أسرة آل يعرب

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
دولة اليعاربة (1624-1741)
(1153-1033 هـ)
الموقع
دولة اليعاربة في أوج إتساعها
العاصمة الرستاق
اللغة اللغة العربية
الدين الإسلام
الحكم

إمامية

اليعاربة
ناصر بن مرشد اليعربي 1624م
سلطان بن سيف اليعربي 1649م
بلعرب بن سلطان اليعربي 1680
سيف بن سلطان اليعربي 1692م
سلطان بن سيف اليعربي 1711م
التأسيس 1624م
السقوط 1741م
الدول قبلها بني نبهان
الدول بعدها الدولة البوسعيدية
الدول الآن  سلطنة عمان
 الإمارات العربية المتحدة
 كينيا
 قطر
 البحرين
 الصومال
 مدغشقر
 كينيا
 جزر القمر
 تنزانيا
جزء  اليمن
جزء من  باكستان
جزء من  إيران
جزء من  السعودية

دولة اليعاربة (1624-1741 / 1033-1153 هـ) شملت سلطنة عمان و وسيطرت على أجزاء من الخليج منها مايعرف الآن بدولة الإمارات العربية المتحدة و دولة قطر وامتدت لتشمل شرق أفريقيا، وجزء من فارس وعاصمتها ولاية الرستاق، وذلك بعد القضاء على دولة بني نبهان، ودامت قرابة 117 عاماً. تميزت الفترة الأولى لدولة اليعاربة بإعتماد المنهج الإسلامي، حيث ألغيت الضرائب واعتمدت الزكاة مكانها. بسبب الاضطرابات الداخلية والاحتلال البرتغالي وقيام الإمارات والانقسامات الداخلية في البلاد، اجتمع أهل الحل والعقد في الرستاق، واختاروا "ناصر بن مرشد اليعربي" إماماً على عمان عام 1624 م، وبذلك قامت دولة اليعاربة. فقد قام الإمام ناصر بن مرشد بتوحيد البلاد بمحاربة البرتغاليين إلى عام 1649 ومن أهم أنجازاتة تحرير جلفار (راس الخيمة) 1633 م. بعد الإمام ناصر تولى الإمام سلطان بن سيف الأول الإمامة خلال الفترة 1649-1669 م وخلال فترة حكمة قام بطرد البرتغاليين نهائياً من عمان.

نسب آل يَعْرِب[عدل]

ينسبُ اليَعارِبَةُ إلى الملك النبهاني يَعْرِب بن عمر بن نبهان بن محمد بن نبهان ( له ينسب النباهنة ) بن كهلان بن نبهان بن محمد بن نبهان بن عمر بن نبهان بن كهلان بن نبهان بن محمد بن عمر بن ذهل بن نبهان بن عثمان بن أحمد بن زياد بن خالد بن طالب بن علقمة بن شعوة بن قيس بن بشر بن زياد بن محمد بن المغيرة بن زياد بن البحتري بن ذهل بن زيد بن كعب بن الكبيد بن الحارث بن العتيك ( ينسب له أزد العتيك ) بن الأسد بن عمران بن عمرو مزيقيا ( ملك سبأ ) بن عامر ماء السماء بن حارثة بن الغطريف بن أمرىء القيس البطريق بن ثعلبة البهلول بن مازن زاد الركب بن الأزد ( تنسب له الأزد ) بن الغوث بن نبت بن مالك بن زيد بن كهلان بن سبأ بن يشجب بن يعرب ( تُبع اليمن ) بن قحطان ( تُبع اليمن وتنسب له العرب القحطانية )[1].

مؤسسها[عدل]

مؤسسها ناصر بن مرشد بويع بالإمامة الإباضية سنة 1624م[2]، حيث بنى أسطولا بحريا ضخما مكنه من الانتصار على القوات البرتغالية، وأخرج الفرس من رأس الخيمة. قام خميس بن سعيد الشقصي بجمع علماء الإباضية وأعطى البيعة بالإمامة لناصر بن مرشد[3]، عارضت الكثير من القبائل والمدن العمانية هذا الأمر بل أن قسم من أسرة ناصر بن مرشد نفسه عارض ذلك، قام ناصر بعدها بمحاولة توحيد البلاد إذ كانت البلاد مقسمة بين خمس قوى، مبتدئا بأسرته التي كانت تحكم نخل والرستاق، حيث طرد ابن عمه مالك بن ابي العرب من قلعة الرستاق، وتفرغ بعدها لناصر بن قطن، حيث كان يسيطر على الظاهرة. نجح في السيطرة على المدن الداخلية، بينما كانت المدن الساحلية في يد البرتغاليين[2].

