انتقل إلى المحتوى

أرز أطلسي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اضغط هنا للاطلاع على كيفية قراءة التصنيف
اضغط هنا للاطلاع على كيفية قراءة التصنيف

الأرز الأطلسي

أشجار الأرز الأطلسي قرب خنيفرة في المغرب

حالة الحفظ   تعديل قيمة خاصية (P141) في ويكي بيانات

أنواع مهددة بالانقراض (خطر انقراض متوسط) [1]
المرتبة التصنيفية نوع  تعديل قيمة خاصية (P105) في ويكي بيانات
التصنيف العلمي
النطاق: حقيقيات النوى
المملكة: نباتات
الشعبة: حقيقيات الأوراق
الشعيبة: البذريات
الطائفة: الصنوبرانية
الطويئفة: الصنوبرانيات
الرتبة: الصنوبريات
الفصيلة: الصنوبرية
الأسرة: الشوحاوات
الجنس: الأرز
النوع: الأطلسي
الاسم العلمي
Cedrus atlantica
ستيفان إندليخر، 1855
التوزيع الجغرافي لشجرة الأرز الأطلسي

حجم شجرة أرز مقارنة بحجم الإنسان، من منطقة ويوان بالمغرب
شجرة أرز أطلسي نواحي مدنية خنيفرة

أرز أطلسي [2][3] (الإسم العلمي:Cedrus atlantica) هو نوع من النباتات يتبع لجنس الأرز من الفصيلة الصنوبرية.[4][5][6][7] تصنفه الغالبية العظمى من العلماء على أنه نوع مستقل من الأرز، [8] هي شجرة معمرة متوسطة الحجم، دائمة الخضرة، والمنتمية إلى فصيلة الصنوبريات سريعة النمو، تنمو على ارتفاعات 1000 و2200 متر على مستوى سطح البحر ضمن نطاق المناخ المتوسطي. يتراوح طولها بين 30 و45 مترا، تنتشر بسلسلة جبال الأطلس بين المغرب والجزائر، إضافة إلى سلسلة جبال الريف في المغرب بالشمال الإفريقي، كما توفر موطنا للعديد من الكائنات الحية، على رأسها النسناس البربري، وتعيش هذه الشجرة حوالي 1000 عام، وقد تصل أحيانا إلى 3000 عام.[9][10]

الوصف[عدل]

يتراوح طول شجرة الأرز بين 30 و45 مترا، في حين يتراوح قطرها بين متر ومترين، وهي مشابهة جدا لللأرز اللبناني. تتميز أخشابها برائحتها العطرية، ولديها لحاء سميك وفروع عريضة، أما أوراقها الإبرية الخضراء فتتراوح بين 10- 25 ملم. تعرف بقدرتها على مقاومة الأمراض والآفات عن طريق إنتاج براعم بديلة عن البراعم المصابة، وتعيش هذه الشجرة حوالي 1000 عام، وقد تصل أحيانا إلى 3000 عام.[3][10] كما تنتج هذه الأشجار ثمارات مخروطية الشكل تسمى كوز الأرز.

الانتشار[عدل]

المغرب[عدل]

تمتلك المغرب المساحة الأكبر في انتشار شجرة الأرز الأطلسي، بمعدل 134 ألف هكتار من مجموع مساحة المغرب، ينمو النبات على ارتفاعات بين 1000 و2200 متر على مستوى سطح البحر. تنتشر بسلسلة الجبال الأطلسية، بشكل مكثف بالأطلس المتوسط، وبشكل متوسط بالأطلس الكبير، وبشكل أقل في الأطلس الصغير، إضافة إلى انتشارها على سلسلة جبال الريف بالشمال المغربي، وذلك على شكل غابات نقية، أو مختلطة مع أصناف أخرى، خاصة البلوط الأخضر، [11][12]

الجزائر[عدل]

عرفت شجرة الأرز تراجعا ملحوظا في الجزائر خلال العقود الأخيرة، حيث أضحت تنتشر بالأطلس التَلي الممتد بشكل طولي من الغرب نحو الشرق، بشكل أكبر في جبال البابور وجبال جرجرة والونشريس وجبال زكار، كما تنتشر على قمم جبال الأطلس الصحراوي خاصة جبال الأوراس، بما قدره حوالي 90 ألف هكتار، ويبلغ عمر أقدم شجرة أرز جزائرية 900 سنة، وتوجد بجبال الأطلس البابوري.[10][13]

البيئة[عدل]

