني لكنه هزم مما أدى إلى سقوط ونهاية سلطنة مالي.[وب-عر 3]

نتائج الحملة[عدل]

بالرغم من ضخامة الإمكانيات المجندة لها وعدم تمكنها من بلوغ منابع الذهب، خلفت الحملة وقعًا إيجابيًا على خزينة الدولة، فقد أسهمت في تعزيز قيمة العملات وفي تمكين المخزن من اقتناء متطلباته بشروط أفضل.[61] كما أدت لانتشار الذهب في المغرب الأقصى حتى صنعت منه أوان وحلية لا تعد حصرًا، ولذلك أطلق لقب «الذهبي» على أحمد المنصور.[62] وتكاثرت بفضل هذا الذهب المنشآت العمرانية والصناعية، كما نشطت الحركة التجارية مع الخارج بشكل لم يُعرف له مثيل سابقًا.[63] إلا أن تنبكت التي عرفت عصرًا علميًا زاهرًا، خلت من جميع مثقفيها الذين انتقلوا إلى المغرب الأقصى، وكذلك الشأن بالنسبة لكاغو.[فرن 9] وقد اقتبست السودان عن الجيش السعدي هندسة البناء، وكان أول عمل قام به الجيش هو بناء قصبة تنبكت، دون أن ينقل إليها فن البناء الأندلسي،[63] وإنما اكتفى بنقل هندسة مباني الجنوب المغربي، وانتشر الإسلام بين القبائل الوثنية هناك، فانتقل إلى القرى بعد أن كان مقتصرًا على المدن.[فرن 10] كما استقر أعقاب الجيش السعدي بالسودان، وانصهروا في أهله عن طريق النسب، وشكلوا باشوية تنبكت، لتصبح ولايةً تابعةً لسلاطين المغرب الأقصى، إلى غاية سنة 1826م.[فرن 11]

مشروع فتح الأندلس والأمريكيتين[عدل]

خريطة تبين بالأصفر ممتلكات إسبانيا بالكاريبي والتي أراد المنصور فتحها[إنج 8]

بعد اندحار الأرمادا الإسبانية، حوَّل المنصور الذهبي سياسته تجاه إسبانيا من المهادنة إلى الجهاد،[64] فأمر باعتراض العديد من السفن الإسبانية التي مرت قرب ميناء أكادير وغنم منها عدة مدافع.[65] كما سيَّر عدة حملات متقطعة نحو الجزائر الخالدات (الكناري)[65][66] بقيادة الريِّسان موراطو وشعبان اللذان هاجما كل من جزيرتي لنسروتي وفرطناتش حيث نجحا في أسر أكثر من ثمانين شخصًا خلال الحملة وذلك بين سنتي 1593 و1595م.[41]

ردًا على حملات المنصور على الجزائر الخالدات،[67] واستغلالًا لانشغاله بفتح السودان، حرَّض الإسبان ابن أخيه الناصر الذي كان لاجئًا لديهم منذ وفاة عبد الملك المعتصم بعد نشوب معركة وادي المخازن على تدبير مؤامرة للإطاحة بالمنصور،[68] فنزل بمليلية،[69] واستطاع أن يحصل على نصرة أهل الريف وتازة وناحية مكناس ومناطق تواجد قبائل زناتة وزاوية عبد الله الكوش[70] وعرب الخلط والغرب والحيانية.[71] بيد أن المنصور تمكن من سحق تمرده فاعتقله ثم ضرب عنقه سنة 1105 هـ.[72]

سعى المنصور بعد ذلك إلى إنشاء مستعمرات بالأمريكيتين عبر عقد تحالف مع الإنجليز وطلب من الملكة أليصابت الاستحواذ على جزر الأزور لقطع طريق العالم الجديد على الإسبان،[فرن 12] فلقي طلبه قبولًا كبيرًا في لندرة لكن الكوارث الطبيعية التي حلت بالمغرب سنتي 1597 و1598م من طاعون وجفاف حالت دون تنفيذ الاتفاق.[73]

أعاد المنصور طرح مقترحاته السابقة سنة 1599م مستغلًا عدم الاستقرار التي مرَّت بها شبه الجزيرة الأيبيرية بعد موت فيليب الثاني، فأرسل سفارة رسمية سرية إلى لندرة سنة 1600م بقيادة عبد الواحد عنون،[فرن 13] الذي أبرز استعداد الدولة السعدية لتمويل الحملة وتجهيزها، واقترح عملية أخرى مشتركة لفتح أراضي الهند وأمريكا وأيبيريا،[74] وأن جيشه الذي غزا به السودان والذي تمكن من فتح ستة وثمانين ألف «خيمة» قادر وجاهز لذلك،[فرن 1] وأن شعوب الهند المسلمة في غالبيتها ستسعد بالانضمام إلى جيوشه الفاتحة.[فرن 14] لقي اقتراحه القبول من أليصابت الأولى وأشارت أن مناطق الهند وأمريكا غنية جدًا بالموارد وأن غزوها أفضل من غزو أيبيريا،[فرن 14] مردفة أن غزوة كهذه تتطلب تجهيز مبلغ ضخم يقدر بمائة ألف جنيه، واقترحت على المنصور تمويلها بالكامل واسترجاعها على شكل غنائم.[فرن 14] قبل المنصور بذلك، وأرجى الاتفاق على التفاصيل التنظيمية وطريقة اقتسام الغنائم،[إنج 1] واشترط أن كل الأراضي المفتوحة في أيبيريا تعود إليه حصرًا لأن العلماء سيرفضون حث الناس للخروج إلى الحرب ما لم ينجم عن ذلك استرداد الأندلس للمسلمين.[75] وحاول المنصور استمالة الإنجليز بإمدادهم بالقمح وقت المجاعة، كما عرض على إنجلترا شراء أو كراء بعض من سفنها البحرية، ولكن الإنجليز تخوفوا من أن المنصور يريد أن يزج بها زجًا في حرب ضد إسبانيا، فماطلوا بطلبهم مواصلة المفاوضات في مراكش حيث اقترح أحمد المنصور تقسيم المستعمرات الإسبانية بحيث تحصل الدولة السعدية على جزر الكاريبي بينما تحصل إنجلترا على المناطق ذات المناخ الأكثر اعتدالًا.[إنج 9]

أتبع ذلك صمت سياسي، فكل من أحمد المنصور والملكة أليصابت الأولى واجها أزمات ومشكلات داخلية. فالمغرب عرف كوارث طبيعية تمثلت في الجفاف والطاعون للمرة الثانية سنوات 1601 و1602 و1603م، وأخرى سياسية تمثلت في تمرد ولي العهد المولى المأمون ابتداءًا من سنة 1602م، أما إنجلترا فقد عرفت ثورة عارمة في أيرلندا استمرت لحدود سنة 1603م، تبعها وفاة أليصابت الأولى خلال شهر مارس من السنة نفسها ثم أحمد المنصور في أغسطس من السنة نفسها أيضًا.[75]

أواخر عهده ووفاته[عدل]

ضريح السلطان أحمد المنصور وبجانبه أبناءه وقد نقش على رخامة قبره:[وب-عر 4]
‌هـذا ضريــح مـن غــدت
به المعالي تفتخر
أحمد المنصور اللوا
لكل مجد مبتكر
يـا رحمـــة الله أسرعــي
بكل نعمى تستمر
وباكري الرمس بماء
من رضاه منهمر
وطيبي ثراه من
ند كذكره العطر
وافق تاريخ الوفاة
دون تفنيد ذكر
مقعد صدق داره
عند مليك مقتدر

أقدم أحمد المنصور على تقسيم الولايات على أبنائه: فمنح سوس لأبي فارس وتادلة للمولى أبي الحسن؛ ومكناس لزيدان،[76] أما الشيخ المأمون فكانت له قوة عسكرية تعدادها اثنتان وعشرون ألفًا، اهتم بها وأغدق عليها المال وكسا رجالها، فكسب ولائها، وأسرف في استعمالها في عداوته على الناس. فتدخل الفقهاء بالصلح بين ولي العهد ووالده في أحداث عديدة متعلقة بالسلطة، في معظمها ناشئة عن سوء سيرة ولي العهد.[وب-عر 5]

ولَمَّا كثرت الشكايات التي ترددت على أَبِيهِ، كتب إِلَيْهِ محاولًا زجره وكفَّه عن أفعاله تلك، لكنه على ما يبدو لم يزده التحذير إِلَّا إغراءً، فَلَمَّا رأى السلطان المنصور أَن ابنه لم يكترث له، عزم على التَّوَجُّه إِلَى فاس بِقصد تأديبه، فوصل الخبر إلى الشَّيْخ المأمون فجمع جيشه المكون من اثْنَيْنِ وَعشْرين ألفًا، فزادهم في العطاء وكساهم كلهم الملف وَالْحَرِير.[77] وعزم التوجه إلى تلمسان ليستجير بالعثمانيين، فَلَمَّا علم السلطان بنية ابنه الذّهاب إِلَى تلمسان تراجع عَن الْخُرُوج من مراكش وَكتب إِلَى ابنه الشَّيْخ يلاطفه ويأمره أَن لَا يفعل، وولاه سجلماسة ودرعة وتخلى لَهُ عَن خراجهما، كل ذلك من أجل أن يعود إلى طاعته ورشده، فتظاهر الشيخ بامْتِثَاله للْأَمر وَخرج متوجها إلى سجلماسة، لكن لم يبتعد في طريقه عَن فاس بِشَيْء يسير حَتَّى نَدم وَرجع إِلَيْهَا. فبعث إِلَيْهِ الْمَنْصُور أَعْيَان مراكش لينصحوه وفقهائها ليعظوه وخوفوه من سخط وَالِده وَحَذرُوهُ عَاقِبَة العقوق، فَرجع الْوَفْد إِلَى الْمَنْصُور وَقَالُوا لَهُ إِنَّه قد تَابَ وَحسنت حَاله. ويروي المؤرخون أنه في سنة 1007هـ بعث السلطان لولده المأمون بفاس هدية من مراكش فيها تحف وأموال عريضة من بينها فيلة صغيرة، فخرج للقاء ذلك أهل فاس بنحو مائة ألف شخص، وسميت هذه السنة بالمغرب بعام الفيل.[وب-عر 6] لكن الْمَنْصُور لم يطمئن لقَولهم، فصمم على الْمَكْر بابنه الشيخ، فَكتب إِلَيْهِ في جُمَادَى الأولى 1011 هـ رسالة طَويلة كي يباغته على غَفلَة. فبعث الْمَنْصُور إِلَى وَلَده زَيْدَانَ يَأْمُرهُ أَن يُرْسل مائَة من الفرسان على طَرِيق تاقبلات من أجل قطع الطريق على أي من وجدوه قَاصِدًا للغرب من نَاحيَة مراكش، وَأرْسل مَوْلَاهُ مَسْعُود الدوري على طَرِيق سلا يفعل مثل ذَلِك وَخرج الْمَنْصُور من مراكش فِي جيش مكون من اثنا عشر ألفًا أوائل جمادى الأولى 1011 هـ، فأحاط بفاس وفر ابنه إلى زَاوِيَة الشَّيْخ الصَّالح أبي الشتَاء من بِلَاد فشتالة قرب نهر ورغة. فَبعث إِلَيْهِ الباشا جؤذر مَعَ الْقَائِد مَنْصُور النبيلي، فاقتتلوا وقبضوا عَلَيْهِ وَأتوا بِهِ إِلَى الْمَنْصُور فَأمر بسجنه في مكناسة.[وب-عر 7]

