أغسطس (إمبراطور)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من أغسطس قيصر)
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Applications-development current.svg
هذه المقالة قيد التطوير. إذا كان لديك أي استفسار أو تساؤل، فضلًا ضعه في صفحة نقاش المقالة قبل إجراء أي تعديل عليها. المستخدم الذي يحررها يظهر اسمه في تاريخ الصفحة.
أغسطس
Imperator Caesar Divi Filius Augustus
Augustus
Statue-Augustus.jpg
أغسطس بريما بورتا [الإنجليزية]، القرن الأول الميلادي

إمبراطور الإمبرطورية الرومانية
الفترة 16 يناير 16 ق.م
19 أغسطس 14 م (40 عاماً)
Fleche-defaut-droite.png يوليوس قيصر
كدكتاتور في الجمهورية الرومانية
تيبيريوس Fleche-defaut-gauche.png
معلومات شخصية
الاسم عند الولادة غايوس أوكتافيوس ثورينوس
(باللاتينية: Gaius Octavius Thurinus)
الميلاد 23 سبتمبر 63 ق.م
روما، الجمهورية الرومانية
الوفاة 19 أغسطس 14 م (بعمر 75)
نولا [الإنجليزية]، إيطاليا، الإمبراطورية الرومانية
مكان الدفن ضريح أغسطس [الإنجليزية]، روما
مواطنة روما القديمة  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الزوجة
الأب
الأم آتيا بالبا كيسونيا  تعديل قيمة خاصية الأم (P25) في ويكي بيانات
أخوة وأخوات
أوكتيفيا الصغرى،  وأكتوافيا الأكبر  تعديل قيمة خاصية إخوة (P3373) في ويكي بيانات
عائلة سلالة جوليو كلاوديان الحاكمة  تعديل قيمة خاصية عائلة نبيلة (P53) في ويكي بيانات
نسل جوليا الأكبر [الإنجليزية]
معلومات أخرى
المهنة سياسي[1]،  وجامع سكك،  وعسكري  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات

أغسطس (باللاتينية: Imperator Caesar Divi filius Augustus[ملحوظة 1] (ولد في 23 سبتمبر 63 ق.م - توفي في 19 أغسطس 14 م) كان رجل دولة روماني وزعيم عسكري والذي كان أول إمبراطور للإمبراطورية الرومانية، مسيطرًا على روما الإمبراطورية من 27 ق.م حتى وفاته في 14 م.[ملحوظة 2] إن وضعه كمؤسس لعهد الزعامة قد تم إعتباره إرثًا دائمًا كواحد من أكثر القادة فاعلية وإثارة للجدل في تاريخ البشرية.[2][3]

ولد غايوس أوكتافيوس ثورينوس من إحدي فروع الإكوايتس الثرية والقديمة وهي عائلة أوكتافيا [الإنجليزية] من طبقة البليبس. اغتيل عمه الكبير يوليوس قيصر فى 44 ق.م، وسمي أوكتافيوس طبقاً لوصيه يوليوس قيصر والذي تبناه الأخير وجعله وريثه. عُرف فيما بعد باسم أوكتافيانوس ، قام أغسطس مع ماركوس أنطونيوس وماركوس ليبيدوس [الإنجليزية] بتشكيل الحكومة الثلاثية الثانية لهزيمة قتلة يوليوس قيصر. بعد فوزهم في معركة فيليبي [الإنجليزية]، قسّم الحكام الثلاثة الجمهورية الرومانية فيما بينهم وحكموا كديكتاتوريين عسكريين. في نهاية المطاف تمزق الحكم الثلاثي بسبب الطموحات المتنافسة من أعضائه. تم طرد ماركوس أميليوس ليبيدوس إلى المنفى وتجريده من منصبه، وانتحر ماركوس أنطونيوس بعد هزيمته في معركة أكتيوم من قبل أغسطس في 31 ق.م.

بعد زوال الحكم الثلاثي الثاني، أعاد أغسطس الواجهة الخارجية للجمهورية الحرة، لكن مع السلطة الحكومية المخولة في مجلس الشيوخ الروماني، والقضاة التنفيذيين، والمجالس التشريعية. لكنه في الواقع إحتفظ بسلطته الاستبدادية على الجمهورية كديكتاتور عسكري. بموجب القانون، يملك أغسطس مجموعة من الصلاحيات الممنوحة له مدى الحياة من قبل مجلس الشيوخ، بما في ذلك القيادة العسكرية العليا، وتلك الخاصة بالمحكمة والرقابة. استغرق الأمر عدة سنوات من أغسطس لتطوير إطار يمكن من خلاله إقامة دولة جمهورية رسمية تحت حكمه الوحيد. رفض الألقاب الملكية، وبدلاً من ذلك أطلق على نفسه اسم برينسيبيس [الإنجليزية] سيفيتوس ("المواطن الأول في الدولة"). أصبح الإطار الدستوري الناتج معروفًا بالزعامة، وبذلك بدأت المرحلة الأولى من الإمبراطورية الرومانية.

بدأ عهد أغسطس بفترة من السلام النسبي والمعروفة بإسم باكس رومانا [الإنجليزية]. كان العالم الروماني خالٍ إلى حد كبير من أي صراع واسع النطاق لأكثر من قرنين من الزمان، على الرغم من الحروب المستمرة للتوسع الإمبراطوري على حدود الإمبراطورية والحرب الأهلية التي دامت عاماً كاملاً والمعروفة باسم "عام الأباطرة الأربعة" على الخلافة الإمبراطورية. قام أغسطس بتوسيع الإمبراطورية بشكل كبير، وقام بضم مصر، دالماتيا [الإنجليزية]، بانونيا، نوريكوم [الإنجليزية]، ورائيتيا، وقام بتوسيع سيطرته في أفريقيا، واستكمل غزو هسبانيا، لكن عاني من نكسه كبيرة في جرمانيا. خارج الحدود، قام أغسطس بتأمين الإمبراطورية بمنطقة عازلة من الدول العميلة وعقد السلام مع الإمبراطورية الفرثية من خلال الدبلوماسية. قام بإصلاح نظام الضرائب الروماني، وطور شبكات الطرق المتقدمة مع نظام بريد رسمي [الإنجليزية]، وأنشأ جيشًا دائمًا، وأنشأ الحرس البريتوري، وأنشأ الشرطة الرسمية [الإنجليزية] وأنشئ خدمات مكافحة النيران [الإنجليزية] في روما، وأعاد بناء معظم المدينة خلال فترة حكمه. تُوفي أغسطس في عام 14 م عن عمر يناهز 75 عامًا، ومن المحتمل أنه توفي لأسباب طبيعية، رغم أنه كانت هناك شائعات غير مؤكدة بأن زوجته ليفيا قد سممته. وقد خلفه ابنه بالتبني كإمبراطور (والذي كان أيضاً ربيبه وصهره سابقًا) تيبيريوس.

الاسم[عدل]

نتيجة للعادات الرومانية [الإنجليزية]، والمجتمع، والتفضيل الشخصي (/ɔːˈɡʌstəs,_əˈɡʌsʔ/; تلفظ لاتيني: [awˈɡʊstʊs]) كان أغسطس معروفا بالعديد من الأسماء طوال حياته:

  • غايوس أوكتافيوس ثورينوس (/ɒkˈtviəs/): حصل على اسم ولادته، من والده البيولوجي [الإنجليزية]، وذلك في 63 ق.م. كان "غايوس" اسمه الأول، و"أوكتافيوس" كان اسم عائلته، و "ثورينوس" كان لقبه [الإنجليزية].[4] وقد أحاله بعض خصومه السياسيين باسم ولادته في محاولة لإهانته لتغيير اسمه عدة مرات.[5] أجابهم أغسطس متفاجئاً "هل إستخدام اسمه القديم يُعتقد أنه إهانة".[5] عادة ما يشير إليه المؤرخون باسم عائلته، أوكتافيوس، وأحيانًا يقومون بتفضيله إلى أوكتافيان (/ɒkˈtviən/) وذلك للفترة بين ولادته وتبنيه من قبل يوليوس قيصر فى 44 ق.م.[6]
  • غايوس يوليوس قيصر أوكتافيانوس: بعد أن تبناه يوليوس قيصر، أخذ اسم قيصر وفقاً لمعايير تسمية التبني الرومانية.[7] لتمييز نفسه عن لقبه السابق، أسقط أغسطس المقطع "اوكتافيانوس" من اسمه وكان معروفاً لمعاصريه بـ"قيصر" خلال هذه الفترة. لكن يشير المؤرخون إليه باسم "أوكتافيان" بين الفترة من 44 ق.م إلى 27 ق.[8]
  • غايوس يوليوس قيصر ديفي فيليوس: بعد عامين من تبنيه، قام أغسطس بتأسيس معبد قيصر [الإنجليزية] بالإضافة إلى إضافة لقب ديفي فيليوس [الإنجليزية] ("ابن الإله") لاسمه في محاولة لتقوية علاقاته السياسية مع جنود القيصر السابقين، وذلك بعد تأليه قيصر.[9]
  • إيمبرتور قيصر ديفي فيليوس: في عام 38 ق.م، استبدل أغسطس البرينميون [الإنجليزية] "غايوس" والنومين [الإنجليزية] "يوليوس" بلقب إمبراتور، وهو العنوان الذي أثنى فيه الجنود على قائدهم بعد النجاح العسكري. كان اسمه يُترجم تقريباً باسم "القائد قيصر، ابن الإلهة".
  • إيمبرتور قيصر ديفي فيليوس أغسطس: بعد هزيمة ماركوس أنطونيوس وكليوباترا في 31 ق.م، وبناًء على إصراره جزئياً، منحه مجلس الشيوخ الروماني الاسم الإضافي "أغسطس"، بمعنى "المتسبب في الزيادة".[4] تبنى اسمه التقليدي لأغسطس بعد ذلك.[10] يستخدم المؤرخون هذا الاسم للإشارة إليه من الفترة 27 ق.م حتى وفاته في 14 م..[11]

بدايات حياته[عدل]

في حين أن أسرته كانت من بلدة فليتري، على بعد حوالي 40 كم (25 ميل) من روما، ولد أغسطس في مدينة روما في 23 سبتمبر 63 ق.م.[12] وُلد في أوكس هيد، وهو عقار صغير في هضبة بالاتين، قريب جدًا من المنتدى الروماني. وقد أطلق عليه إسم غايوس أوكتافيوس ثورينوس، وربما يكون أسمه الثالث ربما كان يحتفي بذكرى انتصار والده على ثورة مجموعة من العبيد [الإنجليزية] المتمردين في ثيراي [الإنجليزية].[13][14] كتب سويتونيوس: "هناك العديد من المؤشرات التي تشير إلى أن عائلة أكتوفيان كانت مميزة في الأيامال قديمة في فليتري، لأنه لم يكن فقط شارعًا يُطلق عليه اسم أكتوفيان في الجزء الأكثر ترددًا في المدينة منذ فترة طويلة، لكن مذبحا ظهر هناك الى جانب شارع أوكتافيوس والذي كان مكرساً لهم. أيضاً كان هذا الرجل قائدًا في حرب مع مدينة مجاورة...".[15]

نظرًا لطبيعة روما المزدحمة في ذلك الوقت، تم ترحيل أوكتافيوس (أسم أخر لأغسطس) إلى قرية والده في فليتري ليتم تربيته. يذكر أوكتافيوس عائلة الإكوايتس لأبيه لفترة وجيزة في مذكراته. كان جده الأب جيوس أوكتافيوس [الإنجليزية] متحدثاً كبيراً [الإنجليزية] في صقلية خلال الحرب البونيقية الثانية. خدم جده في العديد من المكاتب السياسية المحلية. كان والده ، الذي يدعى أيضا جيوس أوكتافيوس [الإنجليزية]، حاكماً لمقدونيا [الإنجليزية]. كانت والدته، آتيا، ابنة أخ يوليوس قيصر.[16][17]

ديناريوس من 44 ق.م، تظهر يوليوس قيصر على الوجه والإلهة فينوس على ظهر العملة.

في عام 59 ق.م، عندما كان عمره أربع سنوات، توفي والده.[18] تزوجت والدته من محافظ سابق لسوريا، لوسيوس مارسيوس فيليبوس [الإنجليزية]. ادعى لوسيوس مارسيوس فيليبوس أنه ينتسب من الإسكندر الأكبر، وتم انتخابه القنصل في 56 ق.م. لم يكن لدى فيليبوس اهتمام كبير بشاب أوكتافيوس الصغير. ولهذا السبب، ترعرع أوكتافيوس مع جدته، جوليا [الإنجليزية]، أخت يوليوس قيصر.

توفيت جوليا في 52 أو 51 ق.م، وألقى أوكتافيوس خطبة الجنازة من أجل جدته.[19] من هذه النقطة، أخذت والدته وزوجها دورا أكثر نشاطاً في تربيته. لقد ارتدى التوجة بعد أربع سنوات،[20] وتم إنتخابه في هيئة الأحبار في 47 ق.م.[21][22] في العام التالي، عُيِّن في الألعاب اليونانية التي أقيمت تكريماً لمعبد فينوس جينيتيكس [الإنجليزية]، الذي بناه يوليوس قيصر.[22] ووفقًا لنقولا الدمشقي، كان أوكتافيوس يرغب في الانضمام إلى طاقم قيصر لحملته في إفريقيا، لكنه ترك هذا الأمر عندما احتجت أمه.[23] في عام 46 ق.م، وافقت أمه على إنضمامه إلى قيصر في هسبانيا، حيث كان يخطط لقتال قوات بومبيوس، العدو الراحل لقيصر، لكن أوكتافيوس أصيب بالمرض ولم يتمكن من السفر.

عندما تعافى، أبحر إلى الجبهة، لكن تحطمت سفينته. بعد وصوله إلى الشاطئ مع حفنة من المرافقين، قام بعبور الأراضي المعادية إلى مخيم قيصر، مما أثار إعجاب عمه الكبير.[20] ذكر فيليوس باتركولوس أنه بعد ذلك الوقت، سمح قيصر لأوكتافيوس أن يشاركه عربة التنقل الخاصة به.[24] عندما عاد قيصر إلى روما، قام بإيداع إرادة جديدة مع عذارى فستال، حيث عين أوكتافيوس الحبر الأول.[25]

الصعود للسلطة[عدل]

وريث قيصر[عدل]

وفاة قيصر، بواسطة جان ليون جيروم (1867). في 15 مارس 44 ق.م، أب أوكتافيوس بالتبني يوليوس قيصر أغتيل في مؤامرة بقيادة ماركوس يونيوس بروتس و جايوس كاسيوس لونجينوس [الإنجليزية]. متحف والترز، بالتيمور.

كان أوكتافيوس يدرس ويخضع للتدريب العسكري في أبولونيا [الإنجليزية]، إيليريا، عندما قُتل يوليوس قيصر في إديس مارس [الإنجليزية] (15 مارس) 44 ق.م. رفض أغسطس نصيحة بعض ضباط الجيش في الالتجاء مع القوات في مقدونيا وأبحر إلى إيطاليا للتأكد مما إذا كان لديه أي حقوق سياسية محتملة أو أمنية.[26] لم يكن لدي قيصر أطفال شرعيين يعيشون بموجب القانون الروماني،[ملحوظة 3] وهكذا تبني أوكتافيوس، ابن أخيه الكبير، مما جعله وريثه الأساسي.[27] اتهم ماركوس أنطونيوس في وقت لاحق أن أوكتافيان حصل على تبنيه من قبل قيصر من خلال تفضيلات جنسية، على الرغم من أن سويتونيوس يصف اتهام أنطونيوس بأنه تشهير سياسي.[28] بعد هبوطه في لوبيا بالقرب من برينديزي، تعلّم أوكتافيوس وصية قيصر، وعندها فقط قرّر أن يصبح وريث قيصر السياسي وريثا لثلثي إدارته.[22][26][29]

عند تبنيه ، حصل أوكتافيوس علي اسم عمه غايوس يوليوس قيصر. المواطنون الرومانيون المتبنون في عائلة جديدة عادة ما يحتفظون بإسمهم القديم [الإنجليزية] في موقع الأسم الثالث (على سبيل المثال، أوكتافينوس لشخص كان أوكتافيوس، إميليانوس لأحد الذين كانوا أميليوس، إلخ). ومع ذلك، على الرغم من أن بعض معاصريه فعل ذلك،[30] لا يوجد أي دليل على أن أوكتافيوس قد استخدم بنفسه رسميًا اسم أوكتافينوس، لأنه كان سيجعل أصوله المتواضعة واضحة جدًا.[31][32][33] يشير المؤرخون عادة إلى قيصر الجديد على أنه أوكتافيان خلال الفترة بين تبنيه وأخذه أسم أغسطس في 27 ق.م من أجل تجنب الخلط بين الدكتاتور الميت يوليوس قيصر ووريثه.[34]

لم يستطع أوكتافيان الاعتماد على أمواله المحدودة لتحقيق النجاح في الدخول إلى الرتب العليا للتسلسل السياسي الروماني.[35] بعد الترحيب الحار من قبل جنود قيصر في برينديزي،[36] طالب أوكتافيان بجزء من الأموال التي خصصها قيصر للحرب القائمة ضد الإمبراطورية الفرثية في الشرق الأوسط.[35] وقد بلغ هذا العدد 700 مليون سشتيتيس [الإنجليزية] مخزَّنة في برينديزي، وهي نقطة الانطلاق في إيطاليا للعمليات العسكرية في الشرق.[37]

ولم يتخذ تحقيق لاحق في مجلس الشيوخ حول اختفاء الأموال العامة أي إجراء ضد أوكتافيان، لأنه استخدم في وقت لاحق تلك الأموال لرفع القوات ضد عدو مجلس الشيوخ اللدود ماركوس أنطونيوس.[36] قام أوكتافيان بخطوة جريئة أخرى في عام 44 ق.م عندما قام، دون إذن رسمي، بتخصيص الجزية السنوية التي تم إرسالها من إقليم الشرق الأدنى في روما إلى إيطاليا.[32][38]

بدأ أوكتافيان تعزيز قواته الشخصية مع فيلق قيصر المخضرم ومع القوات المخصصة للحرب الفرثية، وجمع الدعم من خلال التأكيد على وضعه كوريث لقيصر.[26][39] في مسيرته إلى روما عبر إيطاليا، اجتذب حضور أوكتافيان والتمويل المكتسب حديثًا الكثير، مما مكنه من الفوز بقلوب قدامى محاربي قيصر السابقين المتمركزين في كامبانيا.[32] بحلول يونيو، كان قد جمع جيشا من ثلاثة آلاف من المحاربين القدامى المخلصين، ودفع لكل منهم راتب قدره 500 ديناريوس.[40][41][42]

التوتر المتزايد[عدل]

تمثال أغسطس معاد بناؤه يُظهر أوكتافيان وهو صغير، بتاريخ حوالي 30 ق.م

عندما وصل أوكتافيان إلى روما في 6 مايو 44 ق.م،[32] وجد القنصل ماركوس أنطونيوس وهو زميل قيصر السابق في هدنة غير مستقرة مع قتلة قيصر. وقد تم منحهم عفواً عاماً في 17 مارس، لكن أنطونيوس نجح في طرد معظمهم من روما.[32] كان هذا بسبب قصيدته "الالتهابية" الملقاة في جنازة قيصر، والتي سببت تصاعد الرأي العام ضد القتلة.[32]

كان ماركوس أنطونيوس يحشد الدعم السياسي، لكن لا يزال لدى أوكتافيان فرصة لمنافسته بوصفه العضو القيادي في الفصيل الذي يدعم قيصر. لقد فقد ماركوس أنطونيوس دعم العديد من الرومان وأنصار قيصر عندما عارض في البداية حركة رفع قيصر إلى وضع إلهي.[43] فشل أوكتافيان في إقناع أنطونيوس بالتخلي عن أموال قيصر له. خلال الصيف، تمكن أوكتافيان من كسب الدعم من المتعاطفين مع القيصر، ومع ذلك، هناك منهم من رأى الوريث الأصغر كشر أقل وأمل في التلاعب به، أو أنه يمكن يتحمله أثناء جهودهم للتخلص من أنطونيوس.[44]

