ألم المستقيم العابر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
ألم المستقيم العابر
Proctalgia fugax
معلومات عامة
الاختصاص جراحة عامة
من أنواع ألم مستقيمي  تعديل قيمة خاصية (P279) في ويكي بيانات

ألم المستقيم العابِر (بالإنجليزية: Proctalgia fugax)‏‏[1]هو نوع من متلازمة الرافعة الشرجية، وهو ألم شديد عرضي في مناطق المستقيم والشرج. يمكن أن يحدث بسبب شد عضلي في عضلة الرافعة الشرجية، وخاصة في قسم العضلة العانية العصعصية.[2]

العلامات والأعراض[عدل]

غالبًا ما يحدث ألم المستقيم العابر في منتصف الليل[3]ويستمر من ثوان إلى دقائق؛[4] من المحتمل أن يتم تشخيص الألم الذي يستغرق عشرين دقيقة أو أكثر كمتلازمة الرافعة الشرجية. في دراسة نُشرت عام 2007 شملت 1809 مريضًا، كانت نسبة هجمات الألم التي وقعت في وضح النهار (33 بالمائة) وفي الليل (33 بالمائة) وكان متوسط عدد الهجمات 13 حالة.[5]ومع ذلك، في العديد من الدراسات، كان متوسط عمر البدء 45 عامًا. أظهرت العديد من الدراسات أن النساء يتأثرن بشكل أكثر شيوعًا من الرجال، ولكن يمكن تفسير ذلك جزئيًا على الأقل من خلال إحجام الرجال عن طلب المشورة الطبية بشأن آلام المستقيم.[6] تتفاوت البيانات عن عدد الأشخاص المصابين، ولكن معدل الانتشار قد يصل إلى 8-18٪.[4][7]يُعتقد أن 17-20% فقط من المصابين يستشيرون الطبيب، لذا فإن الحصول على بيانات دقيقة حول حدوث المرض يمثل تحديًا.[4]

أثناء النوبة، يشعر المريض بألم يشبه التشنج، وأحيانًا يكون مؤلمًا جداً، وألم في المستقيم و / أو فتحة الشرج، وغالبًا ما يساء تفسيره على أنه حاجة للتغوط. لكي يتم تشخيصه على أنه ألم مستقيمي عابر، يجب أن ينشأ الألم من جديد (والذي يعني عدم وجود سبب واضح). وبالتالي، الألم المرتبط بالإمساك (إما مزمن أو حاد)، الجماع الشرجي الاختراقي، الصدمة (مثل دموع أو شقوق العضلة العاصرة المستقيمة أو القناة الشرجية)، الآثار الجانبية لبعض الأدوية (خاصة الأفيونات)، أو دخول جسم غريب مستقيمي يعيق تشخيص ألم المستقيم العابر. تختفي نوبة الألم من تلقاء نفسها مع اختفاء التشنج أيضاً، ولكن النوبة قد تتكرر لاحقاً.

بسبب ارتفاع نسبة سماكة العاصرة الشرجية الداخلية مع هذا الاضطراب، يُعتقد أنه اضطراب في هذه العضلة أو أنه ألم عصبي للأعصاب الفرجية. من غير المعروف لحد الآن ما إذا كان ألم المستقيم العابر مرتبط بأي عملية مرضية أخرى. بشكل عام، لا يعتبر هذا الألم خطيراً، ولكنه قد يكون مزعجاً ويسبب القلق أثناء النوم أو يوقظ المصاب في الليل، فيؤثر بذلك على جودة الحياة.

الأسباب[عدل]

السبب الدقيق وراء ألم المستقيم العابر لا يزال غير معروف.  يعتقد أنه بسبب تشنجات عضلات الشرج. أظهرت بعض الدراسات أنه قد يكون بسبب مشكلة في الأعصاب الفرجية.[8]  غالبًا ما يحدث بعد إجراء الحقن للبواسير يسمى العلاج بالتصليب، أو بعد استئصال الرحم المهبلي.[8] كما يبدو أنه أكثر شيوعًا في الأشخاص الذين يعانون من متلازمة القولون المتهيج، وفي الأشخاص الذين يعانون من أعراض القلق.[9] ذكرت بعض الدراسات أن الإجهاد والإمساك يمكن أن يزيدا من احتمالية حدوث الألم. عادة، تؤثر الحالة فقط على الأفراد الذين بدأوا أو بلغوا سن البلوغ، وتم تشخيص عدد أكبر من النساء من الرجال الذين يعانون من ألم المستقيم العابر.[10]

