أرض العرب (المريخ)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
أرض العرب
Chryse Planitia Map Relative.png
 

التسمية شبه الجزيرة العربية  تعديل قيمة خاصية سمي باسم (P138) في ويكي بيانات
جسم فلكي المريخ  تعديل قيمة خاصية الموقع على جسم فلكي (P376) في ويكي بيانات
إحداثيات 21°15′N 5°43′E / 21.25°N 5.72°E / 21.25; 5.72[1]  تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات
خواص فيزيائية
القطر 4851.74 كيلومتر[1]  تعديل قيمة خاصية القطر (P2386) في ويكي بيانات
أرض العرب (المريخ) على خريطة Mars
أرض العرب (المريخ)
أرض العرب (المريخ)
صورة نهارية للأرض العربية في كوكب المريخ تظهر فوهة عدن الصخرية (Eden Patera) ومحيطها.
غطاء جليدي في جيحون باتيرا في الأرضية العربية.

أرض العرب (الاسم العلمي، أريبيا تيرا، بالإنكليزية Arabia Terra)، وهي منطقة نجدية كبيرة من مناطق شمالي كوكب المريخ. وتقع بمعظمها في مربع العرب وجزء صغير منها في مربع مير أسيداليوم (mare aciadalium). ويوجد على سطحها حفر وفوهات بشكل كثيف كما أنها متآكلة بشكل كبير مما يدل على قدمها، ويعتبرها العلماء واحدة من أقدم تضاريس المريخ، وتبلغ مساحتها 4,500 كـم (2,800 ميل) في آقصى مداها، وهي تتركز حوال احداثيات </ref>}}إحداثيات: 19°47'N 30°00'E / 19.79°N 30°E / 19.79; 30[2] . وترتفع مناطقها الشرقية والجنوبية لتصل الى 4 كـم (13,000 قدم) فوق الشمال الغربي، وإلى جانب العدد الكبير من الحفر والأخاديد، يوجد أودية عميقة تمر بها يصل معظمها إلى منخفضات السهول الشمالية من الكوكب التي تحد شمال الأرض العربية.

التسمية[عدل]

أطلق جيوفاني شياباريلي اسم "تيرا أريبيا"، وهي عبارة لاتينية تعني "الأرض العربية"، على هذه المنطقة في عام 1879 لما لها من ميزات البياض (albedo، أي وجود بقع بيضاء فيها والتي تتغاير بين الفاتح والداكن) والتي تشابه الميزات الطبيعية لشبه الجزيرة العربية.

التضاريس[عدل]

خريطة مولا تبين حدود الأرض العربية وغيرها من المناطق القريبة.

للأرض العربية تضاريس وميزات فريدة من نوعها، ويوجد بها عدد كبير من الفوهات المرتفعة، فيما يعرف بفوهات القواعد (pedestal crater)، والتي تشكل منحدر على شكل جرف شديد الانحدار. وهذه التضاريس تحمي المواد الخامة الأرضية الموجودة تحتها من التآكل.[3] وتتألف التلال والأكوام المتشكلة على سطح التلال من طبقات عديدة تتراكم فوق بعضها البعض، ويعتقد أن سبب تشكل هذه طبقات هو الفورات البركانية أو بسبب الرياح أو بسبب ترسبات المياه الجوفية.[4][5] كما يلاحظ شرائط منحدرة داكنة في حوض تيكهونرافوف والذي هو حوض كبير لفوهة متآكلة. وتظهر الشرائط على المنحدرات وهي متغيرة مع مرور الزمن. حيث تبدأ داكنة اللون، ثم تتحول إلى لون أفتح، وربما بسبب ترسب الغبار الفاتح الذي يقع من الجو[6] والذي يهطل بطريقة مشابهة لهطول الثلوج وللانهيارات الثلجية الأرضية.[7]

وهناك العديد من الفرضيات التي تحاول تفسير سبب تشكيل تضاريس المنطقة منها:

الفرضيات التكتونية[عدل]