توفي أحمد المنصور بالله بعد مرضه بداء الطاعون الذي انتشر في بلاد المغرب سنة 1603م، وكان ذلك بظهر الزاوية بفاس الجديد، ودفن بعد صلاة العصر من يوم العليا، ونقل بعد ذلك الإثنين 16 ربيع الأول سنة 1012 هـ الموافق 23 أغسطس 1603م إلى مراكش ودفن بضريح السعديين، وهي رواية الإفراني. أما رواية الإخباريين الإسبان المعاصرين له فإنه تعرض لتسميم من قبل زوجته عائشة بنت أبي بكر الشبانية، بتحريض من ابنها المولى زيدان.[فرن 15][78] وهذا ما ذكره أيضًا السعدي في كتابه «تاريخ السودان» وذلك لأنه أوصى ببيعة ابنه أبي فارس.[78]

أهمية المنصور[عدل]

خريطة الدولة السعدية في عهد أحمد المنصور الذهبي مبنية على وصف عبد العزيز الفشتالي وأحمد بن خالد الناصري وابن مليح السراج. تظهر مملكة برنو وأرض الطوارق بالأحمر الفاتح (سيادة اسمية)

حكم المنصور في فترة استثنائية، تحديدًا خلال عصر النهضة الأوروبية، فكان له أعظم دور في الحفاظ على استقلال المغرب الأقصى[79] ومواكبته للعصر باعتماده المكثف لأسلحة البارود، كما ربط علاقات دبلوماسية مع مختلف القوى العالمية، مساهمًا في الاقتصاد العالمي من خلال تصدير السكر والذهب،[إنج 10] وذلك من أجل ضرب القوى الأوروبية بعضها ببعض لاسترجاع الأندلس وفتح الكاريبي، ولكنه لم ينجح في مساعيه،[80] بيد أنه تمكن من تحرير أصيلة وأغار على سبتة حتى كاد يفتحها.[81] كما سعى لتأسيس خلافة بالغرب الإسلامي، فلقب نفسه بالخليفة،[إنج 11] فكان أول من أظهر أبهة الملك من الملوك السعديين،[82] واتخذ العلم الأبيض شعارًا لدولته،[83][42] ولقب الفشتالي ذلك العلم ب«اللواء المنصور».[84]

امتدت رقعة السلطنة الشريفة في عهده من نهر السنغال إلى نهر النيجر.[80] واتسعت لتضم أجزاءً شاسعة من الصحراء الكبرى وبلاد السودان، فأصبحت حدود الدولة تمتد من بلاد فزان والدولة العثمانية في الشرق إلى نهر النيجر في الجنوب والمحيط الأطلسي في الغرب والبحر الأبيض المتوسط في الشمال، يقول أحمد بن خالد الناصري في ذلك:

«وانتظمت الممالك السودانية فِي سلك طَاعَته مَا بَين الْبَحْر الْمُحِيط من أقْصَى الْمغرب إِلَى بِلَاد برنو المتاخمة لبلاد النّوبَة المتاخمة لصعيد مصر قَالَ الفشتالي فكلمة الْمَنْصُور نافدة فِيمَا بَين بِلَاد النّوبَة إِلَى الْبَحْر الْمُحِيط من نَاحيَة الْمغرب» – [85]

وأبرز كاتب برتغالي مجهول في كتابه وصف المغرب في عهد أحمد المنصور أن الطوارق تابعون للسلطنة الشريفة ولكنهم معفون من الضرائب (تبعية اسمية)[فرن 16] كما أوضح مساحة السلطنة الشريفة فيما يلي:

«ويبلغ طول ممالك الشريف مائتين وتسعين فرسخًا، وتمتد من سبتة شرقًا إلى نهر السنغال غربًا. ويبلغ عرض الممالك المذكورة مائتين وسبعة عشر فرسخًا، من مازاغان شمالًا إلى حدود كورارة جنوبًا، ويبلغ محيط جميع أراضي البربر الخاضعة لتبعية الشريف سبعمائة واثنين وثلاثين فرسخًا.[فرن 17]»

ولتسهيل حكم البلاد عمد حكام هذا البيت الي تقسيمه إلى عدة أقاليم يرأسها ممثل السلطة المخزنية الشريفة يسمى عاملًا، وينقسم كل إقليم إلى مجموعة من القيادات يرأسها قائد أو باشا، تنقسم بدورها لمجموعة من مداشر يرأسها شيوخ قبائل.[86]

العلاقات الخارجية في عهده[عدل]

عمل المنصور على تقوية علاقاته مع الدول الإسلامية والمسيحية،[87] مستغلًا الصراعات بين قوى المنطقة لمواجهة أطماعها، فلمواجهة الطموحات العثمانية مارس السلطان سياسة مصالحة تجاه آل هابسبورغ، ولمواجهة تهديدات الاتحاد الأيبيري عقد علاقات ثابتة ودائمة مع إنجلترا وفرنسا وهولندا أعداء الهابسبورغ التقليديين كما انتهج في أحيان أخرى سياسة التهدئة تجاه العثمانيين وذلك باستئناف علاقات شبه طبيعية معهم لمواجهة أطماع الدول الأوروبية عمومًا والأيبيرية خصوصًا.[88][89]

الدولة العثمانية[عدل]

الدولة العثمانية في عهد أحمد المنصور الذهبي

تميزت العلاقة بين أحمد المنصور والعثمانيين بادئ الأمر بالتوتر فقد شهد المنصور وسنُّه لم يتجاوز ثماني سنوات[90] اغتيال أبيه محمد الشيخ المهدي من قبلهم، ومحاولاتهم المتكررة التدخل في شؤون السلطنة الشريفة، ودهاء أبيه ومستشاريه واستغلالهم السياقات الدولية المواتية للحفاظ على استقلالهم، كما شهد مساعدتهم لأخيه عبد الملك في حصوله على عرش البلاد، فكان على دراية بالسياسة العثمانية تجاه السلطنة الشريفة. إذ بعيد توليه العرش وصفه مراد الثالث بالحاكم «عديم القيمة»،[فرن 18] ودعم كل من الأميرين داود وإسماعيل للإطاحة به.[25]

نهجت الدولة العثمانية بعد ذلك سياسة تقارب مع أحمد المنصور، ففي رسالة مؤرخة في شهر يوليو من سنة 1580م، دعى مراد الثالث أحمد المنصور لإقامة تحالف هدفه استرجاع الأندلس، واقترح عليه لذلك ثلاثمائة سفينة والآلاف من مقاتلي النخبة،[إسب 2] كما اقترح عليه أن يزوِجه إحدى بناته.[إسب 3] لا توجد أية معلومة عن رد أحمد المنصور على هذه المقترحات ويفسر البعض ذلك إلى إدراك المنصور لتشتت المجهود الحربي العثماني على عدة جبهات أبرزها الحرب مع الصفويين منذ سنة 1578م إلى غاية 1590م.[91]

بلغت التوترات ذروتها سنة 1581م، حين أمر السلطان العثماني مراد الثالث أمير البحار علج علي باشا بقيادةِ أسطول من ستين سفينة وثمانية آلاف رجل لفرض الهدوء بالجزائر والإضرار بمصالح المنصور.[فرن 19] وصل علج علي باشا إلى مدينة الجزائر في شهر يونيو من السنة نفسها،[92][فرن 20] فيما تحصن السلطان أحمد المنصور بفاس وأحاط بالجيش نفسه وأعد العدة وحصن الثغور والموانئ وسلم قيادة ميناء العرائش لأقرب معاونيه إبراهيم السفياني.[فرن 21] ساهمت دبلوماسيته في إنهاء النزاع من خلال النجاح في الاتفاق على هدنة بين القوتين الإسلاميتين رغم الضغوط التي مارسها علج علي باشا على الوفود المغربية التي كانت في طريقها لإسلامبول. وساهمت في نجاح الهدنة واستمرارها عوامل منها وباء فتاك وحالة عدم الاستقرار السياسي شهدتها إيالة الجزائر، وثورة عارمة في شبه الجزيرة العربية ببلاد الحرمين الشريفين أوكلت مهمة إخمادها لعلج علي باشا الذي غادر ومن أتو معه الديار المغربية، لكن الدور الكبير في إعادة العلاقات الطيبة بين الدولتين لعبه جيكالة باشا. أتبع ذلك أمر السلطان مراد الثالث ممثليه في طرابلس الغرب والجزائر أن يخصوا سفراء المنصور بالاحترام والتقدير، وابتداءًا من سنة 1583م أصبح يُشار لأحمد المنصور في المراسلات الإدارة العثمانية بالإمام والسلطان والخليفة.[برت 2]

