أحمد شاه مسعود

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
أحمد شاه مسعود
(بالفارسية: احمد شاه مسعود)‏، و(بالطاجيكية: Аҳмадшоҳи Масъуд)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
Ahmed Shah Masood.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 2 يناير 1953(1953-01-02)
جانكلاك، وادي بنجشير
الوفاة 9 سبتمبر 2001 (48 سنة)
بلدة خوجة بهاء الدين، ولاية تخار
مواطنة Flag of Afghanistan (2002–2004).svg أفغانستان  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
اللقب قائد المقاومة الأفغانية - أسد بنجشير
الديانة إسلام سني
المذهب الفقهي حنفي
أبناء أحمد مسعود  تعديل قيمة خاصية (P40) في ويكي بيانات
إخوة وأخوات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة كابل  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة زعيم سياسي
الحزب جمعیة اسلامی أفغانستان
الخدمة العسكرية
الرتبة رئيس أركان  تعديل قيمة خاصية (P410) في ويكي بيانات
القيادات التحالف الشمالي  تعديل قيمة خاصية (P598) في ويكي بيانات
المعارك والحروب الغزو السوفييتي لأفغانستان،  والحرب الأهلية الأفغانية  تعديل قيمة خاصية (P607) في ويكي بيانات
المواقع
الموقع الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية (P856) في ويكي بيانات
IMDB صفحته على IMDB  تعديل قيمة خاصية (P345) في ويكي بيانات

أحمد شاه مسعود (2 يناير 1953م - 9 سبتمبر 2001م) سياسي وقائد أفغاني[1] من أصول طاجيكية.[2][3][4] كان قائد حرب عصابات قوي خلال المقاومة ضد الاحتلال السوفيتي بين 1979 و 1989. في التسعينيات، قاد الجناح العسكري للحكومة ضد الميليشيات المنافسة. بعد استيلاء طالبان على السلطة، كان قائد المعارضة الرئيسي ضد نظامهم[5] حتى اغتياله في عام 2001. بدأ عضواً في "الجمعية الإسلامية" التي أسسها عبد الرحيم نيازي في عام 1969م وضمت برهان الدين رباني وقلب الدين حكمتيار ومن ثم بقي في تنظيم الجمعية الإسلامية مع رباني وأسس فيما بعد تنظيم "مجلس شورى الولايات التسع" شوراي نزار أو مجلس شورى النظار والذي يضم أيضاً عبد الله عبد الله، محمد قسيم فهيم ويونس قانوني، بعد ذلك أسس تحالف الشمال والذي يضم ائتلافاً من قوى متنافرة، وضم عبد الرشيد دوستم، إسماعيل خان، وعبد رب الرسول سياف. يمثل التيار الإسلامي المعتدل البراغماتي.

النشأة[عدل]

وادي بنجشير، حيث ولد مسعود وعمل

ولد أحمد شاه مسعود في بازارك بوادي بنجشير (تدار اليوم كجزء من ولاية بنجشير) بنجشير عام 1953م أو 1954م.(1) كان اسمه عند ولادته "أحمد شاه". اتخذ اسم "مسعود" اسمًا حركيًا عندما انخرط في حركة المقاومة عام 1974.[6] كان أبوه دوست محمد خان عقيداً في الجيش الأفغاني وعمه عبد الرزاق خان ضابطاً في الاستخبارات.، انتقلت عائلته من موطنه الأصلي بنجشيرلفترة وجيزة إلى هرات ثم إلى كابول، حيث قضى مسعود معظم طفولته.[6] كانت الشيوعية تنتشر في أفغانستان في الستينات، لكنها لم تلاق صدى حقيقياً عند غالبية الشعب رغم تعدد الأحزاب الشيوعية، فمنها ما كان يتبنى الماركسية ومنها ما كان يتبنى الماوية، لكن الأحزاب الماركسية انتصرت في النهاية وحققت ضربة كبرى بالانقلاب على الملكية ونفي الملك ظاهر شاه من أفغانستان على يد ابن عمه السردار محمد داود خان لتدخل أفغانستان بعدها في دوامة من الانقلابات وانعدام الاستقرار السياسي، حتى دخل ببرك كارمل كابول على متن دبابة سوفيتية فانفجرت المقاومة في أفغانستان.