توفر غابات الأرز موئلا حيويا غنيا للكثير من الكائنات الحية، من طيور وثديات وزواحف وحشرات، لكن يبقى أشهر كائن تشتهر به هذه الغابات هو قردة النسناس البربري، وهو صنف من قردة المكاك التي تستوطن منطقة شمال إفريقيا، وتتغدى أساسا على ثمار شجرة الأرز المخروطية، إضافة إلى أشجار التوت البري المنتشرة قرب البحيرات والوديان. كما تعد هذه الغابات موطنا للوشق، وإبن أوى، والذئاب الإفريقية، والأيل البربري، وغيرها من الثديات التي يعتبر جلها مهددا بالإنقراض، كما تشهد هذه الغابات على أمجاد خالية حين كانت موطنا للأسود والنمور الأطلسية.[14]

مناعة الشجرة[عدل]

من الملاحظ أنه حينما تتعرض شجرة الأرز للهجوم فإنها تنتج براعم ثانوية كآلية من آليات الدفاع عن نفسها، ولكن هذه البراعم معرضة بدورها للمهاجمة. [بحاجة لمصدر]

تاريخ شجرة الأرز[عدل]

قرب مدينة أزرو الأطلسية بالمغرب، توجد معلمة سياحية شهيرة إسمها أرز ڭورو، وهي عبارة عن شجرة أرز معمرة، تعتبر الأقدم في المنطقة بسن يناهز الثمان قرون، رغم موت الشجرة بسبب السن، إلا أنها ما تزال شامخة، شاهدة عن التاريخ العريق لشجرة الأرز بجبال شمال إفريقيا الذي يمتد لألاف السنين.[15]

لقبت هذه الشجرة باسم أرز ڭورو على اسم الجنرال الفرنسي الذي عين على هذه المنطقة خلال فترة الاستعمار الفرنسي للمغرب، وهو الجنرال هنري جوزيف أوجين ڭورو. أما عن سبب التسمية، فهنا حكاية تقول أن الشجرة سميت بهذا الإسم لأنها تشبه الجنرال الذي كان يملك حينها يدا واحدة، بحيث يتفرع عن الشجرة فرع واحد كبير، في حين أن حكاية ثانية تقول أن الجنرال كان يحب زيارة هذه الشجرة والاستمتاع بظلها، فسميت تيمنا به.[15]

الإستعمالات[عدل]

خشب الأرز[عدل]

يعتبر خشب الأرز الأطلسي من بين أكثر أنواع الخشب جودة وقيمة، حيث تطلق عليه تسمية الذهب الأخضر، نظرا لأثمنته الباهضة التي قد تتجاوز العشرون ألف درهم مغربية، ما يجعله في متناول الأثريا فقط، حيث يعتبر تزيين البيوت به من مظاهر الثراء.[16]

زيت خشب الأرز[عدل]

يتم استخراج زيت شجرة الأرز من أشجار الأرز، هي زيوت متعددة الإستعمالات، ذات قيمة اقتصادية عالية ورائحة جيدة [1][17]

السياحة[عدل]

توفر أشجار الأرز الظل للمصطافين، نظرا لحجمها الكبير وغزارة أوراقها، ودوام خضرتها، كما توفر رائحة جميلة، وجمالية عالية للزوار[16]

الأدوية ومستحضرات التجميل[عدل]

تستخرج من شجرة الأرز العديد من الأدوية ومستحضرات التجميل الطبيعية، التي تعالج الكثير من الأمراض[18]

التحنيط والبناء[عدل]

كان الارز هو الشجرة المفضلة عند الحضارات القديمة بالحوض الأبيض المتوسط، حيث استخدمها الفراعنة كعنصر أساسي في عملية التحنيط، في حين استخدمت من أجل البناء في حضارات بلاد الرافدين[16]

االساكنة[عدل]

توجد مجموعة من المدن والتجمعات السكنية المحادية لغابات الأرز، ولعل أشهرها مدينة أزرو بالأطلس المتوسط المغربي، التي ارتبطت هويتها بشجرة الأرز، وتتميز التجمعات السكنية المحادية لغابات الأرز الأطلسي بساكنتها الأمازيغية، وتمارس إلى جانب السياحة الرعي كنشاط محوري في اقتصاد المنطقة، كما تعتبر جل هذه التجمعات عبارة عن رُحل أو أنصاف رحل ينتجعون بين السهل والجبل حسب الفصول.

