أحمد بن عمر المزجد

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
صفي الدين وشهاب الدين
أحمد بن عمر المزجد
معلومات شخصية
الميلاد 847هـ
قرية الزيدية
الوفاة 930هـ
مدينة زبيد
المذهب الفقهي الشافعي
الحياة العملية
المدرسة الأم الشافعية
المهنة فقيه  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
الاهتمامات الفقه
أعمال بارزة كتاب العباب

صفي الدّين وشهاب الدّين أبو السرور أحمد بن عمر بن محمد بن عبد الرحمن القاضي ابن القاضي الشهير بالمُزَجَّد (847-930هـ) فقيه شافعي، ينتسب إلى سيف بن ذي يزن المذحجي السيفي المرادي، وله تصانيف مفيدة في الفقه الشافعي.[1]

مولده ونشأته[عدل]

ولد سنة سبع وأربعين وثمانمائة (847هـ) بجهة قرية الزيدية، ونشأ بها، وحفظ «جامع المختصرات» ثم اشتغل فيها على أبي القاسم بن محمد مريغد، ثم انتقل إلى بيت الفقيه ابن عجيل، فأخذ فيها على شيخ الإسلام إبراهيم بن أبي القاسم جعمان وغيره، ثم ارتحل إلى زبيد واشتغل فيها بالفقه على العلّامة أبي حفص الفتى، ونجم الدّين المقري بن يونس الجبائي، وبهما تخرّج وانتفع، وأخذ الأصول عن الشيفكي والجبائي، والحديث عن الحافظ يحيى العامري، وغيره، والفرائض عن الموفق الناشري وغيره، وبرع في علوم كثيرة، وتميّز في الفقه، حتى كان فيه أوحد وقته.

وتفقه به خلائق كثيرون، منهم أبو العبّاس الطّنبذاوي، والحافظ [ابن] الدّيبع، والعلّامة بحرق.

مؤلفاته[عدل]

من مصنّفاته «العباب» في الفقه، وهو كاسمه، اشتهر في الآفاق، وكثر الاعتناء به، وشرحه غير واحد من الأعلام، منهم ابن حجر الهيتمي. ومنها «تجريد الزوائد وتقريب الفوائد» وكتاب «تحفة الطلّاب» و «منظومة الإرشاد» في خمسة آلاف وثمانمائة وأربعين بيتاً، وزاد على الإرشاد شيئاً كثيراً، وله غير ذلك.

شعره[عدل]

له شعر حسن منه:

لا تصحب المرء إلا في استكانتهتلقاه سهلا أديبا ليّن العود
واحذره إن كانت الأيام دولتهلعلّ يوليك خلقا غير محمود
فإنّه في مهاو من تغطرسهلا يرعوي لك إن عادى وإن عودي
وقل لأيّامه اللاتي قد انصرمتبالله عودي علينا مرّة عودي

ومنه:

قلت للفقر أين أنت مقيمقال لي: في محابر العلماء
إنّ بيني وبينهم لإخاءوعزيز عليّ قطع الإخاء

وتوفي فجر يوم الأحد سلخ ربيع الآخر بمدينة زبيد.

المصادر[عدل]


Crystal Clear app Login Manager.png
هذه بذرة مقالة عن فقيه بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.