بدأ أوكتافيان في جعل القضية مشتركة مع الأوبتيميتس، الأعداء السابقين لقيصر. في شهر سبتمبر، بدأ خطيب الأوبتيميتس ماركوس توليوس سيسيرو في مهاجمة أنطونيوس في سلسلة من الخطابات [الإنجليزية] التي تصوره على أنه تهديد للنظام الجمهوري.[45][46] مع تحول الرأي في روما ضده وسنته الأخيرة كقنصل والتي شارفت على نهايتها، حاول أنطونيوس تمرير قوانين من شأنها أن تمنحه السيطرة على غاليا كيسالبينا، التي تم تعيينها كجزء من مقاطعته، وذلك من دسيموس جونيوس بروتوس ألبينوس، أحد قتلة القيصر.[47][48]

في غضون ذلك، بنى أوكتافيان جيشًا خاصًا في إيطاليا من خلال توظيف قدامى المحاربين القيصريين، وفي 28 نوفمبر، فاز على إثنين من كتائب أنطونيوس مع العرض المغري بالمكسب النقدي.[49][50][51] في مواجهة قوة أوكتافيان الكبيرة والقادرة، رأى أنطونيوس خطر البقاء في روما، وطلب العون من مجلس الشيوخ، حيث هرب إلى غاليا كيسالبينا، والتي كان من المقرر تسليمه إياها في 1 يناير.[51]

الصراع الأول مع أنطونيوس[عدل]

تمثال لرأس أغسطس في متحف كابيتولين [الإنجليزية]، روما

رفض ديسيموس بروتوس التخلي عن غاليا كيسالبينا، لذلك حاصره أنطونيوس في موتينا.[52] رفض أنطونيوس القرارات التي أصدرها مجلس الشيوخ لوقف العنف، حيث لم يكن لدى مجلس الشيوخ جيش خاص به لتحديه. وقد أتاح ذلك فرصة لـ أوكتافيان، الذي كان معروفًا بالفعل أنه يملك قوات مسلحة.[50] دافع شيشرون أيضاً عن أوكتافيان ضد تشهير أنطونيوس حول افتقار أوكتافيان للنسب النبيل وتقليد اسم يوليوس قيصر، قائلاً "ليس لدينا أي مثال أكثر تألقاً عن التقوى التقليدية بين شبابنا".[53]

بناء على دعوة من شيشرون، نصب مجلس الشيوخ أوكتافيان كسيناتور في 1 يناير عام 43 ق.م، ومع ذلك تم منحه سلطة التصويت إلى جانب القناصل السابقين.[50][51] بالإضافة إلى ذلك، مُنِح أوكتافيان سلطة بريبريتور إمبريوم (سلطة القيادة) والتي جعلت قيادته للجنود شرعية، فتم إرساله لتخفيف الحصار مع هيرتيوس [الإنجليزية] وبانسا [الإنجليزية] (القناصل عام 43 ق.م).[50][54] في 43 أبريل ق.م، هُزمت قوات أنطونيوس في معارك فورم غالورم وموتينا [الإنجليزية]، مما أجبر أنطونيوس على التراجع إلى غاليا ناربوننسيس [الإنجليزية]. قُتل القنصلين، ومع ذلك، ترك أوكتافيان في القيادة الوحيدة لجيوشهم.[55][56]

حصد مجلس الشيوخ العديد من الغنائم من ديسيموس بروتوس أكثر من أوكتافيان في هزيمة أنطونيوس، لذلك حاول المجلس إعطاء الأوامر للجيوش القنصلية للإنضمام إلى ديسيموس بروتوس - ولكن أوكتافيان قرر عدم التعاون.[57] بدلا من ذلك، بقي أوكتافيان في وادي بو ورفض المساعدة في أي هجوم آخر ضد أنطونيوس.[58] في يوليو، دخلت روما قافلة من السينتوريون بعث بها أوكتافيان وطالبت بأن يأخذ أوكتافيان منصب القنصلية التي تركها هيرتيوس وبانسا شاغراً.[59]

كما طالب اوكتافيان بضرورة إلغاء القرار الذي أعلن أنطونيوس عدوًا عامًا للدولة.[58] عندما تم رفض هذا الطلب، سار أوكتافيان إلي المدينة مع ثمان كتائب.[58] لم يواجه أوكتافيان أي معارضة عسكرية في روما، وانتخب في 19 أغسطس 43 ق.م قنصلًا بالإشتراك مع قريبه كوينتس بيديوس [الإنجليزية] في منصب القنصل المشارك.[60][61] في هذه الأثناء، شكّل أنطونيوس تحالفًا مع ماركوس إيميليوس ليبيدوس [الإنجليزية]، وهو قيادي قيصري آخر.[62]

الحكم الثلاثي الثاني[عدل]

منشور الحظر[عدل]

أوريوس رومانية تحمل صور ماركوس أنطونيوس (يساراً) وأوكتافيان (يميناً)، صدرت في 41 ق.م للاحتفال بتأسيس الحكم الثلاثي الثاني من قبل أوكتافيان، أنطونيوس وماركوس ليبيدوس [الإنجليزية] في 43 ق.م. كلا الجانبين يحمل النقش "III VIR R P C"، والذي يعني "واحد من ثلاثة رجال لتنظيم الجمهورية".[63]
في اجتماع قرب بولونيا في أكتوبر 43 ق.م، شكّل أوكتافيان، أنطونيوس، وليبيدوس مجلسًا عسكريًا يُدعى الحكم الثلاثي الثاني.[64] هذا الاستنتاج الصريح للقوى الخاصة التي دامت خمس سنوات كان مدعومًا بالقانون الذي تم تمريره من قبل البليبس، على عكس الحكم الثلاثي الأول الغير رسمي الذي شكله بومبيوس، يوليوس قيصر، وماركوس ليسينيوس كراسوس.[64][65] ثم قام الحكام الثلاثة بتشكيل منشور أعداء الدولة [الإنجليزية] والذي تم فيه إدراج 300 عضو من أعضاء مجلس الشيوخ[ملحوظة 4] و2،000 إكوايتس ووصفهم بأنهم خارجين عن القانون وتم حرمانهم من ممتلكاتهم، وبالنسبة لأولئك الذين فشلوا في الفرار، فقد فقدوا حياتهم.[67]

التقديرات بأن 300 عضو من أعضاء مجلس الشيوخ تم حظرهم تم تقديمها من قبل أبيان، على الرغم من أن ليفي المعاصر أكد في وقت سابق أن 130 فقط من أعضاء مجلس الشيوخ كانوا محظورين.[66] كان الدافع الجزئي وراء هذا المرسوم الذي أصدره الحكام الثلاثة هو الحاجة إلى جمع الأموال لدفع رواتب جنودهم بسبب الصراع القادم ضد قتلة قيصر، ماركوس جونيوس بروتوس الأصغر وجايوس كاسيوس لونجينوس [الإنجليزية].[68] كانت مكافآت القبض عليهم بمثابة حافز للرومان للقبض على الاشخاص المحظورين، في حين تم الاستيلاء على أصول وممتلكات الأشخاص الذين اعتقلوا من قبل الحكام الثلاثة.[67]

يقدم المؤرخون الرومانيون المعاصرون تقارير متضاربة حول أي من الحكام الثلاثة هو المسؤول الأكبر عن عمليات الحظر والقتل. ومع ذلك، تتفق المصادر على أن سنّ منشور الحظر كان وسيلة من قبل جميع الفصائل الثلاثة (الحكام الثلاثة) للقضاء على الأعداء السياسيين.[69] أكد فيليوس باتركولوس أن أوكتافيان حاول تجنب حظر المسئولين بينما كان ليبيدوس وأنطونيوس يتحملان مسؤولية إطلاق هذا الأمر.[70] دافع كاسيوس ديو عن أوكتافيان على أنه حاول تجنيب أكبر عدد ممكن من الناس، في حين أن أنطونيوس وليبيدوس، اللذين كانا أكبر سناً وكانا في السياسة لفترة أطول، كان لديهما الكثير من الأعداء للتعامل معهم.[70]

تم رفض هذا الادعاء من قبل أبيان، الذي أكد أن أوكتافيان كان له نفس الاهتمام مع ليبيدوس وأنطونيوس في القضاء على أعدائه.[71] قال سويتونيوس إن أوكتافيان كان مترددًا في حظر المسؤولين، لكنه لاحق أعداءه بقوة أكبر من الآخرين.[69] وصف فلوطرخس بإن هذا المنشور بأنه مبادلة قاسية وعنيفة للأصدقاء والعائلة بين أنطونيوس، وليبيدوس، وأوكتافيان. على سبيل المثال، سمح أوكتافيان بحظر حليفه شيشرون، وسمح أنطونيوس بحظر خاله لوسيوس يوليوس قيصر [الإنجليزية] (قنصل عام 64 ق.م)، وسمح ليبيدوس بحظر شقيقه باولوس [الإنجليزية].[70]

ديناريوس سُك حوالي عام 18 ق.م. الوجه: CAESAR AVGVSTVS; الخلف: DIVVS IVLIV[S] (يوليوس الإله)

معركة فيليبي وتقسيم الإقليم[عدل]

في 1 يناير 42 ق.م، اعترف مجلس الشيوخ بألوهية يوليوس قيصر في الدولة الرومانية، وذلك تحت مُسمي ديفوس يوليوس (باللاتينية: Divus Iulius). كان أوكتافيان قادراً على تعزيز قضيته من خلال التأكيد على حقيقة أنه كان ديفي فيلوس، "ابن الإله".[72] ثم أرسل أنطونيوس وأوكتافيان 28 فيلق روماني بحراً لمواجهة جيوش بروتس وكاسيوس، اللذين بنيا قاعدتهما في اليونان.[73] بعد معركتي فيليبي [الإنجليزية] في مقدونيا في أكتوبر عام 42م، انتصر الجيش القيصري وانتحر بروتس و كاسيوس [الإنجليزية]. استخدم ماركوس أنطونيوس في وقت لاحق الأمثلة على هذه المعارك كوسيلة للتقليل من شأن أوكتافيان، حيث تم الفوز بالمعارك بشكل حاسم باستخدام قوات أنطونيوس.[74] بالإضافة إلى المطالبة بالمسؤولية عن كل الانتصارات، وصف أنطونيوس أيضا أوكتافيان بأنه جبان لتسليم سيطرته العسكرية المباشرة إلى ماركوس فيبسانيوس أغريبا بدلاً منه.[74]

بعد فيليبي، تم تقسيم الإقليم الجديد بين أعضاء الحكم الثلاثي الثاني. تم وضع بلاد الغال والمحافظات من هسبانيا وإيطاليا في أيدي اوكتافيان. سافر أنطونيوس شرقاً إلى مصر حيث تحالف مع الملكة كليوباترا السابعة، الحبيبة السابقة ليوليوس قيصر وأم رضيع قيصر قيصرون. تُرك لليبيدس مقاطعة أفريكا، مُحبطًا من قبل أنطونيوس، والذي ترك هسبانيا إلى أوكتافيان بدلاً من منه.[75]

ترك لأوكتافيان قرار تسكين عشرات الآلاف من قدامى المحاربين في إيطاليا وهم الذين خدموا في الحملة المقدونية، وهم الذين وعدهم الحكام الثلاثة بإعفائهم من الخدمة. عشرات الآلاف الذين حاربوا في الجانب الجمهوري مع بروتوس وكاسيوس يمكن أن يتحالفوا بسهولة مع الخصم السياسي لأوكتافيان إذا لم يتم ارضائهم، وهم طلبوا أيضاً الأرض.[75] لم يكن هناك أي أرض أخرى تسيطر عليها الحكومة يمكن إستخدامها كمستوطنات لجنودها، لذا كان على أوكتافيان أن يختار بين أحدي خيارين: إغضاب العديد من المواطنين الرومانيين عن طريق مصادرة أراضيهم، أو إغضاب العديد من الجنود الرومان الذين يمكن أن يكونوا معارضة كبيرة ضده في قلب الإمبراطورية الرومانية. اختار اوكتافيان الخيار الأول.[76] كان هناك ما يصل إلى ثمانية عشر بلدة رومانية تأثرت بالمستوطنات الجديدة، مع طرد عدد كبير من السكان أو على الأقل إجلائهم جزئياً.[77]

التمرد وتحالفات الزواج[عدل]

كان هناك استياء واسع النطاق من أوكتافيان بسبب بناء المستوطنات من أجل جنوده، وهذا شجع الكثيرين على التجمع ودعم جانب لوسيوس أنطونيوس [الإنجليزية]، والذي كان شقيق ماركوس أنطونيوس وأيدته الأغلبية في مجلس الشيوخ.[77] في هذه الأثناء، طلب أوكتافيان الطلاق من كلوديا بولتشرا، ابنة فولوفيا (زوجة ماركوس أنطونيوس) وزوجها الأول بابليوس كلوديوس بولشر [الإنجليزية]. قا بإعادة كلوديا إلى والدتها، مدعيًا أن زواجهما لم يتم أبدًا. قررت فولوفيا إتخاذ إجراء. جنبا إلى جنب مع لوسيوس أنطونيوس، أثارت جيشاً في إيطاليا للقتال من أجل حقوق أنطونيوس ضد اوكتافيان. تولى لوسيوس وفولفيا مقامرة سياسية وعسكرية في معارضة أوكتافيان، ومع ذلك، فإن الجيش الروماني لا يزال يعتمد على الحكام الثلاثة مقابل رواتبهم.[77] انتهى لوسيوس وحلفاؤه في حصار دفاعي في بيروسيا [الإنجليزية] (بيروجيا الحديثة)، حيث أجبرهم أوكتافيان على الاستسلام [الإنجليزية] في أوائل عام 40 ق.م.[77]

تم الإعفاء عن لوسيوس وجيشه، بسبب قرابته مع أنطونيوس، الحاكم في الشرق، في حين تم نفي فولفيا إلى سيكيون.[78] لم يظهر أوكتافيان أي رحمة مع مجموعة الحلفاء الموالين لـ لوسيوس. في 15 مارس ذكرى اغتيال يوليوس قيصر، تم إعدام 300 عضو من أعضاء مجلس الشيوخ الروماني والفرسان وذلك لتحالفهم مع لوسيوس.[79] بيروسيا أيضاً تم نهبها وحرقها كتحذير للآخرين.[78] لطخ هذا الحدث الدموي سمعة اوكتافيان وتم انتقاده من قبل الكثيرين، مثل شاعر أوغستوس سكستوس بروبرتيوس.[79]

لوحات فريسكو داخل منزل أغسطس [الإنجليزية]، مقر إقامته خلال فترة حكمه كإمبراطور.

كان سكستوس بومبيوس ابن إحدى حكام الحكومة الثلاثية الأولى ما زال جنرالاً متمرداً بعد انتصار يوليوس قيصر على والده. انشأ مقر له في صقلية وسردينيا كجزء من اتفاق تم التوصل إليه مع الحكم الثلاثي الثاني في 39 ق.م.[80] كان كلا من أنطونيوس واوكتافيان يتنافسان من أجل تحالف مع بومبيوس، الذي كان عضوا في الحزب الجمهوري، ومن المفارقة، ليس من الفصيل القيصري.[79] نجح أوكتافيان في تحالف مؤقت في عام 40 ق.م عندما تزوج من سكريبونيا، ابنة لوسيوس سكريبونيوس ليبو [الإنجليزية] الذي كان من أتباع سكستوس بومبيوس وكذلك أب زوجته.[79] أنجبت سكريبونيا الطفلة الطبيعية الوحيدة لـ أوكتافيان، جوليا [الإنجليزية]، التي ولدت في نفس اليوم الذي طلقها للزواج من ليفيا دروسيلا، وذلك بعد أكثر من عام بقليل من زواجهما.[79]

أثناء وجوده في مصر، كان أنطونيوس قد انخرط في علاقة مع كليوباترا وأنجب معها ثلاثة أطفال.[81] إدراكا منه لعلاقته المتدهورة مع أوكتافيان، ترك أنطونيوس كليوباترا. أبحر إلى إيطاليا في عام 40 ق.م مع قوة كبيرة لمحاربة أوكتافيان، وحاصر برينديزي. لكن هذا الصراع الجديد لا يمكن الدفاع عنه لكل من أوكتافيان وأنطونيوس. قياداتهم، الذين أصبحوا شخصيات مهمة سياسياً، رفضوا القتال بسبب قضيتهم القيصرية، في حين أن الجيوش تحت قيادتهم حذت حذوهم.[82][83] في هذه الأثناء، في سيكيون، توفيت زوجة أنطونيوس فولوفيا بسبب مرض مفاجئ بينما كان أنطونيوس في طريقه لمقابلتها. سمح موت فولوفيا وتمرد قادة جيشها للحكام الثلاثة بالقيام بتسوية.[82][83]

في خريف عام 40 ق.م، وافق اوكتافيان وانتوني على معاهدة برينديزي، والتي سيبقى فيها ليبيدوس في أفريقيا، أنطونيوس في الشرق، أوكتافيان في الغرب. تركت شبه الجزيرة الإيطالية مفتوحة للجميع لتجنيد الجنود، ولكن في الواقع، كان هذا الحكم عديم الفائدة لأنطونيوس في الشرق.[82] لتعزيز علاقات التحالف مع ماركوس أنطونيوس، أعطى أوكتافيان شقيقته، أوكتيفيا الصغرى، لـ أنطونيوس لكي يتزوجها في أواخر عام 40 ق.م.[82] خلال زواجهما، أنجبت أوكتيفيا ابنتان (تُعرفان باسم أنطونيا الكبرى [الإنجليزية] و أنطونيا الصغرى [الإنجليزية]).

