هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

أرض مباحة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الأرض المباحة مصطلح قانوني يعني أن الأرض المعنية لا مالك أو لا صاحب لها وهو ترجمة لتعبير لاتيني مستمد من القانون الروماني وهو terra nullius ويعني حرفيا « أرض ليس لأحد»[1] ويستخدم هذا المصطلح في القانون الدولي لوصف الأراضي التي لم تخضع أبدا لسيادة أية دولة، أو التي تخلت عنها الدول وانتف عنها وصف أية سيادة مسبقة عليها بشكل صريح أو ضمنا. ويمكن الحصول على السيادة على الأراضي المباحة عن طريق الاحتلال [2]، وإن كان ذلك يشكل في بعض الحالات انتهاكا لقانون أو معاهدة. أما التعبير العربي «الأرض المباحة» فقد ورد في وثائق الأمم المتحدة كترجمة للفظ اليوناني«terra nullius» [3] فقد استخدمت محكمة العدل الدولية الصطلح في فتواها حول قضية الصحراء الغربية حيث ذكرت بأن الصحراء لم تكن وقت استعمار اسبانيا لها إقليما بلا مالك أي أرضا مباحة. [4] وترجع التطبيقات الحديثة للمصطلح إلى النظم القانونية الأوروبية خلال القرنين السادس عشر والسابع عشر ، وذلك لوصف الأرض التي لم تطالب بها أية دولة ذات سيادة معترف بها من قبل القوى الأوروبية. واستخدم المصطلح خلال القرن الثامن عشر لاسباغ الشرعية على عملية استعمار الأراضي التي تسكنها «شعوب غير متحضرة» والتي لا تعرف النظم القانونية ولا حق تملك الممتلكات حسب النظرة الإستعمارية في ذلك الزمان. وكان الفيلسوف السويسري والمنظر في القانون الدولي إيمر دي فاتيل الذي استند على فلسفة جون لوك وغيره هو أول من اقترح تطبيق مفهوم الأرض المباحة على الأراضي غير المزروعة، «لأنه إذا كان السكان الأصليين في آسيا و أوقيانوسيا والأمريكتان وأفريقيا في نظر الفلاسفة لم تكن لهم رؤى قانونية لحرث الارض فإن بإمكان الغير الذي حرث الأرض فعليا أن يطالب بالملكية القانونية عليها» حسب حجته.

مفهوم الأرض المباحة في أستراليا[عدل]

نقش على الشجر في يركالا بإستراليا يدل على عرف تقليدي يتعلق بالأراضي
لوحة لعراك مسلح بين مواطنين أصليين ومستوطنينحول أراضي في كوينزلاند باستراليا

حدث أول اختبار لمفهوم الأرض المباحة في أستراليا مع صدور قرار لمحكمة جزئية أسترالية في قضية حكومة جلالة الملك ضد تومي في نوفمبر / تشرين الثاني سنة 1827م.[5]، والذي أشار إلى أن السكان الأصليين لم يكونوا خاضعين للقانون الإنجليزي إلا في حالة ما إذا كان الحادث أو الفعل يتعلق بهم وبمستوطنين على حد سواء. وكان المنطق السائد آنذاك هو أن الجماعات القبلية الأصلية تعمل بالفعل في ظل النظم القانونية الخاصة بها. وقد تم تعزيز هذا الموقف من قبل القرارات التي صدرت في قضية حكومة جلالة الملك ضد بواتمان أو آخرين (في فبراير / شباط سنة 1832م.[6] وقضية حكومة جلالة الملك ضد بالارد في أبريل/ نيسان[؟] 1829. [7]

ومن المعروف أن سكان استراليا الأصليين كانوت يتبّعون قبل المدّ الاستيطاني الأوروبي قوانين عرفية وقواعد تقليدية خاصة بهم، وهي وإن لم تكن مكتوبة إلا أنها برزت في شكل تقاليد شفوية وطقوس احتفالية وصور ونقوش على الشجر وترانيم أغاني. وكان غائباً عنهم وضع علامات على الحدود بين أراضيهم، لكن ذلك تجسد في الطقوس والرموز الثقافية مما يشكل قانونا عرفيا عن الأراضي غير مكتوب.

