سخا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من أكسويس)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
سخا
SakhaHlVirgin.jpg 

تقسيم إداري
البلد Flag of Egypt.svg مصر  تعديل قيمة خاصية البلد (P17) في ويكي بيانات[1]
التقسيم الأعلى محافظة كفر الشيخ  تعديل قيمة خاصية مكانة في التقسيم الإداري (P131) في ويكي بيانات
خصائص جغرافية
إحداثيات 31°05′17″N 30°56′44″E / 31.088055555556°N 30.945555555556°E / 31.088055555556; 30.945555555556  تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات
الارتفاع 7 متر[2]  تعديل قيمة خاصية الارتفاع عن مستوى البحر (P2044) في ويكي بيانات
السكان
التعداد السكاني 14733 (11 نوفمبر 2006)[3]  تعديل قيمة خاصية عدد السكان (P1082) في ويكي بيانات
معلومات أخرى
التوقيت ت ع م+02:00  تعديل قيمة خاصية المنطقة الزمنية (P421) في ويكي بيانات
الرمز الجغرافي 349808  تعديل قيمة خاصية معرف جيونيمز (GeoNames) (P1566) في ويكي بيانات
سخا.
أحد ميادين سخا.
محطة سكك حديد مصر في سخا

مدينة سخا بندر كفر الشيخ بمحافظة كفر الشيخ بمصر. وتقع على بعد 2 كم جنوب مدينة كفر الشيخ. بين فرعي النيل بالدلتا - وتبعد 22 ميلاً شمال طنطا، 20 ميلاً شمال غرب سمنود وأدرجت أخيرا داخل كردون مدينة كفر الشيخ ويرعاها نيافة الأنبا بيشوي مطران كرسي دمياط وكفر الشيخ ودير القديسة دميانة بالبراري.

وهي «خاسوت» الفرعونية و«اكسويز» اليونانية الرومانية وكانت سخا عاصمة الإقليم السادس من أقاليم الوجه البحرى وقد كانت مقراً وعاصمة للأسرة الرابعة عشرة الفرعونية التي حكمت شمال مصر في القرن الثامن عشر قبل الميلاد. كما ينسب إليها الحافظ شمس الدين السخاوي.

استقرت بها قبيلة الخزاعلة فرع من قبيلة سنبس من طيء، وكانت مقر زعامة قبائل سنبس في مصر، وبمدينة سخا دارت رحى معركة سخا، التي انهزمت فيها قوات الحلف القرشي أمام جيش المماليك.[4]

التسمية[عدل]

كانت تسمى في عصر الفراعنة (خاست) وفى العصر اليونانى أو الرومانى (اكسويس) واحتلت سخا مركزا متميزا أيضا بعد دخول المسيحية مصر نظرا لاقامة العائلة المقدسة بها أثناء هروبها إلى أرض مصر وسميت (بيخا ايسوس) أي قدم يسوع نسبة إلى الحجر الذي طبع عليه قدم السيد المسيح وهو طفل عمره سنتان كما جاء في سنكسار 24 بشنس وهو تذكار هروب السيد المسيح إلى مصر مع يوسف النجار وة العذراء مريم وسالومى

الدير والكنيسة[عدل]

بنيت الكنيسة في نفس المنطقة التي اقامت فيها العائلة المقدسة وكان بجوار الكنيسة مغطس على النظام الرومانى وانشئ بعد ذلك دير سمى دير المغطس وظل عامرا بالرهبان لنهاية القرن الثاني عشر

يقول المؤرخ المصري المقريزي في القرن الخامس عشر ان دير المغطس كان يحج اليه المسيحيين من سائر الأنحاء في يوم24 بشنس كما يحجون إلى كنيسة القيامة في القدس وكانت السيدة العذراء تظهر دائماً في هذا اليوم لذلك سمى عيد ظهور السيدة العذراء مريم