حدثت مجموعة من التحولات المجالية والاجتماعية غيرت من نمط عيش الساكنة بالمناطق الجبلية، ما جعلهم يضغطون على الغابة بشكل أكبر من السابق في ظل ندرة موارد الدخل الإقتصادي، حيث تم حرمان البعض منهم من الانتجاع نحو السهل خلال فصل الستاء حيث الثلوج بالجبل تغطي الكلأ، فيضطرون إلى انتزاع أغصان الأرز وتقديمها إلى الماشية، كما أن عدد المواشي عرف تزايدا مهولا في المنطقة بسبب استثمار رؤس أموال خارجية في هذا القطاع، ما رفع الضغط على الغابة، وأثَر على إنتاج الساكنة المحلية، التي بات البعض منهم يلجئ إلى قطع أشجار الأرز بشكل غير قانوي وبيعها، أو الإنضمام إلى مافيات الأرز المنظمة، من أجل جني الأرباح في ظل انعدام موارد دخل قارة، كما أن الساكنة التي تعتمد على الزراعة، أصبحت هي الأخرى تُقبل على الإقتصاد الغابوي، بسبب الجفاف ونزع ملكية بعض الأراضي الزراعية والمراعي ومصادر المياه من طرف الدولة.[14]

السياحة[عدل]

تعتبر غابات الأرز الأطلسي مصدرجلب سياحي متميز، حيث بتوافد عليها الزوار من العالم بأكمله من أجل زيارتها والاستمتاع بمناخها ورائحتها المميزتين، حيث تحصد شجرة أرز ڭورو لوحدها ما يفوق ستين ألف سائح سنويا، كما أن المدن الغابوية المعروفة بهذه الشجرة، تحصد أعدادا كبيرة من السياح مثل مدينة إفران ومدينة أزرو المغربيتين. من أجل تقنين هذا النشاط، تم إنشاء مجموعة من المنتزهات والمحميات الوطنية بالمغرب والجزائر، مثل المنتزه الوطني لإفران، الذي ينظم الممرات السياحية، وينسق من أجل توفير بنيات تحتية ملائمة للسياحة. كما تنتشر مجموعة من الخدمات السياحية الصغرى والمتوسطة والكبيرة داخل غابات الأرز، مثل الفنادق والمَآوِي السياحية، والأنشطة الجبلية مثل التزحلق على الثلوج والتنزه وتسلق الجبال في إطار السياحة الإكولوجية والجبلية.[19]

الأخطار[عدل]

تراجعت غابات الأرز الأطلسي بحوالي تراجعت 75% خلال العقود الأخيرة، ما جعلها تصنف ضمن القائمة الحمراء للأنواع المهددة بالانقراض، الصادرة عن الاتحاد الدولي لحماية البيئة. ومن أبرز الأخطار التي تهدد شجرة الارز الأطلسي نجد:

الرعي الجائر[عدل]

شهدت جبال الأطلس تزايدا كبيرا في قطاعان الماشية، ما يؤثر سلبا على تجدد أشجار الأرز، حيث تعمل الماشية بحوافرها على تدمير الحبوب والبراعم، وأكل الشتلات الصغيرة[12]

الملكية العقارية[عدل]

تشهد العديد من المناطق الجبلية، خاصة في المغرب إنشاء مشاريع سياحية وطنية وأجنبية كبيرة على حساب الأراضي الرعوية السلالية، ما يدفع الرعاة إلى الإكتفاء بالغابة في نشاطهم وبالتالي الضغط على الغابة [14]

قردة النسناس[عدل]

تأثرت قردة النسناس بالرعي الجائر أيضا، حيث لم تعد تجد ما يكفي من ألأعشاب والحشائش التي توفر لها بعض المواد الأساسية للنوم، وبالتالي أصبحت تعوض النقص في هذه المواد عن طريق أكل لحاء أشجار الأرز، ما يجعل هذه الأشجار عرضة للتلف.[20]

قطع الأشجار[عدل]

تعرف غابات الأرز استغلالا مكثفا لأشجارها من أجل خشبها الثمين، ويمكن تقسيم أنوع الإستغلال إلى ثلاث أنواع [21]

الإستغلال القانوني[عدل]

حيث تقوم المندوبية السامية للمياه والغابات في المغرب مثلا بتحديد قطع غابوية معينة وعرضها في المزاد العلني، ثم يقوم المشتري بقطع الأشجار التي تختارها المندوبية، وهي أشجار يتم اختيارها بعناية في إطار تهيئة المجال الغابوي.[20]

الإستغلال الغير القانوني المنظم[عدل]

عبارة عن مافيات منظمة ومسلحة متخصصة في نهب أشجار الأرز، تنشط في عدة مناطق، وهناك اتهامات عدة يوجهها نشطاء بيئيون إلى السلطات بتواطئها مع هذه المافيات المنظمة والمجهزة بأحدث الوسائل، والتي تنشط ليلا في الغالب.[22]

الإستغلال الغير قانوني العشوائي[عدل]