الحرب مع بومبيوس[عدل]

ديناريوس سكستوس بومبيوس سكت للإحتفال بإنتصاره على أسطول اوكتافيان، على الوجه فاروس مسينة، الذي هزم أوكتافيان، على الخلف، الوحش سيلا

هدد سكستوس بومبيوس أوكتافيان في إيطاليا بمنع نقل شحنات الحبوب عبر البحر الأبيض المتوسط إلى شبه الجزيرة. وقد تم تعيين ابن بومبيوس نفسه كقائد بحري في محاولة للتسبب في مجاعة واسعة النطاق في إيطاليا.[83] دفعت السيطرة على البحر بومبيوس ليأخذ اسم، "ابن نبتون" (باللاتينية: Neptuni filius).[84] تم التوصل إلى اتفاق سلام مؤقت في عام 39 ق.م مع معاهدة ميسيانوم [الإنجليزية]؛ تم رفع الحصار المفروض على إيطاليا بمجرد أن أوكتافيان منح سردينيا، وكورسيكا، وصقلية، و البيلوبونيز إلى بومبيوس، وضمن له منصبًا مستقبليًا في منصب القنصل لعام 35 ق.م.[83][84]

بدأ الاتفاق الإقليمي بين الحكام الثلاثة و سكستوس بومبيوس في الإنهيار بمجرد أن أوكتافيان طلق سكريبونيا وتزوج ليفيا في 17 يناير 38 ق.م.[85] قام أحد قادة بحرية بومبيوس بخيانته وسلم كورسيكا وسردينيا إلى أوكتافيان. كان أوكتافيان يفتقر إلى الموارد اللازمة لمواجهة بومبيوس لوحده، ولذلك، تم التوصل إلى اتفاق لتمديد الحكم الثلاثي الثاني لمدة خمس سنوات أخرى تبدأ في 37 ق.م.[65][86]

في دعم أوكتافيان، توقع أنطونيوس أن يحصل على الدعم لحملته ضد الإمبراطورية الفرثية، رغبة منه في الثأر من هزيمة روما [الإنجليزية] في كارهي وذلك في عام 53 ق.م.[86] في اتفاق تم التوصل إليه في تارانتو، قدم أنطونيوس 120 سفينة ليستخدمها أوكتافيان ضد بومبيوس، في حين أن أوكتافيان كان سيرسل 20،000 جندي روماني إلى أنطونيوس لاستخدامها ضد الإمبراطورية الفرثية.[87] لم يرسل أوكتافيان سوى عُشر ما وعد به، وهو ما اعتبره أنطونيوس استفزازًا متعمدًا.[87]

أطلق أوكتافيان وليبيدوس عملية مشتركة ضد سكستوس في صقلية في 36 ق.م.[88] على الرغم من النكسات التي تعرض لها أوكتافيان، تم تدمير الأسطول البحري لسكستوس بومبيوس بالكامل في 3 سبتمبر بواسطة الجنرال أغريبا في معركة ناولوشوس [الإنجليزية] البحرية.[89] هرب سكستوس إلى الشرق مع قواته المتبقية، حيث تم إلقاء القبض عليه وإعدامه في ميليتوس من قبل أحد جنرالات أنطونيوس في العام التالي.[89] وعندما قبل ليبيدوس وأوكتافيان استسلام قوات بومبيوس، حاول ليبيدوس المطالبة بصقلية لنفسه، فأمر أوكتافيان بالمغادرة.[89] بيد أن قوات ليبيدوس هجرته، وانجذبت إلى أوكتافيان منذ أن شعروا بالضجر من القتال وتم إغرائهم بوعود أوكتافيان بالمال.[89]

استسلم ليبيدوس إلى أوكتافيان وسُمح له بالاحتفاظ بمكتب بونتيفيكس ماكسيموس (رئيس كلية الكهنة)، لكن طُرد من الحكم الثلاثي، ووصلت مهنته العامة إلي نهايتها، ونفى فوراً إلى فيلا في كاب سيرسيو [الإنجليزية] في إيطاليا.[68][89] تم تقسيم الأراضي الرومانية الآن بين أوكتافيان في الغرب وأنطونيوس في الشرق. كفل أوكتافيان لمواطني روما حقوقهم في الملكية من أجل الحفاظ على السلام والاستقرار في الجزء الخاص به من الإمبراطورية. في هذه المرة، قام بتوطين جنوده المعفون من الخدمة خارج إيطاليا، بينما أعاد أيضًا 30،000 عبد إلى ملاكهم الرومان السابقين، وهم العبيد الذين فروا للانضمام إلى جيش بومبيوس والبحرية.[90] كان أوكتافيان قد منحه مجلس الشيوخ وزوجته والمحكمة الشقيقة حصانة البليبس [الإنجليزية]، أو الحرمانية القدسية [الإنجليزية]، من أجل ضمان سلامته وسلامة ليفيا وأوكتيفيا حين عودته إلى روما.[91]

الحرب مع أنطونيوس وكليوباترا[عدل]

أنطونيوس وكليوباترا، بواسطة لورينس تديما

في هذه الأثناء، تحولت حملة أنطونيوس إلى كارثة ضد فارثيا، مما أدى إلى تشويه صورته كزعيم، وكان مجرد 2.000 فيلق روماني الذي أرسله أوكتافيان إلى أنطونيوس يكاد لا يكفي لتجديد قواته.[92] من ناحية أخرى، يمكن لكليوباترا إعادة جيشه إلى القوة الكاملة. كان بالفعل في علاقة رومانسية معها، لذلك قرر إرسال أوكتافيا إلى روما.[93] استخدم أوكتافيان ذلك لنشر الدعاية التي تشير إلى أن أنطوني أصبح أقل من روماني لأنه رفض زواجًا رومانيًا شرعيًا بسبب "عشيقة شرقية".[94] في عام 36 ق.م، استخدم أوكتافيان خدعة سياسية لجعل نفسه يبدو أقل استبدادًا وأنطونيوس أكثر شراً بإعلانه أن الحروب الأهلية قد وصلت إلى نهايتها، وأنه سوف يتنحى عن منصبه كرئيس الحكومة الثلاثية، فقط لو أن أنطونيوس سيفعل الشيء نفسه. لكن أنطونيوس رفض.[95]

استولت القوات الرومانية على مملكة أرمينيا في عام 34 ق.م، وعين أنطونيوس ابنه ألكسندر هيليوس [الإنجليزية] حاكم أرمينيا. كما منح لقب "ملكة الملوك" إلى كليوباترا، وهي الأعمال التي استخدمها أوكتافيان لإقناع مجلس الشيوخ الروماني بأن أنطونيوس كان لديه طموحات لتقليص تفوق روما.[94] أصبح أوكتافيان القنصل مرة أخرى في 1 يناير عام 33 ق.م، وافتتح الجلسة التالية في مجلس الشيوخ بهجوم شديد على منح أنطونيوس للألقاب والأقاليم لأقاربه وملكته.[96]

دفعت الفجوة بين أنطونيوس وأوكتافيان قسماً كبيراً من أعضاء مجلس الشيوخ، وكذلك القناصل في تلك السنة، إلى مغادرة روما والانضمام إلى أنطونيوس. ومع ذلك، أنضم إلي أوكتافيان اثنين من الفارين الرئيسيين من أنطونيوس في خريف عام 32 ق.م: مونياتيوس بلانكوس وماركوس تيتيوس.[97] أعطى هؤلاء المنشقون أوكتافيان المعلومات التي يحتاجها للتأكيد لمجلس الشيوخ جميع الاتهامات التي وجهها ضد أنطونيوس.[98]

دخل أوكتافيان معبد عذاري فيستال [الإنجليزية] عنوة واستولى على وصية أنطونيوس السرية وقام بنشرها على الفور. كان المذكور في الوصية أنه تمنح الأراضي التي غزاها الرومان كممالك لأبنائه ليحكموها، وإنشاء ضريح له هو وزوجته في الإسكندرية.[99][100] في أواخر عام 32 ق.م، قام مجلس الشيوخ بشكل رسمي بإلغاء صلاحيات أنطونيوس كقنصل وأعلن الحرب على نظام كليوباترا في مصر.[101][102]

في أوائل عام 31 ق.م، تمركز أنطونيوس وكليوباترا مؤقتًا في اليونان عندما اكتسب أوكتافيان نصرا أولياً: نجحت البحرية في نقل القوات عبر البحر الأدرياتيكي تحت قيادة أغريبا.[103] قطع أغريبا طرق الإمداد في البحر للقوات الرئيسية لأنطونيوس وكليوباترا، في حين هبط أوكتافيان على البر الرئيسي قبالة جزيرة كويكيا (كورفو الحديثة) وسار جنوباً.[103] بعد أن حوصروا في البر والبحر، إنضم الفارين من جيش أنطونيوس إلى جانب أوكتافيان يومياً بينما كانت قوات أوكتافيان مستريحة بما فيه الكفاية للقيام بالأعمال التحضيرية.[103]

هذه اللوحة الجدارية الرومانية [الإنجليزية] من منتصف القرن الأول قبل الميلاد في بومبي، إيطاليا، تظهر فينوس التي تحمل أبنها كيوبيد هو على الأرجح تصوير لكليوباترا السابعة من مصر البطلمية مثل تمثال فينوس جينيتريكس [الإنجليزية]، مع ابنها قيصرون تماماً مثل كيوبيد، مماثل في المظهر إلى ماهو الآن تمثال كليوباترا المفقود الذي بناه يوليوس قيصر في معبد فينوس جينيتريكس [الإنجليزية] (داخل منتدى قيصر [الإنجليزية]). قام مالك بيت ماركوس فابيوس روفوس في بومبي بإغلاق الغرفة مع هذه اللوحة، على الأرجح في رد فعل فوري لإعدام قيصريون بأوامر من أغسطس في عام 30 ق.م، عندما كانت الصور الفنية لقيصرون قد اعتبرت قضية حساسة في النظام الحاكم[104][105]

أبحر أسطول أنطونيوس عبر خليج أكتيوم على الساحل الغربي لليونان في محاولة يائسة لكسر الحصار البحري. هناك أسطول أنطونيوس واجه الأسطول الأكبر عدداً من السفن الأصغر حجماً والأكثر قدرة على المناورة تحت قيادة القائد أغريبا وجايوس سوسيوس [الإنجليزية] في معركة أكتيوم في 2 سبتمبر 31 ق.م.[106] تم إنقاذ أنطونيوس وقواته المتبقية فقط بسبب جهد أخير من قبل أسطول كليوباترا الذي كان ينتظر في مكان قريب.[107]

لاحقهم أوكتافيان وهزم قواتهم في الإسكندرية في 1 أغسطس 30 ق.م. وبعد ذلك انتحرت كليوباترا وأنطونيوس [الإنجليزية]. سقط أنطونيوس على سيفه، ثم أخذه جنوده عائدين إلى الإسكندرية حيث مات في ذراعي كليوباترا. توفيت كليوباترا بعد فترة وجيزة، من قبل لدغة سامة من الأسبستوس [الإنجليزية] أو السم.[108] استغل أوكتافيان منصبه كخليفة قيصر لتعزيز مسيرته السياسية الخاصة، وكان مدركًا جيدًا للأخطار في السماح لشخص آخر بالقيام بنفس الشيء. لذلك اتبع نصيحة أريوس ديديموس [الإنجليزية] بأن "قيصران إثنان أكثر من اللازم"، وأمر بقتل قيصرون]، ابن يوليوس قيصر من قبل كليوباترا، بينما كانا عفا أطفال كليوباترا من قبل أنطونيوس، باستثناء ابن أنطونيوس الأكبر [الإنجليزية].[109][110] كان أوكتافيان في السابق قد أظهر القليل من الرحمة إلى الأعداء المستسلمين وتصرف بطرق ثبت أنها لا تحظى بشعبية لدى الشعب الروماني، ومع ذلك فقد تم منحه الفضل في العفو عن العديد من خصومه بعد معركة أكتيوم.[111]

الحاكم الأوحد لروما[عدل]

أوريوس عليها وجه أوكتافيان، حوالي عام 30 ق.م، في المتحف البريطاني

بعد معركة أكتيوم وهزيمة أنطونيوس وكليوباترا، كان أوكتافيان في وضع يسمح له بحكم الجمهورية برمتها تحت زعامة غير رسمية[112] ـــــ ولكن كان عليه تحقيق ذلك من خلال مكاسب القوة الإضافية. لقد فعل ذلك بمغازلة مجلس الشيوخ والشعب مع الحفاظ على التقاليد الجمهورية في روما، حيث بدا أنه لا يطمح إلى الديكتاتورية أو الملكية.[113][114] في خلال تقدمه إلى روما، تم انتخاب أوكتافيان وماركوس أغريبا كقنصلين مزدوجين من قبل مجلس الشيوخ.[115]

لقد تركت سنوات الحرب الأهلية روما في حالة إنفلات أمني، لكن الجمهورية لم تكن مستعدة لقبول سيطرة أوكتافيان كطاغية. في الوقت نفسه، لم يكن باستطاع أوكتافيان ببساطة التخلي عن سلطته من دون المخاطرة بحروب أهلية أخرى بين الجنرالات الرومان، وحتى لو لم يكن يريد أي منصب سلطة على الإطلاق، فقد طالب موقفه بأن ينظر إلى رفاهية مدينة روما. والمقاطعات الرومانية. كانت أهداف أوكتافيان من هذه الوقفة هي إعادة روما إلى حالة من الاستقرار، والشرعية التقليدية، والتحضر من خلال رفع الضغط السياسي المفروض على المحاكم لضمان الانتخابات الحرة - أسماً على الأقل.[116]

التسوية الأولى[عدل]

اوكتافيان كقاض. صُنع الرأس الرخامل للتمثال في حوالي عام 30–20 ق.م, نُحت الجسم في القرن الثاني الميلادي (متحف اللوفر، باريس).

في عام 27 ق.م، قدم أوكتافيان عرضًا بإعادة السلطة الكاملة إلى مجلس الشيوخ الروماني والتخلي عن سيطرته على المقاطعات الرومانية وجيوشها.[115] لكن تحت قيادته، كان لمجلس الشيوخ سلطة ضئيلة في الشروع في التشريع من خلال تقديم مشاريع قوانين لمناقشتها في مجلس الشيوخ.[115] لم يعد أوكتافيان يتحكم مباشرة في المحافظات وجيوشها، لكنه احتفظ بولاء الجنود العاملين والمحاربين القدماء على حد سواء.[115] كانت مهن العديد من العملاء والأتباع تعتمد على رعايته، حيث كانت قوته المالية لا مثيل لها في الجمهورية الرومانية.[115] يقول المؤرخ فيرنر إيك [الإنجليزية]:

«استمد مجموع قوته أولاً من صلاحيات السلطة المختلفة التي فوضها له مجلس الشيوخ والشعب، وثانياً من ثروته الخاصة الضخمة، وثالثاً من العديد من العلاقات بين الراعي والمتلقي والذي أنشأئها مع عدة أفراد ومجموعات في جميع أنحاء الإمبراطورية. شكل كل منهم مجتمعة أساس الأوكتوريتاس (والتي تعني السلطة)، والتي أكد هو نفسه أنها أساس تصرفاته السياسية.[117]»

إلى حد كبير ، كان الجمهور على بينة من الموارد المالية الهائلة التي يتحكم بها أوكتافيان. فشل في تشجيع عدد كافٍ من أعضاء مجلس الشيوخ لتمويل بناء وصيانة شبكات الطرق في إيطاليا في عام 20 ق.م، لكنه اضطلع بمسؤوليتها المباشرة.[118] تم كتابة هذا العمل على العملة الرومانية التي صدرت في 16 ق.م، وذلك بعد أن تبرع بكميات هائلة من المال إلى الأيريويم [الإنجليزية] (والتي تعني الخزانة العامة).[118]

ومع ذلك، وفقاً لـ هاورد هايز سكولارد، استندت سلطة اوكتافيان على ممارسة "القوة العسكرية السائدة و ... كانت القوة القصوى لسلطته هي القوة، على الرغم من أن الكثير كان حقيقة متخفية".[119]

اقترح مجلس الشيوخ على أوكتافيان، المنتصر في الحروب الأهلية في روما، أن يتولى مرة أخرى قيادة المقاطعات. كان اقتراح مجلس الشيوخ تصديقًا على سلطة أوكتافيان خارج الدستور. من خلال مجلس الشيوخ، كان أوكتافيان قادرا على الاستمرار في ظل دستور لا يزال يعمل. وبسبب التناقض، فقد وافق على مسؤولية لمدة عشر سنوات في الإشراف على المقاطعات التي اعتبرت فوضوية.[120][121]

المقاطعات التي تم التنازل له عنها خلال تلك السنوات العشر كانت تتألف من الكثير من العالم الروماني المحتل، بما في ذلك كل من هيسبانيا والغال، وسوريا، وقيليقية، وقبرص، ومصر.[120][122] علاوة على ذلك، أعطت قيادة هذه المقاطعات أوكتافيان سيطرة على غالبية الكتائب الرومانية.[122][123]

في حين عمل أوكتافيان قنصلاً في روما، أرسل أعضاء مجلس الشيوخ إلى المقاطعات التي كانت تحت قيادته كممثلين له لإدارة الشؤون الإقليمية وضمان تنفيذ أوامره.[123] كانت المحافظات التي لا تخضع لسيطرة أوكتافيان يشرف عليها حكام اختارهم مجلس الشيوخ الروماني.[123] أصبح أوكتافيان الشخصية السياسية الأقوى في مدينة روما وفي معظم مقاطعاتها، لكنه لم يكن يحتكر السلطة السياسية والعسكرية.[124]

ما زال مجلس الشيوخ يسيطر على شمال أفريقيا، وهي منتج إقليمي مهم للحبوب، وكذلك إيليريا ومقدونيا، وهما منطقتان استراتيجيتان لهما عدة كتائب.[124] ومع ذلك، كان مجلس الشيوخ يسيطر على خمس أو ست جيوش فقط موزعة على ثلاثة أعضاء من مجلس الشيوخ، مقارنة بالفصائل العشرين تحت سيطرة أوكتافيان، ولم تكن سيطرتها على هذه المناطق بمثابة أي تحد سياسي أو عسكري لأوكتافيان.[113][119]

ساعدت سيطرة مجلس الشيوخ على بعض المقاطعات الرومانية في الحفاظ على واجهة جماعية لعهد الزعامة الاستبدادي.[113] أيضا، سيطر أوكتافيان على مقاطعات بأكملها في سنوات سابقة للحقبة الجمهورية بهدف تحقيق السلام وخلق الاستقرار، حيث مُنح هؤلاء الرومان البارزون مثل بومبيوس سلطات عسكرية مماثلة في أوقات الأزمات وعدم الاستقرار.[113]

تغيير اسمه إلى أغسطس[عدل]

تمثال رأسي لأغسطس، مرتدياً التاج المدني [الإنجليزية]. جليبوثيك، ميونخ.

في 16 يناير 27 ق.م، أعطى مجلس الشيوخ أوكتافيان الألقاب الجديدة أغسطس و برينسيبس [الإنجليزية].[125] تأتي كلمة أغسطس من الكلمة اللاتينية "Augere" (بمعنى الزيادة) ويمكن ترجمتها على أنها "اللامع".[111] كانت الكلمة عنوانًا للسلطة الدينية وليس السلطة السياسية.[111] وفقا للمعتقدات الدينية الرومانية، يرمز العنوان إلى ختم للسلطة على الإنسانية -وفي الواقع على الطبيعة- والتي تتجاوز أي تعريف دستوري لوضعه. بعد الأساليب القاسية المستخدمة في تعزيز سيطرته، خدم التغيير في الاسم ترسيم حُكمه الحميد كـ أغسطس من عهده المرعب كـ أوكتافيان.

كان لقبه الجديد من أغسطس أيضًا أكثر تفضيلاً من رومولوس (باللاتينية: Romulus)، وهو الاسم السابق الذي وضعه لنفسه في إشارة إلى قصة مؤسس روما الأسطوري، الذي يرمز إلى التأسيس الثاني لروما.[111] ارتبط اللقب "رومولوس" بقوة شديدة بمفاهيم الملكية، وهي صورة حاول أوكتافيان تجنبها.[126] تأتي كلمة برينسيبس من الكلمة اللاتينية primum caput، والتي تعني "الرئيس الأول"، وهو الأصل الذي يعني أقدم أو أكثر سيناتور متميز والذي يظهر اسمه أولاً في قائمة [الإنجليزية] مجلس الشيوخ. في حالة أغسطس، على أية حال، أصبح لقبًا تقريبيًا للزعيم الذي كان أول مسؤول.[127] كان برينسيبس أيضًا لقبًا في الجمهورية لأولئك الذين خدموا الدولة جيدًا؛ على سبيل المثال، كان بومبيوس يحمل اللقب.

كما صاغ أغسطس نفسه على أنه إيمبرتور قيصر ديفي فيليوس، "القائد القيصر ابن الإله".[125] بهذا العنوان، تفاخر بصلته العائلية مع يوليوس قيصر المؤله، وكان استخدام إيمبرتور يدل على ارتباط دائم بتقليد النصر الروماني.[125] كانت كلمة قيصر مجرد لقب لفرع واحد من عائلة جوليان [الإنجليزية]، ومع ذلك حَول أغسطس كلمة قيصر إلى خط عائلة جديد يبدأ معه.[125]

منح أغسطس الحق في تعليق التاج المدني [الإنجليزية] فوق بابه، المصنوع من البلوط، ولجعل أكاليل الغار تزين أبوابه.[124] كان هذا التاج يُقام عادة فوق رأس جنرال روماني خلال الانتصار، حيث كان الفرد يحمل التاج يعمل على تكرار "ميمنتو موري"، أو "تذكر أنك ستموت" باستمرار إلى الجنرال. بالإضافة إلى ذلك، كانت أكاليل الغار مهمة في العديد من احتفالات الدولة، وتتم مكافأة الأبطال بتيجان الغار حال فوزهم بالمسابقات الرياضية، والسباقات، والدراما. وهكذا، كان كل من الغار والبلوط رموزًا متكاملة للدين الروماني وفن الحكم؛ كان وضعهم على أبواب بيت أغسطس بمثابة إعلان عن منزله أنه العاصمة.

