إن حيادية وصحة هذه المقالة أو بعض أجزائها مختلف عليها.

أقليات مسلمة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Emblem-scales-red.svg
إن حيادية وصحة هذه المقالة أو هذا القسم مختلف عليها. رجاء طالع الخلاف في صفحة النقاش. (مايو 2016)
أقليات مسلمة
Muslim world map-ar.png
يرمز اللون الأخضر للدول التي يشكل فيها مسلمين أكثر من نصف السكان، واللون الأصفر للدول التي يشكل فيها المسلمين بين 10-49% من مجموع السكان
التعداد الكلي
Geographylogo.png حوالي 224 مليون نسمة[1][2]
مناطق الوجود المميزة
 الهند ‏ 176,190,000 [1]
 إثيوبيا ‏ 28,680,000 [1]
 الصين ‏ 24,690,000 [1]
 روسيا ‏ 14,290,000 [1]
 ساحل العاج ‏ 7,390,000 [1]
 الفلبين ‏ 5,150,000 [1]
 فرنسا ‏ 4,710,000 [1]
 تايلاند ‏ 3,770,000 [1]
 سريلانكا ‏ 2,040,000 [1]
 ميانمار (ميانمار) ‏ 1,900,000 [1]
 البوسنة والهرسك ‏ 1,700,000 [1]
 بلغاريا ‏ 1,020,000 [1]

الأقلية : هي جماعة تعيش بين جماعة أكبر، وتكون مجتمعاً تربطه ملامح تميزه عن المحيط الاجتماعي حوله، وقد تعتبر مجتمعاً يعاني من تسلط مجموعة تتمتع بمنزلة اجتماعية أعلى وامتيازات أعظم تهدف إلى حرمان الأقلية من ممارسة كاملة لمختلف صنوف الأنشطة الاجتماعية أو الاقتصادية والسياسية، بل تجعل لهم دوراً محدوداً في مجتمع الأغلبية،[3] وتختلف الأقليات من حيث العدد والمنزلة الاجتماعية، ومدى تأثيرها في مجتمع الأكثرية، ومهما كانت هذه المنزلة، فمجتمع الأكثرية، ينظر إليهم على أنهم (غرباء) عنه، أو شائبة تشكل عضو شاذ في كيانه، وقد بلغ الأمر إلى حد العزل الكلي لجماعات الأقلية، حيث نجد أن لجماعات الأقلية أحياء خاصة بهم بل ومؤسسات خدمية مختلفة كما في جنوب أفريقيا. ومحور قضية الأقلية بني على صفات خاصة نتج عنها عدم التفاعل الاجتماعي مع مجتمع الأكثرية، وهذه الصفات قد تكون عرقية، وهي سمات واضحة في مجتمع جنوب أفريقيا والأمريكتين، أو تكون لغوية مثل جماعات الوالون في بلجيكا، أوتبني على فوارق ثقافية كحال جماعات اللاب في إسكندنافية ،و أبرزها الملمح الديني، وهذا شأن الأقليات المسلمة في معظم أنحاء العالم وبصفة خاصة في شعوب جنوب شرقي آسيا، فالأقليات المسلمة تنتمي إلى أصول عرقية واحدة تربطها بالأغلبية، لكن التفرقة هنا تأتت من الفوارق الدينية، والقضية هنا (عقائدية).[3]

اختلف الباحثون فيما بينهم في التفرقة بين مفهومي الأقلية والدولة الإسلامية، فبعضهم يرى أنه إذا زادت نسبة المسلمين في الدولة عن 50% تصبح الدولة إسلامية، والبعض الآخر يرى أنه إذا كان المسلمون أغلبية مقارنة بأصحاب الديانات الأخرى وحتى وإن لم يتجاوزوا نسبة 50% تصبح الدولة إسلامية، وهناك فريق ثالث من الباحثين يرى أن المعيار في تحديد إسلامية الدولة هو النص الدستوري أو ديانة رئيس الجمهورية أو تشكيل النظام الحاكم.. إلخ.[4] في عام 2010 عاش حوالي 73% من مسلمي العالم في دول ذات أغلبية مُسلمة، في حين أنَّ 27% من مسلمي لعالم يعيشون كأقليات دينية.[5] ومن بين ما يقرب من 317 مليون مسلم يعيشون كأقليات، يعيش حوالي 240 مليون أي حوالي ثلاثة أرباع الأقليات المسلمة في كل من الهند وإثيوبيا والصين. إذ تتواجد أكبر الأقليات المسلمة في الهند وهي موطن لحوالي 11% من مسلمي العالم، تليها إثيوبيا (1.8%)، والصين (1.4%) وروسيا (1%) وتنزانيا (0.8%).[6] وتضم الأمريكتين وأستراليا وأجزاء من أوروبا على أقليات مسلمة، حيث يعيش أقل من 3% من مسلمي العالم في أوروبا وأمريكا الشمالية.[7]

