شرافة مكة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من أشراف مكة)
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

شرافة مكة كانت إمارة يحكمها شريف مكة، من سلالة الحسن بن علي بن أبي طالب حفيد الرسول محمد، لم تتمتع بالسيادة في معظم سنواتها بل كانت دولة تابعة لسلطات أخرى. وجدت الشرافة من نحو سنة 968م حتى عام 1925م. من سنة 1201م حكم مدينتي مكة والمدينة المنورة وأرض الحجاز المنحدرة من سلالة قتادة بن إدريس الحسني في سلسلة متوالية دون انقطاع حتى عام 1925م.[1][2]

كانت الشرافة موجودة منذ 968 وحتي 1925، [3] حيث حكم أحفاد الشريف قتادة بن إدريس مكة والمدينة والحجازفي تتابع مستمر منذ 1201 حتى عام 1925، [4] وقد كانت الإمارة قبل بني قتادة إمارة زيدية، بيد أن القتاديين تحولوا للسنة في عهد الشريف عجلان [5][6]

التاريخ المبكر[عدل]

كان يتجنب شرفاء الحجاز المشاركة في الحياة العامة، [7] ولكن هذا الوضع تغير في النصف الثاني من القرن العاشر مع صعود طائفة القرامطة، التي شنت غارات قبلية نحو العراق وسوريا وجزء كبير من شبه الجزيرة العربية، وقطعت تدفق الحجاج إلى مكة. في عام 930 هاجم القرامطة مكة وسرقوا الحجر الأسود المقدس من الكعبة ما تسبب بإحراج كبير للخليفة العباسي في بغداد، وقد أقنع حاكم مصر أبو المسك كفور القرامطة بإنهاء غاراتهم وإعادة الحجر الأسود إلى مكة مقابل تكريم سنوي، وكإجراء لتعزيز سلامة الحجاج اختار أحد شيوخ الحجاز وقام بتثبيته كأمير لمكة في عام 964.

في عام 1012 أعلن أمير مكة أبو الفتوح الحسن نفسه خليفة لكنه أقنع بالتخلي عن لقبه في نفس العام، [7] وفي 1062 بسط أول حاكم صليحي سيطرته على اليمن كاملة وتوجه شمالًا لاحتلال الحجاز، وقام بتعيين أمراء مكة لفترة من الوقت، وعندما بدأت القوة السنية في الانتعاش بعد عام 1058، حافظ أمير الإمبراطورية المكية على موقف غامض بين الفاطميين وسلاجقة أصفهان، وبعد أن أطاح صلاح الدين الأيوبي الفاطميين في عام 1171 طمح الأيوبيون إلى إقامة سيادتهم على مكة، ومع ذلك أدت خلافات الأسرة المستمرة إلى فترة خالية من التدخلات الخارجية في الحجاز.

في 1200 تقريباً استولى الشريف قتادة بن إدريس على السلطة واعترف به السلطان الأيوبي كأمير، [8] واحتفظت سلالته بالإمارة حتى ألغيت في عام 1925، [7] ولما نجح المماليك في الاستيلاء على الحجاز وجعلوها مقاطعة منتظمة لإمبراطوريتهم بعد عام 1350، [9] أصبحت جدة قاعدة المماليك لعملياتهم في البحر الأحمر والمحيط الهندي مما دفعها إلى استبدال ينبع كمركز تجاري بحري رئيسي على ساحل الحجاز، من خلال التغلب على الأشراف ضد بعضهم البعض تمكن المماليك من تحقيق درجة عالية من السيطرة على الحجاز.

العصر العثماني[عدل]

1695 خريطة لشريف مكة

لم تكن الإمارة وراثية خلال الفترة العثمانية وكانت تدين بخلفيتها للترشيح المباشر من قبل الباب العالي، [10] وكانت تتمتع بنظام حكم مزدوج على الحجاز في معظم هذه الفترة، حيث يتقاسم السلطة الحاكمة الأمير الهاشمي والوالي العثماني، وقد استمر هذا النظام حتى الثورة العربية عام 1916.[11]

وبصرف النظر عن أمراء مكة كانت الإدارة العثمانية في الحجاز في يد الحاكم المصري أولاً ثم حكام جدة، وتحولت إيالة جدة في وقت لاحق إلى ولاية الحجاز مع مكة. [12]

خلال الجزء الأكبر من القرن التاسع عشر كانت العلا في أقصى شمال الإمارة بينما كان الحد الجنوبي عادةً الليث وأحيانًا القنفذة، وإلى الشرق لم تمتد إلى أبعد من واحة خيبر، [12] وكانت أكبر مدنها مكة والمدينة وجدة. [12]

