أحمد بن إدريس الإيلولي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
أحمد بن إدريس البجائي الإيلولي
معلومات شخصية
الاسم الكامل أبو العباس أحمد بن إدريس البجائي الإيلولي
الميلاد 685هـ (1286م)
بجاية
الوفاة 760هـ (1359م)
بجاية
العرق أمازيغي زواوي
الديانة إسلام - أهل السنة والجماعة - أشاعرة
المذهب الفقهي مالكي
الأب إدريس البجائي
الحياة العملية
كنية أبو العباس
اللقب البجائي الإيلولي الزواوي
الحقبة القرن الثامن الهجري: 685هـ-760هـ
ينتمي إلى الطريقة القادرية
التعلّم التربية والتعليم في الإسلام
المدرسة الأم الأزهر الشريف
المهنة إمام فقيه صوفي مفتي مدرس مقدم شيخ
سبب الشهرة زاوية سيدي أحمد بن إدريس
أثر في عبد الرحمن الوغليسي، ابن زاغو التلمساني، سيدي الهواري، عبد الرحمن بن خلدون، محمد المشدالي، يحي بن خلدون.

أحمد بن إدريس الإيلولي أو أبو العباس أحمد بن إدريس البجائي الإيلولي الزواوي هو رجل دين سني مالكي أشعري قادري من جرجرة في الجزائر بشمال أفريقيا[1].

نشأته[عدل]

وُلِدَ أحمد بن إدريس البجائي في نهاية القرن السابع الهجري نحو عام 685هـ الموافق لسنة 1286م.

وقد وُلِدَ في قرية من عرش أمازيغي قرب مدينة بجاية على أطراف حوض وادي الصومام.

ترجمته[عدل]

يُعتبر الفقيه الصوفي "سيدي أحمد بن إدريس الإيلولي" أو "سيدي بلعباس الإيلولي" من مشاهير علماء وأعمدة الحياة الثقافية والفكرية في بجاية خلال القرن الثامن الهجري، الموافق للقرن الرابع عشر الميلادي.

التكوين[عدل]

درس في مسقط رأسه بضواحي بجاية ثم انتقل إلى حواضر العلم فتتلمذ على يد علماء أفذاذ ليأخذ العلم عن شيوخ كبار في الأزهر الشريف.

ثم نبغ في مختلف العلوم الشرعية والدنيوية وأصبح أحد فرسان المنقول والمعقول، وعاد من رحلته العلمية إلى مدينة بجاية التي استقر فيها للتدريس والإفتاء والقضاء.

تلاميذه[عدل]

كان "سيدي بلعباس البجائي" مدرسة قائمة بذاتها حيث تخرج على يده علماء سطعوا كالنجوم فس سماء العلوم المختلفة على غرار "عبد الرحمن الوغليسي" عَالِمَيْ بجاية، و"سيدي الهواري" عالم وهران، إلى جانب الأخوين "يحي بن خلدون" وعبد الرحمن بن خلدون صاحب العبر وديوان المبتدأ والخبر ومؤسس علم الاجتماع.

وكان ابن خلدون ملازما لشيخه "سيدي بلعباس الإيلولي" سواء في بجاية وحتى في الأزهر الشريف يسأله فيما دق وما جل[2].

تأثيره العلمي[عدل]

نقل العلمَ عن "أحمد بن إدريس" أثناء حياته وبعد وفاته العديد من العلماء، من بينهم: ابن عرفة وعمر القلشاني وابن زاغو التلمساني ومحمد المشدالي وغيرهم.

تنقلاته في زواوة[عدل]

اضطرت الظروف "أحمد بن إدريس" إلى الانتقال نحو ريف زواوة عبر محطات توقف فيها منها، «أباينو» بآث إيملول، ثم «آث وغليس» ثم «إيمغذاسن».

زاويته[عدل]

حط "أحمد بن إدريس" الرحال نهائيا بقرية «آث علي أومحند» خلال عام 720هـ (1320م)، في منطقة إيلولة أمالو غرب مدينة بجاية، في ولاية تيزي وزو الحالية، تحت مشارف ربوة شلاطة[3].

فأسس في قرية «آث علي أومحند» زاويته المشهورة باسمه «زاوية أحمد بن إدريس» التي أضحت مدرسة تشع بالعلم والمعرفة والصلاح في منطقة القبائل الزواوية.