عادت التجاذبات مرة أخرى بين الدولتين في السنة نفسها بعد غزو أحمد المنصور قصور الصحراء جنوب إيالة الجزائر وسيطرته على تجارة القوافل. لم يكن في استطاعة مراد الثالث الرد على تحركات المنصور، فالدولة العثمانية كانت غارقة في الحروب والمواجهات في كل من فارس والبلقان والحجاز والمحيط الهندي، فأسند المهمة لممثله بكلربك الجزائر، فسير هذا الأخير حملة عسكرية ضد التواجد المغربي جنوب الإيالة، فتوجه نحو فكيك لقطع الصلات بين مناطق محل النزاع وبين المغرب لكن حملته باءت بالفشل.[93] أتبع ذلك إقامة المنصور لتحصينات جديدة بقصور الواحات الرئيسية وتخصيصها بحامية دائمة، وضمان الولاء الديني والقبلي لأعيانها عبر إعفائهم من الضرائب والتكرم عليهم، كما راسل بعض الساسة العثمانيين في الجزائر وإسلامبول فتمكن من رشوة عدد كبير من وجهائهم الذين أصبحوا سفراء لقضيته.[94] انتهت الخلافات بعد أن حول السلطان مراد الثالث إيالة الجزائر بعد موت علج علي باشا من بكلبركية إلى باشوية يرأسها باشا يعين لمدة ثلاثة سنوات وهي مدة وجيزة منعتهم من بلورة سياسة نوعية مؤِثرة على المدى البعيد.[فرن 22][فرن 23]

استعادت العلاقات مسارها الطبيعي في السنوات الخمس الأخيرة من حكم مراد الثالث، وتحسنت تحسنًا كبيرًت ملحوظًا خلال عهد السلطان محمد الثالث، ويظهر ذلك من خلال تبادل عدد كبير من السفراء ومن العلاقات الرسمية الأخوية التي جمعت القوتين إذ أرسل المنصور في ذي القعدة 998 الموافق لسنة 1590 سفارة للباب العالي يدعوه فيها إلى توحيد الصف للقيام بحركة جدية لصالح مسلمي الأندلس.[95]. يرجع البعض هذا التحسن لظروف السياسية التي كانت تمر بها الدولة العثمانية من حرب الثلاثة عشر عامًا، والحرب مع الصفويين، وتمردات الإنكشارية والسباهية، وثورة ولايات الأفلاق والأردل والبُغدان،[96][97] وهي ظروف ساعدت المنصور، ففي الرسالة الأولى التي بعث بها إلى الباب العالي على إثر صعود محمد الثالث إلى الحكم، أسبغ على نفسه كل الألقاب الخليفية ذات العلاقة بالسيادة في حين لم يستعمل سوى لقب السلطان للحديث عن العاهل العثماني، بل إن الدولة العثمانية أصبحت عنده مجرد إيالة أي مملكة أو مقاطعة لا تستطيع ادعاء أي وضعية متميزة.[98]

وأرسل السلطان الشريف زُمْرَة من الدعاة للمشرق متخفين في زي حجاج وعلماء وتجار، منهم أحمد الوجاني، وأحمد الماسي، وسعيد الماغوسي، وأحمد بن عبد الجليل، وعلي التمڭروتي، وأحمد بن القاضي،[99] تلخصت مهمتهم في تعزيز العلاقات مع الأقطاب الدينية والمعارضين السياسيين وزعماء القبائل الداخلين تحت جناح الدولة العثمانية. كما تبادل السلطان الشريف مئات الرسائل مع عدة علماء تناولت موضوعات مختلفة،[وب-عر 8] وأغدق عليهم العطايا وأقام لهم احتفالات استقبال فخمة في المغرب.[98] نجحت سياسة أحمد المنصور حيث حصل على دعم عدد كبير من مشايخ مصر والحجاز الذين سجلوا في حقه شهادات تنويه قيمة،[87] ومن زعماء المناطق حدودية بين مصر وطرابلس الغرب، فاعترفوا بإمارته للمغرب الأقصى بل ووعدت بعض قبائل العربان أن تضع تحت تصرف السلطان الشريف أكثر من سبعة آلاف من فرسان البدو إذا ما عزم على غزو الإيالات العثمانية بشمال إفريقيا حيث أن يونس بن عمر صاحب إمارة بني عمر بصعيد مصر ساند السلطان الشريف ونشر فضائله بين السكان المحليين.[89]

وفي أواخر عهد المنصور هاجم باي (أي وال) تلمسان واحة فكيك وحاول فرض الضرائب على المناطق المحيطة بها فكتب السلطان بذلك إلى باشا الجزائر لتذكيره أن الواحة تابعة للسلطنة الشريفة طبقًا للاتفاقيات مع السلطانين مراد الثالث ومحمد الثالث وينبهه أن أي تحركات في المستقبل يمكن أن تؤدي إلى نتائج وخيمة.[100]

مملكة إنجلترا[عدل]

تنامت العلاقات المغربية الإنجليزية في عهد المنصور، ففي المجال الاقتصادي شكلت إنجلترا له موردًا للأسلحة وسوقا مفتوحًا لبيع منتجاته. توجت هذه العلاقة بعد ثلاثة سنوات من المفاوضات (1581-1584م) بإنشاء الشركة المغربية بهدف تنظيم التجارة بين البلدين.[فرن 24] وفي المجال السياسي دعم السلطان إنجلترا في صراِعها ضد إسبانيا وساند المطالب بالعرش البرتغالي الدون أنطونيو، إلا أن السلطان ما لبث أن أخلف وعده لهم بالتزام الحياد[فرن 25] سنة 1589م في معركة الأرمادا الإنجليزية تاركًا الإنجليز يعانون من خسائر فادحة متحججًا أن سفير الملكة لم يوضح تاريخ الحملة توضيحًا كافيًا.[101] تجمدت على إثر ذلك العلاقات السياسية بين البلدين لسبع سنوات انشغل فيها المنصور بفتح صنغاي، فيما تواصلت العلاقات التجارية والاقتصادية.

عبد الواحد عنون سفير سلطان أحمد المنصور الذهبي للملكة أليصابت الأولى.

استؤنفت العلاقات في ديسمبر سنة 1596م إثر طلب المنصور من الإنجليز الإفراج عن أحد عشر خادمًا قُبض عليهم أثناء حملة النهب الإنجليزية الهولندية لميناء قادس،[فرن 26] أتبعها بعد أسابيع قليلة عرضه على ملكة الإنجليز تشكيل حلف ضد فيليب الثاني، لكنه لم يلق تجاوبًا كبيرا كما أُسلف لأن الإنجليز لم يجدوا في الدولة السعدية الشريك المثالي الذي كانوا يأملونه لأن المنصور كان يطلب من الإنجليز استجابة سريعة لمتطلباته في حين يعدهم في المقابل بوعود فضفاضة بل ويماطل تنفيذها، كما أن مشروع الشركة المغربية انتهى بالفشل.[إنج 12] كذلك فإن الإنجليز عرفوا عمومًا بازدواجية خطابهم الدبلوماسي، فقد تواصلوا مرارًا مع الدولة العثمانية مشجعين إياها على غزو المغرب الأقصى،[إنج 13] بل واقترح السفير الإنجليزي سنة 1603م بعد وفاة المنصور أن تغزو إنجلترا نفسها البلاد،[إنج 8] كما أن إنجلترا ظلت متخوفة أن تحالف الدولة السعدية تحالفًا مباشرًا ضد آل هابسبورغ، مما قد يحولها إلى دولة أوروبية منبوذة خصوصًا وأن إنجلترا كانت ما تزال بها أقلية كاثوليكية كبيرة آنذاك.[إنج 13]

الدول الأوروبية الأخرى[عدل]

أسر المنصور أربعة عشر ألفًا من الجنود البرتغاليين بعد معركة وادي المخازن افتدوا بمبلغ ضخم من الذهب،[102] حتى إن الناصري يقول أن ذلك هو السبب الحقيقي لتسميته بالذهبي.[103] كما أعلن البرتغاليون تنازلهم عن مدينة أصيلة سنة 997 هـ الموافقة لسنة 1589م وسلموها للمنصور سنة 1592م بعد أن خشي فيليب الثاني أن ينجد المنصور أحد المطالبين بعرش الإمبراطورية البرتغالية، إذ كانت البرتغال آنذاك قد أُلحقت بالتاج الإسباني.[87] كما حرص المنصور على الارتباط مع هولندا بعلاقات وثيقة بعد انفصالهم عن الإمبراطورية الإسبانية، بل وكانت الدولة السعدية أحد الدول الأولى التي ارتبطت معها بعلاقات سياسية واقتصادية وثيقة، إذ استوردت هولندا السكر والزيت واللوز والعسل والشمع والجلود وصدرت الأسلحة والأقمشة. كما حرروا أسرى مغاربة بعد غزوتهم لقادش.[104]

وكان من بين المهنئين بنصر وادي المخازن مملكة فرنسا إذ طلب سفيرها ثلاثة أمور: السماح للتجار بدخول الموانئ المغربية لتصدير البارود، تحرير أسرى فرنسيين وأن تقترض من الدولة السعدية مائة وخمسين دينار واستجاب المنصور لتلك المطالب مقابل تحرير أسرى مغاربة وبعد أن تأكد أن سفن الفرنسيين تجارية بحتة.[105]

الدولة في عهده[عدل]

الدواوين[عدل]

نظام تعمية ابتكر زمن أحمد المنصور. يرجح بعض المؤرخين أن المنصور من وضعه بنفسه.