ومع ذلك، تنازل أغسطس عن شارة السلطة المتلألئة مثل إمساك صولجان، أو ارتداء الديادم، أو ارتداء التاج الذهبي و التوجة الوردية الخاصة بسلفه يوليوس قيصر.[128] إذ رفض أغسطس أن يرمز إلى سلطته عن طريق ارتداء هذه الأشياء وحملها شخصياً، إلا أن مجلس الشيوخ منحه درعًا ذهبيًا تم عرضه في قاعة الاجتماعات الخاصة كيريا [الإنجليزية]، والذي يحمل النقوش: virtus ،pietas ،clementia ،iustitia - "الشجاعة، والتقوى والرأفة والعدالة".[124][129]

التسوية الثانية[عدل]

صورة أغسطس تظهر الإمبراطور بميزات مثالية

بحلول 23 ق.م، أصبحت بعض الآثار غير الجمهورية واضحة فيما يتعلق بتسوية 27 ق.م. لفت بقاء أغسطس القنصل سنوياً الإنتباه إلى هيمنته الفعلية على النظام السياسي الروماني، مما خفض نصف الفرص للآخرين لتحقيق ما كان لا يزال اسمياً المركز البارز في الدولة الرومانية.[130] وعلاوة على ذلك، كان يتسبب في مشاكل سياسية عن طريق رغبته في أن يتبع ابن أخيه ماركوس كلاوديوس مارسيليوس [الإنجليزية] خطواته وأن يتولى في نهاية المطاف منصب الحكم بدوره،[ملحوظة 5] مبعداً أعظم مؤيديه الثلاثة - أغريبا، مايكيناس، و ليفيا.[131] بسبب شعوره بالضغط من المجموعة الأساسية من داعميه، لجأ أغسطس إلى مجلس الشيوخ للحصول على المساعدة.

قام بتعيين الجمهوري الملحوظ كالبورنيوس بيسو [الإنجليزية] في منصب القنصل المشارك في عام 23 ق.م، بعد اختياره أولوس تيرينتيوس فارو مورينا [الإنجليزية] (الذي قاتل ضد يوليوس قيصر وأيد كاسيوس وبروتس[132]) ليتم إعدامه نتيجة تورطه في قضية ماركوس بريموس،[133] مع التركيز على دعم نفسه بين الجمهوريين.

في أواخر الربيع، عانى أغسطس من مرض شديد، وعلى فراش الموت المفترض، وضع ترتيبات كان من شأنها أن تضمن استمرارًا لمبادئ الزعامة بشكل ما،[134] مع تهدئة شكوك أعضاء مجلس الشيوخ في معارضته للجمهورية.[135][136] استعد أغسطس لتسليم خاتمه إلى جنراله المفضل أغريبا.[135][136] إلا أن أغسطس سلم إلى قنصله المساعد بيزو جميع مستنداته الرسمية، وصفًا للمالية العامة، والسلطة على القوات المدرجة في المحافظات، في حين أن مارسيليوس الذي كان يُفترض أنه ابن أخيه المفضل، أصبح خالي الوفاض.[135][136] كانت هذه مفاجأة للكثيرين الذين اعتقدوا أن أغسطس كان سيعيّنه وريثًا لمنصبه كإمبراطور غير رسمي.[137]

لم يمنح أغسطس سوى الممتلكات والسلطات إلى ورثته المعينين، لأن نظامًا واضحًا للإرث الإمبراطوري المؤسسي كان من شأنه أن يثير مقاومة وعداءًا بين الرومان الجمهوريين الخائفين من الحكم الملكي.[114] فيما يتعلق بالزعامة، كان من الواضح لأغسطس أن مارسيليوس لم يكن مستعدًا لاتخاذ مكانه،[138] ومع ذلك، من خلال إعطاء خاتمه الخاص لـ أغريبا، كان أغسطس يعتزم إرسال إشارات إلى القوات أن أغريبا هو الخليفة له، وبصرف النظر عن الإجراء الدستوري، يجب عليهم الاستمرار في طاعة أغريبا.[139]

بلاكاس قميو [الإنجليزية] تظهر أغسطس يرتدي الغورغونيون [الإنجليزية] علي ثلاثة طبقات من جزع القميو، 20 - 50 م.

بعد فترة وجيزة من خفوت نوبة المرض، تخلى أغسطس عن مركزه كقنصل.[136] الأوقات الأخرى الوحيدة التي سيعمل فيها أغسطس كقنصل ستكون في السنتين 5 و 2 ق.م،[136][140] في كلتا الحالتين لتقديم أحفاده إلى الحياة العامة.[132] كانت هذه حيلة ذكية من قبل أغسطس. التوقف عن العمل كواحد من القناصل المنتخبين سنوياً يسمح لأعضاء مجلس الشيوخ الطموحين بفرصة أفضل لتحقيق المنصب القنصلي، مع السماح لأغسطس بممارسة رعاية أوسع ضمن صفوف مجلس الشيوخ.[141] على الرغم من أن أغسطس قد استقال من منصب القنصل، إلا أنه كان يرغب في الاحتفاظ بصلته القنصلية إمبريوم ليس فقط في مقاطعاته ولكن في جميع أنحاء الإمبراطورية. هذه الرغبة، بالإضافة إلى قضية ماركوس بريموس، أدت إلى حل وسط ثانٍ بينه وبين مجلس الشيوخ المعروف باسم التسوية الثانية.[142]

الأسباب الأساسية للتسوية الثانية[عدل]

كانت الأسباب الرئيسية للتسوية الثانية على النحو التالي. أولاً، بعد تخلي أغسطس عن مركزه كقنصل سنوياً، لم يعد في منصب رسمي لحكم الدولة، لكن وضعه المهيمن ظل دون تغيير على مقاطعاته الرومانية "الإمبريالية" حيث كان لا يزال حاكماً لها [الإنجليزية].[136][143] عندما كان يشغل منصب القنصل سنوياً، كان لديه السلطة للتدخل في شؤون المحافظ الإقليمي الآخر الذي عينه مجلس الشيوخ في جميع أنحاء الإمبراطورية، عندما يُعتير هذا ضرورياً.[144] عندما تخلى عن قيادته السنوية، فقد قانونياً هذه السلطة لأن صلاحياته كانت تنطبق فقط على مقاطعته الإمبراطورية. أراد أغسطس الحفاظ على هذه القوة.

ظهرت مشكلة أخرى في وقت لاحق تظهر الحاجة إلى التسوية الثانية في ما أصبح يعرف باسم "قضية ماركوس بريموس".[145] في أواخر 24 أو أوائل 23 ق.م، وجهت اتهامات ضد ماركوس بريموس، القنصل والحاكم السابق لمقدونيا، لشن حرب بدون موافقة مسبقة من مجلس الشيوخ في أدروسيان [الإنجليزية] في تراقيا، التي كان ملكها حليفًا رومانيًا.[146] ودافع عنه لوسيوس لوسينيوس فارو مورينا [الإنجليزية]، الذي قال لمحاكمة إن موكله تلقى تعليمات محددة من أغسطس، يأمره بمهاجمة الدولة الموالية.[147] في وقت لاحق ، شهد بريموس أن الأوامر جاءت من مارسيليوس المتوفى في الآونة الأخيرة.[148]

كانت مثل هذه الأوامر، لو تم منحها، قد اعتبرت خرقاً لامتياز مجلس الشيوخ بموجب التسوية الدستورية في 27 ق.م وما أعقبها، أي قبل أن يتم منح أغسطس سلطانية قوية، حيث كانت مقدونيا مقاطعة سنيطورية (تابعة لمجلس الشيوخ) خاضعة لولاية مجلس الشيوخ، لا مقاطعة إمبراطورية تحت سلطة أغسطس. كان من شأن مثل هذا الإجراء أن يزيل قشرة التجديد الجمهوري التي روج لها أغسطس، ويكشف عن توجه لأن يكون المواطن الأول، وأن يصبح الأول بين الأنداد.[147] والأسوأ من ذلك، أن تورط مارسيليوس قدّم بعض الأدلة على أن سياسة أغسطس كانت تتمثل في جعل الشباب يأخذوا مكانه كأمير، حيث وضع شكلاً من أشكال الملكية - الاتهامات التي كانت قد وقعت بالفعل.[138]

أغسطس كـجوبيتر، ماسكًا صولجان وجرم سماوي (النصف الأول من القرن الأول ميلادياً)

كان الوضع خطيرًا لدرجة أن أغسطس نفسه ظهر في المحاكمة، على الرغم من أنه لم يتم استدعائه كشاهد. تحت القسم، أعلن أغسطس أنه لم يُعطي مثل هذا الأمر.[149] مورينا لم يصدق شهادة أغسطس واستاء من محاولته لتخريب المحاكمة باستخدام الأوكتوريتاس (السلطة) الخاصة به. وطالب بوقاحة أن يعرف لماذا جاء أغسطس إلى محاكمة لم يُدعى إليها؛ أجاب أوغسطس أنه جاء كإهتمام عام.[150] على الرغم من إدانة "بريموس"، إلا أن بعض المحلفين صوّتوا على البراءة، وهذا يعني أن الجميع لم يصدقوا شهادة أغسطس، وهي إهانة لـ "أغسطس".[151]

تم الانتهاء من التسوية الدستورية الثانية جزئيا لتهدئة الارتباك وإضفاء الطابع الرسمي على السلطة القانونية لأغسطس للتدخل في المحافظات السناتورية. منح مجلس الشيوخ أغسطس شكل من أشكال إمبريوم بروقنصل (باللاتينية: imperium proconsulare)، والتي تطبق في جميع أنحاء الإمبراطورية، وليس فقط إلى محافظاته. علاوة على ذلك ، زاد مجلس الشيوخ من إمبريوم بروقنصل لأغسطس، إلي إمبريوم بروقنصل الأكبر (باللاتينية: imperium proconsulare maius) القابل للتطبيق في جميع أنحاء الإمبراطورية التي كانت أكثر ((باللاتينية: maius)) أو أكبر من تلك التي تحتفظ بها البروقنصل (القناصل السابقين) الأخريين. هذا في الواقع أعطى أغسطس سلطة دستورية متفوقة على جميع البروقنصل الأخريين في الإمبراطورية.[142] بقي أغسطس في روما خلال عملية التجديد وقدم للمحاربين القدماء تبرعات سخية للحصول على دعمهم، مما جعله يضمن أنه سيتم تجديد سلطته في عام 13 ق.م.[140]

السلطات الإضافية[عدل]

خلال التسوية الثانية، منح أغسطس أيضا سلطة تربيون [الإنجليزية] (باللاتينية: tribunicia potestas) لمدي الحياة، علي الرغم من أنه لم يكن اللقب الرسمي للتربيون.[142] لبضعة سنوات، حصل أغسطس على مكافأة تروبينكيا سكرونسيتيس (باللاتينية: tribunicia sacrosanctitas)، وهي الحصانة الممنوحة لـ المتحدث عن البليبس. الآن قرر أن يفترض السلطة الكاملة للقضاء، والتي تجدد سنوياً إلى الأبد. من الناحية القانونية، كانت هذه السلطة المغلقة أمام الأرستقراطيين، وهو وضع اكتسبه أغسطس قبل عدة سنوات عندما تبناه يوليوس قيصر.[141]

سمحت له هذه السلطة بعقد اجتماعات مجلس الشيوخ ودعوة الناس طبقاً لإرادته ووضع الأعمال أمامهم، كما سمحت له بإستخدام حق النقض ضد تصرفات أي من الجمعية أو مجلس الشيوخ، لترؤس الانتخابات، والتحدث أولاً في أي اجتماع.[140][152] وشملت أيضا سلطة تروبينكيا سكرونسيتيس لأغسطس القوى المحجوزة عادة للرقيب الروماني. وشملت هذه السلطة الحق في الإشراف على الأخلاق العامة والتدقيق في القوانين لضمان أنها في المصلحة العامة، فضلا عن القدرة على إجراء التعداد وتحديد عضوية مجلس الشيوخ.[153]

مع صلاحيات الرقيب، نشد أغسطس الفضائل الوطنية الرومانية من خلال حظر جميع الملابس ماعدا التوجة أثناء دخول المنتدى.[154] لم تكن هناك سابقة في النظام الروماني للجمع بين سلطات المتحدث عن البليبس (تربيون) والرقابة في موقع واحد، كما لم يتم انتخاب أغسطس لمنصب الرقابة.[155] مُنح يوليوس قيصر سلطات مماثلة، حيث تم تكليفه بالإشراف على أخلاق الدولة. ومع ذلك، لم يمتد هذا المنصب إلى قدرة الرقابة على إجراء إحصاء رسمي وتحديد قائمة مجلس الشيوخ. بدأ منصب المتحدث عن البليبس في فقدان هيبته بسبب تكديس أغسطس لسلطات التربيون، فقام بإحياء أهميته بجعله تعيينًا إلزاميًا لأي شخص يرغب في الحصول على العضوية.[156]

رأس أغسطس [الإنجليزية] كبونتيفيكس ماكسيموس، عمل فني روماني من أواخر عصر أغسطس، العقد الأخير من القرن الأول قبل الميلاد

تم منح أغسطس الامبريوم الوحيد داخل مدينة روما نفسها، بالإضافة إلى منحه سلطة إمبريوم بروقنصل الأكبر وسلطة تربيون لمدي الحياة. تقليدياً، يفقد البروقنصل (حكام المقاطعات الرومانية) السلطة البروقنصلية "الامبريالية" الخاصة بهم حالما يعبرو البوميريوم - الحدود المقدسة من روما - ويدخلوا المدينة. في هذه الحالة، سيكون لأغسطس السلطة كجزء من سلطته التربيونية، لكن سلطته الدستورية داخل البوميريوم (حدود روما) ستكون أقل من سلطة القنصل. وهذا يعني أنه، عندما يكون في المدينة، قد لا يكون هو القاضي الدستوري بأكبر سلطة. وبفضل مكانته أو سلطته، عادة ما تتم تلبية رغباته، ولكن قد يكون هناك بعض الصعوبة. ولملء هذا الفراغ في السلطة، صوت مجلس الشيوخ على أنه لا ينبغي أن تنتهي إمبريوم بروقنصل الأكبر (سلطة بروقنصلية متفوقة) عندما يكون داخل أسوار المدينة. كانت جميع القوات المسلحة في المدينة في السابق تحت سيطرة المدافعين والقناصل الحضريين، لكن هذا الوضع وضعهم الآن تحت سلطة أغسطس الوحيدة.[157]

بالإضافة إلى ذلك، تم منح الفضل لأغسطس لكل انتصار عسكري روماني لاحق بعد هذا الوقت، لأن غالبية جيوش روما كانت تتمركز في المقاطعات الإمبراطورية بقيادة أغسطس من خلال الليغاتوس الذين كانوا مفوضين في البرينسيبيس في المقاطعات.[158] علاوة على ذلك، إذا تم خوض معركة في مقاطعة سيناتورية، سمحت سلطة إمبريوم بروقنصل الأكبر لأغسطس بالتحكم في (أو أخذالفضل) في أي نصر عسكري كبير. هذا يعني أن أغسطس كان الفرد الوحيد القادر على الحصول على مسيرة الانتصار، وهو تقليد بدأ مع رومولوس، أول ملك في روما وأول ظافر عام.[158] كان لوسيوس كورنليوس بالبيس آخر رجل خارج عائلة أغسطس يتلقى هذه الجائزة في عام 19 ق.م.[158] (كان بالبيس ابن شقيق الوكيل العظيم ليوليوس قيصر، الذي كان حاكما لأفريقيا وجرمنتيون.) تيبيريوس، الابن الأكبر لأغسطس عن طريق الزواج من ليفيا، كان الجنرال الآخر الوحيد الذي حصل على مسيرة الانتصار - للانتصارات في جرمانيا في 7 ق.م.[159]

المؤامرة[عدل]

تمثال ضخم لأغسطس من أغسطوم [الإنجليزية] الهركولانيوم، جالس ويرتدي إكليل الغار.

يبدو أن العديد من التفاصيل السياسية الدقيقة للتسوية الثانية قد غابت عن فهم الطبقة العامة، الذين كانوا من أعظم أنصار وعملاء أغسطس. هذا جعلهم يصرون على مشاركة أغسطس في الشؤون الإمبراطورية من وقت لآخر. فشل أغسطس في الترشح للانتخابات في منصب القنصل في عام 22 ق.م، وظهرت المخاوف مرة أخرى من أنه تم إجباره على السلطة من قبل مجلس الشيوخ الأرستقراطي. في 22 و 21 و 19 ق.م، قام الناس بأعمال شغب رداً على ذلك، ولم يسمحوا إلا بانتخاب قنصل واحد لكل من تلك السنوات، ظاهريًا لترك الموقع الآخر مفتوحًا أمام أغسطس.[160]

وبالمثل، كان هناك نقص في الغذاء في روما في عام 22 ق.م مما أثار الذعر، في حين دعا العديد من عوام المناطق الحضرية أغسطس لتولي سلطات دكتاتورية للإشراف شخصيا على الأزمة..[140] بعد عرض مسرحي للرفض أمام مجلس الشيوخ، قبل أغسطس أخيرا السلطة على إمدادات الحبوب في روما "بحكم سلطته البروقنصل إمبوريوم"، وأنها الأزمة على الفور تقريباً.[140] لم تكن أزمة الغذاء من هذا النوع حتى 8م هي التي دفعت أغسطس إلى إنشاء بريفيكتوس أنوناي (باللاتينية: praefectus annonae) (حرفياً محافظ الحبوب)، وهو حاكم دائم كان مسؤولاً عن شراء الإمدادات الغذائية إلى روما.[161]

كان هناك بعض الذين كانوا قلقين من توسيع الصلاحيات الممنوحة لأغسطس من قبل التسوية الثانية، وهذا جاء على رأسه مع مؤامرة واضحة من فاننيوس كايبيو.[145] في وقت ما قبل 1 سبتمبر 22 ق.م، قدم بعض الكاستريتوس (إحدي أفراد عائلة كاستريتوس) لأغسطس بعض المعلومات حول مؤامرة بقيادة فاننيوس كايبيو.[162] تم ذكر مورينا [الإنجليزية] من بين أسماء المتآمرين، القنصل الصريح الذي دافع عن بريموس في قضية ماركوس بريموس [الإنجليزية].وحوكم المتآمرين غيابياً مع تولي تيبريوس منصب المدعي العام. وجدت هيئة المحلفين أنهم مذنبون، لكنه لم يكن قرارًا بالإجماع.[163] وحُكم على جميع المتهمين بالإعدام بتهمة الخيانة العظمى وتم إعدامهم بمجرد القبض عليهم - دون أن يدلي بشهادتهم في الدفاع عنهم.[164] ضمن أغسطس أن واجهة الحكومة الجمهورية استمرت بتغطية فعّالة للأحداث.[165]

في عام 19 ق.م، منح مجلس الشيوخ أغسطس شكلًا من "الوحدة القنصلية العامة"، والذي كان على الأرجح عبارة "إمبوريوم قنصل الأكبر"، مثل السلطات التي كان قد تلقاها في عام 23 ق.م. ومثله مثل سلطة التربون، كانت القوى القنصلية مثال آخر على كسب السلطة من المكاتب التي لم يحتفظ بها فعليًا.[166] بالإضافة إلى ذلك ، سُمح لـ أغسطس بارتداء شارة القنصل في الأماكن العامة وقبل مجلس الشيوخ،[157] وكذلك الجلوس في الكرسي الرمزي بين إثنين من القناصل وحمل الفاسيز، وهو شعار السلطة القنصلية.[166] يبدو أن هذا قد هدأ الناس. بغض النظر عما إذا كان أغسطس قنصلاً أم لا، فإن الأهمية تكمن في أنه ظهر كواحد من قبل الشعب ويمكنه ممارسة السلطة القنصلية إذا لزم الأمر. في 6 مارس 12 ق.م، بعد وفاة ليبيدوس [الإنجليزية]، تولى أيضاً منصب بونتيفكس ماكسيموس (باللاتينية: pontifex maximus)، رئيس الكهنة في جماعة الأحبار، وهو أهم منصب في الديانة الرومانية.[167][168] في 5 فبراير 2 ق.م، أعطي أغسطس أيضا لقب باتير باتريا [الإنجليزية]، أو "أب البلد".[169][170]

الاستقرار والبقاء في السلطة[عدل]

وكان السبب النهائي للتسوية الثانية هو إعطاء الاستقرار الدستوري للمبادئ والبقاء في السلطة في حالة حدوث شيء ما للبرنسيبس أغسطس. أظهر مرضه في أوائل عام 23 ق.م ومؤامرة كايبيو أن وجود النظام معلق بخيط رفيع على حياة رجل واحد، أغسطس نفسه، الذي عانى من عدة أمراض خطيرة طوال حياته.[171] إذا كان سيموت لأسباب طبيعية أو يقع ضحية للاغتيال، يمكن أن تقع روما لمرحلة أخرى من الحرب الأهلية. كانت ذكريات فارسالا ومنتصف مارس (يوم اغتيال يوليوس قيصر) ومنشور الحظر وفيلبي وأكتيوم والتي بالكاد مر عليها خمس وعشرين سنة، لا تزال حية في أذهان العديد من المواطنين. تم منح إمبريوم بروقنصل إلى أغريبا لمدة خمس سنوات، على غرار قوة أغسطس، من أجل تحقيق هذا الاستقرار الدستوري. إن الطبيعة المحددة للمنحة غير مؤكدة، لكنها غطت على الأرجح المقاطعات الإمبراطورية الخاصة بأغسطس، شرقها وغربها، ولكنها ربما تفتقر إلى السلطة على مقاطعات مجلس الشيوخ. جاء ذلك في وقت لاحق، كما قام بسبب غيرته بحراسة سلطة التربيون بشراسة.[172]

لقد اكتمل الآن تراكم القوى لأغسطس. في الواقع، قام بتأريخ "عهده" من إتمام التسوية الثانية، 1 يوليو 23 ق.م.[173] على نفس القدر من الأهمية، أصبح لدى البرنسيبس الآن استقرار دستوري. كان الأباطرة الرومان في وقت لاحق مقيدين عمومًا بالقوى والعناوين التي كانت تُمنح في الأصل لأغسطس، على الرغم من أن الأباطرة المعينين حديثًا قد يرفضون واحدًا أو أكثر من الامتيازات الممنوحة لأغسطس من أجل إظهار تواضعهم. وكما يحدث في كثير من الأحيان، ومع تقدم فترة حكمهم، فإن الأباطرة كانوا يقبلون جميع العناوين، بغض النظر عما إذا كانوا قد تم منحها لهم من قبل مجلس الشيوخ. أصبح الأباطرة في وقت لاحق يرتدون التاج المدني، والشارة القنصلية، والجلباب الأرجواني للجنرال المنتصر (توجة بيكاتا)، والتي أصبحت شارة الإمبراطورية في العصر البيزنطي.

