أفكار نيوتن الدينية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
إسحاق نيوتن في سن السادسة والأربعين من العمر في صورة بريشة غودفري كنيلر عام 1689.

إسحاق نيوتن (4 كانون الثاني 1643 – 31 مارس 1727)[1] كان يعتبر عالماً لاهوتيًا ثاقبًا ومثقفًا من قبل معاصريه.[2][3][4] كتب العديد من الأعمال التي سيتم تصنيفها الآن على أنها دراسات السحر والتنجيم والمناهج الدينية تتعامل مع تفسير للكتاب المقدس.[5]

قدم مفهوم نيوتن للعالم المادي نموذجًا مستقرًا للعالم الطبيعي من شأنه أن يعزز الاستقرار والانسجام في العالم المدني. رأى نيوتن أن الإله التوحيدي هو الخالق البارع الذي لا يمكن إنكار وجوده أمام عظمة الخلق.[6][7] على الرغم من ولادته في عائلة أنجليكية، إلا أنه في الثلاثينيات من عمره، كان نيوتن يحمل إيمانًا مسيحيًا ولو أعلن عنه لما اعتُبر أرثوذكسيًا من قبل المسيحيين العاديين.[8]

الأرثوذكسية المسيحية[عدل]

وُلِد نيوتن في عائلة أنجليكية بعد ثلاثة أشهر من وفاة والده، وهو مزارع ثري يُدعى أيضًا نيوتن. عندما كان نيوتن في الثالثة من عمره، تزوجت والدته من رئيس أبرشية شمال ويثام وذهبت للعيش مع زوجها الجديد، القس بارنابوس سميث، تاركة ابنها في رعاية جدته، مارغري أيسكو.[9] يبدو أن إسحاق كره زوج والدته، ولم يكن له أي علاقة مع سميث خلال طفولته.[8] كان عمه، رئيس أبرشية بورتون كوغليس،[10] مسؤولًا نوعًا ما عن رعاية إسحاق.

في عام 1667، أصبح نيوتن في كلية ترينيتي، كامبريدج،[11] ما جعل من الضروري التزامه بأخذ الكهنوت في غضون سبع سنوات من إكماله لدرجة الماجستير، وهو ما فعله في العام التالي.  كما طُلب منه أن يأخذ نذر العزوبة والاعتراف بالمواد التسعة والثلاثين الخاصة بكنيسة إنجلترا.[12] اضطر نيوتن إلى التوقف عن دراسته قبل الانتهاء من أجل تجنب القانون المفروض من قبل الملك تشارلز الثاني[13][1] والذي ينص على تنصيب الشخص ليكون كاهنًا أو قسيسًا. نجح في النهاية في تجنب القانون، بمساعدة إسحاق بارو، إذ غيّر وزير الدولة للشؤون الشمالية في عام 1676، جوزيف ويليامسون، النظام الأساسي ذي الصلة لكلية ترينيتي لتقديم الإعفاء من هذا الواجب.[12]  بعد الاستفادة من ذلك، بدأ نيوتن في دراسة استقصائية للتاريخ المبكر للكنيسة، والتي تطورت، خلال ثمانينيات القرن السادس عشر، إلى استفسارات حول أصول الدين، كما طوّر في نفس الوقت تقريبًا وجهة نظر علمية حول الحركة والمادة.[13] قال في كتابه الأصول الرياضية للفلسفة الطبيعية:[14]

«عندما كتبت أطروحتي حول نظامنا، كان لدي هدف أن تعمل هذه المبادئ على اعتبار الرجال عقيدة الإله، ولا شيء يمكن أن يسعدني بي أكثر من أن أجدها مفيدة لهذا الغرض.»

وفقًا لمعظم العلماء، كان نيوتن آريوسيًا، ولم يتمسك بالثالوث،[15][16][17] يُزعم أن نيوتن رفض المذاهب الأرثوذكسية للروح الخالدة.[15] على الرغم من أنه لم يكن من أتباع العقيدة التجديدية السوسنية، إلا أنه شاركهم في العديد من المعتقدات. لم تُنشر قط مخطوطة أرسلها إلى جون لوك والتي عارض فيها وجود الثالوث. في رأي الأقلية يُعتقد أن نيوتن لم يكن أرثوذكسيًا ولا آريوسيًا،[18] ولكن بدلاً من ذلك، اعتقد نيوتن أن كلا المجموعتين قد ضاعت في التكهنات الميتافيزيقية.[19] جادل إس دي سنوبلن أيضًا ضد هذا استنادًا على المخطوطات التي أُنتجت في وقت متأخر من حياة نيوتن والتي تثبت أنه رفض وجهة النظر الشرقية عن الثالوث.[15]

رفض نيوتن القربان المقدس قبل وفاته.[8]

معتقداته الدينية[عدل]

