هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

أفيخاي أدرعي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
أفيخاي أدرعي
معلومات شخصية
الميلاد 19 يوليو 1982 (العمر 35 سنة)
حيفا، إسرائيل
الجنسية  إسرائيل
الخدمة العسكرية
الولاء إسرائيل
الفرع Flag of the Israel Defense Forces.svg الجيش الإسرائيلي
الرتبة رائد
المعارك والحروب الهجوم على قطاع غزة،  وحرب لبنان 2006،  والحرب على غزة 2014،  والحرب على غزة 2012  تعديل قيمة خاصية الصراع (P607) في ويكي بيانات

أفيخاي أدرعي (بالعبرية: אביחי אדרעי)‏ (19 يوليو 1982)، رائد في الجيش الإسرائيلي، يشغل منصب الناطق باسم جيش الدفاع الاسرائيلي للإعلام العربي. بدأ بالظهور المتكرر عبر قنوات فضائية عربية مثل قناة الجزيرة أثناء تغطيتها احداث حرب لبنان 2006، واشتهر بانخراطه في العديد من المواجهات والتراشق الكلامي باللغة العربية مع متابعين وشخصيات من العالم العربي، من خلال شبكات التواصل الاجتماعي[1] .

حياته[عدل]

ولد أفيخاي أدرعي في العام 1982 في حيفا، جده وجدته من ناحية امه من أصول عراقية، وجدته لوالده تركية. تخرج من ثانوية "هاريئالي" في حيفا بتخصصات في اللغة العربية والكومبيوتر، انضم لصفوف الخدمة العسكرية الاجبارية في الجيش الإسرائيلي في العام 2001، وخدم في وحدة 8200 للاستخبارات والتقصي الالكتروني في شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية. في العام 2005 ترأس قسم الإعلام العربي، وأصبح المتحدث بلسان الجيش الإٍسرائيلي للإعلام العربي، وهو ثاني من تقلد هذا المنصب في إسرائيل، بعد إقامة هذه الشعبة عام 2000 [2]
متزوج من هيلا، مجندة برتبة ضابط في الجيش الإسرائيلي.

ظهوره الإعلامي[عدل]

ظهر ادرعي عبر قنوات عربية لتمثيل الجيش الإسرائيلي وتبرير عملياته العسكرية، في أكثر من مناسبة، واهمها حرب لبنان 2006، عملية الرصاص المصبوب 2008-2009، عملية عامود السحاب 2012، وعملية الجرف الصامد عام 2014[3] .

تعود شهرته في العالم العربي لنشاطه باللغة العربية عبر شبكات التواصل الاجتماعي، حيث استقطبت حساباته الرسمية على موقعي تويتر وفيسبوك أكثر من مليون متابع، والتي يظهر من خلالها تمكنه من اللغة العربية، حيث يواظب على التعليق على الكثير من الأحداث العربية، سياسية واجتماعية وفنية ورياضية، متعمد استخدام العبارات العربية الشعبية، والرموز والمصطلحات الدينية الإسلامية[4]، إضافة إلى الفيديوهات التي يقوم بتصويرها مع جنود عرب او مسلمين في الجيش الإسرائيلي [5]ورغم توجه الاعلام العربي لخطاب ادرعي كخطاب معادي[6]، عادة ما تلقى تغريداته وتصريحاته اهتمامًا كبيرًا، وكثيرا ما اعتبرت استفزازية[7][8] وتحولت إلى سجال حاد ومادة للسخرية والقذف من قبل رواد الشبكة العرب، عدد كبير من تغريداته تم تداولها بشكل كبير في الاعلام العربي التقليدي والاجتماعي، وشكلت محور لمواجهات كلامية مع عدد من الإعلاميين العرب، منهم الصحفيات غادة عويس [1] وخديجة بن قنة [2] في قناة الجزيرة ، والإعلامي المصري جابر القرموطي [3].

تهديد ومقاطعة[عدل]

في العام 2013 تم وضع بيته تحت الحراسة الأمنية، بعد ان رصد موقع صحيفة يديعوت أحرونوت عبارات تهديد له في صفحة حركة حماس على الفيسبوك في اعقاب تبريراته للعمليات العسكرية الإسرائيلية في غزة[4]، في تموز 2014 دعا العديد من مستخدمي موقع تويتر إلى حملة مقاطعة حساب المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي التابع لأفيخاي أدرعي، كرد فعل على العملية التي تشنها إسرائيل على غزة[9]. في تموز 2014 نجح ناشطون فلسطينيون باختراق حسابه على الشبكة الاجتماعية [5]

وصلات خارجية[عدل]

مصادر[عدل]

  1. ^ أفيخاي أدرعي يشعل مجدّدا جدلاً عاصفاً في مصر،موقع المصدر، 27 اغسطس 2015 نسخة محفوظة 13 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ موقع ايلاف، أفيخاي أدرعي... جسر إسرائيل الجديد إلى المجتمع العربي، سارة الشريف، 19 ابريل 2015
  3. ^ ,Yonatan Gonen, The IDF’s PR Tactics for Arab Television Channels. INSS, Military and Strategic Affairs, Volume 7, No.1, March 2015
  4. ^ أفيخاي أدرعي يشعل مجدّدا جدلاً عاصفاً في مصر، موقع المصدر، 27 أغسطس 2015 نسخة محفوظة 13 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Lebanon Daily (2015-06-19)، افيخاي أدرعي المتحدث بإسم جيش الاحتلال الصهيوني يبارك للمسلمين بحلول شهر رمضان، اطلع عليه بتاريخ 14 سبتمبر 2017 
  6. ^ افيخاي أدرعي مواظبا على اختراق الوعي العربي، الاخبار اللبنانية، 1 حزيران 2016
  7. ^ "الشيخ أدرعي".. مواعظ عبرية بلسان عربي، موقع الجزيرة نيت، احمد السباعي نسخة محفوظة 02 أبريل 2018 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ أفيخاي أدرعي... ذلك المستعرب المزعج، هيثم عبد المولى، موقع cnn بالعربية 11 سبتمبر 2016 نسخة محفوظة 14 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ حملة لمقاطعة حساب المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، بي بي سي، 31 يوليو 2014 نسخة محفوظة 15 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.