والمقصود بالقانون العرفي هنا هو مجموعة الأنظمة التقليدية النابعة من القيم المتعارف عليها من قبل السكان الأصليين ووالتي نالت قبولهم على مر القرون. وبينت هذه القوانين والقواعد غير المكتوبة، على سبيل المثال، كيفية تفاعل السكان الأصليين وتعاملهم مع بعضهم البعض والعقوبات التي يجري تطبيقها في حالة حدوث خرق أو انتهاك لتلك الأعراف، والتي بينت ايضا أماكن تقاطع الحدود الفاصلة بين أراضي السكان الأصليين [8]

ويرى المكتشف جيمس كوك والمستوطنين الأوائل الذين وجدوا بعض الأراضي في استراليا أراض بور ليس عليها أي أثر للحرث ولا الضرع ولا فلاحة بأنها أراض مباحة غير معترفين بالحدود التي يمكن استنباطها من الطقوس والتقاليد االمتبعة من قبل الأهالي، ولذلك تم وضع اليد على الساحل الأسترالي كله ثم على منطقة نيو ساوث ويلز وذلك دون موافقة السكان الأصليين اللذين قابلوا هذه التصرفات بمقاومة شرسة خاصة في المنطقة المحيطة بسيدني الحالية. مما يعني بأن الاستيطان من خلال استيلاء الأراضي لم يكن سلميا، ومعروف بأن الإستيلاء السلمي على الأراضي يضفي وصفا قانونياً على عملية وضع اليد عليها.

وفي سنة 1834م، تم تأسيس أول مستعمرة حرة على أراضي ولاية جنوب استراليا الحالية واطلق على تلك الأراضي قبل الإستلاء عليها وصف أراض «قفر وشاغرة» ولم تكن فكرة انشاء المستوطنات تروق السلطات البريطانية ممثلة في مكتب المستعمرات (وزارة المستعمرات لاحقا). فصدر ما يعرف «بخطاب برءة الإكتشاف » موقعاً من قبل الملك ليجري تطبيقه في استراليا شريطة ألا يكون له أي أثر من شأنه المساس بحق أي موطن من المواطنين الأصليين المقيمين بالمنطقة المذكورة في التمتع أو في شغل أراضي تلك المنطقة فعليا سواء كان ذلك بالاصالة عن النفس أو بيابة باسم الغير. وكتب رئيس مكتب المستعمرات جيمس استيفنسن في سنة 1840م، يقول بأن «الحقيقة المهمة وغير المشكوك فيها هي أن هذه القبائل لديها ممتلكات على التراب - بمعنى بأن لدى السكان الأصليين حقوقا فيما يتعلق بملكية أراضيهم. أي أن هناك مناطق واضحة الحدود معترف بها.

الخطأ المباح[عدل]

ومنذ ذلك الحين لم يعد لمصطلح الأرض المباحة أي وجود يذكر في المخطوطات المتعلقة بالأراضي في استراليا والتي ترجع في تاريخها إلى القرن التاسع عشر وحتى ستينيات القرن العشرين . ولذلك يرى بعض المؤرخين أن مفهوم الأرض المباحة تم إدخاله في القاموس السياسي من جديد لتوظيفه في خدمة حركة حقوق الإنسان. فالمؤرخ مايكل كونور يتحدث عن خطأ فادح في مغزى إدراك المفهوم الذي يسميه «خطأ مباح» error nullis. فقد اكتشف بأن المفهوم لقي دعم مؤرخي الفئة اليسارية في الطيف السياسي الأسترالي. أما المؤرخ اليميني المشرب هنري راينولدز فقد أكد على استخدام المفهوم في استراليا في القرن العشرين لأول مرة، ولكن الواقع هو أن المصطلح كان موجودا قبل ذلك بكثير ويصف واقع الأيام الأولى للمستوطنين.[9]