قال المؤرخ ستيفن سنوبلن إن اسحاق نيوتن كان هرطقيا (متمردا على المألوف) لكنه لم يعلن أبدا عن معتقداته والتي كان المحافظون سيعتبرونها راديكالية جدا. فقد أخفى دينه بشكل جيد وما زال العلماء يستكشفون معتقداته الشخصية.[20] واستنتج بأنه على الأقل من المتعاطفين مع السوسينية (فقد قرأ بعمق 8 كتب سوسينية على الأقل) وربما كان آريوسيا، وبالتأكيد كان لاثالوثيا.[20] ففي عصره المعروف بعدم التسامح الديني لم يعبر نيوتن عن أفكاره الثورية إلا قليلا، أهمها رفضه الانضمام للرتب الدينية ورفضه للسر المقدس عندما عرض عليه على فراش الموت.[20]

وبالرغم من أن قوانين الحركة والجاذبية أشهر اكتشافات نيوتن إلا أنه حذر من اعتبار العالم مجرد آلة، وقال إن الجاذبية تشرح حركة الكواكب لكنها لا تشرح من حرك الكواكب. فالله يحكم كل شيء ويعرف كل ما هو موجود أو يمكن فعله.[21]

ولنيوتن دراسات مهمة للكتاب المقدس وكتابات آباء الكنيسة المبكرين، فقد كتب عن النقد النصي، وأهم ما كتب فيه هو وصف تاريخي للتحريفين المهمين للكتاب المقدس. وقام أيضا بحساب تاريخ صلب المسيح أنه 3 أبريل للميلاد سنة 33،[22] وحاول بدون نجاح اكتشاف رسائل سرية في الكتاب المقدس. وكتب نيوتن في حياته عن الدين أكثر من كتابته عن العلوم الطبيعية.

تأثير نيوتن على الأفكار الدينية[عدل]

دعم العقلانيون فلسفة نيوتن وروبيرت بويل الميكانيكية كبديل عن أفكار وحدة الوجود والإلهاميين، وقد قبلها بتردد رجال الدين.[23] فوضوح وبساطة العلم أضعف الأفكار الميتافيزيقية للإلهاميين وخطر الإلحاد.[24]

أعطى فكر بويل عن العالم الميكانيكي الأساس للانتقادات قبل عصر التنوير ضد التفكير الخيالي والمسائل الغامضة للمسيحية. وأكمل نيوتن أفكار بويل بأدلة رياضية ونشرها وجعلها شعبية.[25] أعاد نيوتن صياغة العالم المحكوم بإله متحكم بعالم صنعه إله يصمم حسب أسس منطقية كونية،[26] وأن هذه الأسس يمكن للجميع اكتشافها مما يسمح للناس بمحاولة تحقيق أهدافهم في هذه الحياة وبالاكتمال.[27]

رأى نيوتن الله بأنه الخالق الأعلى الذي لا يمكن إدانة وجوده بسبب عظمة كل الخلق.[28][7][29] لكن من نتائج أفكاره أن الإله منعزل عما يجري في العالم، لأن تدخله يعني وجود نقص في العالم، وهذا مستحيل للخالق الكامل القدير.[30]

الكتاب المقدس[عدل]

أمضى نيوتن وقتًا طويلاً في محاولة اكتشاف الرسائل المخفية في الكتاب المقدس. بعد عام 1690، كتب نيوتن عددًا من المقالات الدينية التي تتناول التفسير الحرفي للكتاب المقدس. وصف نيوتن محاولاته لاستخراج المعلومات العلمية من الكتاب المقدس في مخطوطة كتبها عام 1704، وقدّر أن العالم لن ينتهي قبل عام 2060. وفي توقعه لهذا، قال: إنني لا أتوقع متى سيحين وقت النهاية، ولكني أضع حدًا للتخمينات المتهورة لبعض الرجال الذين يتوقعون كثيرًا وقت النهاية، ومن خلال القيام بذلك، تُشوّه سمعة النبوءات المقدسة بقدر ما تفشل تنبؤاتها.[31]

مراجع[عدل]