دولة اليعاربة و الامام صابر بن حليس[عدل]

هو الامام صابر بن حليس النقبي ولد سنة 1650 في مكان يقال عنه وادي الطاين واغلب القانطين هناك من بنو عرابه في المناطق الداخلية لسلطنة عمان ولديه عدة أبناء الذين كانوا يرتحلون معه وعدة زوجات وقد توفى في راس الخيمة وهو ابن عمة الإمام سلطان بن سيف بن مالك بن أبي العرب، ثاني الأئمة من دولة اليعاربة ، تولى الإمامة سنة 1051هـ / 1640م ، ومات على أرجح الأقوال سنة 1091هـ / 1680م . وهو ابن عم الإمام الأرشد ناصر بن مرشد تولى الإمامة بعد الإمام ناصر بن مرشد مؤسس الدولة اليعربية في عُمان. وقد ارسل بن عمتة صابر بن حليس النقبي اليعربي الي سواحل خورفكان لدفاع عن خورفكان ضد الغزو البرتغالي وكان قائد الغزوة البرتغالي في ذالك الوقت القائد البرتغالي كليبر الذي اشتهر بحنكته القتاليه في البحر وفشل صابر بن حليس للتصدي للسفن البرتغاليه وقد توفي في خورفكان سنة 1701 وقد ترك ابناءه حيث تزوج من راس الخيمة وخلف ابنه حليس وجابر وسلطان وسيف وقد توفي حليس وترك ابنائيه الثلاثة وبناته مفتاح وشنون وسالم الذي كان يشتهر بسلوم بذاك الوقت وشنون هو مربي ومدرب الشيخ صقر بن محمد القاسمي حاكم امارة راس الخيمة وكانوا يتصدون للقراصنه الذين يسرقون وينهبون القوافل التي تغادر من خورفكان الي دبا وراس الخيمة والشارقة وكانت هناك عدة غزوات بين القواسم والشرقين وقد مات مفتاح في عمان وشنون في راس الخيمة وقد عاش سالم الملقب بسلوم عند الشيخ خالد بن محمد القاسمي الذي قتل على يد ابن عمه ليرث الحكم وتوفي اخر أبناء حليس بن جابر بن صابر النقبي اليعربي في خورفكان سنة 1993

أئمة دولة اليعاربة[عدل]

  1. الإمام ناصر بن مرشد بن مالك بن أبي العرب اليعربي 1624 - 1649 مؤسس دولة اليعاربة واليعاربه يرجعوا لبني نبهان نسبا فهم عائله من بني نبهان وهنا نرى من هم بني نبهان اصلا ،فقد أنشأ جيشاً قوياً، فوحد البلاد، وبدأ بمحاربة البرتغاليين.
  2. الإمام سلطان الأول بن سيف بن مالك بن أبي العرب اليعربي 1649 - 1680 طرد البرتغاليين من عمان ومنطقة الخليج، وعمل على بناء أسطول بحري لمحاربتهم في البحر.
  3. الإمام بلعرب بن الإمام سلطان الأول بن سيف بن مالك بن أبي العرب اليعربي 1680 - 1692 استمر بعد والده في سياسة البناء والإعمار، فاستصلح الأراضي ،وقام ببناء حصن جبرين.
  4. الإمام سيف الأول ( قيد الأرض ) بن الإمام سلطان الأول بن سيف بن مالك بن أبي العرب اليعربي 1692 - 1711 عمل على تقوية الأسطول والجيش ،وتابع سياسة مقاومة البرتغاليين في شرقي أفريقيا، والهند.
  5. الإمام سلطان الثاني بن الإمام سيف الأول ( قيد الأرض ) بن الإمام سلطان الأول بن سيف بن مالك بن أبي العرب اليعربي 1711 - 1718 تطور الأسطول في عهده، وتمكن من إعادة السيادة العمانية على مياه الخليج والمحيط الهندي.
  6. الإمام سيف الثاني بن الإمام سلطان الثاني بن الإمام سيف الأول ( قيد الأرض ) بن الإمام سلطان الأول بن سيف بن مالك بن أبي العرب اليعربي 1728 بدأ ضعف الدولة في عهده نتيجة للخلافات الداخلية، مما فتح المجال للتدخل الأجنبي في شؤون البلاد.[4] - [5]
  7. الإمام مهنا بن سلطان بن ماجد بن مبارك بن بلعرب اليعربي.
  8. الإمام يعرب بن الإمام بلعرب بن الإمام سلطان الأول بن سيف بن مالك بن أبي العرب اليعربي.
  9. الإمام بلعرب بن حَمْيَر بن الإمام سلطان الأول بن سيف بن مالك بن أبي العرب اليعربي.
  10. سلطان بن مرشد اليعربي 1738-1740 تمكن من القضاء على الفتن الداخلية، واتخذ الرستاق عاصمة له، نجح في رد الهجوم الفارسي على صحار. انتهت دولة اليعاربة بعد وفاته، أجمع أصحاب الحل والعقد في عمان على مبايعة والي صحار آنذاك (أحمد بن سعيد) إماماً على عمان.

