أسوار أوريليان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Celio - le mura tra porta san Sebastiano e porta Ardeatina 1974.JPG
أسوار أوريليان 1974
أسوار أوريليان
إحداثيات 41°52′24″N 12°29′56″E / 41.873292°N 12.498955°E / 41.873292; 12.498955  تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات

أسوار أوريليان عبارة عن أسوار عالية بناها الإمبراطور أوريليان بين عامي270 و275 للدفاع عن روما، عاصمة الإمبراطورية الرومانية في ذلك الوقت، من هجمات البرابرة .[1] ، أصبحت الأسوار بعد إجراء العديد من التجديدات مزارا سياحيا عالميا في روما، يبلغ طول الأسوار حوالي 19 كم، وإرتفاعها يصل إلي 20 م  في بعص المناطق. وتطوق مساحة تزيد عن 1200 هكتار [2] ، وهي من بين أطول الأسوار القديمة وأفضلها حفظا في العالم.

التاريخ[عدل]

في الفترة (270-275 م. ج) توسعت المدينة إلى ما بعد أسوار سيرفيان القديمة (التي كانت تحيط فقط بالتلال السبعة لروما القديمة )، والتي بنيت في القرن السادس قبل الميلاد. و خلال العصر الجمهوري الروماني، ومع التهديد الجديد، الذي مثلته القبائل البربرية التي تدفقت من الحدود الجرمانية، أصبحت الإمبراطورية الرومانية، في أزمة صعبة في القرن الثالث.

ومع، تدفق جحافل القوط من الدول الاسكندنافية، وتوغلهم حتي اليونان و وسط وجنوب أوروبا و أصبح وجود أسوار محصنة هو ملاذ مدن مثل ميلانو وفيرونا ثم ميليتس وأثينا الوحيد.

أسوار أوريليان وهرم القلعة في صورة من عام 1932

في البداية، اعتبرت روما نفسها محصنة ضد أي خطر: فلقرون من الهدوء كان من غير المعقول أن ينتهك عدو الأرض المقدسة للمدينة. وتغير هذا الإعتقاد مع الغزو الألماني لشبه الجزيرة حوالي 260 م، ووصلوا إلى روما. ، وتخلوا عن مهاجمتها، وكما فعل حنبعل قبل خمسة قرون في الحرب البونيقية الثانية . غير أن نهب أثينا عام 267 من قبلالهيروليون ، الذين ينحدرون من نهر الدنيبر ، ولّد الخوف من نهب روما مرة أخري، ما سرع من مشروع بناء الأسوار. وفي عام 270 ، قام أوريليان ببناء السور بشكل عاجل.

بدأ بناء الأسوار في عام 271 وانتهى حوالي عام 279 ، تحت حكم الإمبراطور بروبس . اعتمد المشروع على السرعة القصوى للبناء والبساطة الهيكلية، بالإضافة إلى ضمان الحماية والسلامة بشكل واضح. تشير هذه الخصائص إلى أن الخبراء العسكريين لعبوا دورًا في التصميم .

تعود بعض الإضافات للأسوار إلى زمن ماكسينتيوس ، وأما الخندق المائي فربما يكون قد انتهاه الإمبراطور قسطنطين.[3]

التحسينات[عدل]

تصوير نهب روما بقيادة ألاريك الأول (القوط الغربيين) في 410 م .

في بداية القرن الخامس (حوالي 130 عامًا بعد بناء السور) ، ظهر تهديد جديد للبرابرة في شبه الجزيرة، مع القوط ألاريك . احتاج السور إلى إعادة هيكلة عميقة، فكان من الضروري تعلية الأسوار وتحصين الأبواب، وتعديل الهيكل الدفاعي وإغلاق جميع المخارج الثانوية تقريبًا. وتعمبق الخندق المائي.

