أصل النطق

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

أصل النطق يرتبط بالمعضلة  الأعم لأصل اللغة في سياق التطور الفيزيولوجي لأعضاء النطق كاللسان والشفاه والأعضاء الصوتية المستخدمة لإنتاج الوحدات الصوتية في جميع اللغات الإنسانية.

خلفية[عدل]

أصبح تطور قدرات الحديث البشرية مجالًا متميزًا منفصلًا في العديد من النواحي ضمن مجال البحث العلمي.[1][2][3][4][5] يرتبط أصل تطور النطق بالمشكلة الأكثر شمولية لأصل اللغة وذلك كون اللغة ليست محكية بالضرورة وإنما يمكن أن تكون مكتوبة أو مصاغة على شكل إشارات، أي أن الكلام بهذه الطريقة اختياري رغم أنه الطريقة الافتراضية للغة.

مما لا جدال فيه أن السعادين والقردة والبشر كالعديد من الحيوانات الأخرى طورت آليات متخصصة لإنتاج الصوت لأهداف التواصل الاجتماعي، ولكن من ناحية أخرى لا يوجد سعدان أو قرد يستخدم لسانه لمثل هذه الأغراض.[6][7] وهذا بالتالي يضع استخدام جنسنا غير المسبوق للسان والشفاه والأجزاء المتحركة الأخرى الكلام في فئة منفصلة تمامًا مما يجعل ظهوره التطوري تحديًا نظريًا مثيرًا للاهتمام في نظر العديد من العلماء. [8]

تطور أعضاء النطق[عدل]

النطق هو الطريقة الافتراضية للغة في كل الثقافات إذ أول ما نلجأ له نحن البشر هو تشفير أفكارنا على شكل أصوات وهي طريقة تعتمد على قدرات متطورة في السيطرة على الشفاه واللسان وغيرها من أجزاء الجهاز الصوتي.

يوافق الجميع على أن أعضاء النطق تطورت لغرض التغذية والتنفس في المقام الأول وليس من أجل الكلام؛ إذ تملك الرئيسيات غير البشرية أعضاء متشابهة إلى حد كبير، مع تحكم عصبي مختلف.

تستخدم القردة ألسنتها المرنة للأكل لا للنطق إذ يُثبَّط التحكم الحركي الدقيق باللسان عندما لا تأكل، فهي إما تحرك لسانها بمرونة أو أنها تنطق ولا يمكنها القيام بالنشاطين معًا. ينطبق هذا على الثدييات عمومًا لكن يُعتبر الإنسان العاقل استثنائيًا في استغلال الآليات المصممة للتنفس والبلع للنطق.[9]

اللسان[عدل]

تُشتق الكلمة «لغة» من اللغة اللاتينية «لسان»؛ إذ يتفق علماء الصوت على أن اللسان هو المفصل الأهم في لفظ الكلمات تتبعه الشفاه، ويمكن اعتبار اللغة الطبيعية طريقةً تستخدم اللسان للتعبير عن الأفكار.

يملك اللسان البشري شكلًا غير عادي؛ فعند معظم الثدييات يكون عبارة عن بنية طويلة مسطحة، ومعظمه ضمن الفم، مثبت في الجزء الخلفي من العظم اللامي والذي يقع أسفل المستوى الفموي ضمن البلعوم. يملك اللسان عند البشر حدودًا دائرية سهمية (خط وسط) يتوضع العديد منها عموديًا أسفل البلعوم حيث يرتبط بالعظم اللامي في موضع منخفض منه. كنتيجة لذلك، تكون الطرق الأفقية (داخل الفم) الطرق العمودية (أسفل الحنجرة) التي تشكل القناة الصوتية فوق الحنجرية متساوية الطول تقريبًا بينما تكون الطرق العمودية أقصر في الأنواع الأخرى. يمكن للسان تغيير المقطع العرضي لكل طريق أثناء تحريك الفكين للأعلى والأسفل بشكل مستقل مما يغير تردد التكوينات وفقًا لذلك. يسمح تحريك الطرق بالزاوية الصحيحة بلفظ الحروف الصوتية «آي- I» و«يو- U» و«إيه- A» والتي لا يمكن للرئيسيات غير البشرية لفظها.[10]