علاقة اليعاربة مع الفرس[عدل]

أزاح الإمام ناصر بن مرشد الحاكم الفارسي من جلفار سنة 1625، وضم ذلك الميناء إلى ممتلكاته. عمل المسؤولون الفرس مع شركة الهند الشرقية البريطانية سنة 1657 العمل المشترك ضد مسقط بوضع سفنها تحت تصرف الفرس مقابل إغراءات مالية، ولكن الشركة تهربت من الاستجابة لذلك الطلب حرصاً على حسن علاقتها مع اليعاربة وخوفاً من أن يؤدي وقوفها إلى جانب الصفويين إلى تعرض أسطول اليعاربة لمصالحها التجارية[5]. قررت الحكومية الفارسية اللجوء إلى فرنسا لعلها توفر لها المساعدة المطلوبة، فاقترحت على باريس عن طريق المبعوث البابوي الذي زار أصفهان سنة 1699 القيام بحملة مشتركة على مسقط تقوم خلالها السفن الفرنسية بنقل القوات الفارسية. وتحصل فرنسا مقابل ذلك على نصف عوائد جمرك مسقط وحرية التجارة مع فارس وإعفاء من دفع الرسوم الجمركية في الموانئ الفارسية، لكن الحكومة الفرنسية لم تستجب للطلب لأنه يتطلب إعداد قوة كبيرة ونفقات باهظة. لكن بسبب استئناف السفن العمانية الغارات على فارس سنة 1707 جعل فارس تفاتح فرنسا مجدداً بحشد قواتها للقيام بحملة مشتركة ضد مسقط مقابل حصولها على نصف الغنائم الناجمة عن ذلك الغزو، وترتب على ذلك عقد معاهدة سنة 1708[5].

علاقات اليعاربة مع الإنجليز والهولنديين[عدل]

خريطة قبائل جنوب الجزيرة العربية و اليمن و ظفار و تبين توقف توسع اليعاربة عند حدود قبيلة المهرة.

حرصت شركة الهند الشرقية البريطانية على إظهار حرص واضح لكسب ود اليعاربة التي أسفرت عن توقيع معاهدة مع الإمام الأول ناصر بن مرشد، أعطت الشركة حق التجارة في مسقط ثم تطور العلاقة مع منح الشركة إحدى القلاع في مسقط مقابل تقاسم الإيرادات الجمركية في مسقط بين الإمام سلطان الأول سنة 1659 وبين الشركة[5].

وقد سيطرت السلطنة الكثيرية أو قبيلة الكثيري على حضرموت عام 1654م مما جعلهم في مواجهة السلطان سلطان بن سيف اليعربي سلطان سلطنة اليعاربة في عُمان مما أدى للإضطراب الأوضاع على البحر و توقف توسع اليعاربه في اليمن عند المهرة فقط في مدينة قشن في محافظة المهرة.

أما علاقة اليعاربة مع الهولنديين فودية منذ البداية، حيث تعاطف الهولنديين مع جهود اليعاربة لطرد البرتغاليين من الساحة الخليجية لأن ذلك ينسجم مع سعيهم للهيمنة على التجارة هناك. وحرص الهولنديون على تنشيط تجارتهم في عمان، وتطور ذلك سنة 1672 بتعيين وكيل مقيم في مسقط، لكن أعمال الشركة لم تزدهر بما فيه الكفاية مما جعل الشركة الهولندية تقرر إغلاقها سنة 1675[5].

