هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

أحمد رفيق ألطيناي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
أحمد رفيق ألطيناي
AhmetRefik.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 1881
إسطنبول
الوفاة أكتوبر 10, 1937
بشكطاش  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
مكان الدفن إسطنبول  تعديل قيمة خاصية مكان الدفن (P119) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Turkey.svg تركيا  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة مؤرخ،  ومؤلف،  وأستاذ جامعي،  وصحفي،  وكاتب  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة التركية[1]  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
موظف في جامعة اسطنبول  تعديل قيمة خاصية رب العمل (P108) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
الرتبة نقيب  تعديل قيمة خاصية الرتبة العسكرية (P410) في ويكي بيانات

أحمد رفيق ألطيناي ولد عام 1881 في مدينة بشيكتاش فقد كان يعد مؤرخ وشاعر ومدرس بدار الفنون إلى جانب ذلك عمل ضابط، كان أحمد رفيق يعمل كتبا فقد كان دوره هو تحبيب الجماهير العريضه في التاريخ وجعلهم يقبلون على دراستها من خلال القصص والحكايات التاريخيه وأيضا من خلال كتابة سلسله من الأحداث والدراسات التاريخيه التي أصدرها في الصحف والمجلات، حتى عرف بعد ذلك "بمحبب التاريخ " [2] ألقى على عاتقه مهمة تعريف الجمهور بالدوله العثمانيه بشكل كبير .

حياته[عدل]

ولد أحمد رفيق في عام 1880 أو عام 1881 من شهر فبراير في مدينة بشيكتاش في إسطنبول[3]، كان والده السيد أحمد أغا متعهد السلطان عبد العزيز، تلقى تعليمه الأول في مدرسه للأولاد في بلدة تعرف باسم فيشنا ثم ذهب إلى المدرسه العسكريه في مدينة بشيكتاش وتلقى تعليمه هناك بعد ذلك تعلم في مدرسة الثانويه العسكريه، وفي عام 1898 تخرج في كلية الحربيه وكان من الأوائل وأصبح جندي مشاه . عمل أحمد رفيق بمهنة التدريس، فقد عمل معلما للجغرافيا لمدة أربع سنوات، وفي عام 1902 أصبح معلما للغه الفرنسيه في الكليه الحربيه وفي عام 1908 أصبح معلما للتاريخ .

حياته الصحفيه[عدل]

وجه السيد أحمد رفيق فكر الجماهير بشكل أوسع نحو حب القراءه وحب الخطابه خلال تجربته مع مهنة التدريس [2] وبدأ في إصدار كتاباته الأولى في بعض الصحف وذلك في خلال السنوات التي عمل فيها بمهنة التدريس . وكان الموضوع الذي يعتلى قمة كتاباته هو الحروب الدينيه وأبطال المسلمين الأوائل [4] كما أنه أصدر المقالات في مجلات مثل : مجلة الإرتقاء ومجلة مجموعة أبو ضياء ولقد استمر رفيق في إصدار المقالات حتى إعلان الدستور الثاني [5] بعد ذلك عمل كرئيس تحرير في جريدة الأمه وجريدة مترجم الحقيقه . بعد إعلان الدستور أصدر أيضا مقالات في صحيفة الإقدام وكذلك صحيفة الأمه .

حياته العسكريه[عدل]

وفى عام 1909 ذهب مع الهيئه العليا للأبحاث والدراسات التاريخيه إلى فرنسا وقد تمكن أحمد رفيق من خلال تلك الجوله التي قام بها في باريس من معرفة عن قرب الكنوز والأوراق التاريخيه هناك والتى إستخدمها بغرض معرفة الكنوز التريخيه للدوله العثمانيه . ولقد تعرف خلال هذه الجوله على المؤرخين الفرنسيين الذين أثروا بشكل كبير في مفهوم التاريخ . كتب مقالات حول الحروب العثمانيه ومهام العسكريه، وفي عام آخر من ذلك الوقت تم اختياره كعضو في اللجنه التاريخيه التركيه التي تدعى الحياة العثمانيه في العصور القديمه . ضم مقالاته في كتاب يدعى الحياه العثمانيه في العصور الماضيه والذى تم إصداره في جريدة الإقدام . وفى عام 1912 أصبح مفتشا للرقابه في حرب البلقان، وفي عام 1913 تقاعد عن عمله كضابط بسبب إصابته في عينيه فأصبح عمله حر حيث عمل بالصحافه والتدريس إلى أن تم إستدعائه للجيش بسبب الحرب العالميه الأولى .