الحرب والتوسع[عدل]

للمزيد من المعلومات: العلاقات الرومانية الفارسية
التقدّم الإنتصاري بواسطة هيرمان، تصوير لمعركة غابة تويتوبورغ الواقعة في 9 م، بواسطة بيتر يانسن [الإنجليزية]، 1873

اختار أغسطس لقب إيمبرتور ("قائد منتصر") ليكون اسمه الأول، لأنه أراد أن يجعل هناك علاقة واضحة بينه وبين فكرة النصر، وبالتالي أصبح يعرف باسم إيمبرتور قيصر ديفي فيليوس أغسطس[174] بحلول عام 13 م، تفاخر أغسطس 21 مرة حيث أعلنته قواته "إيمبرتور" كلقبه بعد كل معركة ناجحة.[174] تم تكريس الفصل الرابع بأكمله في مذكراته التي تم إصدارها بشكل علني والمعروفة باسم ريس جيستا (باللاتينية: Res Gestae) إلى انتصاراته العسكرية وتكريماته.[174]

كما روج أغسطس أيضا لمثالية الحضارة الرومانية المتفوقة مع مهمة حكم العالم (إلى المدى الذي عرفه الرومان به)، شعار يتجسد في الكلمات التي يعزوها الشاعر المعاصر فيرجيل إلى أسطورة أغسطس الأسطوري: (باللاتينية: "tu regere imperio populos, Romane, memento") ("أيها الروماني، تذكر بقوتك أنت تحكم شعوب الأرض!")[154] كان الدافع وراء التوسُّع بارزًا على ما يبدو بين جميع الطبقات في روما، وتم منحه إقرارًا إلهيًا من قِبل جوبيتر فيرجيل في الكتاب الأول من الإنيادة، حيث وعد جوبيتر بوابة روما منذ البداية بـ"سيادة بلا نهاية".[175]

بحلول نهاية عهده، غزت جيوش أغسطس شمال هسبانيا (إسبانيا الحديثة والبرتغال)[176] ومناطق جبال الألب من رائيتيا و نوريكوم [الإنجليزية] (حديثاً سويسرا، بافاريا، النمسا، سلوفينيا)،[176] ياريكيم [الإنجليزية] و بانونيا (حديثًا ألبانيا، كرواتيا، المجر، صربيا، إلخ)؛ ووسع حدود إقليم إفريقيا إلى الشرق والجنوب.[176]

تمثال نصفي لـتيبيريوس، وهو قائد عسكري ناجح تحت حكم أغسطس وذلك قبل أن يتم تعيينه وريث له وخليفته.

أُضيفت يهودا إلى ولاية سوريا عندما عزل أغسطس هيرودس أرخيلاوس، خليفة ملك الدولة العميلة هيرودوس الكبير (73-4 ق.م).[176] كانت سوريا (مثل مصر بعد أنطوني) محكومة بمدير رفيع المقام بدلاً من حاكم من ناحية أغسطس.[176]

مرة أخرى، لم تكن هناك حاجة إلى جهد عسكري في عام 25 ق.م عندما تم تحويل غلاطية (تركيا الحديثة) إلى مقاطعة رومانية بعد فترة وجيزة من مقتل أمينتاس الغلاطي [الإنجليزية] على يد أرملة منتقمه بسبب أمير مقتول من هاموندا.[176] تم التخلص أخيراً [الإنجليزية] من القبائل المتمردة في أستورياس وكانتابريا في ما يُعرف اليوم بإسبانيا الحديثة في عام 19 ق.م، وضُمت الأراضي تحت مقاطعتي هسبانيا ولوسيتانيا.[177] أثبتت هذه المنطقة أنها أحد الأصول الرئيسية لتمويل حملات أغسطس العسكرية المستقبلية، حيث كانت غنية بالمواد الخام المعدنية التي يمكن استخدامها في مشاريع التعدين الرومانية، خاصةً رواسب الذهب الغنية جدًا في لاس مدولاس.[177]

موزيريس في مملكة تشيرا في جنوب الهند, كما هو معروض في اللوحة البويتينغرية، مع تصوير "معبد أغسطس" ("Templum Augusti")، وهو توضيح للعلاقات الهندية الرومانية [الإنجليزية] في تلك الفترة.

كان غزو شعوب جبال الألب في عام 16 ق.م انتصارا هاما آخر لروما، حيث أنه وفر حاجزا إقليميا كبيرًا بين المواطنين الرومانيين في إيطاليا وأعداء روما في جرمانيا إلى الشمال.[178] كرس هوراس قصيدة للنصر، في حين تم بناء النصب التذكاري لكأس أغسطس [الإنجليزية] بالقرب من موناكو لتكريم النصر.[179] خدم الاستيلاء على منطقة جبال الألب أيضا الهجوم المقبل في 12 ق.م، عندما بدأ تيبيريوس الهجوم ضد القبائل البانونية من إيليريا، وتحرك شقيقه نيرون كلاوديوس دروسوس [الإنجليزية] ضد القبائل الجرمانية في الراينلاند.[180] كانت كلتا الحملتين ناجحتين، حيث وصلت قوات دروسوس إلى نهر إلبه بحلول عام 9 ق.م - على الرغم من أنه توفي بعد فترة وجيزة بسبب سقوطه عن حصانه.[180] تم تسجيل أن تيبيريوس التقي مشي أمام جثة أخيه على طول الطريق إلى روما.[181]

لحماية الأراضي الشرقية الرومانية من الإمبراطورية الفرثية، اعتمد أغسطس على الدول العميلة في الشرق للعمل كمناطق حدود إقليمية ومناطق يمكن أن تقوم قواتهم الخاصة بالدفاع.[182] ولضمان أمن الجناح الشرقي للإمبراطورية، قام أغسطس بتأسيس جيش روماني في سوريا، بينما تفاوض أبن زوجته الماهر تيبريوس مع البارثيين كدبلوماسي روماني في الشرق.[182] كان تيبيريوس مسؤولاً عن إعادة تيغرانس الخامس الأرمني [الإنجليزية] لعرش مملكة أرمينيا.[181]

ومع ذلك، يمكن القول إن أكبر إنجازته الدبلوماسية كان التفاوض مع فرهاد الرابع الفرثي [الإنجليزية] (37-2 ق.م) في 20 ق.م من أجل استعادة معايير المعركة [الإنجليزية] التي خسرها كراسوس في معركة حراهي [الإنجليزية]، وهو نصر رمزي وزيادة للروح المعنوية لروما.[181][182][183] يدعي فيرنر إيك أن هذه كانت خيبة أمل كبيرة بالنسبة إلى الرومان الساعين للانتقام من هزيمة كراسوس بالوسائل العسكرية.[184] ومع ذلك، تشرح ماريا بروسيوس أن أغسطس استخدم عودة المعايير كدعاية ترمز إلى خضوع فارثيا إلى روما. تم الاحتفال بالحدث في الفن مثل تصميم درع الصدر على تمثال أغسطس بريما بورتا [الإنجليزية] وفي المعالم الأثرية مثل معبد ألتور مارس [الإنجليزية] ('مارس المنتقم') الذي بني ليتم وضع المعيار فيه.[185]

لطالما شكلت فارثيا تهديدًا لروما في الشرق، لكن جبهة القتال الحقيقية كانت على طول نهري الراين والدانوب.[182] قبل المعركة النهائية مع أنطونيوس ، كانت حملات أوكتافيان ضد القبائل في دالماتيا [الإنجليزية] هي الخطوة الأولى في توسيع الأراضي الرومانية إلى نهر الدانوب.[186] لم يكن النصر في المعركة دائمًا نجاحًا دائمًا، حيث استعاد أعداء روما في جرمانيا باستمرار الأراضي التي احتلتها حديثًا.[182]

ومن الأمثلة البارزة على خسارة الرومان في المعركة كانت معركة غابة تويتوبورغ في 9 م، حيث تم تدمير ثلاثة كتائب كاملة بقيادة بوبليوس كوينكتيليوس فاروس على يد أرمينيوس، زعيم الشيروسكيين، حليف روماني ظاهر.[187] رد أغسطس بإرسال تيبيريوس ودرووس إلى راينلاند لتهدئة الوضع، والتي حققت بعض النجاح على الرغم من أن معركة 9 م أدت إلى نهاية التوسع الروماني إلى ألمانيا.[188] استغل الجنرال الروماني "جرمانيكوس" الحرب الأهلية الشيروسكيونيه بين أرمينيوس وسيجيستيس [الإنجليزية]. هزموا أرمينيوس، الذين فر من تلك المعركة ولكنه قُتل في وقت لاحق في عام 21 بسبب الخيانة.[189]

الوفاة والخلافة[عدل]

أدى مرض أغسطس عام 23 ق.م إلى ظهور مشكلة الخلافة في طليعة القضايا السياسية والجمهور. لضمان الاستقرار، احتاج إلى تعيين وريث لموقفه الفريد في المجتمع والحكومة الرومانية. كان يجب تحقيق ذلك بطرق صغيرة، غير منهجية، وتدريجيًا بحيث لا تثير مخاوف مجلس الشيوخ من الملكية.[190] إذا نجح شخص ما في خلافة السلطة الغير رسمية الخاصة بـأغسطس، فعليه أن يكسبه من خلال مزاياه المثبتة علناً.[190]

يجادل بعض المؤرخين الأوغستانيين أن المؤشرات تشير إلى ابن أخيه مارسيلوس [الإنجليزية]، الذي كان قد تزوج بسرعة من ابنة أغسطس جوليا الكبري [الإنجليزية].[191] يخالف المؤرخون الآخرون ذلك بسبب أن أغسطس سوف يقرأ بصوت عالٍ إلى مجلس الشيوخ بينما كان مريضاً بشكل خطير في عام 23 ق.م،[192] بدلاً من الإشارة إلى تفضيل ماركوس أغريبا، الذي كان ثاني مسؤول بعد أغسطس، ويمكن القول بأنه الوحيد من مساعديه الذين كان بإمكانهم السيطرة على الكتائب والإبقاء بالإمبراطورية معًا.[193]

بعد وفاة مارسيليوس في 23 ق.م، زوج أغسطس إبنته إلى أغريبا. أنتج هذا الاتحاد خمسة أطفال، ثلاثة أبناء وابنتين: غايوس قيصر [الإنجليزية]، ولوسيوس قيصر [الإنجليزية]، وفيبسانيا جوليا [الإنجليزية]، وأغريبينا الكبرى، وأجريبا بوستوموس [الإنجليزية]، سمي بهذا الاسم لأنه ولد بعد وفاة ماركوس أغريبا. بعد فترة وجيزة من التسوية الثانية، منح أغريبا إدارة النصف الشرقي من الإمبراطورية لمدة خمس سنوات مع إمكان وجود بروقنصل ونفس التربون الممنوحة لأغسطس (على الرغم من عدم علوها على سلطة أغسطس)، تمركز مقر حكمه في ساموس في شرق بحر إيجة.[193][194] أظهر منح السلطة هذا تفضيل أغسطس لـ أغريبا، لكنه كان أيضًا إجراًء لإرضاء أعضاء حزبه القيصري من خلال السماح لأحد أعضائه بمشاركة قدر كبير من السلطة معه.[194]

أصبح هدف أغسطس أن يجعل غايوس ولوسيوس قيصر ورثته عندما تبناهم كأولاده.[195] حصل على عضوية القنصل في 5 و2 ق.م حتى يمكن شخصيًا لهم الدخول في وظائفهم السياسية،[196] وتم ترشيحهم لمنصب القنصل في 1 م و 4.[197] كما أبدى أغسطس تفضيله لأبناء زوجته، أطفال ليفيا من زواجها الأول نيرو كلاوديوس درووس جيرمانكوس [الإنجليزية] (من الآن فصاعدا سيشار إليه باسم درووس) وتيبيريوس كلاوديوس (من الآن فصاعدًا تيبريوس)، ومنحهم المناصب العسكرية والمكاتب العامة، على الرغم من أنه يبدو أنه كان يفضل درووس. بعد وفاة أغريبا في 12 ق.م، أمر تيبريوس بتطليق زوجته فيبسانيا أغريبينا [الإنجليزية] والزواج من أرملة أغريبا، ابنة أغسطس جوليا، وذلك بمجرد انتهاء فترة الحداد على أغريبا.[198] كان زواج درووس من أنطونيا الصغرى [الإنجليزية] شأناً غير قابل للكسر، في حين كانت فيبسانيا "فقط" ابنة الراحل أغريبا من زواجه الأول.[198]

شارك تيبيريوس في سلطة التربون مع أغسطس من عام 6 ق.م، ولكن بعد ذلك بقليل ذهب إلى التقاعد، وبحسب ما ورد لم يريد أي دور إضافي في السياسة بينما عزل نفسه إلى رودس.[159][199] لا يوجد سبب محدد معروف لرحيله، على الرغم من أنه كان يمكن أن يكون مجموعة من الأسباب، بما في ذلك الزواج الفاشل مع جوليا،[159][199] بالإضافة إلى إحساس بالحسد والإقصاء على تفضيل أغسطس الظاهر لأحفاده الصغار الذين تحولوا إلى أبنائه غايوس ولوسيوس. (انضم كل من غايوس ولوسيوس إلى كلية الكهنة في سن مبكرة، وقُدموا إلى العامة في شكل أكثر ملاءمة، وتم ضمهم إلى الجيش في بلاد الغال.)[200][201]

بعد الوفاة المبكرة لكل من لوسيوس وغايوس في العامين 2 و4 على التوالي، والوفاة المبكرة لأخيه درووس (9 ق.م)، تم استدعاء تيبيريوس إلى روما في يونيو 4 م، حيث تم تبنيه من قبل أغسطس شريطة أنه في المقابل، يقوم يتبنى ابن أخيه جرمانيكوس.[202] استمر هذا التقليد لتقديم جيلين على الأقل من الورثة.[198] في ذلك العام، مُنِحَ تيبيريوس أيضًا صلاحيات التربون والبروقنصل، وكان على المبعوثين من الملوك الأجانب أن يظهروا له الإحترام، وبحلول عام 13 م، تم منحه انتصارًا ثانيًا وسلطة إمبراطورية متساويه مع أغسطس.[203]

أغسطس المؤله يحوم فوق تيبريوس وآخرين من سلالة جوليو كلاوديان في قميو فرنسا العظيم [الإنجليزية]

وكان المطالب الآخر الوحيد الوريث هو بوستوموس أغريبا، الذي كان قد نفاه أغسطس في 7 م، وكان نفيه دائمًا بموجب مرسوم مجلس الشيوخ، وكان أغسطس قد رفضه رسميًا.[204] هو بالتأكيد سقط من صالح أغسطس كوريث ؛ يذكر المؤرخ إريك جروين أن مختلف المصادر المعاصرة تقول إن بوستوموس أغريبا كان "شابًا فظًا ووحشيًا وشخصًا منحرفًا".[204] اغتيل بوستوموس أغريبا في مكانه في المنفى إما قبل أو بعد وفاة أغسطس.

في 19 أغسطس 14 م، توفي أغسطس أثناء زيارته لمدينة نولا [الإنجليزية] حيث توفي والده. كتب كل من تاسيتس وكاسيوس ديو أنه أشيع أن ليفيا تسبب في وفاة أغسطس عن طريق تسميم التين الطازج.[205][206] يُذكر هذا العنصر في العديد من الأعمال الحديثة في الروايات التاريخية المتعلقة بحياة أغسطس، لكن بعض المؤرخين يرون أنه من المحتمل أن يكون افتراء شرسًا قام به أولئك الذين فضّلوا بوستوموس كخليفة أو غيرهم من الأعداء السياسيين لـ تيبيريوس. لطالما كانت ليفيا هدفاً لشائعات مماثلة حول تسميم أبنها، معظمها أو جميعها لم يكن من المحتمل أن تكون حقيقية.[207]

بدلا من ذلك، من الممكن أن ليفيا قدمت التين المسموم (كانت تزرع مجموعة متنوعة من التين المسمى بإسمها التي يقال إن أغسطس قد استمتع به)، لكنها فعلت ذلك كوسيلة لمساعدة في الإنتحار وليس القتل. كانت صحة أغسطس في إنخفاض في الأشهر التي سبقت وفاته مباشرة، وكان قد قام باستعدادات كبيرة للانتقال السلس للسلطة، بعد أن استقر على مضض على تيبيريوس كخيار للوريث.[208] من المرجح أنه لم يكن من المتوقع عودة أغسطس حياً من نولا، لكن يبدو أن صحته تحسنت حالما كان هناك. لذا فقد تم التكهن بأن أغسطس وليفيا تآمروا على إنهاء حياته في الوقت المتوقع، بعد أن قاموا بكل العملية السياسية لقبول تيبيريوس، من أجل عدم تعريض هذا الانتقال للخطر.[207]

كانت الكلمات الأخيرة الشهيرة لأغسطس هي: "هل لعبت دورًا جيدًا؟ وصُفق لي عندما خرجت" - يشير للتلاعب بالسلطة والملكية التي كان قد وضعها كإمبراطور. علانية، على الرغم من ذلك، كانت كلماته الأخيرة، "أنظر، لقد أنشأت روما من الطين، وتركها لك من الرخام." سافر موكب جنائزي ضخم من المشيعين مع جثة أغسطس من نولا إلى روما، وفي يوم دفنه أغلقت جميع الشركات العامة والخاصة لهذا اليوم.[208] وألقى تيبيريوس وابنه درووس مسرحية التأبين بينما كانا يقفان فوق روسترا [الإنجليزية].[209] كان جثمان أغسطس متومضعًا في التابوت وأحرق على محرقة قريبة من ضريحه [الإنجليزية]. تم الإعلان أن أغسطس انضم إلى كوكبة من الآلهة كعضو في البانثيون الروماني.[209] نُهب الضريح من قبل القوطيين في 410 خلال نهب روما [الإنجليزية]، وتم بعثرة رماده.