انبرى المنصور إلى إحياء المنظومات الإدارية المخزنية المتهالكة، فكان أن أحيى نظام تعمية المراسلات وخصص له قسمان: الأول للترميز والثاني لفكه،[106] وجعلهما جزءًا من ديوان الإنشاء الذي يضم إلى جانب القسمين السابقين مصلحة المراسلات، ومصلحة الختم، ومصلحة اللغات والترجمة، وكان يعمل بهذه الأخيرة العشرات من الناقلين والمترجمين من أصول مختلفة، فكان منهم الأندلسيين والعلوج والأتراك واليهود وحتى الأوروبيين المسيحيين.[107]

حاول الذهبي الدمج بين العنصر العربي والعلجي، فعين العرب على قيادة عساكر الخيل وعين العلوج على جيش النار (جيش الأندلس) والأمور الخاصة بالمُلك.[108] كما اتخذ من بعض الزعامات القبلية المحلية كبار مستشاريه.[109] وفي عهده احتكرت أسرتان ذات أصل أندلسي هما آل الغساني وآل بن سودة مناصب الإفتاء والخطابة والقضاء،[110] كما اتخذ على غرار الموحدين والمرينيين والوطاسيين مجلس شورى أطلق عليه اسم المجلس السلطاني ثم بُدلِّ اسمه إلى الديوان،[111] وكان يرأس كل جلساته التي تنعقد أيام السبت والاثنين والأربعاء من كل أسبوع.[112] وفي المجال القضائي خصص المنصور أيام الاثنين والجمعة لاستقبال شكاوى رعاياه، خاصةً تلك المرفوعة ضد رجال السلطة،[113] مع تكليف كبار الأعيان بتتبع المظالم يوميًا وبالبحث في الملفات التي لم يجد الوقت الكافي للنظر فيها. وجرى تعيين قاضي جماعةأ[›] على رأس المدن المهمة وجرى تعيين القضاة كما كان الأمر عهد من سبقه من سلاطين بموجب ظهائر.[114]

لعب أصحاب مهنة العدول ب[›] الذين كانوا يتمركزون في الغالب قرب دار القاضي دورًا حيويًا في عمل القضاء المغربي بُعيد تمام الفتح الإسلامي واستقرار الإسلام في البلاد، واستمر عملهم على قدر كبير من الأهمية خلال عهد المنصور، فكانوا يشهدون على العقود ويوثقوها، كعقود الزواج والطلاق والميراث والهبات والمعاملات التجارية والدعاوى، وكانوا يتلقون أجورهم من طالبي الخدمة.[115]

أهم رجال الدولة في عهده

الاقتصاد[عدل]

شهدت الدولة في عهد المنصور الذهبي نشاطًا وتطورًا اقتصاديًا واسعًا شمل كل النواحي الزراعية والصناعية والتجارية.[127]

المجال الفلاحي[عدل]

أسند المنصور الأمور للأخصائيين العالمين بتضاریس وتربة البلاد، واعتنى بزراعة السكر، فخصص أراضٍ شاسعة لزراعته بحيث لم تعد قاصرة على منطقة سوس وإنما انتشرت في بلاد حاحا وشيشاوة القريبة من مراكش، كما سهر على توزيع الأراضي الزراعية على القبائل، واهتم بالري وسقي الأراضي الزراعية عن طريق استغلال الأودية، فنشطت زراعة الحبوب والأشجار المثمرة، ورعي الماشية وتربية الخيول، وعم الغرس والخير في البلاد حتى اكتفت الأسواق الداخلية وأصبح الدولة تُصدِّر منتوجاتها للخارج.[وب-عر 10]

المجال الصناعي[عدل]

اهتم السلطان بصناعة السكر وأنشئ لها مصانع ضخمة في كل من تيدسي وتارودانت وشيشاوة وحاحة،[128][فرن 28] وذلك من أجل الاستغناء عن أساليب الاستغلال التقليدية السائدة منذ عهد والده وتوفير موارد مالية إضافية تعفيه من اللجوء إلى الجباية، مستفيدًا من جودة تربة بلاد سوس ومن ملاءمة مناخها.[129] استفادت زراعة السكر من ظروف الاستقرار بعد أن قمع المنصور ثورتين نشبت ضد الصناعة الجديدة،[129] فنمت هذه الصناعة الضخمة في عهده فكانت تزود الأسواق الداخلية بما تحتاج إليه من السكر، وأصبح يصدر الفائض الذي وظفه في مبادلاته مع الدول الإيطالية وفرنسا، وخاصةً إنجلترا حتى أضحى السكر يتبوأ المرتبة الأولى في قائمة الصادرات ويدر على الخزينة مداخيل مالية هامة. وسخَّر السلطان نلك المداخيل في تغطية حاجيات الدولة من أسلحة ومستلزمات بناء سفن.[130]

كما اهتم بالصناعة التعدينية فضاعف إنتاج الفضة والنحاس في الأطلسين الكبير والصغير، والحديد في نواحي تافيلالت ودبدو ومليلية، والقصدير بضواحي سلا، وفاض في عهده الذهب حتى صارت المعاملات وأداء الرواتب به. كما أنشئ مصانع للأسلحة تركز جلها في جهة مراكش عملت على إنتاج البنادق ومدافع الزمن الحديثة، وأخرى لصناعة السفن في الموانئ المغربية، وازدهرت في عهده الحرف من صناعة الملابس والمنسوجات والسجاد والصوف والخشب والزجاج والورق والحلي والنحاس والجلود وغیرها،[127] فاشتهرت بلاد دكالة بمصنوعاتها الصوفية الجيدة، من ملبوسات كالجلاليب والسلاهم والحياك والمفروشات كالحنابل والزرابي، وتكاثر عدد الصناع في المدن وانتظموا في حرف يرأسها أمناء يسهرون على جودة الإنتاج ويفصلون في الخلافات التي تقوم بينهم، حتى الأطباء والصيادلة كان لهم أمناء يسهرون على عملية مراقبة الجودة وعلى عملية منح الرخص لصنع الأدوية بعد التثبّت من الخبرة المهنية فأصبحت الصناعة في عهده تدر أرباحًا عظيمة.[وب-عر 10]

دينار ذهبي ضرب زمن المنصور في سجلماسة، مركز قوافل الذهب.

المجال التجاري[عدل]

نمت التجارة الداخلية بين المدن والقرى بفضل الأمن وتنظيم طرق المواصلات وضبطها، وأنشئت في عهده طرق أخرى جديدة تربط بينها وبين أسواق بلاد السودان التي كان أكثر ما يلقى رواج فيها السكر والأواني المعدنية ومعادن النحاس والقصدير والحديد.[131] أمَّا في التجارة الخارجية فجرى تصدير السكر وملح البارود والذهب والجلود والشمع والحبوب والفواكه اليابسة والصوف والتمر واللوز والعسل والصمغ والنيلة وریش النعام وقضبان الحديد والنحاس والقصدير لأوروبا، واستيراد الأسلحة وبعض ما يلزم في صناعتها وكانت إنجلترا تعتبر الشريك الاقتصادي الأول للدولة السعدية في ذلك.[وب-عر 10][132]

المجال المالي[عدل]

ضرب المنصور دينارًا ذهبيًا باسمه، واستبدل ما سبقه بالذهب فصارت المعاملات والأجور والمعاشات والهبات والهدايا تأتي ذهبًا. شكل مدخول تجارة السكر 33% من مدخول خزينة الدولة،[وب-عر 10] بينما شكلت الضرائب 50% من مجموع المداخيل، وتعددت الضرائب في زمنه، منها الشرعية المعتادة كالزكاة والأعشار والجزية والخراج، وأخرى قديمة مستحدثة وهي ضريبة النايبة التي تطورت في زمنه من ضريبة عينية إلى ضريبة نقدية. وبالرغم من القيمة النقدية التي اكتسبتها عملة المنصور إلا أن عهده عرف سنوات من الغلاء المفرط نتيجة لارتفاع الضرائب وكثرتها حتى أن البعض رحب بثورة الناصر.[133] رغم ذلك فإن عهده عرف فترات ازدهار ورخاء شامل.[133] واستفادت العملة المخزنية افتداء أسرى معركة وادي المخازن ونتائج فتح السودان وتنشيط الصادرات بالاعتماد على السكر وتحويل الضريبة من عينية إلى نقدية فارتفعت سيولتها.[134]

العمران[عدل]

نشطت حركة العمران في عهد أحمد المنصور في شتى أنحاء المغرب، وظف خلالها عائدات التجارة والتبر المجلوب من السودان في تشييد وتوسيع وتجديد المنشآت العمرانية الدينية والعلمية والعسكرية في مختلف أنحاء البلاد، واهتم بالجانب الجمالي فيها، فوصف ما حصل في عصره بالنهضة السعدية.[وب-عر 11] أقيم في عهده مسجد باب دكالة ووُسِّع ضريح السعديين، وكان أعظم ما شيد قصر البديع الذي لم يُبن مثيله قبلًا، في هذه البلاد والذي عد من عجائب الدنيا ذلك الزمن.[وب-عر 12]

رسم للقصر البديع سنة 1640.
مشهد لقصر البديع سنة 1640م الموافقة لفترة حكم السلطان محمد الشيخ الأصغر، من طرف أدريان ماثام، في الأعلى كتابة باللغة اللاتينية: «القصر العظيم - المملكة المغربية»
  • مسجد باب دكالة: وهو مسجد بنته أمه مسعودة الوزكيتية في عهده.
  • ضريح السعديين: شهد في عصره التوسيع على فترتين، الأولى بعد وفاة أمه مسعودة الوزكيتية، والأخرى وُسِّعت فيها الجهة الجنوبية تحضيرًا لمثواه الأخير. عرف الضريح في عهده بناء كل من قاعة المحراب وقاعة الاثنا عشر عمودًا وقاعة الكوات الثلاث.[وب-عر 14]
  • جامع القرويين: وسع المنصور الجامع ببناء جناح جديد في ناحيته الشرقية خصه بنافورة مياه رخامية بين عامي 1587 و1588م،[135] كما بنى خزانة جديدة للكتب بجانب خزانة المصاحف العنانية سميت بالخزانة الأحمدية الشريفة نسبةً له وعمل على تزويدها بكتب نادرة.
  • جامع الفنا: وهو جامع بدأ بناؤه في عهد هذا السلطان. أُطلق عليه في الأصل اسم جامع الهناء ولمَّا تسلط وباء الطاعون على البلاد وأهلك مئات الناس في مراكش، ومن بينهم السلطان، أطلق على المسجد اسم جامع الفنا [الهلاك] ثم سميت الرحبة المجاورة له أيضا بالاسم نفسه، أي ساحة جامع الفنا.[وب-عر 15]

