أدوية السعال

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
أدوية السعال غالباً ما تحتوي على مواد كابتة أو طاردة للبلغم.

أدوية السعال (الكحة) أو أدوية السعال والإستبراد والمعروفة أيضاً بشرابات السعال أو اللعوق عندما تكون بهيئة الشراب، وهوَ دواء طبي يستخدم للمرضى الذين يعانون من السعال (الكحة) والحالات المتعلقة بها، لاتوجد أدلة جيدة تؤيد أن استخدام أدوية السعال كأدوية متاحة بدون وصفة للمرضى الذين يعانون من السعال [1] على الرغم من أنها تستعمل بنسبة 10% من الأطفال الأمريكيين أسبوعياً إلا أنها لا ينصح بها في كندا والولايات المتحدة الأمريكية للأطفال بعمر 6 سنوات أو أقل، لقلة الأدلة التي تبين تأثيرها أو ضررها.[2][3]

الأنواع[عدل]

هناك العديد من أدوية السعال والبرد المختلفة، والتي يمكن استخدامها لمختلف أعراض السعال. ويمكن أن تشمل المنتجات المتاحة تجارياً خليط من واحد أو أكثر من الأنواع الخمسة التالية من المواد:

لا توجد أدلة جيدة تدعم فعالية أدوية السعال من دون وصفة طبية للحد من السعال[4]. بعض الأسماء التجارية تشمل: بنيلين، سودافيد، روبيتوسين و فيكس [5]. يحتوي معظمها على عدد من المكونات الفعالة [2] .

الفاعلية[عدل]

إن فعالية أدوية السعال مشكوك فيها خاصة عند الأطفال [6]. وخلص كوكرين عام 2014 إلى أنه "ليس هناك دليل جيد مع أو ضد فعالية الأدوية التي توصف بدون وصفة طبية في حالات السعال الحاد".[4] وبعض أدوية السعال قد لا تكون أكثر فعالية من الغُفْل أو الإيحاء للسعال الحاد لدى البالغين، بما في ذلك السعال المرتبط بالتهابات الجهاز التنفسي العلوي.[7] وتؤكد الكلية الأمريكية لأطباء الصدر أن أدوية السعال ليست مصممة لعلاج السعال الديكي (وهو سعال ناجم عن البكتيريا ويمكن أن يستمر لعدة أشهر).[8] ولم يتم العثور على أدوية سعال بدون وصفة طبية فعالة في حالات الالتهاب الرئوي.[9] لا يُنصح بها في أولئك الذين لديهم مرض الانسداد الرئوي المزمن أو التهاب الشعب الهوائية المزمن. ليس[10] ليس هناك ما يكفي من الأدلة لتقديم توصيات لأولئك الذين لديهم السعال والسرطان.[11]

الأدوية[عدل]

  • الديكستروميثورفان (DXM)) قد يكون فعالاً إلى حد ما في تخفيف السعال لدى البالغين الذين يعانون من الأتهابات الفيروسية للجهاز التنفسي العلوي. ومع ذلك ففي الأطفال لم يتم العثور على أنه فعالاً [12].
  • الكودين كان ينظر إليه على أنه "المعيار الذهبي" كمثبط للسعال ولكن هذا المعيار هو الآن موضع تساؤل [13]. وقد وجدت بعض التجارب أنه ليس أفضل من العلاج الإيحاء وذلك لبعض الأسباب مثل السعال الحاد لدى الأطفال [14][15]. وبالتالي لا يُنصح به للأطفال [15]. بالإضافة إلى ذلك لا يوجد أي دليل على أن الهيدروكودون مفيد للأطفال [16]. وبالمثل فإن المبدأ التوجيهي الهولندي لعام 2012 بشأن علاج السعال الحاد لا يوصي باستخدامه [17] .
  • وهناك عدد من أدوية السعال المتاحة تجارياً لم تكن فعالة في الاتهابات الفيروسية للجهاز التنفسي العلوي. وتشمل هذه في البالغين: مضادات الهيستامين أو ومضادات الاحتقان مع مضادات الهيستامين أو بنزوناتات أو وغويفينيسين.

وفي الأطفال: مضادات الهيستامين أو مضادات الاحتقان لإزالة إحتقان الأنف، أو تركيبة من الإثنين معاً[12]. ويرتبط استخدام ديفينهيدرامين على المدى الطويل مع حدوث نتائج سلبية لكبار السن [18] .