كان القول السائد قبل قضية مابوتي، سنة 1992م ، هو أن استراليا كانت وعند قدوم الأوروبيين اليها قارة خالية من السكان ولذلك لم يتم الإعتراف بحقوق ملكية الأراضي المنبثقة عن الأعراف التقليدية بالنسبة للسكان الأصليين ولكن في قضية مامبو ضد مقاطعة كوينزلاند رفضت المحكمة العليا[؟] الأسترالية تطبيق مبدأ الأرض المباحة واعترفت بحقوق السكان الأصليين في تملك الأراضي وفق ما يعرف بالوصف القانوني المحلي (باللغة الإنجليزية Native title).[10]

ولكنها أقرت بأن للدولة سلطة في اسقاط حجة الملكية الخاصة بالشعوب.[11]

مزاعم أخرى حول الأرض المباحة[عدل]

جزيرة جرينلاند[عدل]

احتلت النرويج جزيرة جرينلاند وطالبت بالأجزاء الشرقية (غير المأهولة آنذاك) في عشرينيات القرن العشرين باعتبارها أرض مباحة وتم البت في الموضوع من قبل المحكمة الدائمة للعدل الدولي، لغير صالح النرويج والتي سحبت بعد ذلك مطالبتها.

مياه سكاربورو الضحلة[عدل]

إدعت كل من الفلبين والصين سيادتهما على المياة الضحلة التي تسمى باناتاج أو جزر هوانجين (باللغة الصينية 黄岩岛) القريبة من جزيرة لوزون أكبر جزر الفلبين الواقعة في بحر الصين الجنوبي. ويقوم إدعاء الفلبين على اساس مفهوم الأرض المباحة وعلى أساس المنطقة الإقصادب الخالصة بينما تستند الصين على اكتشافات القرن الثالث عشر من قبل الصيادين لصينيين وبالرغم من عدم مشاركة الصين في مؤتمر الأمم المتحدة لقانون البحار فقد تم ررفض مشروعية دعوى الصين على ما يُعرف بخط ناين داش None Dash Line ومع ذلك ظلت الصين تبني جزراً اصطناعية على المياه الضحلة في بحر الصين الجنوبي ورصدت سفن صينية في المناطق المجاورة للمياة الضحلة. [12]

نيوزيلاند[عدل]

في سنة 1840م، اعلن وليام هوبسون بناءا على توجيهات من الحكومة البريطانية جزر نيوزيلاند بأنها ارض غير مأهولة بسكان متحضرين مما ينطبق عليها وصف الأرض المباحة ويمكن بالتالي اخضاعها للتاج البريطاني.

جزر جوانوا[عدل]

اتاح قانون جوانوا الأمريكي لعام 1856 لرعايا الولايات المتحدة إمكانية تملك مخزون ذرق الطائر واعطى القانون الحق لرئيس الولايات المتحدة لاستخدام القوة العسكرية لحماية المصالح الأمريكية فيها

ارخبيل بيناكلي (سنكاكوا / دياويو)[عدل]

يقع الأرخبيل في بحر الصين الشرقي ويضم جزر شينكاكو غير المأهولة المتنازع عليها بين اليابان والصين باعتبارها أرضاً مباحة تابعة لليابان منذ 855 بعد الحرب اليابانية الصينية الأولى مباشرة حسب حجة اليابانيين وهو تفسير لم تقبل به جمهورية الصين الشعبية ولا جمهورية الصين (تايوان) واللتان تدعيان سيادتهما على الجزر.

