المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
يرجى إضافة وصلات داخلية للمقالات المتعلّقة بموضوع المقالة.
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

ألم الأطفال

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (يوليو 2016)
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر ما عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (أبريل 2016)

الألم عند الاطفال (بالانجليزيه pain in babies ) ان احساس الاطفال بالألم كان محط شك بين الأطباء حتي آخر القرن ال 19 حيث انتشرت فكرة ان الاطفال يشعرون بالالم أكثر من الكبار ،في عام 1999 كان من المعتقد أن الاطفال لا يتوجعون حتي سنة من عمرهم ولكن تغير هذا المعتقد حتي ان الأجنه يتألمون

تأثير الألم[عدل]

هناك عدد من التغيرات ال metabolic و ال haemostatic تنتج من الالم المستمر ومن ضمنها زيادة احتياجات الجسم من الاكسجين و نقص كفاءة عملية تبادل الغازات ف الرئة ،مما يؤدي الي نقص إمداد الخلايا ب الاكسجين مما يسمي ب ال "hypoxemia " و زيادة حامضية المعدة وفي حالات الالم المستمر يتحول الايض الي catabolic وذلك يؤدي الي نقص كفاءة جهاز المناعة وتكسير البروتينات الهامة للجسم ، تأخر التئام الجروح للألم تأثير علي الؤابطة النفسية العصبيه بين الام والطفل واثبتت الابحاث ان الاطفال الذين يتعرضون للالم في مرحلة مبكرة من عمرهم(حديثي الولادة ) لديهم ميول أكثر للعنف و ال self destructive behevior مثل الانتحار

الآليه الفسيولوجيه[عدل]

حديثا توسع مفهوم الالم عند الاطفال حيث تم اكتشاف ان حديثي الولادة لديهم اعصاب عير مغلفة قادرة علي نقل الاشارات العصبيه ولكن أبطأ منها عند البالغين الوصلة العصبية الواصلة بين المخ والحبل الشوكي ليست ناضجه تماما في حديثي الولادة مما يؤدي الي قدرة الجهاز العصبي للأطفال علي تقليل ال nociption

التشخيص[عدل]

بعض دلالات الألم عند الاطفال واضحة لا تتطلب معدات خاصة أو تدريب مثل بكاء الطفل ،سرعة الغضب،اضطرابات النوم ،سوء التغذية وانعدام الثقة تجاه مقدم الخدمة أو والديه المنظمة العالمية لدراسة الألم وضعت تعريفا للألم بانه "خبرة عاطفية يصفها الشخص نتيجة التعرض لتلف في بعض خلايا جسمه وتعتمد علي قدرة الشخص ف التعبير عن الوجع " استطاع الباحثون التميز بين الاسباب المختلفة للصراخ سواء كان جوع أو غضب أو خوف أو ألم ولكن التفريق صعب جدا ويعتمد علي دقة المستمع مقياس ألم ما بعد الجراحة ف الاطفال والرضع غالبا مايستخدم في تقيم الألم ف الاطفال والرضع بعد الجراحه ف المستشفيات ولا يحتاج لمعدات خاصة مما جعله سهل التطبيق ،يعتمد المقياس علي خمس عناصر كل واحد يتم تقيمه 0،1،2 ،اعلي نتيجة لهذا المقياس 10 واقل نتيجة 0 ؛في حالة النتيجة من (0-3) الطفل لا يحتاج لمسكنات لعلاج الألم ،من (4-10) يحتاج الطفل لمسكنات

العلاج[عدل]

بعض الوسائل غير الأدوية:

  • الراحة: اللمس والحمل والتدفئة والتحدث للطفل والغناء له كلها طرق معروفة منذ القدم في تهدئة الأطفال. وفي حين أن الألم قد لا يتأثر فإن تقليل الخوف لدي الطفل يكون واضح مما يؤدي إلى تقليل الآثار السلبية للخوف على الصحة.
  • الإثارة الفموية: اتضح أن الرضاعة الطبيعية وإعطاء السكر عن طريق الفم للطفل واستخدام المصاصة تقلل من الشعور بالألم عند الطفل على الرغم من أن آلية ذلك ما زالت مجهولة، ولا يبدو أنها بواسطة الاندورفين.
  • تناول السكريات: السكر الذي يعطي للطفل ينجح في تقليل فترة البكاء، ولكنه لا يؤثر على ضربات القلب ولا على النشاط الكهربي للعقل. وقد وجد أن السكريات تقلل فترة البكاء عند الأطفال من سن شهر إلى اثني عشر شهر بعد أخذ حقنة التطعيم
  • الاشباع الحسي