الفترة المبكرة[عدل]

كانت منطقة الحجاز سابقًا تحت حكم السلطنة المملوكية حتى هزيمتها واستولت عليها العثمانيين في عام 1517، [13] وفي نفس العام اعترف شريف بركات في مكة المكرمة بالسلطة العثمانية وبالسلطان العثماني، [14] وولاه السلطان في مكانه والياً للحجاز، [12] ولم تكن السلطة العثمانية مباشرة وتركت السلطة الحقيقية للأمير، تولى السلطان لقب خادم الحرمين. [12]

في عام 1630 اجتاحت الفيضانات مكة ودمرت بالكامل الكعبة المشرفة، التي تم ترميمها بحلول عام 1636، وفي عام 1680 غرق حوالي 100 شخص في فيضان آخر في مكة.[15]

في البداية كان العثمانيون يديرون الحجاز تحت حكم إيالة مصر، [12] حيث يتم تعيين الأمير من قبل السلطان مع الأخذ في الاعتبار اختيار الأشراف وكذلك آراء الولاة في مصر ودمشق وكذلك رأي القاضي في مكة، [12] وكان أمير مكة دائمًا من الهاشميون، [16] وأستمر هذا الوضع حتى عام 1803 عندما أطاحت الدولة السعودية الأولى بأمير مكة الشريف غالب.[14]

الدولة السعودية الأولى والسيطرة المصرية[عدل]

بدأت توسع الدولة السعودية الأولى يشكل تهديدًا على الحجاز منذ خمسينيات القرن الثامن عشر وما بعده، وقاموا كحركة دينية في الدرعية في نجد في 1744-1745. [12] ولم يجد مذهبهم سوى القليل من المتعاطفين في الحجاز، [12] وقد تمكنوا من الاستيلاء على المدينتين المقدستين في عام 1801 [12] وفي عام 1803 هاجم الوهابيون بقيادة عبد العزيز آل سعود مكة، وهرب شريف غالب إلى جدة التي كانت محاصرة بعد ذلك بوقت قصير، وأُعيد شريف غالب إلى مكة باعتباره تابعًا سعوديًا.[17]

قاد طوسون باشا الجيش في عام 1811 واحتل المدينة المنورة في عام 1812 ومكة في عام 1813، وبعد وفاته قام إبراهيم باشا الذي رافق زيارة محمد علي الشخصية إلى الحجاز في عام 1814 بمطاردة الوهابيين ومطاردتهم في نجد، [12] وبعد نبأ النصر عيّن محمود الثاني إبراهيم باشا حاكم جدة وحابس، وكان الحاكم الاسمي للحجاز نيابة عن العثمانيين من عام 1811 إلى عام 1840، [12] وتم طرد الوهابيين من الحجاز في عام 1818 عندما تمكن محمد علي باشا من قبل حاكم مصر آنذاك من تحقيق النصر النهائي، [12] ثم سقط الحجاز تحت هيمنته، [12] وأجبرت اتفاقية لندن لعام 1840 محمد علي على الانسحاب من الحجاز. [12]

ولاية الحجاز[عدل]

بعد عام 1872، كانت الشرافة متلازمة مع ولاية الحجاز .

بعد استعادة العثمانيين السيطرة على الحجاز وإعادة هيكلة الإدارة المحلية تم تنظيمها باسم ولاية الحجاز، [12] وأدى ذلك إلى إنشاء كيانين سياسيين وإداريين متوازيين: الإمارة والولاية، [12] وبعد أن بدأ المحافظ الإقامة في مكة كانت الإمارة تقع في نطاق سلطة الولاية القضائية ما أدى إلى حالة من الحكم المزدوج. [12]

في وقت مبكر من عام 1880 كان هناك حديث عن الاحتلال البريطاني للحجاز بدعم من الأقزام، [12] تحدى البريطانيون أيضًا خلافة السلطان بزعم أنه يتعين على بريطانيا تعيين الأمير حيث حكم أكثر من أربعة أضعاف عدد المسلمين مثل العثمانيين. [12]

مملكة الحجاز[عدل]

في 23 ديسمبر 1925 استسلم الملك علي للسعوديين، مما أدى إلى نهاية مملكة الحجاز والشريف.[18]

قائمة الشريفين[عدل]

قائمة جزئية لشريف مكة:[19]

انظر أيضا[عدل]

ملاحظات[عدل]