الحرب العالميه الأولى[عدل]

كتب أحمد رفيق مقالات تدور حول علاقة تركيا بروسيا في الحرب العالميه الأولى، وقد عوقب بإرساله إلى الأناضول بسبب مقاله الذي يهتم فيه محمد على باشا بالخيانه فقام بعمل دراسات متعلقه بمؤسسة الدوله العثمانيه والذى تم تعيينه كرئيس اللجنه العسكريه في عام 1915 ثم عاد إلى إسطنبول مره أخرى بعد فترة قصيره بسبب مرضه . بعد ذلك قام بجمع الوثائق المتعلقه بالحياة القديمه في إسطنبول وقام بجمعها في كتاب يدعى العصر الحجرىوفى نهاية الحرب رافق اللجنه الصحفيه القادمه من أوروبا في جوله تجاه شرق الأناضول من أجل كتابة تقرير عن إبادة الأرمن. أعلنت الدوله العثمانيه إلى دول الاتحاد الأوروبى النقاط التي تم التوصل إليها خلال تلك الجوله ثم تقاعد مره أخرى في نهاية الحرب للمرة الثانية، وبعد الحرب تبنى أحمد رفيق فكرة القومية التركيه في مقابل تقسيم الإمبراطوريه العثمانيه[2] عمل أحمد رفيق في المجموعه الجديده مع ضياء جوق ألب ونجم الدين صادق في لجنة الاتحاد والتراقى .

تدريسه في دار الفنون[عدل]

تم تعيين أحمد رفيق معلما للتاريخ العثماني في دار الفنون في إسطنبول عام 1918 وفي عام 1919 عمل كمعلم لتعليم التاريخ التركي وعلى الصعيد الآخر بدأ بالعمل في الأوراق الخاصه بالكنوز التاريخيه للدوله العثمانيه، وفي تلك الأثناء تم تكريمه من قبل حكومة السويد بسبب دراسته المتعلقه بملك السويد كارل الثاني عشر وإلى جانب ذلك ضم إلى دراسته التاريخ العثماني والذي عمل على جعل الطلاب يتلقونه بشكل جيد . وهذا النظام قد تم تطبيقه في مسار التعليم لعامى 1919 و1920 وفي فترة الهدنه شارك أحمد رفيق في فرقة الحريه والائتلاف والتى شغلت فكره السياسي وأولاها اهتماما كبيرا في ذلك الوقت . وفي عام 1925 تم تكريمه من قبل حكومة بلغاريا بسبب أعماله ودراسته التي اختصت علاقة تركيا وبلغاريا .

أعوامه الأخيره[عدل]

مرت سنوات عمره الأخيرة بحاله من شديده من البؤس والفقر والمرض كمان أنه قام ببيع مكتبته القيمه جزء جزء، وبعد صراع طويل مع المرض وافته المنيه في 10 أكتوبر عام 1937 عن عمر يناهز 56 عاما في مستشفى حيضر باشا ودفن في مقابر "بيوكادا " وهي مدينه تعنى الجزيره الكبيرة .

أعماله[عدل]

كان يصدر أعمالا كثيره فقد كانت كتبه تتجاوز مئه وخمسون صفحه [3] ومن أشهر اعماله "الأتراك والبيزنطيين " و"السلطان جام " و"العلماء والحرفيين " و"مملكة النساء " و"عهد التوليب "وغيرها من الأعمال التي أصدرها تحت عنوان حياة الأتراك في العصور الماضيه بالإضافة إلى كونه مؤرخا أظهر عنايه كبيرة أيضا بالأدب، وفي عام 1932 أصدر ديوان شعرى بعنوان القلب والذى قام بتلحين كلماتها على الطريقه الصوفيه البكداشيه .

مصادر[عدل]