الحرب مع البرتغاليين[عدل]

استطاع ناصر بن مرشد أن يطرد البرتغاليين من كل أنحاء عمان باستثناء المناطق المحصنة مثل مسقط ومطرح وصحار[6]. بدأ في الأربعينيات من القرن السابع عشر الميلادي / الحادي عشر الهجري في مهاجمة الحاميات البرتغالية في الساحل حيث تمكن من تحرير جلفار، وصور وصحار وفرض حصار على مسقط في عام 1053 هـ / 1643 حتى أجبر البرتغاليين على توقيع اتفاق ينص على فرض الجزية على البرتغاليين مقابل الاحتفاظ بمسقط[2]. إلا أن مسقط لم تسقط بيد دولة اليعاربة إلا في عهد الإمام سيف بن سلطان سنة 1650. في عام 1645 اتفق مع الإنجليز، منافسوا البرتغال، على أستعمال موانيء صحار والسيب بصورة حصرية قاطعا طريق التجارة على البرتغاليين، حيث وقع معه فيليب وايلد ممثل شركة الهند الشرقية الإنجليزية عقدا بذلك. سنة 1648، قام بمهاجمة مسقط مرة ثانية مما إضطر دوم جولياو نورونا القائد العام في مسقط أن يدفع الجزية لليعاربة، وأن يعفي السفن العمانية من التفتيش عند الإبحار للخارج بشرط حصولها على تراخيص برتغالية لرحلة العودة، وشملت الاتفاقية العمانييون الذين كانوا داخل مسقط نفسها حيث تم إعفائهم من جميع الرسوم والضرائب للبرتغال.

قد قال فيهم الشاعر العماني أبو مسلم الرواحي البهلاني[عدل]

و أين ( حميرها ) الثاني وأسرته ذوو المعالي ملوك الناس ( نبهانُ )
أبقى له السؤد الأعلى كواكهلها (مظفرٌ ) و( سليمانٌ ) و (كهلانُ )
( هودٌ ) ( عرارٌ ) ( فلاحٌ ) ( محسنٌ) ملكوا فنبهوا الملك حيناً وهو نعسانُ
وكان من فرعهم ملك ( اليعاربة) الـــ ـصيدُ الكرام وما أدراك ما الشأنُ
سلّ سيف يعرب عن أخبار سيرتهم فمنطق السيف اعربٌ وألحانُ

نهاية دولة اليعاربة[عدل]

انتهت دولة اليعاربة عام 1154 هـ/ 1741 بظهور أحمد بن سعيد وتأسيس الدولة البوسعيدية

الهوامش[عدل]

  1. ^ alyarobi.blogspot.com
  2. ^ أ ب ت المريطب (2010)
  3. ^ سلوت (1993). ص 145
  4. ^ بعد وفاة الإمام سلطان الثاني سنة 1718، أصر العامة على اختيار ابنه سيف إماماً رغم عدم بلوغه الحلم مما سبب شقاقاً أسرياً بين اليعاربة، فمال بعضهم إلى أفراد آخرين من الأسرة وبايعوهم بالإمامة. فاضطرب الأمر وكثرت الصدامات التي فاقمها حدة انقسام القبائل العمانية بين هناوية وغافرية، وظل الحال هكذا حتى استقر الرأي على إعادة نتصيب سيف إماماً سنة 1728. السعدون (2012).
  5. ^ أ ب ت ث ج السعدون (2012)
  6. ^ شاكر، محمود (2000). ص 334

المصادر[عدل]

  • سلوت، ب. ج (1993). عرب الخليج (1602-1784). ترجمة عايدة خوري. المجمع الثقافي، أبو ظبي. ط1
  • السعدون، خالد (2012). مختصر التاريخ السياسي للخليج العربي منذ أقدم حضاراته حتى سنة 1971. جداول للنشر والتوزيع، بيروت. ط 1
  • المريطب، منال (2010). التنافس الأوربي حول منطقة الخليج في مطلع العصور الحديثة. دورية كان التاريخية، العدد (8)، (3). ص 52-59
  • شاكر، محمود (2000). التاريخ الإسلامي، العهد العثماني. المكتب الإسلامي، بيروت. ط 4

مقالات ذات صلة[عدل]

انظر: تاريخ عمان.



حكام اليعاربة
ناصر بن مرشد اليعربي - سلطان بن سيف اليعربي - بلعرب بن سلطان اليعربي - سيف بن سلطان اليعربي - سلطان بن سيف اليعربي - سيف بن سلطان الثاني - مهنا بن سلطان اليعربي - يعرب بن بلعرب - محمد بن ناصر اليعربي - سلطان بن مرشد اليعربي - بلعرب بن حمير