  1. ^ هــل يـعـطـــى أحــــفـاد الـشــــريــف حـســــيـن"إمـــــارة" الـعـــــراق؟ الحكاية الـناقـصة لـلأسرة الـهـــاشـمـية، موقع الملحق الثقافي. نسخة محفوظة 11 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ الأسرة الهاشمية… تاريخ حافل بالأحداث في الحجاز وسورية والعراق، السياسة. نسخة محفوظة 12 ديسمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Joshua Teitelbaum (2001). The Rise and Fall of the Hashimite Kingdom of Arabia. C. Hurst & Co. Publishers. صفحة 9. ISBN 978-1-85065-460-5. مؤرشف من الأصل في 16 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 يونيو 2013. 
  4. ^ Jordan: Keys to the Kingdom. Jordan Media Group. 1995. صفحة xvi. 
  5. ^ Politics, Patronage and the Transmission of Knowledge in 13th - 15th Century page 339 https://books.google.co.uk/books?id=gHsMAQAAMAAJ&q=shia+sharifs+hijaz&dq=shia+sharifs+hijaz&hl=en&sa=X&ved=0ahUKEwjw7OCn1pDjAhXCLFAKHWFnB9QQ6AEIUTAH
  6. ^ Richard T. Mortel "Zaydi Shi'ism and the Hasanid Sharifs of Mecca," International Journal of Middle East Studies 19 (1987): 455-472, at 462-464
  7. أ ب ت Kamal S. Salibi (1998-12-15). The Modern History of Jordan. I.B.Tauris. صفحات 53–55. ISBN 978-1-86064-331-6. مؤرشف من الأصل في 5 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 11 يونيو 2013. 
  8. ^ Prothero، G.W. (1920). Arabia. London: H.M. Stationery Office. صفحة 31. مؤرشف من الأصل في 16 يناير 2018. 
  9. ^ Kamal S. Salibi (1998-12-15). The Modern History of Jordan. I.B.Tauris. صفحة 56. ISBN 978-1-86064-331-6. مؤرشف من الأصل في 5 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 11 يونيو 2013. 
  10. ^ David George Hogarth (1978). Hejaz Before World War I: A Handbook. The Oleander Press. صفحات 49–50. ISBN 978-0-902675-74-2. مؤرشف من الأصل في 16 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 يونيو 2013. 
  11. ^ David E. Long (1979). The Hajj Today: A Survey of the Contemporary Makkah Pilgrimage. SUNY Press. صفحات 37–38. ISBN 978-0-87395-382-5. مؤرشف من الأصل في 17 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 يونيو 2013. 
  12. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف Numan 2005.
  13. ^ Hejaz (region, Saudi Arabia) -- Britannica Online Encyclopedia نسخة محفوظة 26 أبريل 2015 على موقع واي باك مشين.
  14. أ ب Randall Baker (1979). King Husain and the Kingdom of Hejaz. The Oleander Press. صفحة 2. ISBN 978-0-900891-48-9. مؤرشف من الأصل في 12 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 يونيو 2013. 
  15. ^ James Wynbrandt (2010). A Brief History of Saudi Arabia. Infobase Publishing. صفحة 101. ISBN 978-0-8160-7876-9. مؤرشف من الأصل في 15 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2013. 
  16. ^ Bruce Masters (2013-04-29). The Arabs of the Ottoman Empire, 1516-1918: A Social and Cultural History. Cambridge University Press. صفحة 61. ISBN 978-1-107-03363-4. مؤرشف من الأصل في 16 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2013. 
  17. ^ Yasin T. Al-Jibouri (2011-09-01). Kerbala and Beyond: An Epic of Immortal Heroism. AuthorHouse. صفحة 189. ISBN 978-1-4670-2613-0. مؤرشف من الأصل في 16 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2013. 
  18. ^ Francis E. Peters (1994). Mecca: A Literary History of the Muslim Holy Land. Princeton University Press. صفحة 397. ISBN 978-0-691-03267-2. مؤرشف من الأصل في 12 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 يونيو 2013. 
  19. ^ "Sharifs of Mecca". The History Files. مؤرشف من الأصل في 31 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2013. 

المراجع[عدل]

  • Mortel، Richard T. (1987). "Zaydi Shiism and the Hasanid Sharifs of Mecca". International Journal of Middle East Studies. 19 (4): 455–472. JSTOR 163211. 
  • Mortel، Richard T. (1991). "The Origins and Early History of the Husaynid Amirate of Madīna to the End of the Ayyūbid Period". Studia Islamica. 74: 63–78. JSTOR 1595897. 
  • Mortel، Richard T. (1994). "The Ḥusaynid Amirate of Madīna during the Mamlūk Period". Studia Islamica. 80: 97–123. JSTOR 1595853. 
  • استشهاد فارغ (مساعدة) 

روابط خارجية[عدل]