من بين 232 بلداً وإقليماً في العالم، هناك 50 دولة ذات أغلبية مسلمة. ومع ذلك، فإن أكثر من 62% من الأقليات المسلمة، لديهم عدد سكان من المسلمين أصغر من روسيا والصين بشكل فردي. تضم منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا على أعلى نسبة من البلدان ذات الأغلبية المسلمة مقارنةً بالمناطق الأخرى. من بين 20 دولة وإقليمًا في المنطقة، هناك 17 دولة ذات أغلبية من المسلمين، مع إستثناء إسرائيل. وبالمقارنة، فإن 12 دولة فقط من 61 دولة في آسيا، وحوالي 10 دول من 50 دولة في أفريقيا جنوب الصحراء، ودولتين من أصل 50 دولة في أوروبا (كوسوفو وألبانيا) ذات أغلبية مسلمة المسلمين.[6]

أوضاع الأقليات[عدل]

Muslim population map 2009.png

تختلف التحديات التي تواجهها الأقليات المسلمة بحسب الدول والأقاليم التي تنتمي إليها تلك الأقليات، حيث أن أي أقلية في العالم تتأثر بطبيعة الحال بالأوضاع الاقتصادية والسياسية والثقافية وغيرها من الأوضاع العامة لتلك البلدان التي تنتمي إليها، كما تتأثر أوضاع الأقليات المسلمة كذلك بطبيعة تكوين تلك الأقليات وثقافتهاالخاصة، ففي أفريقيا تواجه الاقليات المسلمة ألواناً من التحديات أبرزها صراع الدعوة الإسلامية ضد الوثنية،التي لا تزال دين العديد من القبائل والعشائر الأفريقية، وتبرز على المسرح جهود البعتاث التبشيرية المسيحية التي اتخدت من إفريقيا بؤرة تجمع للانتشار بها منذ 150 عاماً ودعمت بأموال طائلة أعطتها مرونة الحركة، ثم برزت التحديات الماركسية في بعض قطاعات أفريقيا في الأونة الأخيرة.[3]

واجهت الأقليات المسلمة في أوروبا ألواناً من التحديات انصبت على صراع قديم استغرق عدة قرون وخرجت الدعوة الإسلامية منه بأنصار لها من شعوب شرقها وغربها وجنوبها. وفي مستهل القرن العشرين تغيرت التحديات وتحولت إلى صراع مذهبي، تحدى الإسلام والمسيحية معاً، وتأتي صورة أخرى من غربي أوروبا فمعظم الأقليات المسلمة من عناصر مهاجرة تعيش في بيئة مغايرة. وفي الأمريكيتين لون آخر من التحديات تقوم على اللون أحياناً وعلى الدين أحياناً أخرى، وهكذا تعاني الأقليات من مختلف التحديات مما يجعل القضية تأخد أبعاداً عنصرية. و لكن ذلك لا يعني أن الأقليات المسلمة في أوروبا تعاني من الظلم والقهر وإنما هناك بعض الدول وعن طريق المنظمات الدولية غير الحكومية والتي تعمل في إطار إدماج هذه الفئة من الناس. [3]

معلومات غير محايدة[عدل]

البيانات المستمدة عن الأقليات المسلمة قد تعتريها مشكلة الانحياز إما مع أو ضد، فقد تاتي من مصادر لها موقف مضاد من المسلمين فتنحاز إلى البيانات المتحاملة على تلك الأقليات و المقللة من شأنها، كما يمكن أن تأتي هذه البيانات من جهات مسلمة أو متعاطفة مع الإسلام فتنحاز إلى إظهار صورة تلك الأقليات على أنها مغلوبة على أمرها ومتآمر عليها، مع غض النظر عن عيوب تلك الأقليات ومشكلاتها الداخلية.