أنشأ أحمد المنصور إلى جانب ما سلف، ثلاثين قصبة وحصنًا اخترقوا طول البلاد وعرضها،[136] وجدد الكثير منها. فأنشأ حصن النصر وحصن الفتح في العرائش، وجدد ورمم قصبة الوداية وزاد فيها حصنين بارزين وعزز قصبة تازة ببناء حصن بارز يأوي المدافع وشيد تسعة حصون بفاس منها برج النار وبرج الجنوب وإعادة ترميم قصبة العاصمة مراكش وشيد على بعد خمسة عشر كيلومترًا جنوبها قصبة أسماها قصبة القاهرة ثم بنى أخرى سميت بقصبة تاجداشت.[137] وطالت عمليات التشييد والترميم بعض البنيات التحتية. كذلك بنى المنصور قنطرة سبو بفاس وجدد قنطرتي تانسيفت ووادي أم الربيع وأقام سدين بوادي بوطوبة.[138]

التعليم[عدل]

استفاد المنصور من المنشآت التعليمية المرابطية والموحدية والمرينية التي كانت لا زالت قائمة، بالإضافة لأخرى أنشئها السلاطين الأشراف ممن سبقه، فاهتم بها المنصور حتى ازدهر العلم في زمنه ازدهارًا عظيمًا بالغًا ذروة سنام العهد السعدي. تجلى ذلك في تزايد معاهد العلم والدراسة، وفي كثرة العلماء وطلبة العلم، وتعدد مجالات اختصاصهم،[139] وظل الطابع العلمي من أهم مميزات عهده، إذ كان يرعى العلماء والمتعلمين، ويعقد المجالس العلمية العامة والخاصة في أوقات معلومة لا تتخلف، يحضرها علماء دولته من الشمال والجنوب، فيغدق عليهم من الصلات والعطايا ما حفلت به كتب التاريخ والتراجم.[5]

جامعة القرويين، أحد أهم مراكز العلم عرفت توسيعات زمن أحمد المنصور.

كانت المرحلة التعليمية في عهد المنصور تبدأ مع بلوغ الطفل سن التمييز، أي بين الخامسة والسادسة، فيتلقى مبادئ القراءة والكتابة وحفظ القران على يد الفقهاء بالمسيد، وهي كتاتيب كانت منتشرة في جميع أنحاء بلاد المغرب الأقصى بحيث لا تَخلو منها أي قرية وإن صغرت،[وب-عر 16] ثم مرحلة المدرسة وهي تتواجد في كل قبيلة واحدة أو أكثر فإن كانت القبيلة كثيرة الأفخاذ، فإن كل فخذ يبني مدرسته على حدة، وهذه المدارس كانت تسمى مدارس علمية تمييزًا لها عن الكتاتيب القرآنية،[140] ثم مرحلة التعليم المشترك في الجامع حيث يتلقى طالب ما يرضى وشاء من العلوم النقلية، مثل علم التفسير وعلم الحديث والفقه والتصوف والتاريخ (تحت عدة مسميات وتصنيفات علم المغازي وعلم الشمائل وعلم التراجم وعلم أخبار الزمن) وعلم الأدب وعلم القراءات ويضم كلًا من علم التجويد وعلم الرسم القرآني وعلم الضبط، كما دُرِّست العلوم العقلية مثل الفلسفة والرياضيات والمنطق والفلك والطب بعضها في كيانات منفصلة عن الجوامع.[141] تنتهي هذه المرحلة بحصول الطالب على الإجازة، وهي صنفين عامة وخاصة، ولكل صنف فروع تخول مثلًا لطالب العلوم النقلية أن يصبح فقيهًا سواء في المسيد أو الجامع مع حظوة كبيرة لتولي القضاء والافتاء ومراكز أخرى في سلك وظائف المخزن.

تعددت المراكز العلمية زمن أحمد المنصور وزادت أفاق التدريس والتحصيل فيها، أهمها فاس التي ضمَّت كل من مدرسة الصفارين ومدرسة دار المخزن (مدرسة فاس الجديد) ومدرسة الصهريج ومدرسة السباعين ومدرسة العطارين والمدرسة المصباحية والمدرسة البوعنانية وجامعة القرويين وجامعة الأندلس.[وب-عر 17] تلت مراكش فاس من حيث أهميتها العلمية، وتمثلت بكل من مدرسة ابن يوسف ومدرسة جامع الشرفاء ومدرسة جامع الأشراف،[وب-عر 18] ومدرسة القصبة[وب-عر 18] ومدرسة جامع أبو العباس السبتي،[وب-عر 19] كما عرفت كبريات مساجدها نشاطًا علميًا واسعًا وغدت زمن المنصور سوقًا للمعارف النافذة ومنبعًا للعلم في الديار المغربية.[142] ثم تارودانت التي ضمت إلى جانب المدارس والمساجد الصغرى ثلاثة جوامع كبرى للتدريس، هي جامع القصبة والجامع الكبير[وب-عر 20] وجامع سيدي وسيدي. ودُرِّس فيها وفق نظام الكراسي العلمية.[وب-عر 21]

كما مارست الزوايا مهام تعليمية وتحولت زمن أحمد المنصور إلى مراكز علمية نشطة وكان لها الفضل في نشر العلم وازدهاره، ومن أشهرها الزاوية الجزولية،[وب-عر 22] والزاوية الدلائية وزاوية تيدسي والزاوية التمصلوحتية وزاوية سيدي علي والزاوية الناصرية.

أهم العلماء المغاربة في عهده
  • محمد بن قاسم القصار: عالم محدث وفقيه متبحر في جميع العلوم النقلية والعقلية شغل منصب مفتي مدينة فاس وأستاذ كرسي المرادي على الخلاصة بالقرويين.[143]
  • أحمد بابا التنبكتي الصنهاجي: فقيه مالكي محدث ونحوي ومن مؤرخي التراجم في السودان، شغل مناصب التدريس والإفتاء.
  • أحمد بن علي الصنهاجي الزموري: عالم في الفقه والتفسير والقراءات والنحو.[144]
  • أبو العباس أحمد بن علي المنجور: أستاذ السلطان أحمد المنصور وهو فقيه وأصولي وأديب ومؤرخ.[وب-عر 23]
  • محمد بن يوسف الفاسي: فقيه وأديب ونحوي.[143]
  • محمد بن عبد الوهاب ابن إبراهيم الدكالي: عالم جليل شغل مناصب في الدولة.[145]
  • أبو فارس عبد العزیز بن إبراهیم الفشتالي: فقيه وأديب وشاعر ومؤرخ ووزير أحمد المنصور وصاحب كتاب «مناهل الصفاء في أخبار الملوك الشرفاء».
  • محمد بن علي الهوازلي: أديب وشاعر الدولة الرسمي، تولى قضاء تارودانت، وكان لشهرته في الأدب أن قربه أحمد المنصور منه.
  • أبو القاسم محمد بن أحمد الغساني: عالم تخصص في الطب ترك مؤلفات في هذا المجال منها «حديقة الأزهار في ماهية العشب والعقار، و«شرح منظومة ابن عزرون في الحمية».
  • عبد الغني بن مسعود بن الحسن الزموري: عالم تخصص في الطب وتلميذ قاسم محمد الغساني وهو مؤلف «القانون المفید في علاج أمراض البول».
  • أبو العباس أحمد بن محمد بن أبي العافية المكناسي: من علماء الحساب والمؤرخين والفقهاء.
  • عبد الرحمن بن عمرو البعقيلي: عالم فلك لقبه أحمد الذهبي بالجرادي، مؤلف «قطف الأنوار من روضة الأزهار».[146]

وظهر في زمن أحمد المنصور إتيان هُبير الأُرليانشي الذي يعتبره البعض أول مستشرق. تعلم اللغة العربية في مراكش واشتغل طبيبًا لدى المنصور ثم أستاذًا للغة العربية في كلية فرنسا.[ألم 1][إنج 14]

الجيش[عدل]

الجيش السعدي.

بدأ المنصور تنظيم الجيش بعد توليه الحكم مباشرةً، فأخذ في ترتيب الجيوش وضبطها متميزًا بذلك عن الجيش العثماني، فكان الجيش في عهده خمسة جيوش: جيش سوس، وجيش شراڭة، وعسكر الأندلس،[147] وجيش العلوج المقتبس من الإنكشارية،[24] وجيش عرب الدولة.[وب-عر 24] وعمل على التركیز على التفوق والكفاءة والتجهیزات ولیس العدد فقط،[148] ولتحقيق ذلك عمد إلى إنشاء مصانع للأسلحة تركزت معظمها في جهة مراكش عملت على تزويده بالبنادق والمدافع (منها المكحلة ومدفع ميمونة[149] وجرى في عهده تجارة مقايضة الأسلحة من إنجلترا مقابل ملح البارود.[127]

عمل المنصور على بناء أسطولٍ بحريٍّ، فأسس لذلك دورًا لصناعة السفن بالموانئ المغربية، واستورد بعض ما يلزم في صناعتها من أشرعة وخشب من إنجلترا، واشترى بعضها جاهزًا،[150] وعين على رأس الأسطول الريِّس إبراهيم الشط.[151] وفي وصف مكانة المؤسسة العسكرية بالمغرب يقول أحمد المنصور:

«الجيش الذي نعتد به اعتداد اليد بالصارم والجناح بالخوافي والقوادم جيشنا الموقور وجندنا المشكور وعساكرنا التي نرعى لها حق الخدمة المرضية في كل ورد وصدور ولها عند مقامنا العلي مزيد الاعتبار...» – مقتطف من رسالة لأحمد المنصور الذهبي إلى بعض ملوك السودان، [152]
«العساكر والأجناد والمدد والأمداد هو الشغل الأكيد عندنا الذي نعمر به الوقت في الحال ونصرف إليه وجه الاعتناء..» – مقتطف من رسالة لأحمد المنصور الذهبي إلى القائد منصور بن يك، [153]

مآثره[عدل]

مؤلفاته وسيرته العلمية[عدل]

النسخة السلطانية من مخطوط كتاب «العود أحمد» لأحمد المنصور الذهبي.