فقام الإمبراطورهونوريوس وعلي يد قائد جيشة ستيليكو في عام 403 ، بمضاعفة ارتفاع الأسوار من حوالي 6-8 أمتار إلى ما لا يقل عن 10.50-15وجعل الأسوار مذدوجة، أحدهما سفلي (القديم، الذي غطاه بالكامل، مع مزاغل للرماة ) وممر علوي، مكشوف ومُحاط بالسور الجديد. كما تم تدعيم الأبراج بطابق ثان، وتجديد الأبواب. في هذه الفترة، وتم دمج ضريح هادريان ، على الضفة اليمنى لنهر التيبر، في الأسوار، ودمجت أيضًا منطقة تلة الفاتيكان.

قسم من أسوار أوريليان

ومع دخول ألاريك إلى روما 410 م تضرر السور بشدة وأدى زلزال 443 م إلى أضرار جسيمة .

في نهاية القرن تم ترميم الأسوار علي يد ثيودوريك ، ملك القوط الشرقيين وحاكم إيطاليا، بعد أن تخلص من أودواكر ، ملك الهيروليون في إيطاليا، في حرب تسببت في مزيد من الأضرار لأسوار روما.

وفي النصف الثاني من القرن السادس عشر قرر البابا بيوس الرابع ، إعادة هيكلة وتقوية الأسوار خوفا من غزو روما من قبل القراصنة والذين أصبحوا في تلك السنوات يشكلون تهديدًا خاصًا للعاصمة، . وتضمنت الهيكلة بناء سور دفاعي أكبر ليحل محل أسوار ليونين ، التي أقامها البابا ليو الرابع .

الأسوار في العصر الحديث[عدل]

الأسوار المهدمة بجوار بوابة بيا .

استمرت الأسوار في لعب دور دفاعي للمدينة لعدة قرون (جنبًا إلى جنب مع أسوار ليونين وجيانكولينسي، في القرنين التاسع والسابع عشر ) حتى 20 سبتمبر 1870 ، عندما تم الاستيلاء على روما عل يد فيكتور إيمانويل الثاني من خلال هدم السور بالقرب من بوابة بيا وإسقاط فترة الحكم البابوي لروما.

وكانت هناك العديد من التحصينات للسور من قبل الباباوات على مر القرون: من أهمها تشييد معاقل سانغالو في القرن السادس عشر ، في الجزء الجنوبي، بالقرب من بوابة سان سيباستيانو بجوار هرم سيستيوس.

في القرن الحادي والعشرين[عدل]

فيالي كاسترينس 1982

في الجزء الجنوبي من المدينة، في طريق بوابة أردياتينا، شهد عام 2001 انهيارًا جزئيًا بطول حوالي 20 مترًا، بسبب مياه الأمطار وعدم صيانة مجمع المباني من قبل بلدية روما .

في عام 2006 ولإستعادة الوضع السابق وتجنب الانهيارات الجديدة في المستقبل، أجرى معهد تابع للمجلس القومي للبحوث وجامعة روما تور فيرغاتا تحليلات من أجل دراسة إصلاح الأضرار التي لحقت بالأسوار بشكل مناسب .حدث انهيار جديد في 1 نوفمبر 2007 : تدمر فية جزء من الأسوار بارتفاع 10 أمتار وعرض خمسة عشر، ولعمق متر واحد على طول فيالي بريتوريانو، في منطقة سان لورنزو ، بسبب هطول الأمطار الغزيرة والمتواصلة التي اجتاحت المدينة في تلك الأيام.[4]

أبواب الأسوار[عدل]

باب ماجوري. يظهر بوضوح قسم خاص بقناتي كلوديا وأنيو نوفوس .

الأبواب، وعددها 18 ، علي ثلاثة أشكال بشكل عام،

أهمها المكون من قوسين مزدوجين، وأرضيات من الحجر الجيري ، وعلي جانبايها برجين أسطوانيين. ؛ و الأبواب المكونة من قوس بسيط وتحيط به الأبراج الرباعية الزوايا، ثم هناك شبكة كاملة من الممرات (يصعب تحديد عددها) منذ عهد قسطنطين ، كان تأثير الكنيسة سائدًا بالفعل، فغالبية أسماء الأبواب مشتقة من إشارات إلى الكنائس ومقابر القديسين حولها.

