أرطاة الفزاري

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
أرطاة الفزاري
معلومات شخصية
الحياة العملية
المهنة شاعر  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات

أبو زَيد أرطاة بن كعب بن قيس بن حبيب بن عامر بن جؤيه بن لوذان الفزاري شاعِر مُخضرم عاش في الجاهلية وعصر صدر الإسلام[1]، أدرك الإسلام ووفد على النبي محمد في عام الوفود وبَايعه ثم لازمه حتى مات[2]. روى عنه عدة أحاديث نقلهما عنه أبناؤه أمير البصرة عدي بن أرطاة الفزاري والتابِعي زيد بن أرطاة الفزاري[3] .

وكان يلقب بالبكّاء لِقَوُلِهِ:

ما كُنتُ أَوَّلَ مَن تَفَرَّقَ شَملُهُ وَرَأى الغَداةَ مِنَ الفِراقِ يَقينا
وَبَدارَةِ السَلَمِ الَّتي شُوِّقتُها دِمِنٌ يَظَلُّ حَمامُها يَبكينا[4][5]

وقال عنه البخاري:

كَانَ الرَجِلُ مِن أَصْحَاب النَّبِي صلى الله عليه وسلم إِذَا زكي قال : اللَّهُمَّ لا تؤاخذني بِمَا يقولون واغفر لي مَا لا يَعْلَمُونَ[6][7][8][9].

مراجع[عدل]

  1. ^ المعرفة والتاريخ 1 / 152.
  2. ^ عند البخاري: "الحسن" وهو الصواب، وانظر تهذيب التهذيب 1 / 245 ترجمة إياس بن ذغفل وفيها روى عن الحسن البصري.
  3. ^ http://www.poetsgate.com/poet_1749.html
  4. ^ http://www.poetsgate.com/poem_51410.html
  5. ^ تاريخ مدينة دمشق - ابن عساكر - ج 8 - الصفحة 16
  6. ^ الكتب - تهذيب الكمال للمزي - عدي بن أرطاة الفزاري
  7. ^ التاريخ الكبير 1 / قسم 2 / 58.
  8. ^ التاريخ الكبير - البخاري - ج 1
  9. ^ يعني سنة 163، نقله ابن حجر في تهذيب التهذيب عن يعقوب بن سفيان 1 / 128.
رضي الله عنهم.png
هذه بذرة مقالة عن حياة أو قصة صحابي بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.