درس مسعود في ثانوية الاستقلال [الإنجليزية] التي تدرس على النظام الفرنسي وأتقن اللغة الفرنسية.[7] ثم أصبح طالب هندسة في جامعة كابول. خلال شبابه، قرأ مسعود أعمال الثوري الصيني ماو تسي تونج والأرجنتيني تشي جيفارا. قال إنه تعلم من ماو، لكنه وجد تفكير جيفارا بسيطًا جدًا.[7] في عام 1973، وصل رئيس الوزراء السابق محمد داود خان إلى السلطة في انقلاب مدعوم من الحزب الديمقراطي الشعبي الأفغاني، وتأسست جمهورية أفغانستان. أدت هذه التطورات إلى ظهور حركة إسلامية معارضة لتزايد النفوذ الشيوعي والسوفييتي على أفغانستان.[8] خلال ذلك الوقت، أثناء دراسته في جامعة كابول، انخرط مسعود مع الشباب المسلم [الإنجليزية] (بالفارسية: سازمان جوانان مسلمان)، الفرع الطلابي في الجمعية الإسلامية، الذي كان رئيسها حينها الأستاذ برهان الدين رباني. كانت جامعة كابول مركزًا للنقاش السياسي والنشاط خلال تلك الفترة.[9] بعدها صار أحد قادة المقاومة ضد الاحتلال السوفيتي، ولعب دوراً كبيراً في إخراج السوفييت من أفغانستان. وتحصن في وادي بنجشير ما أكسبه لقب "أسد بنجشير". كان مسعود يتكلم الدرية وهي لغته الأم وكذلك الفرنسية والبشتوية.[7] متزوج من «بنت حارسه الشخصي الملقب بالعم تاج الدين محمدي» وله خمس بنات وولد واحد. يشار إليه أحياناً بألقاب مثل أسد بنجشير، وفاتح كابول، وأمير صاحب.

كان أحمد شاه مسعود مشهوراً بشجاعته وحسن خلقه حتى اعترف به بعض من أعدائه. حارب السوفيت خلال عدوانهم على أفغانستان. تمكن من عقد معاهدة لوقف إطلاق النار لمدة سنة في وادي بجشير. استغل مسعود من هذه التهدئة وتوجه إلى محافظات أخرى نحو ولاية بدخشان وتخار وبغلان وفتح جبهات جديدة أخرى ضد السوفييت بعدما كان جبهة واحدة في بنجشير قام بتشكيل كتبية باسم القوات المركزية وانضم في هذه الكتيبة بعض من المجاهدين العرب منهم القائد عبد الله أنس الجزائري صهر عبد الله عزام والمقيم حالياً بلندن. يذكر أن عبد الله عزام ألّف بعض من الكُتيّبات في وصف أحمد شاه مسعود.

في أوائل التسعينات من القرن العشرين. أصبح وزيراً للدفاع ثم نائباً للرئيس تحت رئاسة برهان الدين رباني. وبعد انهيار حكومة رباني واستيلاء طالبان على الحكم في كابل، أصبح مسعود القائد العسكري لتحالف الشمال - وهو ائتلاف من أطراف أفغانية عدة اشتركت في الحرب الأهلية الطويلة - ولما سيطرت طالبان على معظم المناطق الأفغانية، اضطرت قوات مسعود للتقهقر وبشكل متزايد داخل المناطق الجبلية في الشمال. حيث سيطروا على حوالي 10% من مساحة البلاد وربما 30% من السكان.

اغتياله[عدل]

الجيش الوطني الأفغاني يكرم مقاومة مسعود عند قبره والنصب التذكاري في سبتمبر 2010

كان مسعود، الذي كان يبلغ من العمر 48 عامًا، هدفًا لمؤامرة اغتيال في خواجة بهاء الدين [10]، في ولاية تخار شمال شرق أفغانستان في 9 سبتمبر 2001.[11][12] وتناوبت أسماء المهاجمين على دحمان عبد الستار، زوج مليكة العرود  [لغات أخرى]، وبراوي الواعر. أو كريم التوزاني البالغ من العمر 34 عامًا وقاسم البقالي 26 عامًا.[13]