تعد الأقليات المسلمة في بعض دول العالم محوراً نامياً، لها دورها في اجتذاب أنصار جدد من أفراد شعوبهم، فمن الأقليات المسلمة من يعيش وسط شعوب وثنية ملحدة، وتشكل الأقليات هنا كياناً عرقياً ولغوياً متجانساً يستطيع أن يجذب للدعوة عناصر جديدة.[3]

المسلمون في الدول المسيحية[عدل]

وفقاً لدراسة نشرتها مركز بيو للأبحاث في عام 2009، كانت إثيوبيا تضم على أكبر أقلية مُسلمة في الدول ذات أغلبية مسيحية وهي موطن لحوالي 1.8% من مسلمي العالم، تليها روسيا (1%)، وتنزانيا (0.8%)، وموزمبيق (0.3%)، والفلبين (0.3%) وألمانيا (أقل من 1%) وأوغندا (0.3%).[6] ويشكل المسلمين أغلبية سكانية في دولتين في أوروبا من أصل 50 دولة أوروبية، وهي ألبانيا وكوسوفو.

حركات التنصير[عدل]

هذه المرة تنصب على التحديات المضادة والتي تعاني منها الاقليات المسلمة، تلك التيارات تتمثل في البوذية والهندوسية والتنصير، وهي تيارات مدعومة مادياً وسياسياً، حيث أعتمد مجلس الكنائس العالمي مبلغ 1000 مليون دولار للانطلاق بالتنصير في مائة دولة في سنة (1399 هـ -1979 م) ورصد لحركات التنصير مبلغ 151 مليار دولار في سنة 1989 م، ويعطي الجانب المضاد القدرة على إقامة المدارس والمستشفيات والمؤسسات الدينية في مناطق الشعوب الفقيرة، وهذا يمثل إغراء للجماعات الوثنية، والجماعات الضعيفة الإيمان ويزيد من حدة الحرب الطائفية والصراع بين الأديان.[3]

المسلمون في الدول البوذية[عدل]

يقصد هنا بشكل عام في بورما حيث يعاني المسلمون هناك من اغتصاب لمؤسساتهم الاسلامية المسلمون في ميانمار هم أقلية أمام الأغلبية البوذية. ومعظم هؤلاء المسلمون هم من شعب روينجية وذوي الأصول المنحدرة من مسلمي الهند (بما فيها ماتعرف الان ببنغلاديش) والصين (أسلاف مسلمي الصين في ميانمار أتوا من مقاطعة يونان)، وكذلك من أصلاب المستوطنين الأوائل من العرب والفرس. وجلب البريطانيون العديد من المسلمون الهنود إلى بورما لمساعدتهم في الأعمال المكتبية والتجارة. وبعد الاستقلال أبقي على الكثير من المسلمين في مواقعهم السابقة وقد حققوا شهرة في التجارة والسياسة.

المسلمون في دول بلا أغلبيّة دينيّة واضحة[عدل]

هناك ثمانيّة دول في العالم بلا أغلبيّة دينيّة واضحة وهي غينيا بيساو، ماكاو، ساحل العاج، سنغافورة، كوريا الجنوبية، تايوان، توغو وفيتنام. وساحل العاج هي موطن لأكبر أقلية مُسلمة في الدول بلا أغلبيّة دينيّة واضحة، في عام 2009 عاش في البلاد حوالي 7.7 مليون مسلم أي 36.7% من مجمل السكان.

مراجع[عدل]

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش Table: Religious Composition by Country, in Numbers | Pew Research Center نسخة محفوظة 12 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ دراسة المشهد الديني العالمي؛ المسلمون (بالإنجليزية) نسخة محفوظة 03 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح الأقليات المسلمة في آسيا وأستراليا - د.السيد عبد المجيد بكر
  4. ^ الأقليات المسلمة في العالم نسخة محفوظة 03 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ The Global Religious Landscape نسخة محفوظة 26 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ أ ب ت Living as Majorities and Minorities نسخة محفوظة 08 أبريل 2018 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Muslims نسخة محفوظة 02 أكتوبر 2018 على موقع واي باك مشين.

انظر أيضًا[عدل]