ألفين بلانتينغا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
ألڤين كارل بلانتينغا
AlvinPlantinga.JPG

معلومات شخصية
الميلاد 15 نوفمبر 1932 (العمر 85 سنة)
آن أربور، ميشيغان، الولايات المتحدة.
مواطنة Flag of the United States.svg الولايات المتحدة  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
عضو في الأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم  تعديل قيمة خاصية عضو في (P463) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم كلية كالفن، جامعة ييل
شهادة جامعية دكتوراة في الفلسفة  تعديل قيمة خاصية الشهادة الجامعية (P512) في ويكي بيانات
المهنة عالم عقيدة،  وفيلسوف،  وأستاذ جامعي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة اللغة الإنجليزية[1]  تعديل قيمة خاصية اللغات المحكية أو المكتوبة (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل فلسفة  تعديل قيمة خاصية مجال العمل (P101) في ويكي بيانات
موظف في جامعة وين ستيت،  وجامعة نوتر دام  تعديل قيمة خاصية رب العمل (P108) في ويكي بيانات
سبب الشهرة نظرية المعرفة، الميتافيزيقيا، فلسفة الدين
أعمال بارزة نظرية المعرفة البروتستانتية
دفاع الإرادة الحرة
برهان مشروط
المجادلة التطورية ضد طبيعية
الصنف الفلسفة التحليلية
تأثر بـ توماس ريد، دانز سكوطس، جان كالفن، أوغسطينوس
أثر في وليام لين كرايغ، روبن آلان كولنز، كيث ديروس، روبرت كونز، مايكل بيرجمان.
الجوائز
المواقع
الموقع الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية موقع الويب الرسمي (P856) في ويكي بيانات

ألڤين كارل بلانتينغا ولد في 15 نوفمبر 1932. هو فيلسوف تحليلي أمريكي، وأستاذ فخري للفلسفة في جامعة نوتردام.

بلانتينغا معروف على نطاق واسع لعمله في فلسفة الدين، نظرية المعرفة، الميتافيزيقيا واللاهوت الدفاعي. وهو مؤلف للعديد من الكتب بما في ذلك الله والعقول الأخرى (1967)، طبيعة الضرورة (1974)، وثلاث كتب عن نظرية المعرفة، وبلغت ذروتها في الإيمان المسيحي المبرر (2000). ولقد حاضر في محاضرات جيفورد مرتين وتم وصفه من قبل مجلة تايم باسم "فيلسوف الله الأرثوذكسي البروتستانتي القيادي لأميركا". بلانتينغا هو زميل الأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم، ويعتبر على نطاق واسع أهم فيلسوف مسيحي في العالم على قيد الحياة.[2].

السيرة الذاتية[عدل]

الأسرة[عدل]

ولد بلانتينغا في 15 نوفمبر 1932، في آن أربور بميشيغان. وكان والد بلانتينغا مهاجر من الجيل الأول، ولد في هولندا.[3] عائلته من محافظة فريزلاند الهولندية. حصل والد بلانتينغا على الدكتوراه في الفلسفة من جامعة ديوك ودرجة الماجستير في علم النفس، وعلًّم العديد من الموضوعات الأكاديمية في الكليات المختلفة على مر السنين.[4] أحد أشقاء بلانتينغا ويدعى كورنيليوس "نيل" بلانتينغا الابن هو لاهوتي ورئيس سابق لكالفين اللاهوتي. آخر من إخوته ويدعى ليون، هو أستاذ فخري في علم الموسيقى في جامعة ييل.[4][5] وشقيقه تيريل يعمل لشبكة سي بي إس نيوز.[6]

في عام 1955، تزوج بلانتينغا من كاثلين دي بوير.[7] وهو وزوجته لديهما أربعة أطفال: كارل، وجين، وهاري، وآن.[8][9] أبنائه الإثنين أساتذة في كلية كالفن، وكارل في دراسات الأفلام[10][11] وهاري في علم الحاسوب.[12] هاري أيضا مدير مكتبة أثيري المسيحية الكلاسيكية في الكلية. ابنة بلانتينغا الكبيرة (جين بلانتينغا)، قس في الكنيسة شاطئ رينييه المشيخية (الكنيسة المشيخية) في سياتل، واشنطن،[13] وابنته الشابة (آن كابتن)، مبشرة في الكاميرون وتعمل لحساب مترجمي ويكليف للكتاب المقدس.[14]