وزعم المهاجمون أنهم بلجيكيون أصلهم من المغرب. وبحسب صحيفة لوموند، فقد مروا عبر بلدية مولينبيك .[14] وتبين أن جوازات سفرهم مسروقة وحُددت جنسيتهم فيما بعد على أنها تونسية. كانوا ينتظرون ما يقرب من ثلاثة أسابيع (قاموا خلالها أيضًا بإجراء مقابلة مع برهان الدين رباني وعبد الرسول سياف ) للحصول على فرصة مقابلة، في 8 سبتمبر 2001، يتذكر أحد مساعدي مسعود أن المهاجمين الانتحاريين المحتملين "كانوا قلقين للغاية" وهددوا بالمغادرة إذا لم تتم المقابلة خلال الـ 24 ساعة التالية (حتى 10 سبتمبر 2001). ومُنحوا مقابلة أخيرًا. أثناء المقابلة، قاموا بتفجير قنبلة مكونة من متفجرات مخبأة في الكاميرا وفي حزام بطارية. توفي مسعود في طائرة هليكوبتر كانت تقله إلى مستشفى ميداني عسكري هندي  [لغات أخرى] في فاركور  [لغات أخرى] في طاجيكستان المجاورة.[15] كما قتل الانفجار محمد عاصم سهيل مسؤول الجبهة المتحدة، فيما أصيب محمد فهيم داشتي ومسعود خليلي.  [لغات أخرى] وقتل التفجير أحد الانتحاريين، وهو بوراوي، فيما قُبض على دحمان عبد الستار وأُطلق النار عليه أثناء محاولته الهرب.

قبر مسعود في بنجشير، 2011.

على الرغم من النفي الأولي من قبل الجبهة المتحدة، أُبلغ عن أنباء وفاة مسعود على الفور تقريبًا، وظهرت على بي بي سي، وفي الصحف الأوروبية وأمريكا الشمالية في 10 سبتمبر 2001. في 16 سبتمبر، أعلنت الجبهة المتحدة رسمياً وفاة مسعود متأثراً بجروحه في الهجوم الانتحاري. دُفن مسعود في قريته بازارك بوادي بنجشير.[16] وعلى الرغم من أن الجنازة كانت في منطقة ريفية نائية، فقد حضرها مئات الآلاف من الأشخاص. (شاهد الفيديو على يوتيوب).

نجا مسعود من محاولات اغتيال على مدار 26 عامًا، بما في ذلك محاولات قام بها تنظيم القاعدة وطالبان والمخابرات الباكستانية وقبلهم الكي جي بي السوفيتي والشيوعي الأفغاني خد وحكمتيار. نفذ حكمتيار واثنين من عملاء المخابرات الباكستانية أول محاولة لاغتيال مسعود عام 1975 عندما كان مسعود يبلغ من العمر 22 عامًا.[17] في أوائل عام 2001، ألقت قوات مسعود القبض على قتلة محتملين للقاعدة أثناء محاولتهم دخول أراضيه.[18]

يُعد اغتيال مسعود ذا صلة قوية بهجمات 11 سبتمبر عام 2001 على الأراضي الأمريكية، والتي أسفرت عن مقتل ما يقرب من 3000 شخص. يبدو أنه كان الهجوم الإرهابي الكبير الذي حذر منه مسعود في خطابه أمام البرلمان الأوروبي قبل عدة أشهر.

ويعتقد المحللون أن أسامة بن لادن أمر باغتيال مسعود لمساعدة طالبان التي تحميه وضمان تعاونهم في أفغانستان. بعد الاغتيال، قام بن لادن بتسليم مبعوث أرملة دحمان عبد الستار شريط كاسيت له يتحدث عن حبه لزوجته وقراره بتفجير نفسه، بالإضافة إلى 500 دولار في مظروف لتسوية ديون.[19] كما ذُكرت المخابرات الباكستانية الداخلية (ISI) وعبد رب الرسول سياف، وهو إسلامي أفغاني، كمنظمين محتملين أو متعاونين مع قتلة مسعود.[20] ويقال إن القتلة دخلوا أراضي الجبهة المتحدة (التحالف الشمالي) تحت رعاية عبد الرسول سياف وتلقوا مساعدته في تجاوز«الإجراءات الأمنية العادية».[20]

في أبريل 2003، شكلت إدارة كرزاي لجنة للتحقيق في اغتيال مسعود.[21] في عام 2003، تمكن المحققون الفرنسيون ومكتب التحقيقات الفيدرالي من تتبع مصدر الكاميرا المستخدمة في الاغتيال، والتي سُرقت في فرنسا قبل ذلك بوقت.[22]