كان السلطان أحمد المنصور إلى جانب مشاركته الواسعة في العلوم اللغوية والشرعية، أديبًا شاعرًا ناثرًا، ورياضيًا موهوبًا مواظبًا على دراسة أمهات كتب الحساب والجبر والهندسة لأقليدس وابن البناء المراكشي وأضرابهما،[5] وخطاطًا ماهرًا متقنًا للخط المغربي والمشرقي،[154] كما كانت حاشيته تكاد تكون كلها من العلماء والأدباء حتى قادة الجيش وولاة الأقاليم.[5] ومما ألف السلطان أحمد المنصور:

  • «كتاب المعارف في كل ما تحتاج إليه الخلائف» وهو كتاب في علم السياسة.[155]
  • «السياسة».[7][156]
  • «ديوان أشعار العلويين» وهو ديوان شعر كان ينوي أن يجمع فيه أشعار أهل البيت ولكن لم يكمله.[7]
  • «الأدعية»[7] أو «العود أحمد»، وهو كتاب جمع فيه الأدعية المأثورة عن الرسول محمد ، والمأخوذة من كتب الحديث الصحاح.[157]

أقواله[عدل]

  • «قل لخالي الموعد بيني وبينك الموقف الذي لا أكون أنا فيه سلطان ولا أنت خال السلطان». قالها المنصور لصاحب ضيعة بعدما أغرم له ما أخد خاله منها الذي كان عاملًا على منطقة درعة.[158]
  • «كان أهل ذلكم القطر السوسي عمومًا الشعار لهذه الدولة الكريمة والدثار والأنصار الذين لا تستحيل نياتهم على مر الدهور والأعصار» مقتطف من رسالة المنصور لأهل سوس.[159]
  • «الحمد لله الذي أحيى بهذه الدولة الكريمة موات العدل الدراسة وجدد بها معالم الشرع الطامسة وصرف بها عن الخلق صروف الجور العابسة ووكل بالأمة من رعايتنا عيونا حارسة»، مقتطف من رسالة المنصور لأهل الشاوية وتامسنا.[160]

أسرته[عدل]

زوجاته[عدل]

  • لالة جوهر أو الخيزران: كانت أكثر زوجاته حضورًا ونفوذًا، إذ كانت لها سلطة كبيرة على أبرز رجال الدولة وساهمت في اتخاذ قرارات حاسمة همت تسيير شؤون البلاد. وخلال ثورة ابنها المأمون، استدعت أعيان فاس ومراكش بغية التوسط له وحث والده على مسامحته.[161] وأشرفت لالة جوهر بشكل مباشر على تدبير شؤون ابنها بعد وفاة أحمد المنصور، ورافقته خلال عبوره لإسبانيا وحاولت إصلاح ذات البين بينه وبين أخيه أبي فارس.[162]
  • عائشة بنت أبي بكر الشبانية:[78] تنتمي إلى قبيلة الشابانات لذلك عرفت بلالة شيبانية، وهي أم زيدان.[163] ترجع لها بعض المصادر تحريض ابنها على اغتيال المنصور بعد تعيننه لأبي فارس وليًا للعهد.[78]
  • لالة مريم:[161] وهي أم أبي فارس.[164]

أبناءه[عدل]

  • الشيخ المأمون (1566 - 1612): أبرز أبناء أحمد المنصور الذي أنجبه من جاريته ثم زوجته جوهر. فأخذ له ولاية العهد ثلاث مرات، الأولى خلال المرض الذي أصاب المنصور بعد بيعته،[165] والثانية بسهل تانسيفت، والأخيرة بسهل تامسنا بحضور إخوته.[166] وتركه وهو مازال حدثًا تحت وصاية القائد إبراهيم السفياني بفاس لتدريبه على شؤون الحكم إلى أن اشتد عوده فأمر القائد بمرافقته إلى مراكش ثم ترك له حكم فاس المطلق.[167] وقد شكل إصرار المنصور على تجديد البيعة لابنه محاولة لإقرار قانون ولاية العهد للأكبر سنًا ووفقًا لطقوس ترتكز على قسم الأمراء وكبار الأعيان على طاعة ولي العهد خلال حياة السلطان. وهذا الالتزام قطع الطريق بالتأكيد على أية مبادرة تسير في اتجاه معاكس لما أجمع عليه أهل الحل والعقد.[168] إلا أن ذلك انقلب ذلك على السلطان الذي وجد نفسه في وضعية حرجة عندما برزت عدم كفاءته.[169] كما أن ذلك أشعر محمد الشيخ بقوة نافذة تجاه كل من يقف أمامه مستغلا ما توفره ولاية للعهد من نفوذ وهو ما أفضى بالضرورة إلى اصطدامه مع أبيه آخر المطاف.[170]
  • زيدان الناصر (توفي سنة 1627): عرف بتكوينه العلمي والفقهي وطموحه وشجاعته ومؤهلاته الكبيرة للحكم إذ سار على نهج أخيه المولى أبي الحسن في توفير الأمن بتادلة وحظي بثقة كبيرة من لدن أحمد المنصور الذي كان يستشيره عند الحاجة ويثني عليه.[171][172]
  • أبو فارس عبد الله (1564 - 1612): تميز بحسن أخلاقه واهتمامه بالأدب. أطلعه والده على أسرار دواليب الدولة بالنظر إلى وجوده بجانبه في مراكش، وكان يلجأ إليه في الشدائد ويعتمد عليه خلال النكبات من قبيل ثورة محمد الشيخ المأمون واجتياح الوباء لمراكش،[173] ولهذا خاطبه قائلًا: «أنت الركن الذي إليه في الملمات ألتجئ والعماد الذي به آمل الخير من دهري وأرتجي».[174]
  • المولى أبو الحسن (؟؟؟-؟؟؟):عينه المنصور واليًا على سوس،[175] ثم على تادلة.[176] اشتهر بسداد رأيه وبكفاءته وهيبته المنقطعة النظير وتطهيره لولايته من قطاع الطريق. وكان يعيش في أبهة كبيرة جسدتها الثروات الطائلة التي خلفها بعد وفاته.[177] وحاول المنصور إرساله لحكم السودان وهو أمر فهمه الأمير على أنه رغبة في التخلص منه وقابله بتحفظ كبير حين زار أباه بمراكش.[برت 3] فاغتيل فيما بعد.[177]

بناته[عدل]

  • لالة صوفيا أو لالا صفية: أخت أبي فارس[178]. كانت على إلمام بالمفاوضات التي كان يجريها الأوروبيون بالمغرب. قدمت معلومات للفرنسي أرناط دوليسل حول مضمون زيارة السفير الإسباني الذي فشل في إقناع المنصور بالتحالف ضد العثمانيين وتقسيم كل من إيالتي الجزائر وتونس بينهما.[179] وهو ما ينم عن مشاركتها مباشرةً أو غير مباشرةً في السياسة.[180]

في الثقافة والفن[عدل]

لوحة فرانسيسكو دي زورباران للسلطان المنصور.

ترك صيت السلطان أحمد المنصور الذهبي وشهرته عبر حوض البحر المتوسط آثاره في مخيلة معاصريه،[181] فأُلِّفت باسمه كتب عديدة تنيف عن المائة، منها:[182]

«قسمًا بهذا السيف الذي قتل شاه إيران وذبح أميرًا فارسيًا وانتصر على السلطان سليمان في ثلاث معارك، إني لمستعد لأظفر بك يا سيدتي، أن أحملق في عيني أشدّ النّاس صرامةً حتى يرُدّ طرفه وأن أتحدّى أجرأ الناس على ظهر البسيطة وأن أنتزع من الدبة صغارها الرضع وأن أهزأ بالأسد وهو يزأر في طلب فريسته»

انظر أيضًا[عدل]

ملاحظات[عدل]

  • ^ ب: يُسمُّون أيضًا «الموثقين» و«الشهود».

المراجع[عدل]

فهرس المنشورات[عدل]