الطب البديل[عدل]

العسل قد يكون علاجاً للسعال ولكن بفاعلية أقل [19] . ووجد إستعراض كوكرين أن الأدلة ضعيفة على وجود فوائد أو ضرر له. [19] وفي ضوء هذا وجدوا أنه كان أفضل من عدم استخدام أي علاج أو الإيحاء أو الديفينهيدرامين ولكن ليس أفضل من ديكستروميثورفان للتخفيف من أعراض السعال [20]. وتم ربط استخدام العسل كعلاج للسعال بكونه المسبب لتسمم الأطفال الرضع. وعلى هذا النحو لا ينبغي أن يستخدم في الأطفال الذين تقل أعمارهم عن سنة واحدة [21]. وتستخدم العديد من العلاجات البديلة لعلاج نزلات البرد. ويذكر استعراض عام 2007 أنه "لا يُنصح باستخدام العلاجات البديلة (مثل القنفذية أو فيتامين C أو الزنك) لعلاج أعراض البرد الشائعة، ولكن فيتامين C يوفر الوقاية او يقلل بشكل متواضع من مدة وشدة البرد. ويمكن أن يقلل من حدوث المرض لدى الأشخاص المعرضين للضغوط البدنية والبيئية " [22]. كما وجد استعراض عام 2014 أدلة غير كافية على فوائد استخدام القنفذية[23] .

ووجد استعراض عام 2009 أن الأدلة التي تدعم فعالية الزنك غير مُؤكدة فيما يتعلق بالسعال [12]، وخلص استعراض كوكرين عام 2011 إلى أن الزنك "استخدامه في غضون 24 ساعة من بداية ظهور الأعراض يقلل من مدة وشدة البرد للاشخاص الاصحاء "[24]. وخلص استعراض عام 2003 إلى أن "بيانات التجارب السريرية تدعم قيمة الزنك في تقليل مدة وشدة أعراض نزلات البرد عندما يُعطي في غضون 24 ساعة من ظهور أعراض البرد الشائعة" [25]. وقد يؤدي استخدام هلام الزنك(الجل) في الأنف إلى فقدان الشم علي مؤقتاً أو لفترة طويلة. وبالتالي فإن إدارة الاغذية والعقاقير الأميريكية لا تنصح باستخدامه [26] .

الآثار الجانبية[عدل]

هناك عدد من الجرعات الزائدة العرضية والآثار السلبية الموثقة تتطلب الحذر لدى الأطفال [27]. وقد حذرت إدارة الأغذية والعقاقير الأمريكية في عام 2015 من أن استخدام أدوية السعال التي تحتوي على الكودين لدى الأطفال قد يسبب مشاكل في التنفس [28] . يمكن إساءة استخدام أدوية السعال كمخدرات ترفيهية [29] .

التاريخ[عدل]

الهيروين: كان قد تم تسويقه في الأصل كمثبط للسعال في عام 1898 [30]. وكان في ذلك الوقت يُعتقد أنه بديل لا يسبب الإدمان وليس كغيره من أدوية شراب السعال التي تحتوي على الأفيون. وسرعان ما تبين أن هذا ليس صحيحاً وذلك لأن الهيروين يتحول بسهولة إلى المورفين في الجسم. المورفين كان معروفا بالفعل أنه يسبب الإدمان.

المجتمع والثقافة[عدل]

الاقتصاد[عدل]

في الولايات المتحدة تم إنفاق عدة مليارات من الدولارات على المنتجات التي لا تحتاج إلى وصفة طبية في السنة [31] .

التسمم[عدل]

طبقاً لصحيفة نيويورك تايمز، فقد وقعت على الأقل ثماني حالات تسمم جماعية نتيجة لشراب السعال المزيف، وذلك عن طريق الخطأ باستخدام بدائل الجليسرين الطبي مع ثنائي إيثيلين الجليكول وهو بديل غير مكلف ولكنه سام. وهذا الجليسرين تم تسويقه للاستخدام الصناعي. وفي مايو 2007 تم الإبلاغ عن 365 حالة وفاة في بنما والتي كانت مرتبطة بشراب السعال الذي يحتوي على ديثيلين جلايكول [32] .