تكون ألسنة البشر أقصر وأرق بكثير من باقي الثدييات ومكونة من عدد أكبر من العضلات وهذا ما يعطي تنوعًا في الأصوات داخل التجويف الفموي ويزداد تنوع الإنتاج الصوتي مع ازدياد قدرة الإنسان على فتح وإغلاق مجرى الهواء مما يسمح لكميات متنوعة من الهواء بالخروج من الأنف.[11]

تجعل الحركات الدقيقة المرتبطة باللسان والمجرى الهوائي البشر أكثر قدرة على إنتاج مجموعة واسعة من الأشكال المعقدة في سبيل إصدار الأصوات في مختلف المعدلات والكثافات.[12]

الشفاه[عدل]

الشفاه مهمة عند البشر لنطق الأصوات الساكنة الاحتكاكية والانفجارية إضافةً إلى الحروف الصوتية، مع ذلك لا شيء يشير إلى أن تطور الشفاه كان لهذه الأسباب. أدى التحول من النشاط الليلي إلى النهاري خلال تطور الرئيسيات عند الأبخصيات والقردة والسعادين (النسناسيات بسيطة الأنف) إلى زيادة الاعتماد على البصر على حساب الشم ليصبح الخطم لديها أقصر وتفقد الأنف. كذلك، أصبحت عضلات الوجه أقل تقييدًا مما مكنها من المساعدة في خدمة أغراض الوجه التعبيرية، أما الشفاه فغدت أكثر سماكة وتجويف الفم أصغر.[12]

يعتبر تطور الشفاه العضلية المتحركة أمرًا مهمًا للغاية للنطق عند الإنسان، حدث نتيجةً للتحول النهاري والتواصل البصري عند السلف الأساسي للنسناسيات بسيطة الأنف. من غير الواضح ما إذا كانت شفاهنا خضعت للتأقلم مع متطلبات الكلام المحددة.[13]

تحكم الجهاز التنفسي[عدل]

عزز البشر التحكم بالتنفس مقارنة مع الرئيسيات غير البشرية ليتمكنوا من تمديد الزفير وتقصير فترة الشهيق خلال الحديث. تساعد العضلات بين الضلعية والداخلية البطنية على توسيع الصدر وتسمح للهواء بالدخول إلى الرئتين وبالتالي تتحكم بخروج الهواء أثناء إفراغ الرئتين؛ ولهذا تكون العضلات المعنية بهذه العملية أكثر تعصيبًا لدينا نحن البشر مقارنةً بالرئيسيات الأخرى غير البشرية.

تُظهر الدلائل المأخوذة من أحافير أشباه البشر أن توسع النفق الفقري -وبالتالي أبعاد الحبل الشوكي- لم يحدث ربما عند الأسترالوبيثكس أو الإنسان المنتصب، لكنه كان موجودًا عند النياندرتال والإنسان الحديث الأول.[14][15]

النطق عند النياندرتال[عدل]

يرى معظم المتخصصين أن قدرات الكلام عند النياندرتال لا تختلف بشكل جذري عما هي عليه في الإنسان العاقل الحديث. توجد حجج غير مباشرة تدعي أن تكتيكات الصيد وصنع الأدوات الخاصة بهم كان من الصعب تعلمها أو تنفيذها دون أي نوع من الكلام. يشير الحمض النووي الريبوزي منقوص الأكسجين المستخلص حديثًا من عظام النياندرتال إلى أنه يملك النسخة نفسها من جين FOXP2 الموجودة عند الإنسان الحديث. يلعب هذا الجين الذي وُصف خطأً على أنه جين قواعدي دورًا في السيطرة على الحركات الفموية الوجهية التي تشارك في الكلام عند الإنسان الحديث.[16]