في القائمة 18 بوابة لأسوار أوريليان، من الشمال وفي اتجاه عقارب الساعة:

  1. بوابة ديل بوبولو (بوابة فلامينيا) - تبدأ عبر فلامينيا
  2. بوابة بنسيانا
  3. بوابة سالاريا تبدأ عبر سالاريا
  4. بوابة بيا - هنا يبدأ السور الجديد عبر نومينتانا
  5. بوابة نومينتانا - هنا بدأ السور القديم عبر نومينتانا
  6. بوابة بارتولينا - المدخل القديم لقلعة بريتوريا، ومعسكر الحرس الإمبراطوري
  7. بوابة تيبورتينا - هنا يبدأ عبر تيبورتينا
  8. بوابة ماجوري (بوابة براينيستينا) - هنا تلتقي ثلاث قنوات مائية، وتبدأ عبر براينيستينا
  9. بوابة سان جيوفاني - بالقرب من كنيسة سان جيوفاني في لاتيرانو
  10. بوابة أسيناريا - هنا يبدأ السور القديم عبر توسكولانا
  11. بوابة ميترونيا
  12. بوابة لاتينا - هنا يبدأ عبر لاتينا
  13. بوابة سان سيباستيانو (بوابة أبيا) - هنا يبدأ طريق أبيان
  14. بوابة أردياتينا
  15. بوابة سان باولو (بوابة أوستينسي) - بجوار هرم سيستيوس، المؤدي إلى بازيليكا دي سان باولو فوري لو مورا، هنا عبر أوستينسي

البوابات في تراستيفيري (من أقصى الجنوب وفي اتجاه عقارب الساعة):

  1. بوابة بورتوينسيس
  2. بوابة أوريليا / سان بانكرازيو
  3. بوابة أوريليا سانكتي بيتري (المعروف أيضًا باسم بوابة كورنيليا)

المسار[عدل]

خريطة طريق الأسوار الأوريليانية

قام المساح أمونيو بقياس أسوار روما قبل غزو القوط ألاريك ووجد أن طولها يبلغ 21 ميلاً:[5] معظمها لا يزال قائماً. أول أثر مرئي، يبدأ من الشمال ويستمر في اتجاه عقارب الساعة، وهو بوابة ديل بوبولو (بوابة فلامينيا) ،ويستمر في مسار متعرج، المعروف باسم Muro Torto (الطريق الملتوي ) والذي شكل الأصل لحديقة الأسيليوروم، (إحدى القصور الإمبراطورية). ثم يمتد السور على طول الجانب الأيمن بجوار حدائق فيلا بورغيزي .

القسم التالي، الذي يستمر على طول الطريق الدائري المسمي دائري إيطاليا بروما، وهو جزء محفوظ بشكل جيد، ويوجد به 18 برجًا في حالة جيدة. أخرها برج فيا بو، ولا تزال علامات معركة 20 سبتمبر 1870 موجودة، (والتي كانت بمثابة نهاية حقبة الباباوات) وما تزال قذيفة مدفعية للجيش الإيطالي عالقة في السور .

في الامتداد القصير التالي للسور، تم فتح مخرجان ثانويان محاطان بسور بالقرب من الثكنات البريتورية الكبيرة التي بناها الإمبراطور تيبيريوس، حيث تفتح أربعة أبواب في وسط كل جانب وتبرز منه أبراج مربعة. ثم يتبع السور محيط احصن الكاسترا بالكامل. القسم التالي، الذي يحده من جانبه الداخلي حصن بريتوريو ، و قصر القوات الجوية المبني بالقرب من الحصن (1929-1931). ثم بوابة تيبورتينا الضخمه، الذي سميت فيما بعد بوابة إس. لورينزو.

يستمر السور إلى ما ورار ميدان تيبيرتينو وحتي المبنى الدائري المعروف باسم " معبد مينيرفا ميديكا " ، و يوجد برج مُدرج تم تجديده بواسطة كليمنت الحادي عشر بعد الأضرار التي لحقت به من زلزال عام 1704 . ،يستمر السور حتي ساحة بوابة ماجوري، التي تهيمن عليها بوابة ماجوري (بوابة براينيستينا) ، المكونة من قوسين من قناطر كلوديا وأنيو نوفوس.

