أسقلوب

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
اضغط هنا للاطلاع على كيفية قراءة التصنيف

أسقلوب

One valve of Annachlamys flabellata
One valve of Annachlamys flabellata

المرتبة التصنيفية نوع[1]  تعديل قيمة خاصية المرتبة التصنيفية (P105) في ويكي بيانات
التصنيف العلمي
المملكة: حيوان
الشعبة: Mollusca
الطائفة: Bivalvia
الرتبة: Ostreoida
الرتيبة: Pectinina
الفصيلة العليا: Pectinoidea
الفصيلة: Pectinidae
Rafinesque, 1815
الاسم العلمي
Pecten maximus[1][2]  تعديل قيمة خاصية الاسم العلمي للأصنوفة (P225) في ويكي بيانات
كارولوس لينيوس ، 1758  تعديل قيمة خاصية الاسم العلمي للأصنوفة (P225) في ويكي بيانات
Genera
See Pectinidae
معرض صور أسقلوب  - ويكيميديا كومنز  تعديل قيمة خاصية معرض صور كومنز (P935) في ويكي بيانات


الأسقلوب أو المحار المروحي (scallop) (play /ˈskɒləp/ أو /ˈskæləp/) هو حيوان من الرخويات البحرية ثنائية الصدفة من فصيلة المشطيات (Pectinidae). والأسقلوبيات فصيلة عالمية توجد في جميع محيطات العالم. ويحظى الكثير من أنواع الأسقلوب بالاستحسان الكبير كمصدر غذائي. كما تحظى الأصداف مروحية الشكل زاهية الألوان في بعض أنواع الأسقلوب بإعجاب وتقدير مقتنيي الأصداف بفضل أشكالها المحززة البراقة، كما تُستخدم كأفكار رئيسية متكررة في الأعمال الفنية والتصميمات.

الاسم "أسقلوب" (scallop) مشتق من الكلمة الفرنسية القديمة escalope، وتعني "صدفة" أو "محارة".[3]

التشريح[عدل]

لحيوان الأسقلوب ما يصل إلى 100 عين صغيرة ومثل المحار الحقيقي (فصيلةالمحاريات (Ostreidae))، للأسقلوب عضلة مقربة مركزية، ولذلك فإن الجزء الداخلي من أصدافه يكون به شق مركزي مميز يحدد نقطة الاتصال لهذه العضلة. والعضلة المقربة لدى الأسقلوب أكبر وأكثر تطورًا منها لدى المحار، نظرًا لأن الأسقلوب سباح نشط؛ بل هو في الحقيقة الحيوان ثنائي الصدفة الوحيد المهاجر. وفي الأغلب يكون شكل صدفة الأسقلوب منتظم بشدة، حيث يتبع شكلاً نموذجيًا واحدًا للصدفة.

ولحيوانات الأسقلوب ما يصل إلى 100 عين مصفوفة حول حواف أغطيتها كسلسلة من الخرز. وهي أعين عاكسة يبلغ قطرها حوالي ملليمتر واحد وذات شبكية أكثر تعقيدًا من تلك الموجودة لدى الحيوانات ثنائيات الصدفة الأخرى. وتحتوي هذه الأعين على نوعين من الشبكيات، واحدة تستجيب للضوء والأخرى تستجيب للظلام المفاجئ، مثل ظل حيوان مفترس قريب. ولا تستطيع هذه الأعين أن تحلل الأشكال وتميزها، ولكنها تكتشف أنماط الضوء والحركة المتغيرة.[4][5]

وتعد الأعين العاكسة بديلاً للأعين التي تحتوي على عدسة، حيث يكون الجزء الداخلي من العين موازيًا للمرايا التي تعكس الصورة للتركيز على نقطة مركزية.[6] وتعني طبيعة هذه الأعين أنه إذا حدق أي شخص في بؤبؤ العين، فإنه سيرى نفس الصورة التي يراها هذا الكائن الحي منعكسة إليه.[6] ويحتوي الأسقلوب من جنس البكتين (Pecten) على أعين عاكسة لمسافة تصل إلى 100 ملليمتر تحيط بحواف صدفته كالأهداب. وترصد العناصر المتحركة أثناء مرورها أمام هذه الأعين المتتالية.[6]

المراجع[عدل]

  1. ^ أ ب ت مذكور في : نظام معلومات تصنيفية متكاملة — وصلة : ITIS TSN — تاريخ الاطلاع: 22 أكتوبر 2013 — العنوان : Integrated Taxonomic Information System — تاريخ النشر: 13 يونيو 1996
  2. ^   تعديل قيمة خاصية معرف موسوعة الحياة (P830) في ويكي بيانات"معرف Pecten maximus في موسوعة الحياة". eol.org. اطلع عليه بتاريخ 24 يوليو 2017. 
  3. ^ www.etymonline.com Note: earlier versions of this article claim the word "scallop" originated from the ancient كنعانيونite sea port Ascalon (modern city of Ashkelon, Israel). This error is probably due to the close proximity of the words "scallion" and "scallop" in many dictionaries. The word "scallion" has origins in Ascalon (see the same link cited at the beginning of this reference). Unfortunately, as of August 2009, Google search results for "ascalon scallop" indicate over 3300 pages now cite the incorrect information from the earlier version of this article.
  4. ^ Eyes detect changing movement patterns: queen scallop - Ask Nature - the Biomimicry Design Portal: biomimetics, architecture, biology, innovation inspired by nature, industria...
  5. ^ Land MF and Fernald RD (1992) "The evolution of eyes" Annual review of neuroscience, 15: 1–29.
  6. ^ أ ب ت Land، M F؛ Fernald، R D (1992). "The Evolution of Eyes". Annual Review of Neuroscience. 15: 1–29. PMID 1575438. doi:10.1146/annurev.ne.15.030192.000245. 
  • Barucca M, Olmo E, Schiaparelli S, Canapa A (2004) Molecular phylogeny of the family Pectinidae (Mollusca: Bivalvia)
  • Rombauer, Irma S. and Marion Rombauer Becker (1931 [1964]) The Joy of Cooking, p 369. Indianapolis: Bobbs-Merrill. ISBN 0-452-25665-8.

وصلات خارجية[عدل]