هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

ألفا (سلوك حيواني)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
ذكور "الغوريلا" " ذوي الظهور الفضية عادًة ما يكونون هم الحيوان الألفا وممكن أن يتلقوا معاملة تفضيلية مثل أن يتم تنظيفهم من قبل أعضاء المجموعة الآخرين.

في دراسات الحيوانات الإجتماعية، أحيانًا تتم تسمية الأفراد الأعلي مرتبًة ألفا (بالإنجليزية : Alpha). يمكن للذكور، الإناث، أو كلاهما أن يكونا ألفا، علي حسب النوع. عندما يقوم ذكر وأنثي بتأدية هذا الدور معًا، أحيانًا تتم تسميتهم بزوج الألفا. يمكن للحيوانات الأخرى بنفس المجموعة يمكن أن يظهروا اختلاف أو سلوكيات خضوع أو احترام خاضة بالأنواع تجاه الألفا.

تنال الحيوانات الألفا إتاحة تفضيلية إلي الغذاء والأغراض أو النشاطات المرغوبة الأخرى، بالرغم من اختلاف مداها علي نحو واسع بين الأنواع. ممكن أن ينال ذكر أو أنثي الألفا إتاحة تفضيلية إلي الجنس أو الشركاء ; ببعض الأنواع، يقوم فقط الألفا أو زوج الألفا بالتكاثر.

يمكن للألفا أن يصلوا إلي مكانتهم عبر القوة الجسدية العالية و العدائية، أو عبر المجهودات الإجتماعية وبناء التحالفات داخل المجموعة، [1] أو غالبًا أكثر، ببساطة من خلال الإنجاب وأن يصبح الأب لكل المجموعة.[2] الأفراد ذوي مكانة ألفا يمكنهم أحيانًا أن يتغيروا، غالبًا خلال قتال بين المهيمن وحيوان تابع. تكون هذه القتالات حتي الموت، علي حسب الحيوان.

بيتا وأوميغا[عدل]

أحيانًا يتم إعطاء الحيوانات الإجتماعية في تسلسل مرتبي مناصب بدراسات الإيثولوجيا.

غالبًا ما تتصرف حيوانات البيتا كالثانية في الحكم للألفا الحاكم وسيتصرفون كحيوانات الألفا عند موت الألفا أو إذا لم يعد يتم اعتباره الألفا. ببعض الأنواع من الطيور، يزدوج الذكور في ثنائي عند المغازلة، ويساعد ذكر البيتا ذكر الألفا. أكتشف أن السياق الإجتماعي للحيوانات له تأثير كبير علي سلوك المغازلة والنجاح التكاثري لهذا الحيوان بشكل عام.[3]

أوميجا (عادًة ما يرمز لها باستخدام ω) هو نقيض يستخدم في الإشارة إلي أدنى طائفة في المجتمع المرتبي. حيوانات أوميجا مرؤوسة من كل الآخرين بالقطيع، ويتوقع منها من قبل الأخريين بالقطيع أن تبقي خاضعة للجميع. يمكن أيضًا أن يتم استخدام حيوانات أوميجا كأكباش فداء عموميين أو منافذ للتوتر، أو تعطي الأولوية الأقل أثناء توزيع الطعام.[4]

أمثلة[عدل]

رئيسيات[عدل]

يستخدم الشيمبانزي الشائع القوة، الذكاء، والتحالفات السياسية لتوطيد وإبقاء مرتبة الألفا.[5] ذكور الألفا الذون يستخدمون العنف والتهديد فقط لإبقاء مكانتهم غالبًا ما يواجهون بالمعارضة. ستتكون التحالفات في النهاية كنتيجة، وتقوم بالإطاحة بالذكر الألفا.[6][هل المصدر موثوق؟] كانت هناك حالات نادرة حيث اغتال قطيع ذكر الألفا.[7][8] يظهر الشيمبانزي الشائع الاحترام للألفا عبر أوضاع وإشارات شعائرية كعرض ظهورهم، الإنحناء، السجود، أو الهز.[9][بحاجة لتأكيد] الشيمبانزيهات الأقل مرتبًة من ذكر الألفا تظهر يداها صاحبًة لها بشخير تجاه الذكر الألفا كعلامة علي الخضوع.[10] علي النحو الآخر، يحكم مجتمع البونوبو إناث ألفا. يشترك الذكور مع الإناث لاكتساب المراتب لأن الإناث تهيمن علي البيئة الإجتماعية. كي يحصل الذكر علي مكانة ألفا بقطيع بونوبو ; عليه أن يتم قبوله من قبل أنثي الألفا.[11] تستخدم إناث البونوبو الجنس مثلي الجنس لزيادة المكانة الإجتماعية. الإناث ذوات المراتب العالية نادرًا ما تشارك في نشاطات جنسية مع إناث أخريات، لكن تتفاعل الإناث ذوات المراتب الدانية في نشاطات جنسية مع كل الإناث.[12]

