نزاع كازامانس

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من أزمة كازامنس)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
نزاع كازامنس
معلومات عامة
التاريخ 1982–1 مايو 2014 (المرحلة الرئيسية)
2015–الآن (عنف على مستوى منخفض)
الموقع كازامانس، السنغال
الحالة وقف إطلاق النار من جانب واحد[1]
  • عنف مستمر على مستوى منخفض
المتحاربون
 السنغال

دعم غير قتالي:
 المغرب[2]

حركة القوات الديمقراطية لكازامانس

دعم مزعوم:
 غامبيا[3]

القادة
السنغال عبدو ضيوف (1982–2000)
السنغال عبد الله واد (2000–2012)
السنغال ماكي سال (2012–2014)
أوغوستين دياماكون سينغور (1982–2007)
سالف ساديو (ج ح) (2007–2014)
كايسار بادييت (1982–2014)
مامادو نيانتانغ دياتا (1982–2014)[3][4][5]
القوة
500 مستشار تفكيك قنابل مغربي[4] 180 (2006)[6]
الخسائر

5.000 قتيل في المجموع منذ 1982[7]
60.000 مشرد داخلي[8]

نزاع كازامانس هو صراع دار على مستوى منخفض بين حكومة السنغال وحركة القوات الديمقراطية لكازامانس منذ 1982. في 1 مايو 2014، قال زعيم حركة القوات الديمقراطية لكازامانس أنه يريد السلام وأعلن من جانب واحد وقف إطلاق النار.

تطالب حركة القوات الديمقراطية لكازامانس بإعطاء الاستقلال لمنطقة كازامانس، وهي منطقة يتميز سكانها دينيا وعرقيا عن بقية سكان السنغال.[9] كانت الفترة الدموية في النزاع هي الفترة التي استمرت من 1992 إلى 2001 وأسفرت عن مقتل أكثر من 1.000 شخص.[9]

في 30 ديسمبر 2004، تم التوصل إلى اتفاق بين حركة القوات الديمقراطية لكازامانس والحكومة التي وعدت بتقديم كل ما يستلزم لتحويل مقاتلي حركة القوات الديمقراطية لكازامانس إلى قوات شبه عسكرية تابعة لها، تنفيذ برامج انتعاش اقتصادي في كازامانس، خصوصا الخاصة بالمناجم والتعدين، وتقديم المساعدات لللاجئين العائدين.[9] ومع ذلك، انشق بعض المتشددين داخل فصائل في حركة القوات الديمقراطية لكازامانس قريبة من عناصرها التي كانت قد وقعت الاتفاقية ولم تدخل المفاوضات في أعقاب انهيار محادثات في فونديوني في 2 فبراير 2005.[9]

اندلع القتال مرة أخرى في عام 2010 و 2011 لكن انخفض مستواه بعد انتخابات أبريل 2012 التي فاز بها ماكي سال. أجريت مفاوضات سلام تحت رعاية مجتمع سانت إيجيديو الموجود في روما وفي 14 ديسمبر 2012، أعلن الرئيس سال أن كازامانس ستكون تجربة جيدة لتطبيق سياسة اللامركزية.[9]

خلفية[عدل]

خريطة منطقة كازامانس.

إقليم كازامانس هو المنطقة الجنوبية للسنغال التي، على الرغم من أنها تتصل في الشرق بالسنغال، تنفصل عن بقية البلاد بواسطة غامبيا. ينتمي أغلب سكان المنطقة إلى عرقية الجولا وهم مسيحيون أو وثنيون، على عكس معظم السنغاليين الذين هم مسلمين.[9] شعر شعب الجولا بأن لا فائدة له رغم غنى المنطقة وأن داكار، العاصمة، تحصد أرباحا طائلة من ثروات كازامانس.[9]

مراجع[عدل]

  1. ^ "Senegal: Movement for the Democratic Forces of Casamance (MFDC) rebels declare unilateral truce » Wars in the World". Warsintheworld.com. اطلع عليه بتاريخ 12 أكتوبر 2014.
  2. ^ "ESCALATION IN REBEL ATTACKS". Wikileaks. 27 ديسمبر 2006. اطلع عليه بتاريخ 2 نوفمبر 2014.
  3. ^ أ ب "FURTHER STRAINS IN TIES WITH SENEGAL OVER CASAMANCE". Wikileaks. 15 مايو 2007. اطلع عليه بتاريخ 6 نوفمبر 2014.
  4. ^ أ ب "DETERIORATION IN THE CASAMANCE". Wikileaks. 2 فبراير 2007. اطلع عليه بتاريخ 6 نوفمبر 2014.
  5. ^ "INCREASED VIOLENCE AND A POTENTIAL NEW LEADER". Wikileaks. 25 نوفمبر 2009. اطلع عليه بتاريخ 6 نوفمبر 2014.
  6. ^ "THE 2004 TRUCE HAS ENDED". Wikileaks. 21 أغسطس 2006. اطلع عليه بتاريخ 6 نوفمبر 2014.
  7. ^ "Casamance: no peace after thirty years of war - GuinGuinBali.com". Guinguinbali.com. تمت أرشفته من الأصل في 3 يناير 2013.
  8. ^ Harsch, Ernest (أبريل 2005). "Peace pact raises hope in Senegal".
  9. ^ أ ب ت ث ج ح خ "Database - Uppsala Conflict Data Program (UCDP)". Ucdp.uu.se.