بوركينا فاسو والنيجر[عدل]

هناك قطاع ضيق من الأرض المتاخمة للحدود الفاصلة بين دولتي بوركينا فاسو و النيجر والتي لم تطالب بها أي منهما حتى قضت محكمة العدل الدولية البتّ فيها ضمن بتسوية نزاع حدودي أكثر شمولية في عام 2012م، ومنحت الأرض إلى النيجر.[13]

قاعدة برج الدفاع الجوي المهجورة التي شكلت اراضي دولة سيلاند

سيلاند[عدل]

ظهرت في عام 1969 واحدة من الدول المجهرية اعُرفت باسم إمارة سيلاند والتي أقيمت على مساحة برج دفاع جوي مهجور في بحر الشمال. وعندما تم الإستلاء عليها كان البرج خارج نطاق المياه الإقليمية البريطانية بعد أن هجرته قوات صاحبة الجلالةالبريطانية وإدعى بادي روي يانيس الذي أعلن نفسه أميرا بأن القاعدة الأرضية التي يقوم عليها البرج تعتبر أرضا مباحة. وعلى الرغم من رفض الحكومة البريطانية لهذا الإدعاء على قاعدة البرج وهي عبارة عن هيكل صطناعي إلا انها لم تحاول طرد سكان البرج وقررت إحدى المحاكم بأن البرج في هذا المنحى يعتبر خارج الإختصاص القانوني البريطاني.[14]

القارة القطبية الجنوبية[عدل]

المطالب الإقليمية بالقارة القطبية الجنوبية واللون الأبيض يبين الأرض المباحة فيها

في الوقت الذي طلبت فيه عدة دول بأجزاء من القارة المتجمدة الجنوبية انتاركتيكا فإن معظم اراضي ماري بيرد (الجزء الشرقي من 150 درجة شرق) لم تطالب به أية دولة ذات سيادة واتفق الموقعوون على معاهدة انتاركتيا لعام 1959 على عدم المطالبة بالسيادة على تلك الأجزاء فيما عدا الاتحاد السوفيتي (روسيا حاليا) والولايات المتحدة اللذان احتفظا بحقهما في المطالبة.أما المطالبة النرويجية بأراض كوين ماود فقد تركت الحدود الجنوبية لها غير محددة وبالتالي أعتبر ذلك الجزء من انتاركتيكا أرضاً مباحة حتى قامت النرويج في عام 2015 وازالت الغموض بضم تلك المنطقة إلى أراضيها رسمياً.

بير طويل[عدل]

خريطة مبسطة توضح المطالب السودانية باللون الأزرق والمصرية بالأصفر وبينهما بير طويل باللون الأبيض ومثلث حلايب بالأخضر

تقع بين مصر و السودان أرض غير ساحلية مساحتها 2،060 كيلومترمربع (795 ميل مربع) تسمى بير طويل أو بئر طويل، نشأت نتيجة تضارب في رسم خطين حدودين بين البلدين في عامي 1899 و 1902 م، و يمتدان من نقطة حدودهما المشتركة مع ليبيا غرباً وحتى ساحل البحر الأحمر شرقاً. ويضع أحد الخطين أراضي بير طويل تحت سيطرة السودان ومثلث حلايب ضمن حدود مصر، في حين يضع الخط اللآخر على العكس حلايب تحت سيادة السودان وبير طويل تحت مصر. ويتمسك كل من البلدين بالخط الحدودي الذي يتيح له الحصول على مثلث حلايب، والذي هو أكبر بكثيرمساحة من بير طويل ويطل على البحر الأحمر، مع ما لذلك من أثر جانبي على بير طويل التي تصبح في الحالتين أرضا غير مطالب بها من قبل أية دولة ، أي أرض مباحة وإن كانت المنطقة تخضع للسيطرة المصرية من حيث الواقع، على الرغم من أنها لا تظهر على الخرائط المصرية الرسمية.[15] ولا يوجد في بير الطويل سكان مستقرون.