بالعربية
  1. ^ الفشتالي (1972)، ص. 91.
  2. ^ الكرباسي (2005)، ص. 192.
  3. ^ عبد الباقي (2009)، ص. 32.
  4. ^ الفشتالي (1972)، ص. 7-13.
  5. ^ أ ب ت ث ج محمود (2012)، ص. 192.
  6. ^ كنون (2017)، ص. 130.
  7. ^ أ ب ت ث الإفراني (1998)، ص. 217.
  8. ^ [أ] الناصري (1997)، ج. 5، ص. 3.
    [ب] غنيمي (1994)، ج. 3، ص. 114.
  9. ^ الناصري (1997)، ج. 5، ص. 14.
  10. ^ جادور (2011)، ص. 53.
  11. ^ التمنارتي (2007)، ص. 111.
  12. ^ أ ب الناصري (1997)، ج. 5، ص. 91.
  13. ^ الفشتالي (1972)، ص. 29.
  14. ^ أ ب الناصري (1997)، ج. 5، ص. 90.
  15. ^ أ ب ت الناصري (1997)، ج. 5، ص. 89.
  16. ^ جادور (2011)، ص. 64.
  17. ^ الفشتالي (1972)، ص. 28.
  18. ^ الإفراني (1998)، ص. 209.
  19. ^ الإفراني (1998)، ص. 212.
  20. ^ الإفراني (1998)، ص. 59.
  21. ^ أ ب ت جادور (2011)، ص. 67.
  22. ^ جادور (2011)، ص. 56.
  23. ^ الناصري (1997)، ج. 5، ص. 92.
  24. ^ أ ب جادور (2011)، ص. 79.
  25. ^ أ ب الناصري (1997)، ج. 5، ص. 94.
  26. ^ الإفراني (1998)، ص. 174.
  27. ^ الناصري (1997)، ج. 5، ص. 97.
  28. ^ أ ب ت ث ج الناصري (1997)، ج. 5، ص. 98.
  29. ^ حماة الله ولد (2011)، ص. 33.
  30. ^ الجبوري (2003)، ج. 1، ص. 284-285.
  31. ^ كنون (1954)، ص. 170.
  32. ^ الفشتالي (1972)، ص. 120.
  33. ^ الناصري (1997)، ج. 5، ص. 104.
  34. ^ أ ب ت الناصري (1997)، ج. 5، ص. 106.
  35. ^ الناصري (1997)، ج. 5، ص. 117.
  36. ^ حركات (1978)، ص. 304.
  37. ^ محسن (2020)، ص. 92-102.
  38. ^ تازي (1983)، ج. 8، ص. 145.
  39. ^ التازي (1986)، ج. 8، ص. 143.
  40. ^ التازي (1986)، ج. 8، ص. 195.
  41. ^ أ ب جادور (2011)، ص. 292-293.
  42. ^ أ ب التازي (1986)، ج. 8، ص. 153.
  43. ^ أ ب ت الفشتالي (1972)، ص. 55.
  44. ^ أ ب جادور (2011)، ص. 301.
  45. ^ التازي (1986)، ج. 8، ص. 231.
  46. ^ أ ب ت ث حركات (1978)، ج. 2، ص. 264.
  47. ^ أ ب الفشتالي (1972)، ص. 123-125.
  48. ^ جادور (2011)، ص. 349.
  49. ^ السعدي (1665)، ص. 191.
  50. ^ الفشتالي (1972)، ص. 118-120-128-165.
  51. ^ الإفراني (1998)، ص. 92.
  52. ^ حركات (1978)، ج. 2، ص. 265-266.
  53. ^ الناصري (1997)، ج. 5، ص. 111.
  54. ^ أ ب الناصري (1997)، ج. 5، ص. 112.
  55. ^ السعدي (1665)، ص. 138.
  56. ^ حركات (1978)، ج. 2، ص. 302-303.
  57. ^ أ ب ت الناصري (1997)، ج. 121، ص. 89.
  58. ^ الناصري (1997)، ج. 5، ص. 123.
  59. ^ مؤنس (1987)، ص. 376.
  60. ^ الناصري (1997)، ج. 5، ص. 124.
  61. ^ جادور (2011)، ص. 351.
  62. ^ الإفراني (1998)، ص. 168-169.
  63. ^ أ ب حركات (1978)، ج. 2، ص. 272.
  64. ^ جادور (2011)، ص. 291.
  65. ^ أ ب حركات (1978)، ج. 2، ص. 419.
  66. ^ جادور (2011)، ص. 294.
  67. ^ جادور (2011)، ص. 316.
  68. ^ حركات (1978)، ص. 272.
  69. ^ جادور (2011)، ص. 320.
  70. ^ جادور (2011)، ص. 251.
  71. ^ جادور (2011)، ص. 322.
  72. ^ الفشتالي (1972)، ص. 175-177.
  73. ^ التمنارتي (2007)، ص. 110-111.
  74. ^ ملين (2013)، ص. 7-13.
  75. ^ أ ب مجهول (2013)، ص. 402.
  76. ^ جادور (2011)، ص. 437.
  77. ^ الناصري (1997)، ج. 5، ص. 169.
  78. ^ أ ب ت ث السعدي (2012)، ص. 203.
  79. ^ الجميعي (2007)، ص. 66.
  80. ^ أ ب الجميعي (2007)، ص. 68.
  81. ^ الفشتالي (1972)، ص. 96-98.
  82. ^ جادور (2011)، ص. 192.
  83. ^ جادور (2011)، ص. 189.
  84. ^ الفشتالي (1972)، ص. 99-204-236.
  85. ^ الناصري (1997)، ج. 5، ص. 125.
  86. ^ عقيل (2017)، ص. 403.
  87. ^ أ ب ت حركات (1978)، ج. 2، ص. 275.
  88. ^ ملين (2013)، ص. 329-344.
  89. ^ أ ب يحيى (2016)، ص. 222.
  90. ^ جادور (2011)، ص. 66.
  91. ^ جادور (2011)، ص. 295.
  92. ^ الفشتالي (1972)، ص. 61.
  93. ^ الفشتالي (1972)، ص. 65.
  94. ^ كنون (1954)، ص. 87، 96، 157، 160، 166، 169.
  95. ^ التازي (1986)، ج. 8، ص. 155.
  96. ^ فريد (2019)، ص. 415-455.
  97. ^ ملين (2013)، ص. 7-388.
  98. ^ أ ب كنون (1954)، ص. 233-230-106-101-78-73.
  99. ^ كنون (1954)، ص. 51، 59، 73، 81، 101، 105، 174، 179، 183.
  100. ^ أحمد بن قاضي (1984)، ص. 845-846-847.
  101. ^ ملين (2013)، ص. 353.
  102. ^ الغنيمي (1994)، ص. 187.
  103. ^ الناصري (1997)، ج. 5، ص. 84.
  104. ^ حركات (1978)، ج. 2، ص. 313.
  105. ^ التازي (1986)، ج. 8، ص. 174.
  106. ^ الفشتالي (1972)، ص. 207-208.
  107. ^ ملين (2013)، ص. 245.
  108. ^ جادور (2011)، ص. 104-105.
  109. ^ جادور (2011)، ص. 105.
  110. ^ جادور (2011)، ص. 107.
  111. ^ ملين (2013)، ص. 262.
  112. ^ أحمد بن قاضي (1986)، ص. 352.
  113. ^ الفشتالي (1972)، ص. 199.
  114. ^ الفشتالي (1972)، ص. 64-204.
  115. ^ ملين (2013)، ص. 268-269.
  116. ^ الفشتالي (1972)، ص. 42.
  117. ^ ابن القاضي (1970)، ص. 129.
  118. ^ جادور (2011)، ص. 106.
  119. ^ ابن القاضي (1970)، ص. 205.
  120. ^ الفشتالي (1972)، ص. 27-43.
  121. ^ ملين (2013)، ص. 187.
  122. ^ التازي (1986)، ج. 8، ص. 268.
  123. ^ ابن القاضي (1970)، ج. 2، ص. 226.
  124. ^ جادور (2011)، ص. 115.
  125. ^ ابن القاضي (1970)، ج. 3، ص. 258.
  126. ^ الفشتالي (1972)، ص. 48-79.
  127. ^ أ ب ت غنيمي (1994)، ج. 3، ص. 260.
  128. ^ الفشتالي (1972)، ص. 209-210.
  129. ^ أ ب جادور (2011)، ص. 347.
  130. ^ جادور (2011)، ص. 348.
  131. ^ كريم (2006)، ص. 259.
  132. ^ حركات (1978)، ج. 2، ص. 381.
  133. ^ أ ب حركات (1978)، ص. 274.
  134. ^ جادور (2011)، ص. 369.
  135. ^ الناصري (1997)، ج. 5، ص. 118.
  136. ^ جادور (2011)، ص. 83.
  137. ^ ملين (2013)، ص. 7-313.
  138. ^ جادور (2011)، ص. 208.
  139. ^ كريم (2006)، ص. 307.
  140. ^ المختار (1960)، ص. 154.
  141. ^ [أ] حجي (1977)، ج. 2، ص. 82.
    [ب] كريم (2006)، ص. 320.
  142. ^ كريم (2006)، ص. 220.
  143. ^ أ ب الخطيب (2019)، ص. 73.
  144. ^ الخطيب (2019)، ص. 128.
  145. ^ الخطيب (2019)، ص. 119.
  146. ^ المختار (1960)، ص. 51.
  147. ^ الفشتالي (1972)، ص. 51-164-203.
  148. ^ الفشتالي (1972)، ص. 63-64.
  149. ^ كريم (2006)، ص. 254.
  150. ^ غنيمي (1994)، ج. 3، ص. 199.
  151. ^ الفشتالي (1972)، ص. 204-205.
  152. ^ كنون (1954)، ص. 118.
  153. ^ كنون (1954)، ص. 178.
  154. ^ الناصري (1997)، ج. 5، ص. 189.
  155. ^ المقري (1983)، ص. 65.
  156. ^ الفشتالي (1972)، ص. 217.
  157. ^ حجي (1977)، ج. 2، ص. 148.
  158. ^ الناصري (1997)، ج. 5، ص. 190.
  159. ^ كنون (1954)، ص. 160.
  160. ^ كنون (1954)، ص. 145.
  161. ^ أ ب جادور (2011)، ص. 413.
  162. ^ جادور (2011)، ص. 415.
  163. ^ الإفراني (1998)، ص. 374.
  164. ^ جادور (2011)، ص. 447.
  165. ^ الإفراني (1998)، ص. 153-154.
  166. ^ الإفراني (1998)، ص. 175.
  167. ^ جادور (2011)، ص. 330-331.
  168. ^ جادور (2011)، ص. 450.
  169. ^ الإفراني (1998)، ص. 183.
  170. ^ جادور (2011)، ص. 451.
  171. ^ الإفراني (1998)، ص. 242.
  172. ^ الناصري (1997)، ج. 6، ص. 71.
  173. ^ الإفراني (1998)، ص. 182-184.
  174. ^ كنون (1954)، ص. 243.
  175. ^ كنون (1954)، ص. 218.
  176. ^ جادور (2011)، ص. 440.
  177. ^ أ ب جادور (2011)، ص. 441.
  178. ^ التازي (1986)، ج. 8، ص. 84.
  179. ^ التازي (1986)، ج. 8، ص. 85.
  180. ^ جادور (2011)، ص. 417.
  181. ^ أ ب ملين (2013)، ص. 4.
  182. ^ محمود (2012)، ص. 193.
بالألمانية
  1. ^ Kontzi (1996), p. 410.
بالإنجليزية
  1. ^ أ ب ت Mercedes (2009), p. 23.
  2. ^ أ ب Smith (2006), p. 23.
  3. ^ Smith (2006), p. 41.
  4. ^ Smith (2006), p. 35.
  5. ^ Smith (2006), p. 92.
  6. ^ Smith (2006), p. 79.
  7. ^ Smith (2006), p. 94.
  8. ^ أ ب Smith (2006), p. 140.
  9. ^ Smith (2006), p. 139.
  10. ^ Smith (2006), p. 14.
  11. ^ Smith (2006), p. 68.
  12. ^ Smith (2006), p. 82.
  13. ^ أ ب Smith (2006), p. 60.
  14. ^ Toomer (1996), p. 28.
بالإسبانية
  1. ^ Elliott (2002), p. 79-80.
  2. ^ Granada (1955), p. 57-63-66-76.
  3. ^ Granada (1955), p. 70-72.
بالفرنسية
  1. ^ أ ب Castries (1909), vol. Angleterre 2, p. 177.
  2. ^ Castries (1909), vol. 1, p. 448-451.
  3. ^ Castries (1909), vol. 1, p. 356.
  4. ^ Hume (1840), p. 216.
  5. ^ Castries (1909), vol. Angleterre 1, p. 323.
  6. ^ Castries (1909), vol. 2, p. 489.
  7. ^ أ ب Castries (1909), vol. Angleterre 1, p. 218.
  8. ^ Castries (1909), vol. 1, p. 383.
  9. ^ UNESCO (1999), p. 345.
  10. ^ Liffe (2009), p. 701.
  11. ^ Marchat (1957), p. 637–657.
  12. ^ Castries (1909), vol. Angleterre 2, p. 110.
  13. ^ Castries (1909), vol. Angleterre 2, p. 157-159-161.
  14. ^ أ ب ت Castries (1909), vol. Angleterre 2, p. 206.
  15. ^ Bartolomé (2006), p. 486-486.
  16. ^ Anonyme (1909), p. 138.
  17. ^ Anonyme (1909), p. 145-146.
  18. ^ El Moudden (1991), p. 177-190.
  19. ^ Braudel (2017), p. 324.
  20. ^ Castries (1909), vol. 2, p. 96.
  21. ^ Castries (1909), vol. 2, p. 62.
  22. ^ Cour (1904), p. 122.
  23. ^ Grammont (1887), p. 23-30.
  24. ^ Castries (1909), vol. Angleterre 1, p. 454-445.
  25. ^ Castries (1909), vol. Angleterre 1, p. 25-26.
  26. ^ Castries (1909), vol. Angleterre 2, p. 137.
  27. ^ Castries (1909), vol. Angleterre 2, p. 165-169.
  28. ^ Anonyme (1909), p. 55.
بالبرتغالية
  1. ^ Farinha (1997), p. 120-132.
  2. ^ Farinha (1997), p. 52-54.
  3. ^ Farinha (1997), p. 146-148-192-194.