تستخدم الغوريلات التهديد لتوطيد والحفاظ علي مرتبة الألفا. وجدت دراسة تم إجرائها عن السلوك التكاثري لدي ذكور الغوريلا الجبلية أدلة أكثر علي أن الذكور المهيمنة فضلت أن ترعي النسل، حتي وإن كان هناك عدد كبير من الذكور في مجموعة ذات حجم هائل. استنتجت الدراسة أيضًا أن انخفاض إتاحة التزاوج انخفضت بشكل أقل شدة مع المكانة ; يظهر ألفا، بيتا، وجاما نجاح تكاثري مشابه أكثر، مقارنًة بما كان يعتقد سابقًا.[13]

أظهرت دراسة عن شراكة ذكور وإناث الألفا أثناء مواسم غير التزاوج بالكبوشاوات البرية فحصت ما إذا كانوا ذكور الألفا محل تفضيل في التزاوج من قبل الإناث و، ثانيًا، ما إذا كان يمكن أن تفسر مكانة إناث الألفا وعلاقتهم بذكور الألفا من خلال الصفات الفردية و/أو الشبكة الإجتماعية للأنثي.[14] أشارت النتائج إلي أن ذكور ألفا الكبوشي هم الشركاء المفضلين لدي الإناث البالغات. مع ذلك، فقط إناث الألفا كانت لديهم علاقات قوية مع ذكور الألفا بفضيلة تسلسل الهيمنة بين الإناث والذي به فقط الإناث الأكثر هيمنًة وقوة كانوا قادرات علي التعامل مع الذكر الألفا.[14]

دقق الباحث M.W. فوستر الرئيسيات ووجد أن القواد كانوا أكثر أرجحية في أن يكونوا هؤلاء الذين فعلوا أكثر للذين من حولهم بدلًا من أن يتم تحديدهم بالقوة.[15]

كلبيات[عدل]

في الماضي، كان المنظور السائد عن قطعان الذئاب الرمادية هي أنها تكونت من أفراد يتنافسون مع بعضهم البعض علي الهيمنة، بالإشارة إلي الذئاب الرمادية المهيمنة كذكر وأنثي "ألفا"، والتابعين كذئاب "بيتا" و "أوميغا". استخدم هذا المصطلح لأول مرة في 1947 من رودولف شنكل التابع لجامعة بازل، والذي ركز اكتشافاته علي بحث سلوك الذئاب الرمادية بالأسر.[16] تم إشهار هذا المنظور عن حركيات قطعان الذئاب الرمادية لاحقًا من قبل الباحث ديفيد ميك في كتابه الذئب في 1970. وجد هو لاحقا دلائل إضافية أن مفهوم ذكر الألفا كان تأويل خاطئ عن بيانات غير مكتملة وأنكر هذا المصطلح رسميًا في 1999. شرح أنه كان مرتكز بشدة علي سلوك القطعان الأسيرة المكونة من أفراد غير مقربين، خطأ يعكس المنظور الذي كان مشهورًا سابقًا أن تشكيل القطعان البرية حدث في الشتاء بين الذئاب الرمادية المستقلة. أظهرت الدراسات اللاحقة عن الذئاب الرمادية أن القطيع عادًة ما يكون عائلة متكونة من زوج منجب ونسل ال1-3 سنوات السابقة.[17]

في الكلبيات البرية الأخرى، يمكن للذكر الألفا أن لا يملك إتاحة مخصوصة للأنثي الألفا.[18] أعضاء القطيع الآخرين كما في الكلب البري الإفريقي يمكن أن يقوموا بحماية وكر الأمومة للأنثي الألفا.[19]