في يونيو / حزيران عام 2014، رفع مواطن أمريكي يدعى جيرميا هيتون علماً في بير طويل وأعلن عن قيام دولة ذات سيادة جديدة فيه، أطلق عليها اسم مملكة شمال السودان،وذلك في محاولة لتحقيق حلم راود إبنته ذات السبع أعوام آنذاك في أن تصبح أميرة. فساقته قريحته بأن يبحث في العالم عن أماكن لا سيادة عليها من دولة أخرى حتى عثر على أراضي بير طويل. [16][17][18] [19] وأعلن بعد ذلك عن إنشاء " سفارات " في أماكن أخرى من العالم[20]، ولكن لم تعترف أية جهة حكومية في العالم بهذا الادعاء.

انظر أيضاً[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Davis, S.L. and Prescott, J.R.V., Aboriginal Frontiers and Boundaries in Australia, Melbourne: University Press, 1992, p. 134،
  2. ^ South Australia Act of 1834 (UK), Website Documenting a Democracy, Museum of Australian Democracy نسخة محفوظة 03 أبريل 2018 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ http://www.a:lmaany.com/ar/dict/ar-en/terra/
  4. ^ https://glosbe.com/fr/ar/terra%20nullius
  5. ^ R v Tommy (Monitor, 29 November 1827
  6. ^ R v Boatman or Jackass and Bulleyes (Sydney Gazette, 25 February 1832
  7. ^ R v Ballard (Sydney Gazette, 23 April 1829
  8. ^ Davis, S.L. and Prescott, J.R.V., Aboriginal Frontiers and Boundaries in Australia, Melbourne: University Press, 1992, p. 134
  9. ^ Connor, M., Error Nullius Revisited, Upholding the Australian Consitution: Papers of the Samuel Griffith Society, Vol. 16, Hfst. 4, Modbury: Samuel Griffith Society, 2004 نسخة محفوظة 16 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ Michael Connor in The Bulletin (Sydney), 20 August 2003: (see further Connor 2005.)
  11. ^ https://glosbe.com/fr/ar/terra%20nullius
  12. ^ Mollman، Steve. "The "strategic triangle" that would allow Beijing to control the South China Sea". Quartz (باللغة الإنجليزية). تمت أرشفته من الأصل في 03 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2016. 
  13. ^ "Reports of Judgments, Advisory Opinions and Orders: Frontier Dispute (Burkina Faso/Niger)" (PDF). International Court of Justice. 2013-04-16. اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2017. 
  14. ^ "Regina v. Paddy Roy Bates and Michael Roy Bates". The Shire Hall, Chelmsford. تمت أرشفته من الأصل في 2 March 2007. اطلع عليه بتاريخ 29 مايو 2015. 
  15. ^ Central Intelligence Agency. CIA World Factbook 2009 MobileReference, 2009. ISBN 1-60778-333-9
  16. ^ Gibson، Allie Robinson (10 July 2014). "Abingdon man claims African land to make good on promise to daughter". Bristol Herald Courier. بريستول (فيرجينيا): بيركشير هاثاواي. اطلع عليه بتاريخ 23 أبريل 2015. 
  17. ^ Najarro، Ileana (12 July 2014). "Va. man plants flag, claims African country, calling it 'Kingdom of North Sudan'". واشنطن بوست. Washington, DC. تمت أرشفته من الأصل في 30 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 23 أبريل 2015.  نسخة محفوظة 30 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ Ensor، Josie (14 July 2014). "US father takes unclaimed African kingdom so his daughter can be a princess". ديلي تلغراف. London. تمت أرشفته من الأصل في 21 نوفمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 يوليو 2014. 
  19. ^ "Mapping micronations". Al Jazeera. 14 August 2014. تمت أرشفته من الأصل في 30 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 23 أبريل 2015. Passports, currencies and flags: We discuss what it takes to create your own country. 
  20. ^ "Embassies – Kingdom of North Sudan". اطلع عليه بتاريخ 15 أبريل 2015.