تعليمه[عدل]

في نهاية الصف الحادي عشر، حثه والده على تخطي سنته الأخيرة في المدرسة الثانوية والالتحاق فورا بالكلية. وتبع بلانتينغا على مضض نصيحة والده عام 1949، قبل بضعة أشهر من عيد ميلاده ال17، التحق بكلية جيمس تاون، في بولاية داكوتا الشمالية.[15][16] خلال العام نفسه، قبل والده على وظيفة التدريس في كلية كالفن، بغراند رابيدز في ميشيغان. في يناير 1950، انتقل بلانتينغا إلى غراند رابيدز مع عائلته والتحق بكلية كالفن. خلال الفصل الدراسي الأول له في كالفين، حصل بلانتينغا على منحة دراسية لحضور جامعة هارفارد.[17] بداية من خريف عام 1950، قضى بلانتينغا فصلين دراسيين في جامعة هارفارد. وفي عام 1951 وخلال عطلة ربيع هارفارد، حضر بلانتينغا بضعة صفوف للفلسفة في كلية كالفن، وكان وليام هاري جيليما أستاذ الفلسفة معجبا جدا بعودة كالفين عام 1951 لدراسة الفلسفة تحت قيادته.[18] في عام 1954، بدأ بلانتينغا دراساته العليا في جامعة ميشيغان حيث درس تحت وليام الستون، ووليام فرانكينا، وريتشارد كارترايت من بين أناس آخرين.[19] وبعد ذلك بعام، في عام 1955، انتقل إلى جامعة ييل حيث حصل على شهادة الدكتوراه في عام 1958.[20]

مهنة التدريس[عدل]

بلانتينغا في جامعة نوتردام سنة 2004

بدأ بلانتينغا مسيرته كمرشد في قسم الفلسفة في جامعة ييل عام 1957، ثم أصبح في عام 1958 أستاذا للفلسفة في جامعة ولاية واين أثناء أوجها كمركز رئيسي للفلسفة التحليلية. في عام 1963، قبل وظيفة التدريس في كلية كالفين، حيث حل محل جيليما المتقاعد.[21] ثم قضى السنوات ال 19 المقبلة في كالفين قبل أن ينتقل إلى جامعة نوتردام في عام 1982. وقد تقاعد من جامعة نوتردام عام 2010، وعاد إلى كلية كالفين، حيث كان بمثابة الرئيس الأول لكرسي وليام هاري جيليما للفلسفة. وقد قام بتدريب العديد من الفلاسفة البارزين الذين يعملون في الميتافيزيقيا ونظرية المعرفة ومنهم مايكل بيرجمان في بوردو ومايكل ريا في جامعة نوتردام، وترينتون ميريكس الذي يعمل في جامعة فيرجينيا.

الجوائز[عدل]

خدم بلانتينغا رئيسا للرابطة الأمريكية الفلسفية الشعبة الغربية (1981-1982).[22] ورئيسا للجمعية الفلاسفة المسيحيين (1983-1986).[16][23]

لديه درجة فخرية من جامعة غلاسكو (1982)، كلية كالفن (1986)، كلية بارك الشمالية (1994)، وجامعة أمستردام الحرة (1995)، وجامعة بريغهام يونغ (1996)، وجامعة فالبارايسو (1999).[23]

وكان زميل غوغنهايم (1971-1972)، وانتخب زميلا في الأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم في عام 1975.[23]

في عام 2006، أعاد مركز جامعة نوتردام لفلسفة الدين تسمية زمالة الباحث المتميز باسم (زمالة ألفين بلانتينغا).[24] تتضمن الزمالة محاضرة سنوية من قبل زميل بلانتينغا الحالي.[25]

في عام 2012، منح قسم الفلسفة، وقسم التاريخ وفلسفة العلوم، ومركز تاريخ وفلسفة العلوم بجامعة بيتسبرغ بالإشتراك جميعا بلانتينغا جائزة نيكولاس ريشر للفلسفة المنهحية،[26] الذي تلقاها بحديث عنوانه "الدين والعلم: أين يكمن التعارض حقا".