وفي عام 2005م أدانت محكمة فرنسية في باريس أربعة أشخاص بتهمة "توفير الدعم اللوجستي لقتلة أحمد شاه مسعود" حيث حكمت على المتطرفين الإسلاميين الأربعة بالسجن لفترات تتراوح بين عامين وسبعة أعوام. وكان الأربعة قد تم اعتقالهم من قبل الشرطة الفرنسية بعد ربط أوراق عثرت مع قتلة مسعود وخلية متطرفة في بروكسل يرأسها طارق معروفي الذي حكم عليه بالسجن 6 سنوات في عام 2003م.[23]

البطل القومي لأفغانستان[عدل]

دوار مسعود في كابول، 2006

كان مسعود الزعيم الأفغاني الوحيد الذي لم يغادر أفغانستان أبدًا في القتال ضد الاتحاد السوفيتي ولاحقًا في القتال ضد إمارة طالبان.[24] في المناطق الواقعة تحت سيطرته المباشرة، مثل بنجشير، وبعض أجزاء من باروان وتخار، أسس مسعود مؤسسات ديمقراطية. أحد اللاجئين الذي حشر أسرته المكونة من 27 شخصًا في سيارة جيب قديمة للفرار من طالبان إلى منطقة مسعود وصف أراضي مسعود في عام 1997 بأنها «آخر ركن متسامح في أفغانستان».[25]

في عام 2001، منحت الحكومة الأفغانية المؤقتة برئاسة حامد كرزاي مسعود رسميًا لقب «بطل الأمة الأفغانية».[26][27] قال أحد المحللين في عام 2004:

رجل واحد يحمل لكمة سياسية أكبر من جميع المرشحين الرئاسيين الأفغان الـ 18 مجتمعين. وإن مات بالفعل لمدة ثلاث سنوات. . . . منذ وفاته في 9 سبتمبر 2001 على يد اثنين من المتطرفين الإسلاميين المرتبطين بالقاعدة، تحول مسعود من مجاهد إلى بطل قومي - إن لم يكن قديسًا. صُور مسعود، المجاهدين الأفغان الذين حاربوا السوفييت، وأمراء الحرب الآخرين، وطالبان لأكثر من 20 عامًا، يفوق عددًا إلى حد كبير صور أي أفغاني آخر بما في ذلك كرزاي. [27]

في 2010، في بنجشير موطن مسعود،

يمكن القول إنه المكان الأكثر سلامًا في البلد بأكمله. يوجد هنا فريق إعادة إعمار عسكري أمريكي صغير، لكن لا توجد أي مؤشرات على احتلال أجنبي موجود في أماكن أخرى. حتى الجنود الأفغان قليلون ومتباعدون. بدلاً من ذلك، يحب الناس التباهي بكيفية الحفاظ على أمنهم. [28]

  • تأسست مؤسسة مسعود عام 2003، لتقديم المساعدات الإنسانية للأفغان، لا سيما في مجالات الرعاية الصحية والتعليم. كما تدير برامج في مجالات الثقافة والبناء والزراعة والرفاهية.
  • كان اسم طريق رئيسي في كابول طريق مسعود العظيم.
  • نصب تذكاري لمسعود نُصب خارج السفارة الأمريكية.
  • سمي شارع في نيودلهي بالهند على اسم أحمد شاه مسعود. إنها المرة الأولى التي يُمنح مثل هذا الشرف لقائد من ذلك البلد كجزء من العلاقات الوثيقة بين أفغانستان والهند.
  • كانت مسعود ماغبول بندقية 7.62×51 ملم ناتو أنتجها ماغبول  [لغات أخرى] والتي سميت باسمه.