وهو قطع الأشجار لبيعها من طرف الساكنة المحلية بأدوات بدائية، وقد نشطت هذه الظاهرة مع التغير الذي عرفه نمط العيش الإقتصادي في المناطق الجبلية، والتهميش الذي تعرفه هذه المناطق، وانتشار معدلات البطالة بها، وتأثرها بتقلبات التغيرات المناخية.[22]

التغيرات المناخية[عدل]

تتسبب التغيرات المناخية في تراجع كثافة غابات الأرز الأطلسي بسبب توالي سنوات الجفاف وضعف نسبة التساقطات المطرية والثلجية، وارتفاع درجات الحرارة.[23]

السياحة[عدل]

كثافة المشاريع السياحة وعدم استدامتها يهدد سلامة شجرة الأرز الأطلسي، حيث تستهلك بعض المنتجعات السياحية والملاعب والمركبات الترفيهية كميات كبيرة من المياه، ما يُضعف من الفرشة المائية، وكمثال على ذلك، ملعب الغولف الملكي الراقي ميشليفن بمنطقة بنصميم وسط الغابة، الذي يساهم في تراجع مستوى الفرشة المائية التي تتغذى عليها أشجار الأرز، إلى جاني مشروع استغلال المياه المعدنية عين إفران التي تستهلك كميات كبيرة من المياه الجوفية بالمغرب.[24]

الحرائق[عدل]

الحرائق من أكبر أعداء شجرة الأرز، حيث تدمر سنويا هكتارات من هذه الشجرة بالمغرب والجزائر، خاصة في سلسل جبال الريف.

حماية الأرز الأطلسي[عدل]

من أجل حماية الأرز الأطلسي، تعمل السلطات على اتخاذ عدة خطوات، فمثلا تم في الجزائر اتخاذ قرار تشجير مليون شجرة أرز أطلسي، أي ما يعادل 1000 هكتار في أفق سنة 2024، كما يتم في المغرب تنظيم حملات تشجير منظمة برعاية المندوبية السامية للمياه والغابات، إضافة إلى تشييد مشاتل خاصة بانتائج الشتائل وتطوير البحث المتعلق بهذا الأمر. بالإضافة إلى تهيئة الغابة من أجل ضمان توصل الأشجار بالشمش والتغذية الكافيتين للنمو السليم. هذا بالإضافة إلى التحسيس بأهمية شجرة الأرز، وخلق أنشطة موازية مستدامة بديلة للساكنة، وتشييد المنتزهات الوطنية لحمياة هذه الشجرة.[25][26]

معرض الصور[عدل]