وجهات نظر فلسفية[عدل]

جادل بلانتينغا أن بعض الناس يمكن أن يعرفوا أن الله موجود في الاعتقاد الأساسي ولا يتطلب حجة. وقد طور هذه الحجة في اثنين من الأنماط المختلفة: أولا، في " الله والعقول الأخرى " (1967)، من خلال الاعتماد على التكافؤ بين المجادلة الغائية ووجهة نظر الحس السليم التي عند الناس من عقول الأخرى تقوم قياسا على عقولهم.[27][28] وقد وضع بلانتينغا أيضا حساب معرفي أشمل لطبيعة فلسفة التبرير والتي تسمح بوجود الله كاعتقاد أساسي.[29]

وقد جادل بلانتينغا أيضا بأنه لا يوجد تضارب منطقي بين وجود الشر ووجود إله كليّ القدرة، وكليّ المعرفة، وكليّ الصلاح.[30]

مشكلة الشر[عدل]

طرح بلانتينغا "دفاع الإرادة الحرة" في مجلد تم تحريره بواسطة ماكس الأسود في عام 1965،[31] الذي يسعى لدحض مشكلة منطقية الشر، بحجة أن وجود الشر لا يتفق منطقيا مع وجود إله كليّ القدرة، وكليّ المعرفة، وكليّ الصلاح.[32] حجة بلانتينغا (بشكل مختصر) تقوم على أنه '"من الممكن أن الله، حتى بكونه كلي القدرة، لا يمكنه خلق عالم من المخلوقات الحرة التي لا تختار الشر أبدا. وعلاوة على ذلك، فمن الممكن أن الله حتى وبكونه كليّ القدرة، لسوف يرغب أن يخلق عالم يحتوي على الشر إذا كان الخير الأخلاقي يتطلب مخلوقات أخلاقية الحرة".[33]

ونال دفاع بلانتينغا قبولا واسعا بين الفلاسفة المعاصرين عند تناول أخلاقية الشر.[34] ومع ذلك، معالجة الحجة لطبيعة الشر قد تم التنازع عليها بشكل أكبر.[35] وفقا لموسوعة الإنرن للفلسفة، "تتعارض الحجة أيضا مع المذاهب توحيدية مهمة"، بما في ذلك فكرة الجنة وفكرة أن الله لديه إرادة الحرة.[36] ويرى جي. إل. ماكي دفاع الإرادة الحرة لبلانتينغا غير متماسك.[37]

كتاب بلانتينغا الذي استقبل بشكل جيد الله والحرية والشر كُتِب عام 1974 أعطى رده على ما اعتبره نقد الإيمان الغير مكتمل وغير ممحص للثيوديسيا. وأعلنت مساهمة بلانتينغا أن عند إضافة مسألة عقيدة شاملة من الحرية لمناقشة خير الله وقدرته الكلية فإنه لا يمكن استبعاد وجود الشر في العالم بعد إدخال الحرية في المناقشة. يجري ملخص بلانتينغا الخاص في بحث بعنوان "هل أمكن ل الله أن يخلق عالم يحتوي الخير ولكن لا يحتوي على الشر"، حيث يوضح استنتاجه بأن "... ثمن خلق عالم ينتج الخير هو خلق آخر ينتج الشر أيضا".[38]

نظرية المعرفة[عدل]

حجة التطور ضد المذهب الطبيعي[عدل]

