أغاني الحقيبة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

اغاني الحقيبة نسبة للحقيبة التي كان يحملها الإعلامي المرحوم أحمد محمد صالح وبداخلها الاسطوانات التي كانت تحوي أغنيات ليعمل علي تقديمها عبر الإذاعة السودانية هنا امدرمان من عام 1918 م الي أواسط الأربعينات.

  • تصحيح مفهوم وليس كما هو مغلوط وكثير من الناس بأن كلمة الحقيبة قد أطلقت علي هذا اللون من الغناء في فترة لاحقه وحديثه نسبة لتاريخ هذا الفن وان مصدرها في الغالب هو كلمة حقبه من الزمن

ونجد ان حقيبة الفن مليئة برواد الكلمة ورواد الغناء ونجد أنهم هم الأساس بالنسبة للغناء السوداني أو حجر الأساس للأغنيه السودانية.

رواد الكلمة[عدل]

ومن رواد ألكلمه الذين أضافوا إلى الأغنية السودانية الكلمة والاحساس الراقي والتعبير الجميل كثيرون ومنهم:

رواد الغناء[عدل]

ونجد أيضا من رواد نغم غناء الحقيبه مثالا لا حصرا

   ود الفكي من البجراوية

وغيرهم من نجوم الغناء في ذلك الزمن.

بداية أغاني الحقيبة[عدل]

ولابد هنا من الاشاره الي انه في البدايات الأولي للغناء السوداني كان هناك عازف من منطقة الشماليه وهو بشير الرباطابي وله تسجيل في اذاعة امدرمان وهي كانت قصيدة للشاعر أبو صلاح ولها السبق في انها أول اغنيه حقيبة بصحبة الطمبور وهي:

لوتجازي لوتسمحي مني ريدك مابتمحي
بي خيول الشوق أرحمي واروي دمعي البطمحي
بس عشوقك لاتقمحي بي طريف العين المحي
بريض فاهم سر الوحي الفي حواجبك بتلوحي
تمسي هجة ونور تصبحي وفي قلوب الناس تربحي
ياالحمامة البتصبحي بي فريعك بتميحي
كيف عزولك لاتروحي وانت جنة ونار تقدحي
يازهير الروض فتحي والنسيم بالطيب كتحي
من غصونك ماتبرحي يوم تبكي ويوم تفرحي
المبكم بتنصحي وبي نغيمك بتفصحي
هاك عقلي الطاش انصحي وكان مغيب والان صحي

وكانت هذه الاغنيه من أوائل الاغاني التي تسجل في الاذاعه السودانية.

  • يا ليل أبقالي شاهد

يا ليل أبقالي شاهد على نار شوقي وجنوني

يا ليل صار ليك معاهد طرفي اللي منامي زاهد

دن لي سهر وأشاهد فوق لي نجمك ظنوني

يا جميل لي سهري واجد وأراك نايم وهاجد

مين لي عيني ناجد بي دموعي الفرقوني

لا تكون بالنظرة جاحد حلمك في المية واحد

منك لي ربي شاهد بين ايدك يا حنوني

خده البي مطارقه فاصد جامع كل المقاصد

طرفه المكحول وراصد بي سهامو الألموني

براق سنك يساعد الغيم المزنه راعد

ساكن قلبي ومباعد تشتاق شوفتك عيوني

حبك في الجوف يطارد ما بين صادر ووارد

يا حبيبي اللي فارد نظراتك يأسروني

بعدك لعقلي فاقد وقربك جوه جوفي واقد

أشواقك ضيعوني

وصلات خارجية[عدل]