هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

أكرنة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الأكرنة (بالأوكرانية: Українізація) هي سياسة تهدف لزيادة استخدام، وتسهيل، و تطوير اللغة الأوكرانية، وتعزيز عناصر الثقافة الأوكرانية الأخرى في مختلف مجالات الحياة العامة كالتعليم، والنشر، والدين، والحكومة. ويُستخدم المصطلح أيضاً لوصف عملية قبول الثقافة واللغة الأوكرانيتان من قبل غير الأوكرانيين أو الأوكرانيون المتروسون كلغة و ثقافة لهم.

يُستخدم المصطلح بصورةٍ بارزة لسياسة التأصيل السوفييتية في عشرينيات القرن العشرين، والتي كانت تهدف لتقوية السلطة السوفييتية في إقليم أوكرانيا السوفييتية و روسيا السوفييتية. نُفذت سياسات الأكرنة بأشكالٍ مختلفة في فتراتٍ مختلفة في تاريخ أوكرانيا في القرن العشرين، بالرغم من وجود أهداف مختلفة إلى حدٍ ما وفي سياقاتٍ تاريخية مختلفة.

غالباً ما يُشار إلى الأكرنة على أنها استجابة ووسائل استجابة لتبعات سياسات الاستيعاب السابقة التي هدفت إلى قمع أو حتى القضاء على اللغة و الثقافة الأوكرانيتين من معظعم مجالات الحياة العامة، معظم الأحيان سياسة الترويس في زمن الإمبراطورية الروسية والاتحاد السوفييتي، وكذلك البولنة و الرومنة في بعض مناطق غرب أوكرانيا.

بدأت حكومة أوكرانيا بعد الاستقلال باتباع سياسة للأكرنة[1] لزيادة استخدام اللغة الأوكرانية، وعدم تشجيع اللغة الروسية، التي تم التخلص منها تدريجياً من نظام التعليم في الدولة،[2] والحكومة،[3] و التلفزيون الرسمي، والبرامج الإذاعية، و الأفلام.[4] حتى 2017 منح قانون التعليم العائلات الأوكرانية (الوالدان وأولادهم) الحق لاختيار لغتهم الأصلية للمدارس و للدراسة.[5][6] ولكن تم تطوير هذا القانون في 2017 لجعل اللغة الأوكرانية اللغة الأساسية في التعليم في كل المدارس.[6]

في التأريخ الغربي، يشير مصطلح الأكرنة إلى سياسة وما ينتج عنها من إجبار الأقليات العرقية التي تعيش في المناطق الأوكرانية للتخلي عن هويتهم العرقية عن طريق استيعاب الثقافة واللغة الأوكرانيتين قسرياً. خلال فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية، سُبقت هذه العملية في أوكرانيا السوفييتية عملية طرد أقليات عرقية[7][8] والاستيلاء على تراثهم الثقافي.[9][10]

مراجع[عدل]

  1. ^ "Світова преса про вибори в Україні-2004". Архіви України. تمت أرشفته من الأصل في 2009-01-08. اطلع عليه بتاريخ 07 يناير 2008. 
  2. ^ Volodymyr Malynkovych, Ukrainian perspective, Politicheskiy Klass, January, 2006 نسخة محفوظة 19 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ "Constitutional court forbad a socialist to report in foreign language". Korrespondent (باللغة Russian). اطلع عليه بتاريخ June 7, 2007. 
  4. ^ RussiaToday : Features : Wanted: Russian-language movies in Ukraine نسخة محفوظة 2008-07-31 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Ukraine/ Compendium of Cultural Policies and Trends in Europe, 10th edition, مجلس أوروبا (2009) نسخة محفوظة 23 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  6. أ ب New education law becomes effective in Ukraine نسخة محفوظة 27 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ نورمان ديفيز, God's Playground, a History of Poland, Columbia University Press, 1982, (ردمك 0231053525), p.558 نسخة محفوظة 23 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Pavel Polian. Against Their Will: The History and Geography of Forced Migrations in the USSR. Central European University Press, 2004. ISBN 978-963-9241-68-8. 
  9. ^ Tarik Cyril Amar, "A Murder in Lwów. The End of a Multi-Ethnic City, the Making of a Soviet-Ukrainian Lviv, and the Fate of a Model Borderland City", "Nowa Ukraina", vol. 1-2/2007, p. 107-121
  10. ^ Patricia Kennedy Grimsted. Trophies of war and empire: the archival heritage of Ukraine, World War II, and the international politics of restitution. 2001. Harvard Ukrainian Research Institute. p. 163