هذه المقالة أو بعض مقاطعها بحاجة لزيادة وتحسين المصادر.

أحمد عزت العابد

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
أحمد عزت العابد
معلومات شخصية
الميلاد 1851
دمشق
الوفاة 1924
القاهرة  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Syria.svg سوريا  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
أبناء محمد علي العابد  تعديل قيمة خاصية أبناء (P40) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة سياسي،  ورائد أعمال  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
Question book-new.svg
تحتاج هذه المقالة أو المقطع إلى مصادر ومراجع إضافية لتحسين وثوقيتها. قد ترد فيها أفكار ومعلومات من مصادر معتمدة دون ذكرها. رجاء، ساعد في تطوير هذه المقالة بإدراج المصادر المناسبة. (أكتوبر 2015)

أحمد عزت باشا العابد (1271 هـ/1855م - 24 ربيع الأول 1343 هـ/15 أكتوبر 1924) سياسي سوري، في عهدالسلطان عبد الحميد الثاني .

ينتمي أحمد عزت العابد إلى عشيرة عربية تعرف بقبيلة الموالي، وهي ذات أصول عريقة تعود إلى قبيلة بكر بن وائل الحجازية. ولد في دمشق وبها نشأ وتعلم. تعلم على يد الشيخ أحمد عابدين، وعبد الرحمن الأسنوي وأحمد الشطي. أجاد التركية والفرنسية والإنجليزية في مدرستي الآباء اللعازرين والبطريركية ببيروت. اتصل بالعالم اللغوي المعروف ناصيف اليازجي، وأخذ عنه علوم المنطق والبلاغة.

بعد أن انتهى من أخذ العلم عين كاتبا في جهاز المخابرات العثمانية بسورية، وترقى حتى عين رئيسا لقلم المخابرات سنة 1290 هـ/1873 م. طلب منه رئاسة تحرير الجزأين العربي والتركي في جريدة سورية، وقام بعدها بإصدار جريدة خاصة به أسماها جريدة دمشق بتشجيع من والي سوريا أحمد جودت باشا. كان دائم الدفاع عن الدولة العثمانية في جريدته بالإضافة إلى كثرة افتخاره بمآثر العرب وفضائلهم فيها. أدت مشاغله وكثرة الأعمال الموكلة إليه إلى إيقافه الجريدة عام 1887 م.

ولي رئاسة محكمة الحقوق بسوريا عام 1878 م، وبعدها بعام عين رئيسا لجميع المحاكم في سوريا ولبنان وفلسطين، نظرا لكفاءته القانونية. رقي بعدها لمنصب مفتش عاما لمحاكم ولاية سلانيك عام 1884م، ثم نقل إلى عاصمة الخلافة رئيسا لمحكمة الاستئناف بها، ولم يمكث بهذا المنصب سوى شهرين حتى رقي رئيسا عاما لمحاكم التجارة الأهلية والمختلطة وظل في منصبه ستة أعوام عين بعدها سنة 1891 م عضوا لدائرة التنظيمات في مجلس شورى الدولة.

اشتهر العابد حتى وصلت شهرته السلطان عبد الحميد فانضم إلى بلاط عبد الحميد ككاتب خاص له. عهد إليه السلطان بعدها بعضوية اللجان المالية ووثق به حتى جعله صديقا خاصا له وأمين سره. قال عنه الخليفة عبد الحميد الثاني: «الصديق الحميم الذي وجدته في النهاية».

لازم أحمد العابد السلطان عبد الحميد مدة قاربت ثلاثة عشر عاما قام فيها بأعمال عدة أبرزه إشرافه على إنشاء خط سكة حديد الحجاز من دمشق خيث انطلق الخط باتجاه الجزيرة العربية (الذي كان يرى البعض أنها فكرته) وكذلك تنفيذ خط التلغراف بين أزمير وبنغازي، والفكرة الأهم ربط دمشق كمركز للمنطقة ومنطلق للحجاج اللذين يتجمعون بدمشق وينطلقون إلى المدينة المنورة.

قام بترجمة العديد من الأعمال من التركية إلى العربية منها كتاب "حقوق الدول" لحسن فهمي باشا، والمجلد الأول من تاريخ جودت، وكتاب "الأحكام الشرعية في الأحوال الشخصية".

بعد خلع السلطان عبد الحميد من منصبه غادر أحمد العابد تركيا، وسافر إلى أوروبا وتنقل بين مدنها حتى استقر به المقام في القاهرة، وظل بها حتى وفاته.

يجدر بالذكر أن أحمد عزت العابد هو والد محمد علي العابد أول رئيس للجمهورية السورية.

تم تسليط الضوء عليه إعلامياً في سورية من خلال قائمة "فرسان الاقتصاد السوري وقادة مراحله، أبرز 15 مسؤولاً اقتصادياً في سورية الحديثة والمعاصرة" التي نشرتها مجلة الاقتصادي عام 2009 [1]

مصادر[عدل]