هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

أصل الكون في الأديان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

أصل الكون في الأديان هو تفسير لأصل الكون وتطوره ومصيره النهائي من منظور ديني. قد يشمل ذلك أسطورة الخلق ، والتطور اللاحق، والشكل والطبيعة التنظيمية الحالية، و المصير النهائي للكون.

هناك تقاليد مختلفة في الدين أو الأساطير الدينية تؤكد على كيف ولماذا كل شيء على ما هو عليه. تصف المعتقدات الدينية الكون مع الطقوس العاطفية والسردية والأساطير العقائدية والأخلاقية والاجتماعية والمادية. ويمكن أن تشمل الأساطير الدينية وصفا لعملية الخلق من قبل الخالق أو من الآلهة، وتفسيرا لتحول الفوضى إلى النظام.

يختلف علم الكونيات الديني عن العلوم البحتة مثل علم الكونيات و علم الفلك ومجالات مماثلة، و تختلف في تصوراتها عن العالم المادي ومكاننا في الكون، ونشأة الكون، والتوقعات أو التنبؤات حول مستقبل البشر.

يعد نطاق علم الكونيات الديني أكثر شمولية من علم الكونيات العلمي البحت (علم الكونيات الفيزيائي ) في أن علم الكونيات الديني لا يقتصر على الملاحظة التجريبية، واختبار الفرضيات، واقتراحات النظريات ؛ على سبيل المثال، قد يفسر علم الكونيات الديني سبب كل شيء كما ويصف ما يجب أن يفعله البشر.

تشمل الاختلافات في علم الكونيات الدينية تلك التي من أصل هندي، مثل البوذية والهندوسية والجاينية . والمعتقدات الدينية للصين ؛ ومعتقدات الديانات الإبراهيمية مثل اليهودية والمسيحية والإسلام .

تطورت بعض الافكار الدينية لتتحول إلى الأنظمة الميتافيزيقية ، مثل الأفلاطونية ، الأفلاطونية الحديثة ، الغنوصية ، الطاوية ، الكابالا ، أو سلسلة الوجود العظمى .

الديانات الإبراهيمية[عدل]

اليهودية والمسيحية[عدل]

كان الكون لدى الإسرائيليين القدماء مكون من أرض مسطحة على شكل قرص تطفو على الماء، السماء من فوق، العالم السفلي أدناه. سكن البشر الأرض أثناء حياتهم والعالم السفلي بعد الموت، وكان العالم السفلي محايدًا أخلاقيا ؛ فقط في العصر الهلنستي (بعد حوالي 330 ق.م) ، بدأ اليهود في تبني الفكرة اليونانية بأنها ستكون مكانًا للعقاب على الأفعال السيئة، وأن المستقيمين سوف يتمتعون في الآخرة في السماء. في هذه الفترة أيضًا تم استبدال علم الكونيات الثلاثي الأقدم على نطاق واسع بالمفهوم اليوناني للأرض الكروية المعلقة في الفضاء في مركز عدد من السماوات متحدة المركز .

الله خلق المادة[عدل]

الاعتقاد بأن الله خلق المادة هو العقيدة المقبولة لمعظم الطوائف اليهودية والمسيحية. تعتقد معظم الطوائف المسيحية واليهودية أن إله واحد غير مخلوق كان مسؤولاً عن خلق الكون.

الإسلام[عدل]

علم الكونيات حسب زكريا القزويني . تعتبر الأرض مسطحة وتحيط بها سلسلة من الجبال - بما في ذلك جبل قاف. ويحمل الأرض ثور يقف على مسكن الباهوت في محيط كوني. المحيط داخل وعاء يستند على رأس ملاك أو جن . [1]

في الإسلام، الله خلق الكون و الأرض والبشر في ستة أيام. والهدف الاسمى هو العبادة و الارتقاء الروحي أو كسجن يجب أن تهرب منه النفس البشرية لتحقيق الحرية الحقيقية في الرحلة الروحية إلى الله. [2]

الأديان الهندية[عدل]

البوذية[عدل]

في البوذية ، مثل الديانات الهندية الأخرى، لا توجد بداية نهائية ولا نهاية نهائية للكون. هي تعتبر الكون أبديًا، وتعتقد أنه لا يوجد إله خالق. [3] [4] و تنظر البوذية إلى الكون على أنه غير مستقر و في حالة تغير دائم و مستمر. [5]

في الهندوسية[عدل]