قال صديقه عبد الله عبد الله إن مسعود كان مختلفًا عن قادة حرب العصابات الآخرين.«إنه بطل قاد نضالاً واضحاً من أجل قيم الشعب».[29]

الهوامش[عدل]

  • 1: فقًا لكاتب سيرته الذاتية مايكل باري، لم يُسجل تاريخ ميلاده بالضبط.[30]

المراجع[عدل]

فهرس المراجع[عدل]

  1. ^ Giustozzi 2009 و Grad 2009
  2. ^ "PAKISTAN'S SUPPORT OF THE TALIBAN". Human Rights Watch. 2000. مؤرشف من الأصل في 12 أكتوبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ The forgotten hero of AfghanistanArtefact Magazine نسخة محفوظة 09 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Blood-stained Hands: Past Atrocities in Kabul and Afghanistan's Legacy of ... 2001-09-09. اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Bearak, Barry (November 9, 1999). "Afghan 'Lion' Fights Taliban With Rifle and Fax Machine". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 11 أبريل 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. أ ب Barry 2002، صفحة 57.
  7. أ ب ت Grad 2009, p. 310
  8. ^ Gutman 2013, p. 34
  9. ^ Akbarzadeh & Yasmeen 2005, p. 81–82
  10. ^ "Khwājah Bahā ud Dīn". www.geonames.org. مؤرشف من الأصل في 21 أغسطس 2021. اطلع عليه بتاريخ 19 أغسطس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "Taliban Foe Hurt and Aide Killed by Bomb". The New York Times. Afghanistan. September 10, 2001. مؤرشف من الأصل في 12 أغسطس 2021. اطلع عليه بتاريخ 17 يوليو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ John F. Burns (September 9, 2002). "THREATS AND RESPONSES: ASSASSINATION; Afghans, Too, Mark a Day of Disaster: A Hero Was Lost". The New York Times. Afghanistan. مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2021. اطلع عليه بتاريخ 17 يوليو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Pinto, Maria do Ceu.
  14. ^ Stroobants, Jean-Pierre.
  15. ^ Rajat Pandit (April 18, 2013). "India airlifts military hospital to Tajikistan to strengthen geo-strategic footprint in Central Asia". The Times of India. مؤرشف من الأصل في 18 أغسطس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Bearak, Barry (September 17, 2001). "Rebel Chief Who Fought The Taliban Is Buried". The New York Times. Pakistan; Afghanistan. مؤرشف من الأصل في 17 أغسطس 2021. اطلع عليه بتاريخ 17 يوليو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Roy Gutman (2008). How We Missed the Story: Osama Bin Laden, the Taliban and the Hijacking of Afghanistan (الطبعة 1st ed., 2008). Endowment of the United States Institute of Peace, Washington DC. صفحة 34. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ Steve Coll. Ghost Wars: The Secret History of the CIA, Afghanistan, and Bin Laden, from the Soviet Invasion to September 10, 2001 (الطبعة February 23, 2004). Penguin Press HC. صفحة 720. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Paul Cruickshank Special to CNN. "Suicide bomber's widow soldiers on – Aug 15, 2006". CNN.com. مؤرشف من الأصل في 23 أبريل 2021. اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. أ ب Anderson, Jon Lee (10يونيو 2002). "The assassins", The New Yorker, Vol.78, Iss. 15; p. 72. نسخة محفوظة 23 أغسطس 2021 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ "Aftereffects: Briefly Noted; Afghan Panel To Investigate Massoud'S Death". The New York Times. New York City; Washington (Dc); Afghanistan. April 29, 2003. مؤرشف من الأصل في 8 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 17 يوليو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ "TV camera rigged to kill Afghan rebel Masood stolen in France: police". مؤرشف من الأصل في 16 مايو 2013. اطلع عليه بتاريخ 15 سبتمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ إدانة قتلة أحمد شاه مسعود - بي بي سي العربية - تاريخ النشر 17 مايو-2005- تاريخ الوصول 29 ديسمبر-2008 نسخة محفوظة 27 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ "He would have found Bin Laden". CNN. May 27, 2009. مؤرشف من الأصل في 24 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ "Massoud's Last Stand". Journeyman Pictures/ABC Australia. 1997. مؤرشف من الأصل في 12 أغسطس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ "He would have found Bin Laden". CNN. May 27, 2009. مؤرشف من الأصل في 24 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. أ ب "Playing the Massoud card". Eurasianet.org. 2004. مؤرشف من الأصل في 11 يونيو 2011. اطلع عليه بتاريخ 24 أغسطس 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ "Reconciliation plans worry Afghans in the north". ذا ناشيونال. 2010. مؤرشف من الأصل في 27 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ Azimy, Qais. "Remembering the 'Lion of Panjshir'". www.aljazeera.com. مؤرشف من الأصل في 3 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ Barry 2002، صفحة 56.

المعلومات الكاملة للمراجع[عدل]

وصلات خارجية[عدل]