ساد خلال سبعينيات القرن الماضي الاعتقاد بأن النياندرتال افتقر للقدرات الكلامية الحديثة، إذ زُعم أنهم امتلكوا عظمًا لاميًا مرتفعًا جدًا في القناة الصوتية مما منعهم من إنتاج بعض الحروف الصوتية. يوجد العظم اللامي عند العديد من الثدييات. يسمح هذا العظم بنطاق واسع من الحركة لكل من اللسان والبلعوم والحنجرة من خلال دعم هذه الهياكل بطريقة تسمح بخلق نوع من التباين لإصدار الأصوات.[17]

بينت الدراسات مؤخرًا أن موضعه المنخفض ليس فريدًا عند الإنسان العاقل وأن علاقته بالمرونة الصوتية مبالغ فيها؛ يملك الرجال حنجرة أخفض لكنهم لا يصدرون معدلًا أوسع من الأصوات مقارنةً بالنساء والأطفال بعمر عامين.

لا يوجد دليل على أن موضع الحنجرة عند النياندرتال أعاق تنوع أصوات الحروف المصوتة القادر على إصدارها. اكتُشِفَ مؤخرًا عظم لامي حديث الشكل عند رجل نياندرتال ضمن مغارة كبارة في إسرائيل، ما أثار الجدل حول ما إذا كانت الحنجرة المنحدرة لديهم أعطتهم قدرات كلام شبيهة بالإنسان. مع ذلك، ادعى باحثون آخرون أن تشكل العظم اللامي ليس مؤشرًا على موضع الحنجرة فمن الضروري أخذ قاعدة الجمجمة والفك السفلي والفقرات العنقية ومستوى الأعصاب القحفية بالحسبان.[18][19]

يُعتَقد أن أشباه البشر في العصر البليستوسيني الأوسط المنحدرين من أتابويركا في إسبانيا كانوا أسلافًا للنياندرتال. يشير شكل الأذن الخارجية والوسطى لدى هؤلاء الأسلاف إلى امتلاكهم حساسية سمعية مشابهة لتلك الموجودة عند الإنسان الحديث ومختلفة جدًا عما هي عليه عند الشمبانزي. ويُعتقد أنهم ربما كانوا قادرين على التفريق بين العديد من أصوات الكلام المختلفة.[20]

المراجع[عدل]