فهرس الويب[عدل]

بالعربية
  1. ^ عسر أحمد طه (30 أغسطس 2016). "أحمد المنصور الذهبي". قصة الإسلام. مؤرشف من الأصل في 2020-07-17. اطلع عليه بتاريخ 2020-04-20.
  2. ^ خالد الشكراوي (10 نوفمبر 2014). "حين غزا المغرب بلاد السودان". زمان. مؤرشف من الأصل في 2018-09-16. اطلع عليه بتاريخ 2020-07-08.
  3. ^ "المماليك الإسلامية القديمة في إفريقيا السوداء -3- مملكة مالي". وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية (المغرب). مؤرشف من الأصل في 2020-08-15. اطلع عليه بتاريخ 2024-04-27.
  4. ^ "من الملوك الشعراء المغاربة: السلطان أبو العباس أحمد المنصور الذهبي (956 ه-1012 م )". وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية (المغرب). مؤرشف من الأصل في 2019-12-23. اطلع عليه بتاريخ 2024-04-27.
  5. ^ "الشيخ القاضي أبو عبد الله ابن عرضون". وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية (المغرب). مؤرشف من الأصل في 2014-02-02. اطلع عليه بتاريخ 2024-04-27.
  6. ^ حفصة البقالي. "أشاعرة المغرب: شيخ الإسلام عبد القادر الفاسي". الرابطة المحمدية للعلماء. مؤرشف من الأصل في 2017-07-06. اطلع عليه بتاريخ 2017-07-06.
  7. ^ عسر أحمد طه (2 يونيو 2015). "أحمد المنصور الذهبي: أعظم خلفاء دولة الأشراف السعديين بالمغرب". الألوكة. مؤرشف من الأصل في 2024-04-16. اطلع عليه بتاريخ 2024-04-25.
  8. ^ "رسالة المنصور الذهبي لأحد أقطاب الشرق". وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية (المغرب). مؤرشف من الأصل في 2019-12-24. اطلع عليه بتاريخ 2024-04-27.
  9. ^ أ ب "القائدان جؤذر ومحمود". وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية (المغرب). مؤرشف من الأصل في 2019-12-24. اطلع عليه بتاريخ 2024-04-27.
  10. ^ أ ب ت ث "التطورات التي عرفها المغرب في عهد السعديين". وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية (المغرب). مؤرشف من الأصل في 2019-12-22. اطلع عليه بتاريخ 2024-04-27.
  11. ^ "فن العمارة في عهد السعديين". التراث الثقافي لمنطقة البحر الأبيض المتوسط. مؤرشف من الأصل في 2020-06-30. اطلع عليه بتاريخ 2020-06-29.
  12. ^ أ ب "مدينة مراكش". وزارة الثقافة والشباب والرياضة. مؤرشف من الأصل في 2020-06-30. اطلع عليه بتاريخ 2020-06-29.
  13. ^ "«قصر البديع»... من عجائب فن العمارة في زمنه ولا يزال يُلهب الخيال". الشرق الأوسط. 30 أبريل 2019. مؤرشف من الأصل في 2020-06-30. اطلع عليه بتاريخ 2020-06-29.
  14. ^ [أ] "من تاريخ العمارة الدينية في عصر السعديين: أضرحة الأشراف السعديين بمراكش -2-". وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية (المغرب). مؤرشف من الأصل في 2019-12-23. اطلع عليه بتاريخ 2024-04-27.
    [ب] عثمان عثمان إسماعيل. "من تاريخ العمارة الدينية بمراكش: قبور السعديين /4". المراكشية. مؤرشف من الأصل في 2020-06-30. اطلع عليه بتاريخ 2020-06-29.
  15. ^ "ساحة جامع الفنا". الرابط المحمدية للعلماء. مؤرشف من الأصل في 2020-06-30. اطلع عليه بتاريخ 2024-04-27.
  16. ^ "الثقافة المغربية في عصر السعديين". وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية (المغرب). مؤرشف من الأصل في 2019-11-23. اطلع عليه بتاريخ 2024-04-27.
  17. ^ [أ] سعيد العفاسي (2016). "المـدارس التـاريخيـة بفـاس من الوظيفة التعليمية والدينية إلى خرائب متداعية". صوت القرويين. مؤرشف من الأصل في 2017-10-12. اطلع عليه بتاريخ 2020-07-02.
    [ب] سعيد العفاسي (25 أغسطس 2010). "عين الغربال المدارس التاريخية بفاس". صحيفة المثقف. مؤرشف من الأصل في 2020-07-02. اطلع عليه بتاريخ 2020-07-02.
  18. ^ أ ب محمد الطوكي. "هذه هي المدارس العتيقة بمراكش المؤدية إلى جامعة ابن يوسف". المراكشية. مؤرشف من الأصل في 2020-07-01. اطلع عليه بتاريخ 2020-07-01.
  19. ^ أحمد متفكر. "مساجد مراكش / 17 - مسجد أبي العباس السبتي". المراكشية. مؤرشف من الأصل في 2020-07-01. اطلع عليه بتاريخ 2020-07-01.
  20. ^ "الحركة العلمية في الجامع الكبير بمدينة تارودانت خلال القرنيين 10 و11 الهجريين". وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية (المغرب). مؤرشف من الأصل في 2019-12-23. اطلع عليه بتاريخ 2024-04-27.
  21. ^ الاتحاد، صحيفة (28 مايو 2019). "جامعة القرويين بفاس.. سبقت أوروبا في نظام الكراسي العلمية". صحيفة الاتحاد. مؤرشف من الأصل في 2020-07-01. اطلع عليه بتاريخ 2020-07-01.
  22. ^ "الزاوية الجزولية". الرابطة الوطنية للطريقة الجزولية بالمغرب. 15 مارس 2016. مؤرشف من الأصل في 2019-02-01. اطلع عليه بتاريخ 2020-07-01.
  23. ^ يوسف الحزيمري (12 نوفمبر 2014). "أبو العباس أحمد المنجور: 926 - 995هـ". الرابطة المحمدية للعلماء. مؤرشف من الأصل في 2020-07-01. اطلع عليه بتاريخ 2024-04-26.
  24. ^ "الجيش المخزني السعدي (التأصيل)". المنصة العربية. 14 مارس 2023. مؤرشف من الأصل في 2023-07-11. اطلع عليه بتاريخ 2024-04-26.
بالإنجليزية
  1. ^ "Ahmad al-Mansur (Civ5)". Civilization Wiki (بالإنجليزية). Archived from the original on 2019-08-20. Retrieved 2020-07-13.
  2. ^ "How tobacco firms try to undermine Muslim countries' smoking ban". The Daily Observer (بالإنجليزية). 21 Apr 2015. Archived from the original on 2023-09-29. Retrieved 2017-02-05.
بالفرنسية

معلومات المنشورات الكاملة[عدل]

مرتبة حسب تاريخ النشر

المقالات
بالعربية
بالفرنسية
الكتب
بالعربية
بالألمانية
  • Reinhold Kontzi (1996). Jens Lüdtke; Reinhold Kontzi (eds.). Romania Arabica: Festschrift für Reinhold Kontzi zum 70. Geburtstag (بالإنجليزية). Tübingen: Gunter Narr Verlag. ISBN:978-3-8233-5173-3. OCLC:37580232. QID:Q125604728.
بالإنكليزية
بالفرنسية
بالإسبانية
بالبرتغالية
  • António Dias Farinha; António de Saldanha (1997). Crónica de Almançor, Sultão de Marrocos: 1578-1603 (بالبرتغالية). Lisboa: Instituto de Investigação Científica Tropical. ISBN:978-972-672-864-1. OCLC:644317290. QID:Q125627303.

وصلات خارجية[عدل]

أحمد المنصور الذهبي
ولد: 1549 توفي: 1603
ألقاب ملكية
سبقه
عبد الملك الأول
أمير المؤمنين
سلطان المغرب الأقصى

1578 - 1603

تبعه
زيدان الناصر