ألماس صناعي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

الألماس


Brillanten.jpg
المادة
خصائص مادية
عيوب بلورية
التشكيل والاستخراج
The 4 Cs
قيراط · الصفاء
اللون · الصياغة
الإنتاج

قائمة المناجم
صقل الألماس
صناعة الألماس
دي بيرز

الأثر الثقافي
تاريخ الألماس · رمزية الألماس
ألماسات شهيرة
تقليد وتحسين
صناعي · تقليد
تحسين
متعلقات
فهرس بالمواضيع المتعلقة
مخزن صور الألماس


Six non-faceted diamond crystals of 2–3 mm size; the diamond colors are yellow, green-yellow, green-blue, light-blue, light-blue and dark blue
Synthetic diamonds of various colors grown by the high-pressure high-temperature technique

ألماس صناعي (المعروف أيضا باسم الألماس الاصطناعي، ألماس مزروع أو الألماس المزروع) هو ألماس أنتج في عملية مصطنعة، بدلا من الألماس الطبيعي، والتي يتم إنتاجه من قبل العمليات الجيولوجية . كما هو معروف على نطاق واسع الماس الصناعي مثل ألماس ارتفاع الضغط، وارتفاع في درجة الحرارة أو الماس ترسيب كيميائي للبخار بعد أساليب الإنتاج شيوعا اثنين (في اشارة الى ارتفاع ضغط وإرتفاع درجة الحرارة و ترسيب كيميائي للبخار وهى طرق تشكيل الكريستال على التوالي).في حين أن مصطلح إصطناعي يرتبط من قبل المستهلكين مع المنتجات المقلدة، أما الألماس الاصطناعي فهو مصنوع من نفس المادة (الكربون النقي،الذى يتبلور في شكل نظير 3D).[1] في الولايات المتحدة ، فقد أشارت لجنة التجارة الاتحادية إلى أن المصطلحات البديلة مثل الألماس الذى يتم تطويره فى المختبر ، و الألماس المنتج تبعا [لإسم الصانع ] سوف يشير تبعا بطريق أكثر وضوحا إلى طبيعة الحجر".

وقد تم توثيق إدعاءات عديدة عن توليف الألماس ما بين الأعوام 1879 و 1928. معظم هذه المحاولات تم تحليلها بعناية ولكن لم يتم تأكيد شيء. في 1940، بدأ البحث المنهجي في الولايات المتحدة والسويد و الاتحاد السوفيتي عن تنمية الألماس باستخدام عمليات ترسيب كيميائي للبخار و ارتفاع الضغط وارتفاع في درجة الحرارة .وقد تم الإبلاغ عن أول تصنيع لإستنساخ الألماس في جميع أنحاء فى عام 1953. تلكما العمليتان لا تزالان تهيمنان على إنتاج الألماس الصناعي فى العالم. وهناك طريقة ثالثة، والمعروفة باسم التصنيع بإستخدام تفجير الألماس النانوي ،حيث دخلت سوق الماس في أواخر 1990. في هذه العملية، يتم إنشاء حبوب الماس ذات الحجم النانومترى التى يتم تفجيرها بواسطة المتفجرات التي تحتوي على الكربون. وهناك طريقة رابعة، علاج الجرافيت بإستخدام من قوة عالية الموجات فوق الصوتية، وقد أثبتت تلك التجارب في المختبر، ولكن لا يتوافر حاليا أي تطبيق تجاري.

خصائص الماس الصناعي تعتمد على تفاصيل عمليات التصنيع. ومع ذلك، بعض ألماس صناعي (سواء تشكل بواسطة ارتفاع الضغط، وارتفاع في درجة الحرارة أو ألماس ترسيب كيميائي للبخار لها خصائص مثل الصلابة، و الموصلية الحرارية و حركة الإلكترون في ألماس صناعي تعلو على تلك الصفات للألماس الذى تشكل بشكل طبيعي. يستخدم الماس الصناعي على نطاق واسع في جلخ ، في قطع وصقل الأدوات والمشتت الحراري . ويجري تطوير التطبيقات الإلكترونية من الماس الصناعي، بما في ذلك تبديل الطاقة العالية وفاق في محطة توليد الكهرباء بما في ذلك ترانزستور تأثير المجال عالي التردد و الصمام ثنائي باعث للضوء. يستخدم للكشف عن الماس الصناعي بواسطة الضوء من الأشعة فوق البنفسجية (UV) أو الطاقة العالية الجسيمات في مرافق أبحاث الطاقة العالية وهى متاحة تجاريا. بسبب مزيج فريد من الاستقرار الحراري والكيميائي، والتمدد الحراري المنخفض والشفافية البصرية العالية في المدى الطيفي الواسع، الماس الاصطناعي أصبح المادة الأكثر شعبية بالنسبة للنوافذ البصرية في عالية الطاقة CO2 الليزر وجيروتون. ومن المقدر أن يتم توفير 98٪ من الطلب على الماس من الفئة الصناعية مع الماس الاصطناعي.[2]

Both CVD and HPHT diamonds can be cut into gems and various colors can be produced: clear white, yellow, brown, blue, green and orange. The appearance of synthetic gems on the market created major concerns in the diamond trading business, as a result of which special spectroscopic devices and techniques have been developed to distinguish synthetic and natural diamonds.

History[عدل]

مراجع[عدل]