يعتبر علم الفلك الهندوسي، مثل علم الكونيات البوذي والجاينية، ان الكون ابدي. [6] [7] مع جذورها القديمة، تقترح النصوص الهندوسية وتناقش العديد من النظريات الكونية. تقبل الثقافة الهندوسية هذا التنوع في الأفكار الكونية وتفتقر إلى وجهة نظر إلزامية واحدة حتى في أقدم كتابها الفيدى المعروف، ريجفيدا . [8]

تشمل النظريات البديلة كونًا تم إنشاؤه وتدميره بشكل دوري من قبل الله، أو إلهة، أو عدم خالق اصلا، أو العديد من الأكوان التي تم إنشاؤها ذاتيًا بأطوال هائلة ومقاييس زمنية. [9] [10]

الجاينية[عدل]

يعتبر علم الفلك الجايني أن الكون، كيان غير مخلوق، موجود منذ اللانهاية، ليس له بداية أو نهاية. [11] تصف نصوص جاين شكل الكون على أنه مشابه لرجل يقف وساقيه متباعدتين وذراعه مستلقية على خصره. هذا الكون، وفقا للجاينية، ضيق في الأعلى، واسع في الوسط ويصبح مرة أخرى واسعًا في الأسفل. [12]

الاديان الصينية[عدل]

في الاساطير الصينية تروي أسطورة بانغو فوضى لا شكل لها اندمجت في بيضة كونية . ظهر بانغو (أو استيقظ) ، وخلق الأرض والسماء و لإبقائها منفصلة، وقف بانغو بينها ودفع السماء لأعلى. بعد وفاة بانغو، أصبح كل شيء كما هو.

المراجع[عدل]

  1. ^ Zakariya al-Qazwini. ʿAjā'ib al-makhlūqāt wa gharā'ib al-mawjūdāt (The Wonders of Creation). Original published in 1553 AD
  2. ^ "Cosmology - Oxford Islamic Studies Online" en. مؤرشف من الأصل في 16 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Invalid |script-title=: missing prefix (مساعدة)
  3. ^ Blackburn, Anne M.; Samuels, Jeffrey (2003). Approaching the Dhamma: Buddhist Texts and Practices in South and Southeast Asia. Pariyatti. صفحات 128–146. ISBN 978-1-928706-19-9. مؤرشف من الأصل في 27 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  4. ^ Harvey, Peter (2013), An Introduction to Buddhism: Teachings, History and Practices (الطبعة 2nd), Cambridge, UK: Cambridge University Press, صفحات 36–38, ISBN 9780521676748, مؤرشف من الأصل في 20 ديسمبر 2019 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  5. ^ Akira Sadakata (1997). Buddhist Cosmology: Philosophy and Origins. Kōsei Publishing 佼成出版社, Tokyo. صفحات 68–70. ISBN 978-4-333-01682-2. مؤرشف من الأصل في 21 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ George Michell; Philip H. Davies (1989). The Penguin Guide to the Monuments of India: Buddhist, Jain, Hindu. Penguin. صفحة 37. ISBN 978-0140081442. مؤرشف من الأصل في 16 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Sushil Mittal, Gene Thursby (2012). Hindu World. Routledge. صفحة 284. ISBN 9781134608751. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |year= / |date= mismatch (مساعدة)
  8. ^ James G. Lochtefeld (2002). The Illustrated Encyclopedia of Hinduism: A-M. The Rosen Publishing Group. صفحات 156–157. ISBN 978-0-8239-3179-8. مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Randall L. Nadeau (2014). Asian Religions: A Cultural Perspective. Wiley. صفحات 133–137. ISBN 978-1-118-47195-1. مؤرشف من الأصل في 16 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Charles Lanman, To the unknown god, Book X, Hymn 121, Rigveda, The Sacred Books of the East Volume IX: India and Brahmanism, Editor: ماكس مولر, Oxford, pages 46–50 نسخة محفوظة 3 يوليو 2013 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ “This universe is not created nor sustained by anyone; It is self sustaining, without any base or support” “Nishpaadito Na Kenaapi Na Dhritah Kenachichch Sah Swayamsiddho Niradhaaro Gagane Kimtvavasthitah” [Yogaśāstra of Ācārya Hemacandra 4.106] Tr by Dr. A. S. Gopani
  12. ^ See Hemacandras description of universe in Yogaśāstra “…Think of this loka as similar to man standing akimbo…”4.103-6