إساءة الاستخدام[عدل]

هناك عدد من أنواع أدوية السعال غالبا ما يُساء استخدامها[33]. مثل تلك التي تحتوي على ديكستروميثورفان والكودين [33]. قد يؤدي سوء الاستخدام إلى تشوه جسدي وهلوسة [33].

إنظر أيضاً[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Smith، SM؛ Schroeder, K؛ Fahey, T (Aug 15, 2012). "Over-the-counter (OTC) medications for acute cough in children and adults in ambulatory settings.". The Cochrane database of systematic reviews. 8: CD001831. PMID 22895922. doi:10.1002/14651858.CD001831.pub4. 
  2. أ ب Shefrin and Goldman؛ Goldman، RD (نوفمبر 2009). "Use of over-the-counter cough and cold medications in children". Canadian Family Physician. 55 (11): 1081–1083. PMC 2776795Freely accessible. PMID 19910592. 
  3. ^ "FDA panel: No cold medicines to children under 6". سي إن إن. Washington. اطلع عليه بتاريخ 27 نوفمبر 2009. 
  4. أ ب Smith، SM؛ Schroeder، K؛ Fahey، T (24 November 2014). "Over-the-counter (OTC) medications for acute cough in children and adults in community settings.". The Cochrane database of systematic reviews. 11: CD001831. PMID 25420096. doi:10.1002/14651858.CD001831.pub5. 
  5. ^ "Children's cough and cold medicines – Lists of products" (PDF). Medicines and Healthcare products Regulatory Agency. اطلع عليه بتاريخ 18 ديسمبر 2013. 
  6. ^ Medsafe cough and cold group "Archived copy". تمت أرشفته من الأصل في 2010-05-25. اطلع عليه بتاريخ 27 نوفمبر 2009. 
  7. ^ Knut Schroeder؛ Tom Fahey (2002). "Systematic review of randomised controlled trials of over the counter cough medicines for acute cough in adults". المجلة الطبية البريطانية. 324 (7333): 329–331. PMC 65295Freely accessible. PMID 11834560. doi:10.1136/bmj.324.7333.329. 
  8. ^ "New Cough Guidelines Urge Adult Whooping Cough Vaccine; Many OTC Medications Not Recommended for Cough Treatment" (Press release). الكلية الأمريكية لأطباء الصدر. January 9, 2006. 
  9. ^ Chang، CC؛ Cheng، AC؛ Chang، AB (10 March 2014). "Over-the-counter (OTC) medications to reduce cough as an adjunct to antibiotics for acute pneumonia in children and adults.". The Cochrane database of systematic reviews. 3: CD006088. PMID 24615334. doi:10.1002/14651858.CD006088.pub4. 
  10. ^ Vestbo، Jørgen (2013). "Therapeutic Options" (PDF). Global Strategy for the Diagnosis, Management, and Prevention of Chronic Obstructive Pulmonary Disease. Global Initiative for Chronic Obstructive Lung Disease. صفحات 19–30. 
  11. ^ Molassiotis، A؛ Bailey, C؛ Caress, A؛ Brunton, L؛ Smith, J (Sep 8, 2010). "Interventions for cough in cancer.". The Cochrane database of systematic reviews (9): CD007881. PMID 20824870. doi:10.1002/14651858.CD007881.pub2. 
  12. أ ب ت Dealleaume L، Tweed B، Neher JO (October 2009). "Do OTC remedies relieve cough in acute upper respiratory infections?". J Fam Pract. 58 (10): 559a–c. PMID 19874728. 
  13. ^ ed، Kian Fan Chung ... (2008). Pharmacology and therapeutics of cough. Berlin: Springer. صفحة 248. ISBN 9783540798422. 
  14. ^ Bolser DC، Davenport PW (February 2007). "Codeine and cough: an ineffective gold standard". Current Opinion in Allergy and Clinical Immunology. 7 (1): 32–6. PMC 2921574Freely accessible. PMID 17218808. doi:10.1097/ACI.0b013e3280115145. 
  15. أ ب Goldman، RD (Dec 2010). "Codeine for acute cough in children". Canadian Family Physician. 56 (12): 1293–4. PMC 3001921Freely accessible. PMID 21156892. 