  1. أ ب Christianson, Gale E. (19 September 1996). Isaac Newton and the scientific revolution. – 155 pages Oxford portraits in science Oxford University Press. صفحة 74. ISBN 0-19-509224-4. مؤرشف من الأصل في 8 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 28 يناير 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Austin, William H. (1970), "Isaac Newton on Science and Religion", Journal of the History of Ideas, 31, صفحات 521–542, doi:10.2307/2708258, JSTOR 2708258 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  3. ^ [ENGLISH & LATIN] "The Newton Project Newton's Views on the Corruptions of Scripture and the Church". مؤرشف من الأصل في 3 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 28 يناير 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Professor Rob Iliffe (AHRC Newton Papers Project) THE NEWTON PROJECT – Newton's Religious Writings [ENGLISH & LATIN] prism.php44. University of Sussex. مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 28 يناير 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "Newton's Views on Prophecy". The Newton Project. 5 April 2007. مؤرشف من الأصل في 3 ديسمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Principia, Book III; cited in; Newton's Philosophy of Nature: Selections from his writings, p. 42, ed. H.S. Thayer, Hafner Library of Classics, NY, 1953.
  7. أ ب A Short Scheme of the True Religion, manuscript quoted in Memoirs of the Life, Writings and Discoveries of Sir Isaac Newton by Sir David Brewster, Edinburgh, 1850; cited in; ibid, p. 65.
  8. أ ب ت Richard S. Westfall – Indiana University The Galileo Project. (Rice University). مؤرشف من الأصل في 29 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 05 يوليو 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Nichols, John Bowyer (1822). Illustrations of the literary history of the eighteenth century: Consisting of authentic memoirs and original letters of eminent persons; and intended as a sequel to the Literary anecdotes, Volume 4. Nichols, Son, and Bentley. صفحة 32. مؤرشف من الأصل في 8 مارس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ C. D. Broad (2000). Ethics and the History of Philosophy: Selected Essays. Volume 1. Routledge. صفحة 3. ISBN 978-0-415-22530-4. مؤرشف من الأصل في 13 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Cambridge University Alumni Database Retrieved 29 January 2012
  12. أ ب Professor Rob Iliffe (AHRC Newton Papers Project) THE NEWTON PROJECT prism.php15. University of Sussex. مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 07 فبراير 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. أ ب Cambridge University Library .ac. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 29 يناير 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ S.D.Snobelen (University of King's College) – To Discourse of God : Isaac Newton's Heterdox Theology and Natural Philosophy Nova Scotia Retrieved 29 January 2012 نسخة محفوظة 13 فبراير 2021 على موقع واي باك مشين.
  15. أ ب ت Snobelen, Stephen D. (1999). "Isaac Newton, heretic : the strategies of a Nicodemite" (PDF). British Journal for the History of Science. 32 (4): 381–419. doi:10.1017/S0007087499003751. مؤرشف من الأصل (PDF) في 08 سبتمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Avery Cardinal Dulles. The Deist Minimum. 2005. نسخة محفوظة 2008-12-18 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ Richard Westfall, Never at Rest: A Biography of Isaac Newton, (1980) pp. 103, 25.
  18. ^ Pfizenmaier, T.C, "The Trinitarian Theology of Dr. Samuel Clarke" (1675–1729)
  19. ^ Pfizenmaier, T.C., "Was Isaac Newton an Arian?" Journal of the History of Ideas 68(1):57–80, 1997.
  20. أ ب ت Snobelen, Stephen D. (1999). "Isaac Newton, heretic : the strategies of a Nicodemite" (PDF). British Journal for the History of Science. 32: pp. 381–419. doi:10.1017/S0007087499003751. مؤرشف من الأصل (PDF) في 7 أكتوبر 2013. اطلع عليه بتاريخ أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)صيانة CS1: نص إضافي (link)
  21. ^ Tiner, J.H. (1975). Isaac Newton: Inventor, Scientist and Teacher. Milford, Michigan, U.S.: Mott Media. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ John P. Meier, جون بول ميير, v. 1, pp. 382–402 after narrowing the years to 30 or 33, provisionally judges 30 most likely.
  23. ^ Jacob, Margaret C. (1976). The Newtonians and the English Revolution: 1689–1720. Cornell University Press. صفحات pp. 37, 44. مؤرشف من الأصل في 24 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: نص إضافي (link)
  24. ^ Westfall, Richard S. (1958). Science and Religion in Seventeenth-Century England. New Haven: Yale University Press. صفحات p. 200. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: نص إضافي (link)
  25. ^ Haakonssen, Knud. "The Enlightenment, politics and providence: some Scottish and English comparisons". In Martin Fitzpatrick ed. (المحرر). Enlightenment and Religion: Rational Dissent in eighteenth-century Britain. Cambridge: Cambridge University Press. صفحات p. 64. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: نص إضافي: قائمة المحررون (link) صيانة CS1: نص إضافي (link)
  26. ^ Frankel, Charles (1948). The Faith of Reason: The Idea of Progress in the French Enlightenment. New York: King's Crown Press. صفحات p. 1. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: نص إضافي (link)
  27. ^ Germain, Gilbert G. A Discourse on Disenchantment: Reflections on Politics and Technology. صفحات p. 28. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: نص إضافي (link)
  28. ^ Principia, Book III; cited in; Newton’s Philosophy of Nature: Selections from his writings, p. 42, ed. H.S. Thayer, Hafner Library of Classics, NY, 1953.
  29. ^ Webb, R.K. ed. Knud Haakonssen. “The emergence of Rational Dissent.” Enlightenment and Religion: Rational Dissent in eighteenth-century Britain. Cambridge University Press, Cambridge: 1996. p19.
  30. ^ Westfall, Richard S. Science and Religion in Seventeenth-Century England. p201.
  31. ^ "Papers Show Isaac Newton's Religious Side, Predict Date of Apocalypse". Associated Press. 19 June 2007. مؤرشف من الأصل في 29 يونيو 2007. اطلع عليه بتاريخ 17 مايو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)