ويذكر المؤرخ د. أ. شوتر أن سياسة أغسطس لمصلحة الخط العائلي الجولياني على الكلاودياني قد تكون قد أعطت تيبيريوس سبباً كافياً لإظهار ازدراء مفتوح لأغسطس بعد وفاة الأخير. بدلا من ذلك، كان تيبيريوس دائما سريعًا في توبيخ أولئك الذين انتقدوا أغسطس..[210] ويشير شوتر إلى أن تأليه أغسطس أجبر تيبيريوس على قمع أي استياء مفتوح ربما كان قد أقامه، إلى جانب موقف تيبريوس "المحافظ للغاية" تجاه الدين.[211]

أيضا ، يشير المؤرخ ر. شو-سميث إلى أن رسائل أغسطس إلى تيبيريوس والتي تظهر توجهه تجاه تيبيريوس وتقدير عالي لمهاراته العسكرية.[212] يقول شوتر أن تيبيريوس ركز غضبه وانتقاده على غايوس آسينيوس جالوس [الإنجليزية] (لزواجه من فيبسانيا بعد أن أجبر أغسطس تيبيريوس على تطليقها)، وكذلك تجاه اثنين من القياصرة الصغار، غايوس و لوسيوس - بدًلا من أغسطس، المهندس الحقيقي لطلاقه وإنزال رتبته الإمبراطورية.[211]

ميراثه[عدل]

للمزيد من المعلومات: التصوير الثقافي لأغسطس
The Virgin Mary and Child, the prophetess Sibyl Tivoli bottom left and the Emperor Augustus in the bottom right, from the ساعات دوق بيري الغنية. The likeness of Augustus is that of the قائمة الأباطرة البيزنطيين مانويل الثاني[213]
The Augustus cameo at the center of the Medieval Cross of Lothair

وضع عهد أغسطس أساس نظام إستمر، بشكل أو بآخر، لما يقرب من 1500 عام من خلال الانخفاض النهائي للإمبراطورية الرومانية الغربية وحتى سقوط القسطنطينية عام 1453. أصبح لقبه بالتبني، قيصر، ولقبه أغسطس العناوين الدائمة لحكام الإمبراطورية الرومانية لأربعة عشر قرناً بعد وفاته، في الاستخدام في روما القديمة وفي روما الجديدة. في العديد من اللغات، أصبح قيصر كلمة للإمبراطور، كما هو الحال في الكيسر الألماني وفي التسار البلغاري والروسي، وفي اللغة العربية كان يُدعي بالقيصر. استمرت عبادة تآليه ديفي أغسطس حتى تم تغيير دين الدولة الإمبراطورية إلى المسيحية في 391 من قبل ثيودوسيوس الأول. وبالتالي، كان هناك العديد من التماثيل والتماثيل النصفية الممتازة للإمبراطور الأول. قام أغسطس أيضًا بكتابة رواية عن إنجازاته، وهي "ريست جيستا ديفي أوجيستس [الإنجليزية]"، التي كتُبت بالبرونز أمام ضريحه [الإنجليزية].[214] نُقشت نسخ من النص في جميع أنحاء الإمبراطورية عند وفاته.[215] كانت النقوش المكتوبة باللاتينية مترجمة باللغة اليونانية بجانبها، وكُتبت على العديد من الصروح العامة، مثل المعبد الموجود في أنقرة، يطلق على النصب التذكاري أنكريوم (باللاتينية: Ancyranum)، الذي أطلق عليه المؤرخ تيودور مومسن اسم "ملك النقوش".[216]

هناك بعض الأعمال المكتوبة المعروفة من أغسطس التي نجت مثل قصائده في صقلية، وإبيفانوس، وأياكس، سيرة ذاتية تتألف من 13 كتابًا، ورسالة فلسفية، وطباعته المكتوبة لبروتوس، ولادة كاتو.[217] المؤرخون قادرون على تحليل الرسائل الموجودة التي صاغها أغسطس للآخرين للحصول على حقائق أو أدلة إضافية عن حياته الشخصية.[212][218]

يعتبر الكثيرون أن أغسطس هو أعظم إمبراطور رومي. ساعدت سياساته بالتأكيد في تمديد فترة الإمبراطورية وفي بدأ فترة باكس رومانا الشهيرة أو باكس أوغوستا. وتمنى مجلس الشيوخ الروماني للأباطرة اللاحقين "أن يكونوا أكثر حظًا من أغسطس وحسنًا من تراجان". كان أغسطس ذكيًا وحاسمًا وسياسيًا داهية، لكنه لم يكن يتمتع بشخصية كاريزمية مثل يوليوس قيصر، وقد تأثر في بعض الأحيان بزوجته الثالثة ليفيا (في بعض الأحيان إلى الأسوأ). ومع ذلك، أثبت إرثه أنه أكثر استدامة. تحولت مدينة روما بالكامل تحت حكم أغسطس، مع أول قوة شرطة مؤسسية في روما، وقوة مكافحة الحرائق، وإنشاء محافظ البلدية كمكتب دائم.[219] تم تقسيم قوات الشرطة إلى أفواج تضم 500 رجل لكل منها، في حين تراوحت وحدات رجال الإطفاء من 500 إلى 1000 رجل لكل منها، مع تخصيص 7 وحدات لـ14 قطاع مقسم في المدينة.[219]

تم تعيين حارس بريفيكتوس (باللاتينية: praefectus vigilum)، أو "حاكم المراقبة" المسؤول عن الفيجليس [الإنجليزية]، ورجال الإطفاء والشرطة في روما.[220] مع انتهاء الحروب الأهلية في روما، كان أغسطس قادراً أيضاً على إنشاء جيش دائم للإمبراطورية الرومانية، تم ضبطه بحجم 28 فيلق من حوالي 170.000 جندي.[221] وقد تم دعم ذلك من خلال وحدات مساعدة متعددة من 500 جندي غير مواطنين، تم تجنيدهم في الغالب من مناطق تم احتلالها مؤخرًا.[222] وعادة ما تكون متساوية أو متجاوزة على عدد الفيالق.

بتمويله لتأمين صيانة الطرق في جميع أنحاء إيطاليا، قام أغسطس أيضًا بتركيب نظام نقل رسمي رسمي لمحطات الترحيل التي يشرف عليها ضابط عسكري يعرف باسم بريفيكتوس فيهيكليوم (باللاتينية: praefectus vehiculorum).[223] إلى جانب تقدم التواصل الأسرع بين الحكام الإيطاليين، أتاح بناءه الواسع للطرق في جميع أنحاء إيطاليا لجيوش روما أن تسير بسرعة وبسرعة لم يسبق لها مثيل في جميع أنحاء البلاد.[224] في عام 6 أسس أغسطس مالتريوم أيرومي (باللاتينية: Aerarium militare)، وتبرع بـ 170 مليون سيسترز إلى الخزينة العسكرية الجديدة التي قدمت للجنود النشطين والمتقاعدين.[225]

كانت واحدة من أكثر المؤسسات الدائمة من أغسطس إنشاء الحرس البريتوري في 27 ق.م، وهي في الأصل وحدة من الحراس الشخصيين في ساحة المعركة التي تطورت لتصبح حارس إمبراطوري بالإضافة إلى قوة سياسية مهمة في روما.[226] كان لديهم القدرة على تخويف مجلس الشيوخ، وتثبيت أباطرة جدد، وإزاحة الأباطرة الذين لا يحبونهم؛ الإمبراطور الأخير الذي خدموه كان مكسنتيوس، حيث كان قسطنطين الأول الذي حلّهم في أوائل القرن الرابع ودمّر ثكنتهم، كاسترا برايتوريا [الإنجليزية].[227]

Augustus in an Egyptian-style depiction, a stone carving of the Kalabsha Temple في النوبة

على الرغم من أنه كان الشخص الأكثر نفوذاً في الإمبراطورية الرومانية، كان أغسطس يرغب في تجسيد روح الفضيلة والجمال الجمهوريين. أراد أيضا أن يتصل ويتواصل مع مخاوف الفلاسفة والناس العاديين. ولقد حقق ذلك من خلال وسائل السخاء المختلفة وتقليص الفائض الضخم. في عام 29 ق.م، أعطى أغسطس 400 آسترس (تساوي 1/10 الكيلو من الذهب الروماني) لكل 250.000 مواطن، 1000 آسترس لكل واحد من 120.000 من المحاربين القدامى في المستعمرات، وصرف 700 مليون آسترس لشراء أراضي لجنوده ليستقروا فيها.[228] كما أعاد ترميم 82 معبد مختلف ليُظهر رعايته للآلهة الرومانية.[228] في 28 ق.م، صهر 80 تمثالًا من الفضة تم نصبها على شاكلته لتكريمه، محاولة منه أن يبدو مقتصدًا ومتواضعًا.[228]

Coin of إمبراطورية كوشان ruler Kujula Kadphises, in the style of Roman emperor Augustus. المتحف البريطاني

لا ينبغي إغفال طول فترة حكم أغسطس وإرثه للعالم الروماني كعامل أساسي في نجاحه. وكما كتب تاسيتس، فإن الأجيال الشابة التي كانت على قيد الحياة في 14 م لم تكن تعرف أبدًا أي شكل من أشكال الحكم بخلاف الزعامة.[229] لو توفي أغسطس في وقت سابق (في 23 ق.م على سبيل المثال)، قد تكون الأمور قد اختلفت بشكل كبير. يجب النظر إلى استنزاف الحروب الأهلية في الجمهورية الأوليغارشية القديمة وطول عمر أغسطس، كعوامل مساهمة رئيسية في تحول الدولة الرومانية إلى الحكم الملكي بحكم الأمر الواقع خلال هذه السنوات. إن خبرة أغسطس الخاصة، وصبره، وحنكته، وفطنته السياسية لعبت أيضاً أدوارهم. أخرج مستقبل الإمبراطورية إلى العديد من المسارات الدائمة، من وجود جيش احترافي دائم متمركز عند الحدود أو بالقرب منها، إلى مبدأ الأسرية الذي غالباً ما يستخدم في الخلافة الإمبراطورية، إلى تجميل العاصمة على حساب الإمبراطور. كان الإرث النهائي لأغسطس هو السلام والازدهار الذي تمتعت به الإمبراطورية خلال القرنين التاليين في ظل النظام الذي بدأه. تم تكريس ذاكرته في الروح السياسية للعصر الإمبراطوري كنموذج للإمبراطور الجيد. تبنى كل إمبراطور روماني إسمه، قيصر أغسطس، الذي فقد شخصيته تدريجياً كإسم وأصبح في النهاية لقبًا.[209] أشاد شاعر عصر أغسطس فيرجيل وهوراس بأغسطس كمدافع عن روما، وكمناصر للعدالة الأخلاقية، وفرد يتحمل عبء المسؤولية في الحفاظ على الإمبراطورية.[230]

ومع ذلك، بالنسبة لحكمه في روما وتأسيسه لعهد الزعامة، تعرض أغسطس أيضًا للنقد على مر العصور. انتقد القاضي الروماني المعاصر ماركوس انتيستيوس لابو [الإنجليزية] (حوالي عام 10/11 م)، المولع بأيام الحرية الجمهورية قبل أغسطس والتي ولد فيها، علنا نظام أغسطس.[231] في بداية كتابه الحوليات، كتب المؤرخ الروماني تاسيتس (حوالي 56 – حوالي 117) أن أغسطس قد خرب الجمهورية الرومانية بشكل خادع موصلاً إياها إلى موقع العبودية.[231] واصل القول، مع وفاة أغسطس وتبعه الولاء لتيبيريوس، قام الناس في روما ببساطة بتبديل أحد ملاك العبيد بأخر.[231] ومع ذلك ، يسجل تاسيتس رأيين متناقضين لكن شائعين في أغسطس:

«أثنى الناس الذكيون عليه أو انتقدوه بطرق مختلفة. كان أحد الآراء على النحو التالي. وقد دفعته الواجبات الولائية وحالة الطوارئ الوطنية ، التي لا يوجد فيها مكان للسلوك الملتزم بالقانون، إلى الحرب الأهلية - وهذا لا يمكن الشروع فيه ولا الحفاظ عليه بوسائل محترمة. وقدم العديد من التنازلات إلى أنطوني ولبيدوس من أجل الانتقام من قتلة والده. عندما شاخ ليبيدس وكسل، وتكمن التسامح من أنطوني، وكان العلاج الوحيد الممكن للبلد المشتتة كانت الحكومة المقادة من قبل رجل واحد. ومع ذلك، لم يكن أغسطس قد وضع الدولة بالترتيب من خلال جعل نفسه ملكًا أو دكتاتوراً، ولكن عن طريق عهد الزعامة. كانت حدود الإمبراطورية على المحيط، أو الأنهار البعيدة. الجيوش والمقاطعات والأساطيل، كان النظام بأكمله مترابط. المواطنون الرومانيون محميون بموجب القانون. تمت معاملة الضواحي بشكل كريم. روما نفسها كانت متجمله بترف. تم استخدام القوة بشكل مقتصد - لمجرد الحفاظ على السلام للأغلبية.[232]»
Fragment of a bronze equestrian statue of Augustus, 1st century AD, متحف الآثار الوطني
فيرجيل reading the الإنيادة to Augustus and Octavia, by Jean-Joseph Taillasson, 1787

وفقا لرأي معارض ثاني:

«كان الواجب البنوي والأزمة الوطنية مجرد ذرائع. في الواقع، كان دافع أوكتافيان، أغسطس مستقبلاً، يلهث وراء السلطة... كان هناك بالتأكيد سلام، لكنه كان سلام ملطخ بالدماء من الكوارث والاغتيالات.[233]»

يؤكد أنطوني إيفريت في السيرة الذاتية لأغسطس 2006 على أنه خلال القرون، تأرجحت الأحكام في عهد أغسطس بين هذين الطرفين، لكنها تشدد على ما يلي:

«لا يجب أن تكون الأضداد متنافية، ونحن لسنا ملزمين باختيار واحد أو آخر. تظهر قصة مسيرته أن أغسطس كان في الواقع قاسياً وبلا رحمة وطموحاً لنفسه. كان هذا في جزء منه فقط سمة شخصية، لأن الطبقة العليا من الرومان كانوا يتعلمون للتنافس مع بعضهم البعض وعلى التفوق. ومع ذلك، جمع بين الاهتمام الأسمى بمصالحه الشخصية مع وطنية راسخة، تقوم على الحنين إلى الفضائل العتيقة في روما. في حكمه كـ برنسيبيس، تعايشت الأنانية ونكران الذات في ذهنه. وبينما كان يقاتل من أجل الهيمنة، لم يهتم إلا بالقليل من الشرعية أو بالخصومة العادية للحياة السياسية. كان ملتجأ، غير جدير بالثقة، ومتعطش للدماء. ولكن بمجرد أن أرسى سلطته، كان يحكم بكفاءة وعدالة، ويسمح عمومًا بحرية التعبير، ويروج لحكم القانون. لقد كان مجتهدًا للغاية وحاول بأقصى قوة كأي برلماني ديمقراطي أن يعامل زملاؤه في مجلس الشيوخ باحترام وحساسية. ولم يعانى من أي أوهام العظمة.[234]»

كان تاسيتس على قناعة بأن نيرفا (حكم 96-98) نجح "بالخلط بين فكرتين غريبتين سابقتين، الزعامة والحرية".[235] اعترف مؤرخ القرن الثالث، كاسيوس ديو، بأن أغسطس كان حاكمًا معتدلًا ومقتصدًا، ومع ذلك مثل معظم المؤرخين الآخرين بعد وفاة أغسطس، نظر ديو إلى أغسطس باعتباره مستبدًا.[231] كان الشاعر ماركوس آنايوس لوكانوس (39-65) يرى أن انتصار قيصر على بومبي وسقوط كاتو الأصغر (95 ق.م - 46 ق.م) كان بمثابة نهاية الحرية التقليدية في روما. يكتب المؤرخ جاستر ج. ستار كتابه عن تجنبه لانتقاد أغسطس ، "ربما كان أغسطس شخصية مقدسة للغاية لاتهامها بشكل مباشر".[235]

انتقد الكاتب الأنجلو-إيرلندي جوناثان سويفت (1667–1745)، في خطابه حول المسابقات والاختلافات في أثينا وروما، أنتقد أغسطس لتثبيت الاستبداد على روما، وشبه ما كان يعتقد الملكية الدستورية الفاضلة لبريطانيا العظمى لجمهورية روما الأخلاقية من القرن الثاني قبل الميلاد.[236] في نقده لأغسطس، قارن الأدميرال والمؤرخ توماس جوردون [الإنجليزية] (1658-1741) أوغسطس بالطاغية المتزمت أوليفر كرومويل (1599-1658).[236] لاحظ كل من توماس جوردون والفيلسوف الفرنسي السياسي مونتسكيو (1689-1755) أن أغسطس كان جبانًا في المعركة.[237] في مذكراته لمحكمة أغسطس، اعتبر العالم الاسكتلندي توماس بلاكويل [الإنجليزية] (1701-1757) أغسطس حاكمًا مكيافيليًا، "مغتصب للحكم ومتعصب ومتعطش للدماء"، "شرير وعديم القيمة" ، "نفس لئيمه"، و"طاغية".[237]

اصلاح الإيرادات[عدل]

Coin of Augustus found at the Pudukottai hoard, from an ancient Tamil country, بانديائيون of present-day تاميل نادو in India, a testimony to Indo-Roman trade. المتحف البريطاني

كان لإصلاحات الإيرادات العامة من قبل أغسطس أثر كبير على النجاح اللاحق للإمبراطورية. جلب أغسطس جزءًا أكبر بكثير من قاعدة الأراضي الموسعة للإمبراطورية تحت فرض الضرائب المباشرة والمتناسقة من روما، بدلًا من التفرقة المتقطعة والقطع والتقسيم إلى حد ما من كل محافظة محلية كما فعل أسلاف أغسطس.[238] أدى هذا الإصلاح إلى زيادة كبيرة في عائدات روما من عمليات الاستحواذ على الأراضي، واستقرار تدفقه، وتنظيم العلاقات المالية بين روما والمقاطعات، بدلاً من إثارة استياء جديد مع كل إجرام تعسفي جديد من الجزية.[238]

تم تحديد تدابير الضرائب في عهد أغسطس من خلال تعداد السكان، مع حصص ثابتة لكل محافظة.[239] قام مواطنو روما وإيطاليا بدفع ضرائب غير مباشرة، في حين تم فرض الضرائب المباشرة على المحافظات.[239] وشملت الضرائب غير المباشرة ضريبة بنسبة 4٪ على أسعار العبيد، وضريبة بنسبة 1٪ على البضائع المباعة في المزاد، وفرض ضريبة بنسبة 5٪ على ميراث العقارات التي تزيد قيمتها على 100.000 آسترس من قبل أشخاص آخرين غير أقرب الأقرباء [الإنجليزية].[239]

1st century coin of the مملكة حمير Kingdom, southern coast of the شبه الجزيرة العربية. This is also an imitation of a coin of Augustus.