يواصل القسم التالي من الأسوار، حتي قصر سيسوريانو (القصر الإمبراطوري الذي تم تضمين بقاياه من كنيسة سانتا كروتشي ) ومدرج كاسترينس. ثم يتبع السور طريق كاسترنيسي وتظهر الترميمات الحديثة بوضوح علي ذلك الجزء من السور .

بقايا أسوار أوريليان في طريق ديلا فيراتيلا

القسم التالي من السور اختفى جزئياً. تشير الأطلال إلى أن الطريق كان يحيط بمحيط كاتدرائية القديس يوحنا اللاتراني في لاتيرانو والهياكل القديمة قصر لاتيرانووفي بداية شارع فيا ديلا فيراتيلا في لاتيرانو، يظهر قسم من الأسوار أسفل مستوى الطريق .

القسم التالي يعد من بين أفضل أجزاءالأسوار المحفوظة. وتشير بعض أجزاءة إلى وجود مراحيض من العصر الأوريلياني. يلتف السور إلى الجنوب الشرقي على طول طريق ميترونيو بأكمله ثم يتجه جنوبًا حيث، عند التقاطع مع الشارع الذي يحمل نفس الاسم وإلي أن يصل لبوابة لاتينا .

يمتد القسم التالي على طول طريق ميرا لاتينا بأكمله، ثم يتحول أولاً إلى الجنوب الشرقي ثم باتجاه الغرب. حيث أثار بيوس الثاني ، وبيوس الرابع ، وألكسندر السابع ، وأوربان الثامن . وإلي أن يصل إلي بوابة سان سيباستيانو (بوابة أبيا).

حصن سانجولا في علي طريق بوابة أردياتينا

بعد المرور عبر طريق كيرستوفر كولومبوس، تستمر الأسوار علي طريق بوابة أردياتينا، وبعد مائة متر، يظهر حصن سانجولا المهيب، بطول حوالي 300 متر، والذي أقامه أنطونيو دا سانغالو الأصغر في النصف الأول من القرن السادس عشر ، تم بناء الحصن بأمر من البابا بولس الثالث من أجل تحسين الكفاءة الدفاعية للمنطقة.[6] و من الواضح أن الهيكل المعماري للحصن مختلف تمامًا عن باقي الأسوار، حيث تم بناؤه لإيواء المقذوفات بدلاً من المدافع، ومن الطائرة. يمكن رؤية شعار نبالة كبير لبولس الثالث، محاطًا بمجلس الشيوخ الروماني والغرفة الرسولية، في جزء من الحصن.

مباشرة بعد الحصن، يوجد الجزء اللذي رممة ألكسندر السابع وبيوس التاسع في عصر النهضة ، وصولا إلى بوابة أوستينسيس، أو بوابة ا سان باولو (أفضل البوابات) .

ثم يتبع السور مجرى النهر شمالاً لحوالي 800 متر وصولا لساحة فيلتر ثم باتجاه ماسينا حتى الوصول إلى بوابة سان باولو (بوابة أوستينسي) .

ومباشرة بعد البوابة، ستجد هرم سيستوس، والقبر الضخم من العصر الإمبراطوري ومن هنا، تظهر علامات التجديدات وبعض الفتحات بسبب متطلبات المرور، ويستمر السور في خط مستقيم نحو نهر التيبر .

مراجع[عدل]

  1. ^ Zosimo, Storia nuova, I, 49.2.
  2. ^ Archeologia dell'Italia medievale. Editori Laterza. 2016. مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ J. A. Richmond, City Wall of Imperial Rome, 1930 – mai tradotto in italiano
  4. ^ La legge 443 del 23 dicembre 1900 ha stabilito il passaggio della gestione delle Mura Aureliane dal demanio dello Stato al Comune di Roma.
  5. ^ William Smith. Dictionary of Greek and Roman Biography and Mythology 1. Boston: Little, Brown and Company. p. 145.
  6. ^ Il جورجو فازاري attribuisce invece la sospensione dei lavori ad un diverbio scoppiato, in presenza del papa, tra il Sangallo e Michelangelo.