انظر أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb12003533h — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  2. ^ "Modernizing the Case for God", Time, April 5, 1980 نسخة محفوظة 05 نوفمبر 2012 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ "Self-profile", p. 3.
  4. ^ أ ب "Self-profile", p. 6.
  5. ^ Yale Department of Music – Emeritus Faculty نسخة محفوظة 13 أكتوبر 2012 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ "Self-profile", p. 7.
  7. ^ "Self-profile", p. 14.
  8. ^ "Introduction: Alvin Plantinga, God's Philosopher" in Alvin Plantinga, Deane-Peter Baker ed., (New York: Cambridge University Press), 2007, p. 5.
  9. ^ "Alvin Plantinga", Well-Known Dutch-Americans at The New Netherland Institute website. Retrieved November 6, 2007
  10. ^ "Carl Plantinga Bio" نسخة محفوظة 17 يوليو 2015 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ "Carl Plantinga Bibliography" نسخة محفوظة 09 سبتمبر 2009 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ "CCEL Questions and Answers". اطلع عليه بتاريخ 23 مايو 2008. 
  13. ^ "Jane Plantinga Pauw"[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 10 أغسطس 2011 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ "REACHING OUT • Missions". اطلع عليه بتاريخ 18 نوفمبر 2010. 
  15. ^ "Self-profile", pp. 7–8.
  16. ^ أ ب Deane-Peter Baker (2007). Alvin Plantinga. Cambridge University Press. صفحات 2–8. ISBN 978-0-521-85531-0. اطلع عليه بتاريخ 16 ديسمبر 2010. 
  17. ^ "Self-profile", p. 8.
  18. ^ "Self-profile", pp. 9–16.
  19. ^ "Self-profile", p. 16.
  20. ^ "Self-profile", pp. 21–22.
  21. ^ "Self-profile", p. 30.
  22. ^ List of APA Presidents[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 06 أغسطس 2016 على موقع واي باك مشين.
  23. ^ أ ب ت New Netherland Institute PLANTINGA, ALVIN
  24. ^ Past News and Events, Center for Philosophy of Religion, جامعة نوتر دام نسخة محفوظة 11 أغسطس 2010 على موقع واي باك مشين.
  25. ^ Plantinga Fellow Lecture نسخة محفوظة 13 أغسطس 2010 على موقع واي باك مشين.
  26. ^ Nicholas Rescher Prize for Systematic Philosophy نسخة محفوظة 06 مايو 2016 على موقع واي باك مشين.
  27. ^ Felder، D. W. (1971). "Disanalogies in Plantinga's Argument regarding the Rationality of Theism". Journal for the Scientific Study of Religion. 10 (3): 200–207. doi:10.2307/1384479.  edit
  28. ^ Friquegnon، M. L. (1979). "God and Other Programs". Religious Studies. 15 (1): 83–89. doi:10.1017/S0034412500011100.  edit
  29. ^ Copan، P. (2001). "Warranted Christian Belief". The Review of Metaphysics. 54 (4): 939–941. doi:10.2307/20131647.  edit
  30. ^ Quinn, Philip L. "Plantinga, Alvin" in Honderich, Ted (ed.). The Oxford Companion to Philosophy. Oxford University Press, 1995.
  31. ^ "Free Will Defense", in ماكس بلاك  (لغات أخرى) (ed), Philosophy in America. Ithaca: Cornell UP / London: Allen & Unwin, 1965
  32. ^ Beebe 2005
  33. ^ Meister 2009, p. 133
  34. ^ "Most philosophers have agreed that the free will defense has defeated the logical problem of evil. [...] Because of [Plantinga's argument], it is now widely accepted that the logical problem of evil has been sufficiently rebutted." Meister 2009, p. 134
  35. ^ Peterson et al. 1991, pp. 130–133
  36. ^ "Internet Encyclopedia of Philosophy". اطلع عليه بتاريخ July 2012. 
  37. ^ J.L. Mackie wrote: "[H]ow could there be logically contingent states of affairs, prior to the creation and existence of any created beings with free will, which an omnipotent god would have to accept and put up with? This suggestion is simply incoherent. Indeed, by bringing in the notion of individual essences which determine—presumably non-causally—how Curly Smith, Satan, and the rest of us would choose freely or would act in each hypothetical situation, Plantinga has not rescued the free will defence but made its weaknesses all too clear". Mackie 1982, p. 174.
  38. ^ Plantinga, Alvin (1974). God, Freedom and Evil, p. 49.