ومن الإصلاحات التي لا تقل أهمية، إلغاء الضريبية الزراعية الخاصة، التي حلت محلها جامعي ضرائب الخدمة المدنية بأجر. المتعاقدون الخاصون الذين قاموا بجمع الضرائب للدولة كانوا هم القاعدة في الحقبة الجمهورية. وكان بعضهم قويًا بما يكفي للتأثير على عدد الأصوات للرجال الذين لديهم مناصب في روما.[238] هؤلاء جامعي الضرائب الزراعية الذين يطلق عليهم جابي الضرائب كانوا مشهورين بسبب نهبهم، وثروتهم الخاصة العظيمة، والحق في فرض الضرائب على المناطق المحلية.[238]

كانت عائدات روما تساوي حجم العروض الناجحة لتنمية الضرائب. كانت أرباح جامعي الضرائب تتكون من مبالغ إضافية يمكن أن تنتزعها بالقوة من الجماهير بمباركة روما أو بغض الطرف عنها. أدى عدم وجود إشراف فعال، إلى جانب رغبة جامعي الضرائب في زيادة أرباحهم إلى الحد الأقصى، إلى إصدار نظام من التفرقة التعسفية يُنظر إليه تمامًا على أنه بربرية قاسية تجاه دافعي الضرائب، غير عادل، وضارًا للغاية بالاستثمار والاقتصاد.

أدى استخدام مصر لإيجارات الضخمة من الأراضي لتمويل عمليات الإمبراطورية إلى غزو أغسطس لمصر وتحويلها إلى شكل من أشكال الحكومة الرومانية.[240] وبما أنها كانت تعتبر الملكية الخاصة لأغسطس أكثر من كونها إحدى مقاطعات الإمبراطورية، فقد أصبحت جزءًا من الأملاك الخاصة لكل إمبراطور تالي.[241] بدلاً من المندوب أو القائد، قام أوغسطس بتركيب بريفيكتوس من فئة الفروسية لإدارة مصر والحفاظ على موانئه المربحة. أصبح هذا الموقف أعلى إنجاز سياسي لأي فروسية إلى جانب كونه حاكمًا للحرس البرتيوري.[242] أعطت الأرض الزراعية عالية الإنتاجية في مصر إيرادات هائلة كانت متاحة لأغسطس وخلفائه لدفع تكاليف الأشغال العامة والبعثات العسكرية،[240] وكذلك الخبز والسيرك [الإنجليزية] لسكان روما.

خلال فترة حكمه، أدت ألعاب السيرك [الإنجليزية] إلى قتل 3500 من الفيلة.[243]

شهر أغسطس[عدل]

يدعى شهر أغسطس (باللاتينية: Augustus) بعد أسم أغسطس. حتى وقته كان يسمى سكستيليس (سمي بذلك لأنه كان الشهر السادس من التقويم الروماني [الإنجليزية] الأصلي والكلمة اللاتينية لستة هي (باللاتينية: Sex)). تقول التقاليد المتكررة أن شهر أغسطس لديه 31 يومًا لأن أغسطس أراد شهره أن يتناسب مع طول شهر يوليو الخاص بيوليوس قيصر، لكن هذا كان إختراع للعالم يوهانس دي سكروبوسكو [الإنجليزية] في القرن الثالث عشر. في الواقع كان سكستيليس 31 يومًا من قبل إعادة تسميته، ولم يتم اختياره لطوله (انظر التقويم اليولياني). وفقا لمجلس الشيوخ نقلا من قبل ماكروبيوس [الإنجليزية]، تم تغيير اسم سكستيليس لتكريم أغسطس لأن العديد من الأحداث الأكثر أهمية مثل صعوده إلى السلطة، وذروة أهميتها في سقوط الإسكندرية، حدثت في ذلك الشهر.[244]

مشاريع البناء[عدل]

للمزيد من المعلومات: فيتروفيو و دي أركيتيتورا
Close up on the sculpted detail of the Ara Pacis (Altar of Peace), 13 BC to 9 BC

على فراش موته، تفاخر أغسطس "لقد وجدت روما مبنية من الطوب؛ تركتها لكم مبنية من الرخام." على الرغم من أن هناك بعض الحقيقة في المعنى الحرفي لهذا، يؤكد كاسيوس ديو أنه كان استعارة لقوة الإمبراطورية.[245] يمكن العثور على الرخام في مباني روما قبل أغسطس، ولكن لم يتم استخدامه على نطاق واسع كمواد بناء حتى عهد أغسطس.[246]

على الرغم من أن هذا لم ينطبق على الأحياء الفقيرة في سوبورا [الإنجليزية]، والتي كانت لا تزال متهالكة ومعرضة للحريق أكثر من أي وقت مضى، إلا أنه ترك علامة على التضاريس الضخمة للمركز وكامبيوس مارتيوس [الإنجليزية]، مع آرا باسيس [الإنجليزية] (مذبح السلام) و مزولة تذكارية، كان عقربها المركزي مسلة مأخوذة من مصر.[247] زودت منحوتات النقش البارز التي تزين آرا باسيس بصورتها المرئية المكتوبة بانتصارات أغسطس في "ريج جيستا".[248] صورت نقوشها البارزة المواكب الإمبراطورية من البريتوريين، الفستال، ومواطني من روما.[248]

كما قام ببناء معبد القيصر [الإنجليزية]، وحمامات أغريبا [الإنجليزية]، ومنتدى أغسطس [الإنجليزية] مع معبد مارس ألتور [الإنجليزية].[249] وقد قام بتشجيع مشاريع أخرى، مثل مسرح بالبيس، وبناء أ غريبا للبانثيون، أو قام بتمويله من قبله باسم الآخرين، في كثير من الأحيان العلاقات (على سبيل المثال بورتيكوس اوكتافيا [الإنجليزية]، مسرح مارسيلويس [الإنجليزية]). حتى ضريح أغسطس بُني قبل وفاته لإيواء أفراد عائلته.[250]

للاحتفال بفوزه في معركة أكتيوم، تم بناء قوس أغسطس [الإنجليزية] في 29 ق.م بالقرب من مدخل معبد كاستور وبولوكس [الإنجليزية]، واتسعت في 19 ق.م لتشمل تصميم ثلاثي القوس.[246] هناك أيضا العديد من المباني خارج مدينة روما التي تحمل اسم أوغسطس وتراثه، مثل مسرح ماردة في إسبانيا الحديثة، ميزون كاري [الإنجليزية] الذي بني في نيم في جنوب فرنسا اليوم، فضلا عن كأس أغسطس [الإنجليزية] في لا توربي، تقع بالقرب من موناكو.

The Temple of Augustus and ليفيا دروسيلا in فيين, late 1st century BC

بعد وفاة Agrippa في 12 ق.م، كان لا بد من إيجاد حل في الحفاظ على نظام إمدادات المياه في روما. جاء ذلك بسبب أن أغريبا كانت تحت إشرافه عندما كان يعمل كأديلي، وقد قام بتمويله بعد ذلك عندما كان مواطناً خاصاً يدفع على نفقته الخاصة.[219] في ذلك العام، رتب أغسطس نظامًا حدد فيه مجلس الشيوخ ثلاثة من أعضائه كمفوضين رئيسيين مسؤولين عن إمدادات المياه وللتأكد من عدم سقوط القنوات المائية في روما.[219]

في أواخر عهد أغسطس، تم تعيين لجنة من خمسة أعضاء في مجلس الشيوخ تسمى (باللاتينية: curatores locorum publicorum iudicandorum) (المترجمة باسم "المشرفين على الممتلكات العامة") تم تعيينها مسؤولة عن الحفاظ على المباني العامة ومعابد عبادة الدولة.[219] أسس أوغسطس مجموعة مجلس الشيوخ من curatores viarum (المترجمة باسم "المشرفين على الطرق") لصيانة الطرق. عملت هذه اللجنة السيناتورية مع المسؤولين المحليين والمقاولين لتنظيم الإصلاحات العادية.[223]

كان النمط الكورنثي من الطراز المعماري الناشئ من اليونان القديمة هو النمط المعماري السائد في عصر أغسطس والمرحلة الإمبراطورية في روما.[246] وعلق سوتونيوس مرة واحدة أن روما كانت لا تستحق وضعها كعاصمة لدولة إمبراطورية، ولكن أغسطس وأغريبا شرعا في تفكيك هذا الرأي من خلال تحويل مظهر روما على الطراز اليوناني الكلاسيكي.[246]

المظهر الجسدي والصورة الرسمية[عدل]

The Meroë Head of Augustus, bronze Roman portraiture bust from مروي, مملكة كوش (النوبة, modern Sudan), 27-25 BC

وصف كاتب سيرة حياته سويتونيوس، الذي كتب بعد قرن من وفاة أغسطس، واصفًا مظهره بأنه: "...وسيم بشكل غير عادي ورشيق للغاية في جميع فترات حياته، رغم أنه لم يهتم بشيء من الزينة الشخصية. لقد كان بعيدًا عن كونه مميزًا بشأن قصة شعره، حيث كان يعمل عليه العديد من الحلاقين في عجلة من أمره في الوقت نفسه، أما بالنسبة للحيته، فقد تم قصها أو حلقها حالًا، بينما كان يقرأ في الوقت نفسه أو يكتب شيئًا... كان لديه عيون واضحة ومشرقة... كانت أسنانه متباعدة من بعضها، صغيرة، ومحافظ عليها؛ شعره كان مجعد قليلا ويميل إلى الذهبي؛ كان حاجبيه متصلان. كانت أذنيه ذات حجم معتدل، وأنفه مرتفع قليلاً في الأعلى ثم منحنية إلى الداخل قليلاً. كانت بشرته بين المظلمة والمعتدلة. كان طوله قصيرًا، على الرغم من أن جوليوس ماراثوس، وهو عبده المُعتق وحارس سجلاته، يقول أن طوله كان خمسة أقدام وتسع بوصات (أقل بقليل من 5 أقدام و 7 بوصات، أو 1.70 متر، في قياسات الطول الحديثة)، ولكن هذا كان خفياً بسبب نسبة وتناسب شخصيته، وكان هذا ملحوظ فقط بالمقارنة مع شخص أطول قامة بجانبه..."،[251] مضيفا أن "حذائه كان عالي النعل إلى حد ما، لجعله يبدو أطول من الحقيقة".[252] يظهر التحليل العلمي لآثار الطلاء الموجود في تماثيله الرسمية أنه كان على الأرجح لديه شعر وعينين ذات لون بني فاتح (صورت شعره وعيناه بنفس اللون).[253]

كانت صوره الرسمية خاضعة لرقابة شديدة ومثالية، مستمدة من تقاليد من البورتريه الملكي الهيليني، بدلاً من تقاليد الواقعية في البورتريه الروماني [الإنجليزية]. ظهر لأول مرة على العملات المعدنية في سن التاسعة عشرة، ومنذ حوالي 29 ق.م. "يشهد الانفجار في عدد لوحات أغسطس حملة دعاية منسقة تهدف إلى السيطرة على جميع جوانب الحياة المدنية والدينية والاقتصادية والعسكرية مع شخص أغسطس".[254] الصور المبكرة تصور بالفعل شابًا، ولكن بالرغم من وجود تغييرات تدريجية، إلا أن صورته ظلت شابه حتى وفاته في السبعينيات، وفي ذلك الوقت كان لديهم "جو بعيد المنال من العظمة الدائمة".[255] ومن بين أفضل الصور الناجية المعروفة هي الصور الباقية من أغسطس بريما بورتا [الإنجليزية]، والصورة على آرا باسيس، وفيا لبيكانا أغسطس [الإنجليزية]، والذي يظهره ككاهن. وتشمل العديد من لوحات القميو [الإنجليزية] مثل بلاكاس قميو [الإنجليزية] وجوهرة أغسطس [الإنجليزية].

أصوله[عدل]

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
16. غايوس أوكتافيوس الأول [الإنجليزية]
 
 
 
 
 
 
 
8. غايوس أوكتافيوس الثاني [الإنجليزية]
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
4. غايوس أوكتافيوس الثالث [الإنجليزية]
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
2. غايوس أوكتافيوس الرابع [الإنجليزية][256]
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
1. أغسطس
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
12. ماركوس أتيوس بالبوس
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
6. ماركوس أتيوس بالبوس [الإنجليزية][258]
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
26. سكستوس بومبيوس
 
 
 
 
 
 
 
13. بومبيا [الإنجليزية]
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
27. ليسوليا
 
 
 
 
 
 
 
3. آتيا بالبا كيسونيا[257]
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
28. غايوس يوليوس قيصر الثاني [الإنجليزية]
 
 
 
 
 
 
 
14. غايوس يوليوس قيصر الثالث [الإنجليزية]
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
29. مارسيا
 
 
 
 
 
 
 
7. جوليا الصغري [الإنجليزية]
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
30. لوسيوس أوريليوس كوتا [الإنجليزية]
 
 
 
 
 
 
 
15. أوريليا كوتا [الإنجليزية]
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
31. ريوتليا
 
 
 
 
 
 

نسله[عدل]

كان الطفل البيولوجي الوحيد (الغير متبني) لأغسطس هي ابنته.

انظر أيضاً[عدل]

المراجع والمصادر[عدل]

الملاحظات[عدل]

  1. ^ التهجئة اللاتينية الكلاسيكية و النطق اللاتيني الكلاسيكي المُحدث لاسم أغسطس:
    1. غايوس أوكتافيوس
      أص‌د: [ˈɡaː.i.ʊs ɔkˈtaː.wi.ʊs]
    2. غايوس يوليوس قيصر أوكتافيانوس
      أص‌د: [ˈɡaː.i.ʊs ˈjuː.li.ʊs ˈkae̯.sar ɔk.taː.wiˈaː.nʊs]
    3. إيمبرتور قيصر ديفي فيليوس أغسطس
      أص‌د: [ɪm.pɛˈraː.tɔr ˈkae̯.sar ˈdiː.wiː ˈfiː.li.ʊs au̯ˈgʊs.tʊs] التهجئة AGVSTVS، تدل على النطق، [aˈɡʊs.tʊs] كما يحدث في الكتابات (Allen 1965, p. 61)
  2. ^ تواريخ حكم أغسطس أو أوكتافيان هي تواريخ معاصرة، حيث عاش أغسطس تحت اثنين من التقويمات، وهما التقويم الروماني [الإنجليزية] حتي 45 ق.م، و التقويم اليولياني بعد 45 ق.م. بسبب إنحراف وصاية يوليوس قيصر، انتهى أغسطس من استعادة التقويم اليولياني في مارس 4 م، والمراسلات بين التقويم اليولياني السابق والتقويم الذي لوحظ في روما غير مؤكدة قبل عام 8 ق.م. (Blackburn & Holford-Strevens 2003: 670–1)
  3. ^ إبنته Julia توفيت في 54 ق.م. إبنه قيصرون من قبل كليوباترا لم يكن معترف به من قبل القانون الروماني ولم يُذكر في وصيته.[25]
  4. ^ >يقدر أبيان أن 300 عضو من أعضاء مجلس الشيوخ تم حظرهم، في حين أن ليفي المعاصر في وقت سابق أكد أن 130 فقط من أعضاء مجلس الشيوخ قد تم حظرهم.[66]
  5. ^ كان يتصرف بناء على أوامر ماركوس وأغسطس - انظر الجنوب، ص. 108 و Eck (2003)، ص. 55

المراجع[عدل]