وقد شهد تاريخ زواوة لهذه الزاوية بدورها الكبير في نشر ثقافة القرآن الكريم، وتعليم اللغة العربية، ثم الوقوف أمام حملات التنصير، مع الإصلاح بين النّاس وتخريج العلماء وزرع الأخلاق الإسلامية، وبقيت تحافظ على قيم الدين الإسلامي لحد اليوم.

فزاوية الشيخ العلاّمة "سيدي أحمد بن ادريس البجائي"، الواقعة في قرية "آيت علي أومحند" بأعالي بلدية إيلولة أمالو، تبعد عن مقر عاصمة ولاية تيزي وزو بنحو 70 كلم شرقا.

و قد أسّسها الشيخ العلاّمة سيدي أحمد بن إدريس، في منتصف القرن الثامن الهجري، بعد أن اضطرّته الظروف إلى الانتقال من مدينة بجاية إلى الريف الإيلولي.

وقد لعبت هذه الزاوية دورا رياديا في مختلف المجالات عبر العصور، إذ تمكنت من تحقيق التوازن الثقافي والعلمي بين الريف والمدينة، لا سيما في فترات انعدمت فيها المدرسة في الريف[4].

فكانت هذه الزاوية بمثابة المسجد والجامع والجامعة، كما كان لها دور اجتماعي أثّر إيجابيا على المجتمع المحلي القبائلي.

ففي عام 1830م لبّت الزاوية نداء الجهاد لصد هجوم الاحتلال الفرنسي للجزائر، حيث اجتمع فيها جموع المجاهدين القادمين من مختلف الأعراش الأمازيغية وساروا في اتجاه مدينة الجزائر بقيادة المواطن "علي أقزوز"، ثم حضر شيوخها مبايعة محمد بن زعموم في 23 جويلية 1830م داخل برج تامنتفوست.

ولقد احتضنت الزاوية القائد الشريف بوبغلة عام 1851م قبل أن يُلقي هذا الأخير خطابه بسوق "آث إيجر" المجاورة لها، كما كان لها ضلع في مقاومة الشيخ المقراني والشيخ الحداد عام 1871م.

كما ارتبط اسم "زاوية سيدي أحمد بن إدريس" بالمقاومة الثقافية والحركة الوطنية الجزائرية، قبل أن تساهم بشكل فعّال في الثورة التحريرية الجزائرية المباركة، وكانت مركزا لانتقاء المجاهدين الذين كانوا يبعثون إلى تونس من قبل قادة الثورة، حيث أدرك الاحتلال الفرنسي للجزائر خطورة نشاط هذه الزاوية فعمل على غلقها مرارا وتحويلها إلى مركز لحشد سكان قرية "آث علي أومحند" والقرى المجاورة لها ولقي شيوخها التشرد.

استعادت الزوية نشاطها بعد استقلال الجزائر في مختلف المجالات، وبدأت عملية إعادة بناء مرافق الزاوية منذ عام 1980م إلى يومنا هذا[5].

تصوفه[عدل]

يُعتبر "سيدي الإيلولي" أحد روّاد التصوف الجنيدي في الجزائر والمغرب الإسلامي، كما تميز بأخلاق سامية جعلته يحظى بمكانة اجتماعية متميزة تجاوزت حدود منطقة جرجرة.

مؤلفاته[عدل]

قام "أحمد بن إدريس" بتأليف مصنفات عديدة منها:

وفاته[عدل]

كانت وفاة سيدي بلعباس الإيلولي في سنة 1359م الموافق لعام 760هـ.

وقد تم دفنه في منطقة بجاية شرق جرجرة وجبال الخشنة والأطلس البليدي.