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ The IUCN Red List of Threatened Species 2022.2 (بالإنجليزية), 9 Dec 2022, QID:Q115962546
  2. ^ سمير إسماعيل الحلو (1999)، القاموس الجديد للنباتات الطبية: أكثر من 2000 نبات بأسمائها العربية والإنجليزية واللاتينية (بالعربية والإنجليزية واللاتينية) (ط. 1)، جدة: دار المنارة، ص. 29، OCLC:1158805225، QID:Q117357050
  3. ^ ا ب إبراهيم نحال (2009). معجم نحال في الأسماء العلمية للنباتات: لاتيني - عربي (دراسة نباتية لغوية بيئية وتاريخية) مع مسارد ألفبائية (بالعربية واللاتينية) (ط. 1). بيروت: مكتبة لبنان ناشرون. ص. 18. ISBN:978-9953-86-550-8. OCLC:1110134190. OL:45257084M. QID:Q115858440.
  4. ^ "Cedrus atlantica (Atlantic Cedar)". web.archive.org. 27 يوليو 2014. مؤرشف من الأصل في 2014-07-27. اطلع عليه بتاريخ 2022-08-21.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: BOT: original URL status unknown (link)
  5. ^ "Taxonomy Browser". web.archive.org. 19 أغسطس 2018. مؤرشف من الأصل في 2018-08-19. اطلع عليه بتاريخ 2022-08-21.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: BOT: original URL status unknown (link)
  6. ^ taxonomy. "Taxonomy browser (Cedrus atlantica)". www.ncbi.nlm.nih.gov. مؤرشف من الأصل في 2022-07-09. اطلع عليه بتاريخ 2022-08-21.
  7. ^ "Species Cedrus atlantica - Hierarchy - The Taxonomicon". web.archive.org. 4 مارس 2016. مؤرشف من الأصل في 2016-03-04. اطلع عليه بتاريخ 2022-08-21.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: BOT: original URL status unknown (link)
  8. ^ "Cedrus atlantica (Endl.) Manetti ex Carrière — The Plant List". web.archive.org. 29 نوفمبر 2019. مؤرشف من الأصل في 2019-11-29. اطلع عليه بتاريخ 2022-08-21.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: BOT: original URL status unknown (link)
  9. ^ "شجرة الارز الاطلسي". trea.deminasi.com. مؤرشف من الأصل في 2022-08-21. اطلع عليه بتاريخ 2022-08-21.
  10. ^ ا ب ج "ملا تعرفه عن أشجار الارز". wikiforschool.com. مؤرشف من الأصل في 2019-11-25. اطلع عليه بتاريخ 2022-08-21.
  11. ^ غابات الأرز في المغرب هي الأكبر مساحة ضمن الدول المطلة على المتوسط نسخة محفوظة 28 ديسمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ ا ب "شجرة الأرز .. الكنز المغربي الذي يتهدده الرعي الجائر". Hespress - هسبريس جريدة إلكترونية مغربية. 1 يونيو 2015. مؤرشف من الأصل في 2022-08-21. اطلع عليه بتاريخ 2022-08-21.
  13. ^ "General map of North Algeria with the location of the cedar forests". مؤرشف من الأصل في 2020-04-25.
  14. ^ ا ب ج NEDDI، Mounir (06 - 2019). "Espace forestier et aménagement des zones de montagne dans le moyen atlas central, cas du parc national d'Ifrane". https://www.researchgate.net/. FLSH Mohammedia. مؤرشف من الأصل في 21 أغسطس 2022. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة) وروابط خارجية في |موقع= (مساعدة)
  15. ^ ا ب "أرز "كورو" بالمغرب.. ذاكرة استعمار تتحدى تصاريف الزمن". www.aljazeera.net. مؤرشف من الأصل في 2021-04-21. اطلع عليه بتاريخ 2022-08-21.
  16. ^ ا ب ج "الأهمية الاقتصادية لشجرة الأرز – e3arabi – إي عربي". مؤرشف من الأصل في 2023-02-02. اطلع عليه بتاريخ 2022-08-21.
  17. ^ "Huile Essentielle Cèdre de l'Atlas Livraison à Casablanca et au Maroc". JOUDOR. مؤرشف من الأصل في 2022-12-08. اطلع عليه بتاريخ 2022-08-21.
  18. ^ "شجرة الأرز: إليك فوائدها وفوائد زيتها". Webteb (بar-eg). Retrieved 2022-08-21.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: لغة غير مدعومة (link)[وصلة مكسورة]
  19. ^ "المنتزه الوطني "تازكا"". www.eauxetforets.gov.ma. مؤرشف من الأصل في 2022-08-05. اطلع عليه بتاريخ 2022-08-22.
  20. ^ ا ب AmouddouTV112 Le macaque et le cèdre أمودو/ النسناس والأرز، مؤرشف من الأصل في 2020-05-03، اطلع عليه بتاريخ 2022-08-21
  21. ^ "اجتثاث أشجار الأرز يهدد الغابات بالأطلس الكبير". Hespress - هسبريس جريدة إلكترونية مغربية. 17 يناير 2019. مؤرشف من الأصل في 2022-08-21. اطلع عليه بتاريخ 2022-08-21.
  22. ^ ا ب "مافيا «الذهب الأخضر» تُعدم ألف شجرة أرز بميدلت وتُقبر 20 هكتارا كل سنة". AL ITIHAD (بالإنجليزية). 23 Feb 2020. Archived from the original on 2022-08-21. Retrieved 2022-08-21.
  23. ^ "تغير المناخ وقطع الأخشاب يهددان أشجار الأرز في المغرب". اليوم 24 – أخبار اليوم على مدار الساعة. مؤرشف من الأصل في 2019-02-25. اطلع عليه بتاريخ 2022-08-22.
  24. ^ "ربورتاج : بعد شركة ماء سيدي علي …شركة ماء عين إفران أيضا تقسو و تعطش ساكنة دوار بن صميم". هبة TV. مؤرشف من الأصل في 2023-03-18. اطلع عليه بتاريخ 2022-08-22.
  25. ^ Mouad (8 يونيو 2015). "غابات الأرز في المغرب هي الأكبر مساحة ضمن الدول المطلة على المتوسط | مملكتنا". مؤرشف من الأصل في 2023-05-29. اطلع عليه بتاريخ 2022-08-21.[وصلة مكسورة]
  26. ^ بزاعي, ع. "المساء - غرس مليون شجيرة أرز أطلسي في آفاق 2024". المساء (بar-aa). Archived from the original on 2022-08-21. Retrieved 2022-08-21.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: لغة غير مدعومة (link)