  1. ^ http://www.tandfonline.com/doi/pdf/10.1006/reli.1997.0079
  2. ^ "Augustus | Biography, Accomplishments, Full Name, & Facts". Encyclopædia Britannica (باللغة الإنجليزية). تمت أرشفته من الأصل في 06 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2018. 
  3. ^ "Augustus - Ancient History - HISTORY.com". HISTORY.com. تمت أرشفته من الأصل في 02 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2018. 
  4. أ ب "Augustus - Ancient History - HISTORY.com". HISTORY.com. تمت أرشفته من الأصل في 02 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 مارس 2018. 
  5. أ ب Goldsworthy، Adrian (2014-08-28). Augustus: First Emperor of Rome (باللغة الإنجليزية). Yale University Press. ISBN 9780300210071. 
  6. ^ "Suetonius • Life of Augustus". penelope.uchicago.edu (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 04 مارس 2018. 
  7. ^ "Augustus". Ancient History Encyclopedia. تمت أرشفته من الأصل في 04 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 مارس 2018. 
  8. ^ Jo-Ann Shelton, As the Romans Did (Oxford University Press, 1998), 58.
  9. ^ Pliny the Elder, Naturalis Historia, 2.93–94
  10. ^ Wells، John C. (1990). Longman pronunciation dictionary. Harlow, England: Longman. ISBN 0-582-05383-8.  entry "Augustus"
  11. ^ "40 maps that explain the Roman Empire". Vox. تمت أرشفته من الأصل في 29 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 مارس 2018. 
  12. ^ (Suetonius 2013, §5, footnote a)  تقويم روماني  (لغات أخرى).
  13. ^ Suetonius, Augustus 7
  14. ^ 5–6 on-line text.
  15. ^ Suetonius, "The Life of Augustus," 1 (J. C. Rolfe, Translator).
  16. ^ Suetonius, Augustus 1–4
  17. ^ Rowell (1962), 14.
  18. ^ Chisholm (1981), 23.
  19. ^ Suetonius, Augustus 8.1; كينتيليان, 12.6.1. نسخة محفوظة 25 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  20. أ ب Suetonius, Augustus 8.1
  21. ^ Nicolaus of Damascus, Augustus 4. نسخة محفوظة 26 July 2007 at WebCite
  22. أ ب ت Rowell (1962), 16.
  23. ^ Nicolaus of Damascus, Augustus 6. نسخة محفوظة 26 July 2007 at WebCite
  24. ^ Velleius Paterculus 2.59.3.
  25. أ ب Suetonius, Julius 83.
  26. أ ب ت Eck (2003), 9.
  27. ^ Rowell (1962), 15.
  28. ^ Suetonius, Augustus 68, 71.
  29. ^ أبيان, Civil Wars 3.9–11.
  30. ^ E.g., Cicero. Letters to Atticus. Perseus Digital Library. صفحات 16:14. اطلع عليه بتاريخ 08 ديسمبر 2015. 
  31. ^ Mackay (2004), 160.
  32. أ ب ت ث ج ح Eck (2003), 10.
  33. ^ Southern, Augustus pp. 20–21
  34. ^ Southern, Augustus pp. 21
  35. أ ب Eck (2003), 9–10.
  36. أ ب Rowell (1962), 19.
  37. ^ Rowell (1962), 18.
  38. ^ Eder (2005), 18.
  39. ^ أبيان, Civil Wars 3.11–12.
  40. ^ Chisholm (1981), 24.
  41. ^ Chisholm (1981), 27.
  42. ^ Rowell (1962), 20.
  43. ^ Eck (2003), 11.
  44. ^ Syme (1939), 114–120.
  45. ^ Chisholm (1981), 26.
  46. ^ Rowell (1962), 30.
  47. ^ Eck (2003), 11–12.
  48. ^ Rowell (1962), 21.
  49. ^ Syme (1939), 123–126.
  50. أ ب ت ث Eck (2003), 12.
  51. أ ب ت Rowell (1962), 23.
  52. ^ Rowell (1962), 24.
  53. ^ Chisholm (1981), 29.
  54. ^ Syme (1939), 167.
  55. ^ Syme (1939), 173–174
  56. ^ Scullard (1982), 157.
  57. ^ Rowell (1962), 26–27.
  58. أ ب ت Rowell (1962), 27.
  59. ^ Chisholm (1981), 32–33.
  60. ^ Eck (2003), 14.
  61. ^ Rowell (1962), 28.
  62. ^ Syme (1939), 176–186.
  63. ^ Sear، David R. "Common Legend Abbreviations On Roman Coins". تمت أرشفته من الأصل في 30 July 2007. اطلع عليه بتاريخ 24 أغسطس 2007. 
  64. أ ب Eck (2003), 15.
  65. أ ب Scullard (1982), 163.
  66. أ ب Southern (1998), 52–53.
  67. أ ب Eck (2003), 16.
  68. أ ب Scullard (1982), 164.
  69. أ ب Scott (1933), 19–20.
  70. أ ب ت Scott (1933), 19.
  71. ^ Scott (1933), 20.
  72. ^ Syme (1939), 202.
  73. ^ Eck (2003), 17.
  74. أ ب Eck (2003), 17–18.
  75. أ ب Eck (2003), 18.
  76. ^ Eck (2003), 18–19.
  77. أ ب ت ث Eck (2003), 19.
  78. أ ب Rowell (1962), 32.
  79. أ ب ت ث ج Eck (2003), 20.
  80. ^ Scullard (1982), 162
  81. ^ Alexander Helios, كليوباترا سيليني الثانية, and Ptolemy Philadelphus
  82. أ ب ت ث Eck (2003) 21.
  83. أ ب ت ث Eder (2005), 19.
  84. أ ب Eck (2003), 22.
  85. ^ Eck (2003), 23.
  86. أ ب Eck (2003), 24.
  87. أ ب Eck (2003), 25.
  88. ^ Eck (2003), 25–26.
  89. أ ب ت ث ج Eck (2003), 26.
  90. ^ Eck (2003), 26–27.
  91. ^ Eck (2003), 27–28.
  92. ^ Eck (2003), 29.
  93. ^ Eck (2003), 29–30.
  94. أ ب Eck (2003), 30.
  95. ^ Eder (2005), 20.
  96. ^ Eck (2003), 31.
  97. ^ Eck (2003), 32–34.
  98. ^ Eck (2003), 34.
  99. ^ Eck (2003), 34–35
  100. ^ Eder (2005), 21–22.
  101. ^ Eck (2003), 35.
  102. ^ Eder (2005), 22.
  103. أ ب ت Eck (2003), 37.
  104. ^ Roller (2010), 175.
  105. ^ Walker (2008), 35, 42-44.
  106. ^ Eck (2003), 38.
  107. ^ Eck (2003), 38–39.
  108. ^ Eck (2003), 39.
  109. ^ Green (1990), 697.
  110. ^ Scullard (1982), 171.
  111. أ ب ت ث Eck (2003), 49.
  112. ^ Gruen (2005), 34–35.
  113. أ ب ت ث CCAA, 24–25.
  114. أ ب Gruen (2005), 38–39.
  115. أ ب ت ث ج Eck (2003), 45.
  116. ^ Eck (2003), 44–45.
  117. ^ Eck (2003), 113.
  118. أ ب Eck (2003), 80.
  119. أ ب Scullard (1982), 211.
  120. أ ب Eck (2003), 46.
  121. ^ Scullard (1982), 210.
  122. أ ب Gruen (2005), 34.
  123. أ ب ت Eck (2003), 47.
  124. أ ب ت ث Eder (2005), 24.
  125. أ ب ت ث Eck (2003), 50.
  126. ^ Eck (2003), 149
  127. ^ Eck (2003), 3, 149.
  128. ^ Eder (2005), 13.
  129. ^ Eck (2003), 3.
  130. ^ Wells, p. 51
  131. ^ Holland, p. 294
  132. أ ب Davies, p. 259
  133. ^ Ando, p. 140; Raaflaub, p. 426; Wells, p. 53
  134. ^ Southern, p. 108; Holland, p. 295
  135. أ ب ت Eder (2005), 25.
  136. أ ب ت ث ج ح Eck (2003), 56.
  137. ^ Gruen (2005), 38.
  138. أ ب Stern, Gaius, Women, children, and senators on the Ara Pacis Augustae: A study of Augustus' vision of a new world order in 13 BC, p. 23
  139. ^ Holland, pp. 294–95; Southern, p. 108
  140. أ ب ت ث ج Eder (2005), 26.
  141. أ ب Gruen (2005), 36.
  142. أ ب ت Eck (2003), 57.
  143. ^ Gruen (2005), 37.
  144. ^ Eck (2003), 56–57.
  145. أ ب Southern, p. 109; Holland, p. 299
  146. ^ Wells, p. 53
  147. أ ب Southern, p. 108
  148. ^ Holland, p. 300
  149. ^ Syme, p. 333
  150. ^ Syme, p. 333; Holland, p. 300; Southern, p. 108
  151. ^ Wells, p. 53; Raaflaub, p. 426
  152. ^ Eck (2003), 57–58.
  153. ^ Eck (2003), 59.
  154. أ ب Eder (2005), 30.
  155. ^ Bunson (1994), 80.
  156. ^ Bunson (1994), 427.
  157. أ ب Eck (2003), 60.
  158. أ ب ت Eck (2003), 61.
  159. أ ب ت Eck (2003), 117.
  160. ^ Dio 54.1, 6, 10.
  161. ^ Eck (2003), 78.
  162. ^ Swan, p. 241; Syme, p. 483
  163. ^ Wells, p. 53; Holland, p. 301
  164. ^ Davies, p. 260; Holland, p. 301
  165. ^ Holland, p. 301
  166. أ ب Gruen (2005), 43.
  167. ^ Bowersock (1990), p. 380. The date is provided by inscribed calendars; see also Augustus, Res Gestae 10.2. Dio 27.2 reports this under 13 BC, probably as the year in which Lepidus died (Bowersock (1990), p. 383).
  168. ^ Eder (2005), 28.
  169. ^ Mackay (2004), 186.
  170. ^ Eck (2003), 129.
  171. ^ Suetonius, Augustus 81.
  172. ^ Syme (1939), 337–338.
  173. ^ Everett (2006), 217.
  174. أ ب ت Eck (2003), 93.
  175. ^ Eck (2003), 95.
  176. أ ب ت ث ج ح Eck (2003), 94.
  177. أ ب Eck (2003), 97.
  178. ^ Eck (2003), 98.
  179. ^ Eck (2003), 98–99.
  180. أ ب Eck (2003), 99.
  181. أ ب ت Bunson (1994), 416.
  182. أ ب ت ث ج Eck (2003), 96.
  183. ^ Brosius (2006), 96–97, 136–138.
  184. ^ Eck (2003), 95–96.
  185. ^ Brosius (2006), 97; see also Bivar (1983), 66–67.
  186. ^ Rowell (1962), 13.
  187. ^ Eck (2003), 101–102.
  188. ^ Bunson (1994), 417.
  189. ^ Bunson (1994), 31.
  190. أ ب Gruen (2005), 50.
  191. ^ Eck (2003), 114–115.
  192. ^ Eck (2003), 115.
  193. أ ب Gruen (2005), 44.
  194. أ ب Eck (2003), 58.
  195. ^ Syme (1939), 416–417.
  196. ^ Scullard (1982), 217.
  197. ^ Syme (1939), 417.
  198. أ ب ت Eck (2003), 116.
  199. أ ب Gruen (2005), 46.
  200. ^ Eck (2003), 117–118.
  201. ^ Gruen (2005), 46–47.
  202. ^ Eck (2003), 119.
  203. ^ Eck (2003), 119–120.
  204. أ ب Gruen (2005), 49.
  205. ^ Tacitus Annals 1.5
  206. ^ Cassius Dio 55.22.2; 56.30
  207. أ ب Everitt، Anthony (2006). Agustus: The Life of rome's First Emperor. New York: Random House. صفحات 312–20. ISBN 978-0-8129-7058-6. 
  208. أ ب Eck (2003), 123.
  209. أ ب ت Eck (2003), 124.
  210. ^ Shotter (1966), 210–212.
  211. أ ب Shotter (1966), 211.
  212. أ ب Shaw-Smith (1971), 213.
  213. ^ Setton، Kenneth M. (1976). The Papacy and the Levant (1204–1571), Volume I: The Thirteenth and Fourteenth Centuries. Philadelphia, Pennsylvania: The American Philosophical Society. صفحة 375. ISBN 978-0-87169-114-9. 
  214. ^ Suetonius, Augustus 101.4.
  215. ^ Eck (2003), 1–2
  216. ^ Eck (2003), 2.
  217. ^ Bunson (1994), 47.
  218. ^ Bourne (1918), 53–66.
  219. أ ب ت ث ج Eck (2003), 79.
  220. ^ Bunson (1994), 345.
  221. ^ Eck (2003), 85–87.
  222. ^ Eck (2003), 86.
  223. أ ب Eck (2003), 81.
  224. ^ Chisholm (1981), 122.
  225. ^ Bunson (1994), 6.
  226. ^ Bunson (1994), 341.
  227. ^ Bunson (1994), 341–342.
  228. أ ب ت Eder (2005), 23.
  229. ^ Tacitus, الحوليات I.3
  230. ^ Kelsall (1976), 120.
  231. أ ب ت ث Starr (1952), 5.
  232. ^ Tacitus, The Annals, I 9
  233. ^ Tacitus, The Annals, I 10
  234. ^ Everitt (2006), 324–325.
  235. أ ب Starr (1952), 6.
  236. أ ب Kelsall (1976), 118.
  237. أ ب Kelsall (1976), 119.
  238. أ ب ت ث Eck (2003), 83–84.
  239. أ ب ت Bunson (1994), 404.
  240. أ ب Bunson (1994), 144.
  241. ^ Bunson (1994), 144–145.
  242. ^ Bunson (1994), 145.
  243. ^ Greg Woolf (2007). Ancient civilizations: the illustrated guide to belief, mythology, and art. Barnes & Noble. صفحة 397. ISBN 978-1-4351-0121-0. 
  244. ^ Macrobius, Saturnalia 1.12.35.
  245. ^ Dio 56.30.3
  246. أ ب ت ث Bunson (1994), 34.
  247. ^ Eck (2003), 122.
  248. أ ب Bunson (1994), 32.
  249. ^ "The Deeds of the Divine Augustus". 
  250. ^ Eck (2003), 118–121
  251. ^ Suetonius, Augustus 79, translated by J. C. Rolfe.
  252. ^ Suetonius, Augustus 73
  253. ^ Roberta Pazanelli, Eike Schmidt, Vinzenz Brinkmann, et al. "The Color of Life: Polychromy in Sculpture from Antiquity to the Present." Getty Research Institute; 1st edition. May 2008. Pages 116-117.
  254. ^ Walker and Burnett, pp. 1, 18, 25 (مقتبس)
  255. ^ Smith, 186
  256. ^ Goldsworthy (2014), 512, 514-515.
  257. ^ Goldsworthy (2014), 515.
  258. ^ Goldsworthy (2014), 512, 515.
  259. ^ CIL VI, 00889
  260. ^ CIL VI, 00888
  261. ^ CIL VI, 00890

المصادر[عدل]

  • Allen، William Sidney (1978) [1965]. Vox Latina – a Guide to the Pronunciation of Classical Latin (الطبعة 2nd). Cambridge University Press. ISBN 0-521-37936-9. 
  • Ando, Clifford, Imperial ideology and provincial loyalty in the Roman Empire, University of California Press, 2000.
  • Bivar, A. D. H. (1983). "The Political History of Iran Under the Arsacids", in The Cambridge History of Iran (Vol 3:1), 21–99. Edited by Ehsan Yarshater. London, New York, New Rochelle, Melbourne, and Sydney: Cambridge University Press. (ردمك 978-0-521-20092-9).
  • Blackburn, Bonnie and Holford-Strevens, Leofranc. (1999). The Oxford Companion to the Year. Oxford University Press. Reprinted with corrections 2003.
  • Bourne, Ella. "Augustus as a Letter-Writer", Transactions and Proceedings of the American Philological Association (Volume 49, 1918): 53–66.
  • Bowersock، G. W. (1990). "The Pontificate of Augustus". In Kurt A. Raaflaub and Mark Toher. Between Republic and Empire: Interpretations of Augustus and his Principate. Berkeley: University of California Press. صفحات 380–94. ISBN 978-0-520-08447-6. 
  • Brosius, Maria. (2006). The Persians: An Introduction. London & New York: Routledge. (ردمك 978-0-415-32089-4) (hbk).
  • Bunson, Matthew. (1994). Encyclopedia of the Roman Empire. New York: Facts on File Inc. (ردمك 978-0-8160-3182-5)
  • Chisholm, Kitty and John Ferguson. (1981). Rome: The Augustan Age; A Source Book. Oxford: Oxford University Press, in association with the Open University Press. (ردمك 978-0-19-872108-6)
  • كاسيوس ديو. (1987) The Roman History: The Reign of Augustus. Translated by Ian Scott-Kilvert. London: Penguin Books. (ردمك 978-0-14-044448-3).
  • Davies, Mark; Swain, Hilary; Davies, Mark Everson, Aspects of Roman history, 82 BC-AD 14: a source-based approach, Taylor & Francis e-Library, 2010.
  • Eck, Werner; translated by Deborah Lucas Schneider; new material by Sarolta A. Takács. (2003) The Age of Augustus. Oxford: Blackwell Publishing (hardcover, (ردمك 978-0-631-22957-5); paperback, (ردمك 978-0-631-22958-2)).
  • Eder, Walter. (2005). "Augustus and the Power of Tradition", in The Cambridge Companion to the Age of Augustus (Cambridge Companions to the Ancient World), ed. Karl Galinsky, 13–32. Cambridge, MA; New York: Cambridge University Press (hardcover, (ردمك 978-0-521-80796-8); paperback, (ردمك 978-0-521-00393-3)).
  • Everitt, Anthony (2006) Augustus: The Life of Rome's First Emperor. Random House Books. (ردمك 1-4000-6128-8).
  • Goldsworthy، Adrian (2014). Augustus: First Emperor of Rome. New Haven: Yale University Press. ISBN 978-0-300-17827-2. 
  • Green، Peter (1990). Alexander to Actium: The Historical Evolution of the Hellenistic Age. Hellenistic Culture and Society. Berkeley, CA; Los Angeles; London: University of California Press. ISBN 0-520-05611-6. 
  • Gruen, Erich S. (2005). "Augustus and the Making of the Principate", in The Cambridge Companion to the Age of Augustus (Cambridge Companions to the Ancient World), ed. Karl Galinsky, 33–51. Cambridge, MA; New York: Cambridge University Press (hardcover, (ردمك 978-0-521-80796-8); paperback, (ردمك 978-0-521-00393-3)).
  • Holland, Richard, Augustus, Godfather of Europe, Sutton Publishing, 2005.
  • Kelsall, Malcolm. "Augustus and Pope", The Huntington Library Quarterly (Volume 39, Number 2, 1976): 117–131.
  • Mackay، Christopher S. (2004). Ancient Rome: A Military and Political History. Cambridge University Press. ISBN 978-0-521-80918-4. 
  • Raaflaub, Kurt A.; Toher, Mark, Between republic and empire: interpretations of Augustus and his principate, University of California Press, 1993.
  • Roller, Duane W. (2010). Cleopatra: a biography. Oxford: Oxford University Press. (ردمك 9780195365535).
  • Rowell, Henry Thompson. (1962). The Centers of Civilization Series: Volume 5; Rome in the Augustan Age. Norman: University of Oklahoma Press. (ردمك 978-0-8061-0956-5)
  • Scott, Kenneth. "The Political Propaganda of 44–30 B.C." Memoirs of the American Academy in Rome, Vol. 11, (1933), pp. 7–49.
  • Scullard، H. H. (1982) [1959]. From the Gracchi to Nero: A History of Rome from 133 B.C. to A.D. 68 (الطبعة 5th). London; New York: Routledge. ISBN 978-0-415-02527-0. 
  • Suetonius، Gaius Tranquillus (2013) [1913]. المحرر: Thayer، Bill. The Lives of the Twelve Caesars. J. C. Rolfe, trans. University of Chicago.  Original publisher Loeb Classical Library.
  • Suetonius، Gaius Tranquillus (1931). Lives of the Twelve Caesars. New York: Modern Library. 
  • Shaw-Smith, R. "A Letter from Augustus to Tiberius", Greece & Rome (Volume 18, Number 2, 1971): 213–214.
  • Shotter, D. C. A. "Tiberius and the Spirit of Augustus", Greece & Rome (Volume 13, Number 2, 1966): 207–212.
  • Smith, R. R. R., "The Public Image of Licinius I: Portrait Sculpture and Imperial Ideology in the Early Fourth Century", The Journal of Roman Studies, Vol. 87, (1997), pp. 170–202, JSTOR
  • Southern, Pat. (1998). Augustus. London: Routledge. (ردمك 978-0-415-16631-7).
  • Starr, Chester G., Jr. "The Perfect Democracy of the Roman Empire", The American Historical Review (Volume 58, Number 1, 1952): 1–16.
  • Syme، Ronald (1939). The Roman Revolution. Oxford: Oxford University Press. ISBN 0-19-280320-4. 
  • Walker, Susan, and Burnett, Andrew, The Image of Augustus, 1981, British Museum Publications, (ردمك 0-7141-1270-4)
  • Walker, Susan. "Cleopatra in Pompeii?" in Papers of the British School at Rome, 76 (2008), pp. 35–46 and 345-8.
  • Wells, Colin Michael, The Roman Empire, Harvard University Press, 2004.

لمزيد من الإطلاع[عدل]

  • Bleicken, Jochen. (1998). Augustus. Eine Biographie. Berlin.
  • Buchan، John (1937). Augustus. Boston: Houghton Mifflin Co. 
  • Everitt, Anthony. The First Emperor: Caesar Augustus and the Triumph of Rome. London: John Murray, 2007. (ردمك 978-0-7195-5495-7).
  • Galinsky, Karl. Augustan Culture. Princeton, NJ: Princeton University Press, 1998 (paperback, (ردمك 978-0-691-05890-0)).
  • Galinsky، Karl (2012). Augustus: Introduction to the Life of an Emperor. Cambridge University Press. صفحة 300. ISBN 978-0-521-74442-3. 
  • Goldsworthy, Adrian (2014) Augustus: First Emperor of Rome. Yale University Press. (ردمك 0-3001-7872-7).
  • Grant، Michael (1985). The Roman Emperors: A Biographical Guide to the Rulers of Imperial Rome, 31 BC – AD 476. New York: Charles Scribner's Sons. 
  • Levick, Barbara. Augustus: Image and Substance. London: Longman, 2010. (ردمك 978-0-582-89421-1).
  • Lewis, P. R. and G. D. B. Jones, Roman gold-mining in north-west Spain, Journal of Roman Studies 60 (1970): 169–85
  • Jones, R. F. J. and Bird, D. G., Roman gold-mining in north-west Spain, II: Workings on the Rio Duerna, Journal of Roman Studies 62 (1972): 59–74.
  • Jones, A. H. M. "The Imperium of Augustus", The Journal of Roman Studies, Vol. 41, Parts 1 and 2. (1951), pp. 112–19.
  • Jones, A. H. M. Augustus. London: Chatto & Windus, 1970 (paperback, (ردمك 978-0-7011-1626-2)).
  • Massie، Allan (1984). The Caesars. New York: Franklin Watts. 
  • Osgood, Josiah. Caesar's Legacy: Civil War and the Emergence of the Roman Empire. New York: Cambridge University Press (USA), 2006 (hardback, (ردمك 978-0-521-85582-2); paperback, (ردمك 978-0-521-67177-4)).
  • Raaflaub, Kurt A. and Toher, Mark (eds.). Between Republic and Empire: Interpretations of Augustus and His Principate. Berkeley; Los Angeles: University of California Press, 1993 (paperback, (ردمك 978-0-520-08447-6)).
  • Reinhold, Meyer. The Golden Age of Augustus (Aspects of Antiquity). Toronto, ON: Univ. of Toronto Press, 1978 (hardcover, (ردمك 978-0-89522-007-3); paperback, (ردمك 978-0-89522-008-0)).
  • Roebuck, C. (1966). The World of Ancient Times. New York: Charles Scribner's Sons.
  • Shotter، D. C. A. (1991). Augustus Caesar. Lancaster Pamphlets. London: Routledge. 
  • Southern, Pat. Augustus (Roman Imperial Biographies). New York: Routledge, 1998 (hardcover, (ردمك 978-0-415-16631-7)); 2001 (paperback, (ردمك 978-0-415-25855-5)).
  • Zanker, Paul. The Power of Images in the Age of Augustus (Thomas Spencer Jerome Lectures). Ann Arbor, MI: University of Michigan Press, 1989 (hardcover, (ردمك 978-0-472-10101-6)); 1990 (paperback, (ردمك 978-0-472-08124-0)).

روابط خارجية[عدل]

مصادر أساسية

مصادر ثانوية