قال العلماء عنه[عدل]

«أحمد بن إدريس البجائي: الإمام العلامة الصالح المحقق كبير علماء بجاية في وقته. كان ورعًا زاهدًا جليلًا إمامًا علامة بارعًا. أخذ عنه أبو زيد عبد الرحمن الوغليسي وأضرابه، ذكره ابن فرحون في "تبصرة الحكام في أصول الأقضية ومناهج الأحكام" وأثنى عليه كثيرًا، وأنه توفى بعد الستين وسبعمائة» – أحمد بابا التمبكتي، نيل الابتهاج بتطريز الديباج
«كان واحد قطره في حفظ مذهب مالك متفنناً في المعارف والعلوم جمع بين العلم الغزير والدين المتين وتخرج بين يديه جماعة من الفضلاء الأئمة، كالإمام عبد الرحمن الوغليسي ونظرائه. وكان يطلق عليه فارش السجاد لكثرة صلاته وكان كثير الصوم والصدقة. أعماله كلها سراً وكان على طريقة السلف الصالح في الاتباع. كثير التواضع جميل العشرة صبوراً على الاشتغال حسن التعليم. وله تعليق على بيوع الآجال من مختصر ابن الحاجب وغير ذلك. وكانت وفاته بعد الستين وسبعمائة ولم أحقق تاريخ وفاته» – ابن فرحون، الديباج المذهب في معرفة أعيان علماء المذهب
«أبو العباس أحمد بن إدريس البجائي[9]: الإمام العلامة الشيخ الصالح الفهامة. أخذ عن جماعة وعنه أبو زيد عبد الرحمن الوغليسي ويحيى الرهوني وابن خلدون. له شرح على ابن الحاجب، نقل عنه ابن عرفة وأبو العباس القلشاني وابن زاغو التلمساني ومحمد المشدالي. ونقل عنه جواز الرقية بالفاتحة. توفي بعد 760هـ (1358م» – محمد مخلوف، شجرة النور الزكية في طبقات المالكية
«أحمد بن إدريس البجائي، توفي بعد 760هـ،الإمام العلامة المحقق، كبير علمائها في وقته، الورع الصالح البارع» – أحمد بابا التمبكتي، كفاية المحتاج لمعرفة من ليس في الديباج
«أحمد بن إدريس البجائي، المكنى أبا العباس، له تعليق على بيوع الآجال في مختصر ابن الحاجب» – ابن القاضي المكناسي، درة الحجال فى أسماء الرجال
«أحمد بن إدريس البجائي: الإمام العلامة الصالح المحقق، كبير علماء بجاية في وقته، كان ورعا زاهدا جليلا إماما علامة بارعا» – أبو القاسم الحفناوي، تعريف الخلف برجال السلف

مواضيع ذات صلة[عدل]

المصادر[عدل]

  1. ^ نيل الابتهاج بتطريز الديباج : Yedali : Free Download, Borrow, and Streaming : Internet Archive
  2. ^ نفح الطيب في غصن الأندلس الرطيب : Yedali : Free Download, Borrow, and Streaming : Internet Archive
  3. ^ جزايرس : العلامة أحمد بن إدريس البِجائي نسخة محفوظة 27 يوليو 2019 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ جزايرس : معلم إسلامي يشهد على تشبّث سكان تيزي وزو بالإسلام منذ القدم نسخة محفوظة 24 يوليو 2019 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ جزايرس : زاوية سيدي أحمد بايلولا أومالو: قبلة لتعلّم القرآن و معلم إسلامي مميز لسكان القبائل نسخة محفوظة 24 يوليو 2019 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ ص99 - كتاب نيل الابتهاج بتطريز الديباج - أحمد بن إدريس البجائي الإمام العلامة الصالح المحقق كبير علماء بجاية في وقته - المكتبة الشاملة الحديثة نسخة محفوظة 27 يوليو 2019 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ ص255 - كتاب الديباج المذهب في معرفة أعيان علماء المذهب - أحمد بن عبد الرحمن التادلي الفاسي - المكتبة الشاملة الحديثة نسخة محفوظة 27 يوليو 2019 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ شجرة النور الزكية في طبقات المالكية 1-2 ج1 - محمد بن محمد مخلوف ،الشيخ - Google Livres
  9. ^ شجرة النور الزكية في طبقات المالكية - محمد مخلوف ( نسخة واضحة ومنسقة ) : Free Download, Borrow, and Streaming : Internet Archive
  10. ^ كفاية المحتاج لمعرفة من ليس في الديباج : أبو العباس أحمد بابا التكروري التنبكتي : Free Download, Borrow, and Streaming : Internet Archive
  11. ^ do-dorrat-al7ijal : www.dorat-ghawas.com : Free Download, Borrow, and Streaming : Internet Archive
  12. ^ Taarif Khalaf Bi Rijal Salaf : qsdqsd : Free Download, Borrow, and Streaming : Internet Archive