  16. ^ Paul، IM (Feb 2012). "Therapeutic options for acute cough due to upper respiratory infections in children.". Lung. 190 (1): 41–4. PMID 21892785. doi:10.1007/s00408-011-9319-y. 
  17. ^ Verlee، L؛ Verheij، TJ؛ Hopstaken، RM؛ Prins، JM؛ Salomé، PL؛ Bindels، PJ (2012). "[Summary of NHG practice guideline 'Acute cough'].". Nederlands tijdschrift voor geneeskunde. 156 (0): A4188. PMID 22917039. 
  18. ^ Ruxton، K؛ Woodman، RJ؛ Mangoni، AA (August 2015). "Drugs with anticholinergic effects and cognitive impairment, falls and all-cause mortality in older adults: A systematic review and meta-analysis.". British Journal of Clinical Pharmacology. 80 (2): 209–20. PMC 4541969Freely accessible. PMID 25735839. doi:10.1111/bcp.12617. 
  19. ^ "Honey A Better Option For Childhood Cough Than Over The Counter Medications". 2007-12-04. اطلع عليه بتاريخ 27 نوفمبر 2009. 
  20. ^ Oduwole O، Meremikwu MM، Oyo-Ita A، Udoh EE (2014). "Honey for acute cough in children". Cochrane Database Syst Rev (Systematic review). 12 (12): CD007094. PMID 25536086. doi:10.1002/14651858.CD007094.pub4. 
  21. ^ Sung, Valerie; Cranswick, Noel. "Cough and cold remedies for children". Australian Prescriber (32): 122–4. اطلع عليه بتاريخ 27 أغسطس 2010. 
  22. ^ Simasek M، Blandino DA (February 2007). "Treatment of the common cold". Am Fam Physician. 75 (4): 515–20. PMID 17323712. 
  23. ^ Karsch-Völk، M؛ Barrett، B؛ Kiefer، D؛ Bauer، R؛ Ardjomand-Woelkart، K؛ Linde، K (20 February 2014). "Echinacea for preventing and treating the common cold.". The Cochrane database of systematic reviews. 2: CD000530. PMC 4068831Freely accessible. PMID 24554461. doi:10.1002/14651858.CD000530.pub3. 
  24. ^ Singh M، Das RR (2011). "Zinc for the common cold". Cochrane Database Syst Rev (2): CD001364. PMID 21328251. doi:10.1002/14651858.CD001364.pub3. 
  25. ^ Hulisz D (2004). "Efficacy of zinc against common cold viruses: an overview". J Am Pharm Assoc (2003). 44 (5): 594–603. PMID 15496046. doi:10.1331/1544-3191.44.5.594.Hulisz. 
  26. ^ "Zicam Cold Remedy Nasal Products (Cold Remedy Nasal Gel, Cold Remedy Nasal Swabs, and Cold Remedy Swabs, Kids Size)". 
  27. ^ Sung, Valerie and Cranswick, Noel (2009). "Cough and cold remedies for children". Australian Prescriber, Vol. 32. pp 122-124. Available athttp://www.australianprescriber.com/magazine/32/5/122/4/.
  28. ^ "Codeine Cough-and-Cold Medicines in Children: Drug Safety Communication - FDA Evaluating Potential Risk of Serious Side Effects". 1 July 2015. اطلع عليه بتاريخ 02 يوليو 2015. 
  29. ^ Reeves، Roy R.؛ Ladner، Mark E.؛ Perry، Candace L.؛ Burke، Randy S.؛ Laizer، Janet T. (Mar 2015). "Abuse of Medications That Theoretically Are Without Abuse Potential". Southern Medical Journal. 108 (3): 151–157. ISSN 1541-8243. PMID 25772048. doi:10.14423/SMJ.0000000000000256. 
  30. ^ Burch، Druin (2009). Taking the Medicine: A Short History of Medicine's Beautiful Idea, and Our Difficulty Swallowing It. Random House. صفحة 118. ISBN 9781407021225. 
  31. ^ Chung، Kian Fan (2008). Pharmacology and therapeutics of cough. Berlin: Springer. صفحة 188. ISBN 9783540798422. 
  32. ^ Bogdanich، Walt؛ Hooker، Jake (2007-05-06). "From China to Panama, a Trail of Poisoned Medicine". The New York Times. تمت أرشفته من الأصل في 26 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2010. 
  33. أ ب ت "Cough and Cold Medicine Abuse". National Institute on Drug Abuse (باللغة الإنجليزية). May 2014. اطلع عليه بتاريخ 19 أبريل 2016.