  1. ^ Hockett, Charles F. (1960). "The Origin of Speech" (PDF). ساينتفك أمريكان. 203 (3): 88–96. Bibcode:1960SciAm.203c..88H. doi:10.1038/scientificamerican0960-88. مؤرشف من الأصل (PDF) في 06 يناير 2014. اطلع عليه بتاريخ أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  2. ^ Corballis, Michael C. (2002). From hand to mouth : the origins of language. Princeton: Princeton University Press. ISBN 978-0-691-08803-7. OCLC 469431753. مؤرشف من الأصل في 17 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Lieberman, Philip (1984). The biology and evolution of language. Cambridge, Massachusetts: Harvard University Press. ISBN 9780674074132. OCLC 10071298. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Lieberman, Philip (2000). Human language and our reptilian brain : the subcortical bases of speech, syntax, and thought. Cambridge, Massachusetts: Harvard University Press. ISBN 9780674002265. OCLC 43207451. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Abry, Christian; Boë, Louis-Jean; Laboissière, Rafael; Schwartz, Jean-Luc (1998). "A new puzzle for the evolution of speech?". Behavioral and Brain Sciences. 21 (4): 512–513. doi:10.1017/S0140525X98231268. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Kelemen, G. (1963). Comparative anatomy and performance of the vocal organ in vertebrates. In R. Busnel (ed.), Acoustic behavior of animals. Amsterdam: Elsevier, pp. 489–521.
  7. ^ Riede, T.; Bronson, E.; Hatzikirou, H.; Zuberbühler, K. (February 2006). "Multiple discontinuities in nonhuman vocal tracts – A reply". Journal of Human Evolution. 50 (2): 222–225. doi:10.1016/j.jhevol.2005.10.005. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Fitch, W.Tecumseh (July 2000). "The evolution of speech: a comparative review". Trends in Cognitive Sciences. 4 (7): 258–267. CiteSeerX = 10.1.1.22.3754 10.1.1.22.3754. doi:10.1016/S1364-6613(00)01494-7. PMID 10859570. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ MacNeilage, Peter, 2008. The Origin of Speech. Oxford: Oxford University Press.[بحاجة لرقم الصفحة]
  10. ^ Lieberman, Philip; Crelin, Edmund S.; Klatt, Dennis H. (June 1972). "Phonetic Ability and Related Anatomy of the Newborn and Adult Human, Neanderthal Man, and the Chimpanzee". American Anthropologist. 74 (3): 287–307. doi:10.1525/aa.1972.74.3.02a00020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Ladefoged, P. and Maddieson, I. 1996. The Sounds of the World's Languages. Oxford: Blackwell.
  12. أ ب Yule, George (2014). The Study of Language (PDF). Cambridge University Press. ISBN 9781107044197. مؤرشف من الأصل (PDF) في 17 مايو 2018 – عبر www.dsglynn.univ-paris8.fr. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ MacLarnon, A. 2012. The anatomical and physiological basis of human speech production: adaptations and exaptations. In M. Tallerman and K. .Gibson (eds.), The Oxford Handbook of Language Evolution. Oxford: Oxford University Press, pp. 224-235.
  14. ^ MacLarnon AM, Hewitt GP (July 1999). "The evolution of human speech: the role of enhanced breathing control". Am. J. Phys. Anthropol. 109 (3): 341–63. doi:10.1002/(SICI)1096-8644(199907)109:3<341::AID-AJPA5>3.0.CO;2-2. PMID 10407464. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Maclarnon, Ann; Hewitt, Gwen (2004). "Increased breathing control: Another factor in the evolution of human language". Evolutionary Anthropology: Issues, News, and Reviews. 13 (5): 181–197. doi:10.1002/evan.20032. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Wade, Nicholas (19 October 2007). "Neanderthals Had Important Speech Gene, DNA Evidence Shows". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 05 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 مايو 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Lieberman, Philip; Crelin, Edmund S. (Spring 1971). "On the Speech of Neanderthal Man" (PDF). Linguistic Inquiry. 2 (2): 203–222. JSTOR 4177625. مؤرشف من الأصل (PDF) في 06 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 03 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ Arensburg, B.; Schepartz, LA.; Tillier, AM.; Vandermeersch, B.; Rak, Y. (Oct 1990). "A reappraisal of the anatomical basis for speech in Middle Palaeolithic hominids". Am J Phys Anthropol. 83 (2): 137–146. doi:10.1002/ajpa.1330830202. PMID 2248373. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Arensburg B, Tillier AM, Vandermeersch B, Duday H, Schepartz LA, Rak Y (April 1989). "A Middle Palaeolithic human hyoid bone". Nature. 338 (6218): 758–60. doi:10.1038/338758a0. PMID 2716823. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Martínez I.; Rosa M.; Arsuaga J.L.; Jarabo P.; Quam R.; Lorenzo C.; Gracia A.; Carretero J.M.; Bermúdez de Castro J.M.; Carbonell E. (July 2004). "Auditory capacities in Middle Pleistocene humans from the Sierra de Atapuerca in Spain". Proceedings of the National Academy of Sciences. 101 (27): 9976–81. doi:10.1073/pnas.0403595101. PMC 454200. PMID 15213327. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)