أرض مجوفة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

وفقاً لفرضية الأرض المجوفة، فإن كوكب الأرض إما مجوف كلياً أو جزئياً بشكل ملحوظ من الداخل. ولطالما تناقضت هذه الفرضية مع الأدلة الملاحظة بالإضافة إلى المفهوم الحديث لتكون الكواكب. ولقد رفض المجتمع العلمي هذه الفكرة منذ القرن الثامن عشر على الأقل.

ولا يزال مفهوم الأرض المجوفة متداولاً في الفلكلور الشعبي وفي مجالات الخيال العلمي كما أنها تمثل اليوم إحدى سمات العلوم الزائفة ونظريات المؤامرة.

وقد ألفت كتب وبحوث عديدة حول نظرية الأرض المجوفة لا تحصى منها كتاب (خيال الأقطاب) الذي الفه وليم ريد وكتاب (رحلة إلى جوف الأرض)، وكتاب أخر لمؤلفه مارشال بي

وفي عام 1906 نشر الكاتب ويليام ريد William Reed كتاباً دعي بـ " شبح القطبين ". وأول من تكلم عنها الفلكي البريطاني إدموند هالي مكتشف مذنب هالي، حيث تكلم عن ثلاث طبقات لكوكب الأرض وكان كثير من علماء الفلك قديما يؤمنون بهذه النظرية ومنهم نيوتن، ثم تلاشت هذه النظرية في العصر الحديث وخصوصا بعد الأكتشافات العلمية في القرن العشرين وفي مجال جيولوجيا الأرض وتبين إنها نظرية زائفة من خيال علمي خصب.

أدلة النقض[عدل]

  • تعتبر الجاذبية الحجة العلمية الأولى ضد فكرة الأرض المجوفة وذلك لأن الكتل الكبيرة تحاول دائماً التماسك فيما بينها بسبب الجذب المادي.
  • معلومات الزلازل تعطي تصوراً كافياً عن أشكال الطبقات الأرضية، وخاصة تلك التي تعبر من أحد أطراف الأرض إلى الطرف الآخر.
  • الأدلة المرئية: تعتبر حفرة بئر SG-3 من أعمق الحفريات التي تم عملها حتى اليوم والتي تعتبر أحد مشاريع بئر كولا العميق السوفيتية.

أنظر أيضا[عدل]

وصلات خارجية[عدل]