تم اجراء البحوث حول المنطقة في عام 1997 وتم تحديد خواصها بشكل كبير.[8] ولوحظ وجود حزام استوائي بفوهات أصغر سنا من عمر الأجزاء الشمالية للمنطقة، ومن عمر أرض نواتشيس إلى الجنوب. وعزى الأمر لنظام بدائي للأقواس الخلفية الناجمة عن اندساس مناطق المريخ المنخفضة والمتواجدة تحت الأرض العربية تيرا بفترات الزمن النواشي. وتم عزو سبب الانكسارات النمطية لنفس السبب. كما تم رفض التفسيرات التي ترجع هذه الظواهر لعدم استقرار دوران الكوكب، لأنه يحتوي على امتدادات تكتونية الميزة[9]

الفرضيات البركانية[عدل]

وفي عام 2013، اقترحت بعض الدراسات العلمية ان سبب تكون التضاريس والفوهات في الأرض العربية يعود لانفجارات بركانية ضخمة[10][11] بما في ذلك عدن الصخرية (Eden Patera),[12] والفرات الصخرية (Ephrates Patera)،[13] والسيلو باتيرا،[14] وربما فوهة سيميكين،[15] واسمينيا باتيرا،[16] وجيحون باتيرا[17] و اوكسوس كافوس،[18] والتي بدأت في أواخر الزمن النواشي وحتى بدايات الزمن الهسبري.[19]

تأثير نيازك الزمن الحديث[عدل]

لقد اصطدمت بعض النيازك بالأرض العربية في الفترة بين 30 حزيران/ يونيه 2002 و 5 تشرين الأول/ أكتوبر 2003. وبدراسة ألوان طراحة إحدى الحفر الصغيرة التي وصل قطرها إلى 22.6 متر (74 قدم) ومقارنة انعكاسات الضوء عليها، توصل العلماء إلى نتيجة أن تأثير هذا الإصطدام وصل إلى العمق لوجود الطبقات الجوفية فاتحة اللون.[20]

في الثقافة الشعبية[عدل]

في رواية المريخي التي ألفها اندي وير، واجه بطل الرواية عاصفة من الغبار في الأرض العربية أثناء سفره من آسيداليا بلانيتيا إلى شياباريلي.[21]

معرض صور[عدل]

طالع أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. أ ب وصلة : 336  — الناشر: الاتحاد الفلكي الدولي
  2. ^ Blue, Jennifer.
  3. ^ HiRISE | Pedestal Crater Margin (PSP_008508_1870) نسخة محفوظة 06 أكتوبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ HiRISE | Layers in Central Mound of Henry Crater. (PSP_009008_1915) نسخة محفوظة 17 أغسطس 2016 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ HiRISE | Layers in Arabia Terra (PSP_004434_1885) نسخة محفوظة 05 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ HiRISE | Slope Streaks in Tikhonravov Basin (PSP_007531_1935) نسخة محفوظة 16 أغسطس 2016 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ HiRISE | Layering and Slope Streaks in Henry Crater (PSP_006569_1915) نسخة محفوظة 18 نوفمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Anguita, F.; et al. (1997).
  9. ^ Brugman, K., B. Hynek, S. Robbins. 2015.
  10. ^ Witze, A. (2013).
  11. ^ Brian Wu (25 May 2015).
  12. ^ "Eden Patera". نسخة محفوظة 19 ديسمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ "Euphrates Patera". نسخة محفوظة 19 ديسمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ "Siloe Patera". نسخة محفوظة 19 ديسمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ "Semeykin". نسخة محفوظة 11 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ "Ismenia Patera". نسخة محفوظة 19 ديسمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ "Oxus Patera". نسخة محفوظة 19 ديسمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ "Oxus Cavus". نسخة محفوظة 18 ديسمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ Michalski, J. R.; Bleacher, J. E. (2013).
  20. ^ http://www.nasa.gov/mission_pages/mars/images/pia09025.html#. نسخة محفوظة 21 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ Weir, Andy (2014).