فهرس[عدل]

    • H. Dey, The Aurelian Wall and the Refashioning of Imperial Rome, AD 271-855, Cambridge, Cambridge University Press, 2011.
    • Rossana Mancini, Le mura Aureliane di Roma. Atlante di un palinsesto murario, Roma, Quasar, 2001
    • Lucos Cozza, Fontes ad topographiam veteris urbis Romae pertinentes, vol. 1, Liber IV: Muri portaeque aureliani (a cura di), Roma, Università di Roma, Istituto di topografia antica, 1952
    • Lucos Cozza, EAA VI, s.v. Mura Aureliane, pp. 797–799, 1965
    • Laura G. Cozzi, ”Le porte di Roma”, Roma, F. Spinosi, 1968
    • Lucos Cozza, Passeggiata sulle mura. Tratto da Porta San Sebastiano ai fornici della Cristoforo Colombo. 21 aprile 1970, Roma, Tipografia Operaia Romana, 1970
    • Lucos Cozza, Passeggiata sulle mura. Da Porta Latina a Porta San Sebastiano e Museo delle Mura, fino ai fornici della Cristoforo Colombo. 21 aprile 1971, Roma, Tipografia Operaia Romana, 1971
    • Lucos Cozza, Il restauro delle mura, Roma Comune 1, supplemento al n. 6/7, pp. 1–4, 1977
    • Lucos Cozza, Notizie storiche. Le mura di Roma. Porta Metronia. Da Porta Metronia a Porta Latina', in Avanguardia Transavanguardia 68, 77, Mura Aureliane, maggio-luglio 1982 [brochure della mostra], Roma, Tipografia Operaia Romana, 1982
    • Mauro Quercioli, Le mura e le porte di Roma, Roma, Newton & Compton, 1982
    • Lucos Cozza, Le mura di Aureliano dai crolli nella Roma capitale ai restauri di un secolo dopo, in L'archeologia in Roma capitale tra sterro e scavo, Venezia, Marsilio, pp. 130–139, 1983
    • Filippo Coarelli, ”Guida archeologica di Roma”, Verona, Arnoldo Mondadori Editore, 1984
    • Lucos Cozza, I resti archeologici visibili nel sottosuolo: necessità di conoscerli e registrarli', in Roma archeologia nel centro 2, La “città murata”, Roma, De Luca, pp. 308–312, 1985
    • Lucos Cozza, Mura Aureliane, 1. Trastevere, il braccio settentrionale: dal Tevere a Porta Aurelia-S. Pancrazio', BCom 91, pp. 103–130, 1986
    • Lucos Cozza, Mura Aureliane, 2. Trastevere, il braccio meridionale: dal Tevere a Porta Aurelia-S. Pancrazio', BCom 92, pp. 137–174, 1987
    • Lucos Cozza, Osservazioni sulle mura aureliane a Roma, AnalRom 16, pp. 25–52, 1987
    • Lucos Cozza, Roma. Le mura Aureliane dalla Porta Flaminia al Tevere, BSR 57, pp. 1–5, 1989
    • Lucos Cozza, Passeggiata sulle mura, Roma, Graf 3, 1990
    • Lucos Cozza, Sulla Porta Appia, JRA 3, pp. 169–171, 1990
    • Lucos Cozza, Mura di Roma dalla Porta Flaminia alla Pinciana, AnalRom 20, pp. 93–138, 1992
    • Lucos Cozza, Mura di Roma dalla Porta Pinciana alla Salaria', AnalRom 21, pp. 81–139, 1993
    • Lucos Cozza, Mura di Roma dalla Porta Salaria alla Nomentana', AnalRom 22, pp. 61–95, 1994
    • Lucos Cozza, Mura di Roma dalla Porta Nomentana alla Tiburtina, AnalRom 25, pp. 7–113, 1997
    • Lucos Cozza, Mura di Roma dalla Porta Latina all'Appia, BSR 76, pp. 99–154, 2008
    • Lucos Cozza, La Porta Asinaria in un disegno del XVI secolo, RendPontAc 81, pp. 607–611, 2009
    • N. Fiori, Le mura abusate, in ROMA ieri, oggi, domani, n. 42.

إقرأ ايضا[عدل]

روابط خارجية[عدل]