انظر أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ de Waal، Frans (2007) [1982]. Chimpanzee Politics: Power and Sex Among Apes (الطبعة 25th Anniversary). Baltimore, MD: JHU Press. ISBN 978-0-8018-8656-0. اطلع عليه بتاريخ 13 يوليو 2011. 
  2. ^ Letzter، Rafi (Oct 12, 2016). "There's no such thing as an alpha male". Business Insider. مؤرشف من الأصل في 28 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 03 يونيو 2019. 
  3. ^ Wilson، David R.؛ Nelson، Ximena J.؛ Evans، Christopher S. (October 2009). "Seizing the Opportunity: Subordinate Male Fowl Respond Rapidly to Variation in Social Context" (PDF). Ethology (باللغة الإنجليزية). 115 (10): 996–1004. doi:10.1111/j.1439-0310.2009.01688.x. 
  4. ^ Dutcher, Dutcher & Manfull 2002, pp. 89, 145
  5. ^ Foster، M؛ Gilby، I؛ Murray، C؛ Johnson، A؛ Wroblewski، E؛ Pusey، A (2009). "Alpha Male Chimpanzee Grooming Patterns: Implications for Dominance Style" (PDF). American Journal of Primatology. 71 (2): 136–144. PMID 19025996. doi:10.1002/ajp.20632. 
  6. ^ "Insights On Leadership From Chimp Alpha Male Behavior". Renaissance Man Journal. 2015-03-20. مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2018. 
  7. ^ Greshko، Michael (2017-01-30). "In Rare Killing, Chimpanzees Cannibalize Former Leader". National Geographic. مؤرشف من الأصل في 21 يونيو 2019. 
  8. ^ Whyte، Chelsea (2017-01-30). "Chimps beat up, murder and then cannibalise their former tyrant". New Scientist. مؤرشف من الأصل في 26 يوليو 2019. 
  9. ^ "ChimpanZoo Homepage". Chimpanzoo.org. مؤرشف من الأصل في 10 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 25 أغسطس 2018. 
  10. ^ Noonan، Michael. "Inside a Chimpanzee Community". Canisius Ambassadors for Conservation. مؤرشف من الأصل في 8 ديسمبر 2018. 
  11. ^ Cawthon Lang، Kristina (2010-12-01). "Primate Factsheets: Bonobo". Primate Info Net. مؤرشف من الأصل في 25 يوليو 2019. 
  12. ^ Edwards، Lin (2012-03-02). "Female bonobos use homosexual sex to increase social status". Phys.org. مؤرشف من الأصل في 21 أغسطس 2018. 
  13. ^ Stoinski، T.S.؛ Rosenbaum، T.؛ Ngaboyamahina، T.؛ Vecellio، V.؛ Ndagijimana، F.؛ Fawcett، K. (2009). "Patterns of male reproductive behaviour in multi-male groups of mountain gorillas: examining theories of reproductive skew". Behaviour. 146 (9): 1193–1215. doi:10.1163/156853909x419992. اطلع عليه بتاريخ 01 أبريل 2012. 
  14. أ ب Tiddi، Barbara (2011). "Social relationships between adult females and the alpha male in wild tufted Capuchin monkeys". American Journal of Primatology. 73 (8): 812–20. PMID 21698660. doi:10.1002/ajp.20939. 
  15. ^ Foster، M.W. (2009). "Alpha male chimpanzee grooming patterns: implications for dominance "style"". American Journal of Primatology. 2009 (2): 136–144. PMID 19025996. doi:10.1002/ajp.20632. 
  16. ^ "Schenkel's Classic Wolf Behavior Study Available in English". Davemech.org. مؤرشف من الأصل في 11 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 25 أغسطس 2018. 
  17. ^ Mech, L. David. (1999). "Alpha status, dominance, and division of labor in wolf packs". Canadian Journal of Zoology. 77 (8): 1196–1203. doi:10.1139/z99-099. مؤرشف من الأصل في December 14, 2005. 
  18. ^ Greenberg & Haraway 1998
  19. ^ Hogan، C. Michael (2009). المحرر: N. Stromberg. "Painted Hunting Dog: Lycaon pictus". GlobalTwitcher.com. مؤرشف من الأصل في 09 ديسمبر 2010.