هدم هذا الدير في القرن الخامس عشر وتقلصت اهمية المكان وانتهت ايبارشية سخا

حجر قدم يسوع (بيخا ايسوس)[عدل]

في ميمر للقديس الانبا زخارياس اسقف سخا في القرن الثامن عن مجئ السيد المسيح إلى مصر ان العائلة المقدسة ذهبت إلى البرلس بقرية تسمى شجرة التين فلم تقبلها فمضت إلى موضع اخريسمى (المطلع) حيث وافاهم رجل باحتياجاتهم ثم مضوا إلى مكان اخر وهو سخا الحالية فعطشوا إذ لم يجدوا ماء فوضع السيد المسيح قدمه على حجر فانطبع اثر قدمه ونبع منه ماءً صافياً وأصبح المؤمنون يضعون الزيت على الحجر في مكان القدم ويتباركون منه إلى ان اخفى الحجر لظروف تحت الأرض

ظهور الحجر[عدل]

في القرن الثالث عشر اخفى الحجر في فناء الدير إلى ان عثر عليه في القرن الحالى بطريق عجيبة ومعه تاج عمود حجري أثناء الحفر امام البوابة الخارجية واودع في صندوق داخل الكنيسة وأصبحت الكنيسة بعد ذلك مركز لجذب الزوار والرحلات ويقام تذكار في 24 بشنس من كل عام علاوة على نهضة روحية طوال فترة صوم السيدة العذراء مريم من 7 - 22 أغسطس من كل عام يحضرها اباء اجلاء مع شعب مبارك من كل الأنحاء

القديس الانيا زخارياس اسقف سخا (695 م - 725 م)[عدل]

تم اكتشاف رفات القديس أثناء تجديد الكنيسة عام 1968 وفى سنكسار 21 امشير روى انه أثناء سيامته سطع نور في الكنيسة واضاء وجهه كنجم بهى - وكان الانبا زخارياس عالماً وكاتباً مملوءاً بالنعمة والمواهب وأثناء قيام نيافة المطران الانبا بيشوى بالصلاة في تذكار عيده وفتح الرفات وجد صليب كبير مع الرفات وشاهد البعض ظواهر روحية تشير إلى رفاته - وقد وضعت رفاته في انبوبة خاصة ومعها الصليب من القرن الثامن

القديس الانبا ساويروس الأنطاكى[عدل]

يذكر السنكسار في 10 كيهك ان القديس الانبا ساويروس بطريرك انطاكية في فترة هروبه إلى مصر اقام بسخاعند رجل ارخن يدعى دوروثاؤس وعندما تنيح سنه 538 م نقل جسده بمعجزة إلى دير الزجاج ويذكر المؤرخ القمص صموئيل تاوضروس السريانى ان جسد القديس نقل إلى سخا مرة أخرى بعد أن تخرب دير الزجاج لذلك من المحتمل وجود رفات هذا القديس ضمن رفات أخرى بانبوبة رئيسية كبيرة

القديس اغاثو العمودى[عدل]

يذكر السنكسار في 14 توت قصة الراهب القديس اغاثو العمودى الذي تتلمذ على يدى القديسين الانبا آبرام والانبا جورجه وتمثل بسيرة القديس سمعان العمودى وتوحد بجوار سخا وبنى له المؤمنون مسكناً على عمود ويحتمل وجود رفاته بسخا ضمن خمسة رفات عثر عليها مؤخراً

كما يوجد بالكنيسة مخطوطات وايقونات اثرية واوانى واحجار من فترات مختلفة

معرض الصور[عدل]

مصادر[عدل]

  1. ^   تعديل قيمة خاصية معرف جيونيمز (GeoNames) (P1566) في ويكي بيانات"صفحة سخا في GeoNames ID". GeoNames ID. اطلع عليه بتاريخ 19 أغسطس 2017. 
  2. ^ http://www.geonames.org/349808
  3. ^ http://www.webcitation.org/69vr7lZeu
  4. ^ البيان والإعراب عما بأرض مصر من الأعراب للمقريزي.