المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

أخبار جديرة بالنشر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (يناير 2016)
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر ما عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (يوليو 2013)

في اللغة الأنجليزية ( newsworthiness ) و هي لفظة تم إستخدامها في الإيطالية أيضا . هو مفهوم مستخدم في علم الأجتماع الأتصالي ( علم الاجتماع الاعلامي ) و الذي يمكن تصنيفه علي أنه حدث قابل للنشر أو أنه مجموعة الخصائص التي تجعل من الحدث أهمية لنشره عبر وسائل الأعلام .

يتم أستخدام المصطلح الجديد في مجال الصحافة و وسائل الأعلام و الإذاعة ، ليصف وصول واقعة أو حدث بعينه بمعايير صغيرة و لكنها مهمة للإصدار و النشر علي هيئة خبر .إن الاصطلاح يشير بوجه عام الي معايير تقييميه لفهم معلومة إذا ما كانت قابلة للنشر و الإذاعة والتي تتحدد من خلال أهمية البيئة و إهتمام العامة .

الخبرة الطبيعية التي يكتسبها المخبر من خلال ملاحظته للأخبار ومتابعتها - هي وحدها المقياس الجوهري في معرفة أهمية الأخبار، فعن طريق هذه الخبرة يستطيع المخبر انه يميز بين الأخبار المثيرة عن غيرها من الأخبار العادية، وكلما كانت إثارة الخبر أكثر، كلما كان اهتمام المخبر به أكثر، ويقدّم - تبعاً لذلك- على سائر الأخبار، ولأن الإثارات تختلف، لذلك اختلفت أهمية الأخبار والأنباء. ومن هنا فإن مقاييس أهمية الخبر تكمن في الأهم فالمهم ، الأكثر إثارة فالأكثر إثارة.

وقد توجد أخبار غير مهمة، إلا أنها موافقة لسياسة الجريدة التي يكتب فيها المخبر، فيحرر مثل هذه الأخبار بعناوين كبيرة ، ويدخل فيها أسلوب الإثارة والتشويق .
ويتم كتابة الأخبار ذات الطابع المثير بواسطة حذف زوائد الخبر، وإيصال القارئ إلى النتيجة بسرعة، مبرزاً عنصر الإثارة في بداية الخبر مثل عندما يقول المخبر (في يوم أمس, وفي منتصف الليل, وبينما كان زيد ابن أرقم نائماً مع أهله على السطح, إذا به يحس بوجع في بطنه, وعندما يقوم من النوم, ويتجه إلى الحمام, يضل الطريق, فلا يهتدي إلى الدرج, فتعثر رجلاه بكوز كان هناك, فيسقط من أعلى السطح إلى الأرض, وتنكسر رجلاه) هذا الخبر خال من عنصر الإثارة . ولكن عندما يقول المخبر(انكسرت رجل زيد ابن أرقم ليلة أمس, عندما كان يحاول العثور على سلّم, للوصول إلى الحمام) هذا الخبر يحتوي على عنصر الإثارة .
ولا توجد قاعدة ثابتة, لتحديد عنصر الإثارة في الخبر, بل إن ذوق المخبر الفنّي, هو الذي يحدد المفاجئة في الخبر, ليبدأ به استهلاله المثير، فمثلاً يستطيع أن يبرز حدثاً تافهاً في الظروف الطبيعية, ويجعله عنصراً مثيراً تحت ظروف معينة وفي أوقات محددة، سيحددها ويشخصها المخبر قبل فوات الأوان، وفي بعض الأحيان يكون وقت حصول الخبر هو عنصر الإثارة في الخبر، فمثلاً يقول (في منتصف الليل، وصل إلى البيت مسافرنا, الذي كنا ننتظره أوّل الصباح )
(صياغة الخبر الموجّه)
يقسم الخبر إلى قسمين, خبر موجه، وخبر غير موجه.
الخبر الموجه: هو الخبر الذي يقصد من وراءه الدعاية لطائفة معينة أو لشخص معين أو لسياسة معينة.

الخبر غير الموجه: هو الخبر الذي ينقل من دون تغيير أو تبديل، ولكن كيف يمارس التوجيه في الخبر؟ والجواب يمارس التوجيه من خلال انتخاب الكلمات وتنظيمها, وترتيب الجمل في فقرات الخبر.
وأول ما ينبغي معرفته في توجيه الخبر هو: من يوجه إليه الخبر؟ هل الخبر موجّه إلى شعب ملتزم أو غير ملتزم؟

المكونات العقلية لذلك الشعب أو الفئة؟
حساسية ذلك الشعب تجاه بعض القضايا؟
حساسيته تجاه بعض التعابير السياسية والأدبية؟
إذا كان الإعلام موجّه إلى شعوب أوروبا, فإنها تتنفر من النازية ورموزها.
وإذا كان الإعلام موجّه إلى روسيا, فإنها تتقزز من الإستالينية.
وإذا كان الإعلام موجّه إلى الصين, فإنها تتقزز من الماويّه.
أما إذا كان الإعلام موجّه إلى شعوب آسيا, فإنها لم تكن عندها حساسية تجاه النازية أو الإستالينية أو الماوية, ولكن حساسيتها تجاه الاستعمار الغربي
(الهدف من الخبر الموجّه :)

وبعد معرفة ضلال الكلمات واستخداماتها المختلفة, يستطيع المخبر أن ينفذ في المجتمعات من أوسع أبوابها، ويبث أفكاره وسياسته بواسطة نقله للأخبار والتقارير السياسية من دون أن يمسّ جوهرها الخبري بسوء.
وعلى المخبرين الإسلاميين أن ينتهجوا هذا النهج القويم في صياغة الأخبار الموجهة ولا يتحقق ذلك إلا بـ :

  • ‌- كشف الإعلام المضاد
  • - صياغة الإعلام الإسلامي

وكما هو معروف إن المخبر الإسلامي ينقل الخبر لهدف مقدس, والهدف هو التبليغ للإسلام, والدعوة إلى القرآن ، وإبعاد الناس عن مزالق الحضارة المادية في الحياة، وهذا بحاجة إلى أن يتعرف على الهدف من نقل الخبر ، وأسلوب التعليق عليه, وأسلوب صياغته صياغة توجيهية .
ويمكن تحقيق هذه الأهداف باعتماد الأسلوب الموضوعي في توجيه الأخبار, والابتعاد عن لغة السب والشتم والصراحة البلداء في سرد الأخبار وتوجيهها .

  1. الفهرس :

عملية إختيار الأخبار[عدل]

  1. أهمية الخبر :
  2. المستوي الهرمي للمواضيع المتضمنة .
  3. التأثير علي الكيان الوطني .
  4. عدد الأشخاص المشاركون .
  5. الأهمية من حيث وظيفتها في التطورات المستقبلية .
  6. إهتمام العامة

المعايير المرتبطة بخصوصية المنتج المنشور[عدل]

  1. توفر المادة .
  2. الأختصار .
  3. حداثته .
  4. نوعية الخبر .
  5. حياديه الجانب الإخباري .
  6. المذهب الفكري للخبر .

معايير خاصة بالوسيلة[عدل]

  1. الأسبقية .
  2. الحجم .
  3. تحديد المادة .

عملية إختيار الأخبار[عدل]