العلاج[عدل]

في كثير من الأحيان لا يلزم العلاج. بالنسبة للعديد من الأشخاص، تكون نوبات الألم نادرة. غالباً ما يختفي الألم بسرعة من تلقاء نفسه. في عدد قليل من المصابين، قد يكون الأمر أكثر إزعاجًا وقد يحتاج إلى علاج تلطيفي، ولكن لا توجد علاجات مثبتة لهذه الحالة.[11]قد يساعد الحمام الدافئ في تخفيف الألم عن طريق إرخاء العاصرة الشرجية. عموماً، لا يسبب الألم أي ضرر دائم للمصابين، ولكنه قد يكون مؤلم ومزعج. يركز العلاج في الغالب على تخفيف الألم. هناك خيارات علاجية قد تساعد على إرخاء عضلات الشرج ومنعها من التشنج وذلك بحسب الوصفة الطبية.[12]

الانتشار[عدل]

يمكن لأي شخص أن يعاني من ألم المستقيم العابر، ولكن تشير الدراسات إلى أن حوالي 8 ٪ - 18 ٪ من الناس يصابون بهذا النوع من الألم.[13] لا يؤثر عادةً ألم المستقيم العابر على أي شخص قبل بداية سن البلوغ ويبدو أنه يؤثر على عدد أكبر من النساء مقارنةً بالرجال. من غير الواضح سبب ذلك، وربما يكون بسبب زيادة عدد النساء اللواتي يبلغن عن الألم مقارنةً بالرجال، لأن الكثير من الناس لا يفعلون ذلك.[14]

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Team, Almaany. "ترجمة و معنى proctalgia fugax بالعربي في قاموس المعاني. قاموس عربي انجليزي مصطلحات صفحة 1". www.almaany.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 16 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Team, Almaany. "ترجمة و معنى pubococcygeus بالعربي في قاموس المعاني. قاموس عربي انجليزي مصطلحات صفحة 1". www.almaany.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 16 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ NISHINA, Yuko; TAKANO, Koji; YASUFUKU-TAKANO, Junko; TERAMOTO, Akira; FUJITA, Toshiro (2005). "Mechanism of D2 Agonist-induced Inhibition of GH Secretion from Human GH-secreting Adenoma Cells". Endocrine Journal. 52 (6): 775–779. doi:10.1507/endocrj.52.775. ISSN 0918-8959. مؤرشف من الأصل في 17 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. أ ب ت Whitehead, W E; Wald, A; Diamant, N E; Enck, P; Pemberton, J H; Rao, S S C (1999-09-01). "Functional disorders of the anus and rectum". Gut. 45 (Supplement 2): ii55–ii59. doi:10.1136/gut.45.2008.ii55. ISSN 0017-5749. مؤرشف من الأصل في 17 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ de Parades, Vincent; Etienney, Isabelle; Bauer, Pierre; Taouk, Milad; Atienza, Patrick (2007-06). "Proctalgia Fugax: Demographic and Clinical Characteristics. What Every Doctor Should Know from a Prospective Study of 54 Patients". Diseases of the Colon & Rectum. 50 (6): 893–898. doi:10.1007/s10350-006-0754-4. ISSN 0012-3706. مؤرشف من الأصل في 17 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  6. ^ Feist, Jess (1968-09). "Neurotic-Symbiotic Counseling Relationships". The Personnel and Guidance Journal. 47 (1): 63–67. doi:10.1002/j.2164-4918.1968.tb02869.x. ISSN 0031-5737. مؤرشف من الأصل في 17 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  7. ^ Santhini; Purkayastha, Sanjay (2010). Key Topics in Surgical Research and Methodology. Berlin, Heidelberg: Springer Berlin Heidelberg. صفحات 629–635. ISBN 978-3-540-71914-4. مؤرشف من الأصل في 17 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. أ ب "Proctalgia Fugax: Causes, Symptoms, and Treatments". Healthline (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 7 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "Proctalgia Fugax and Anal Pain |". patient.info (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 8 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Thomas, Keisha (2018-08-08). "Proctalgia Fugax". Loyola Medicine (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 8 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "Proctalgia Fugax and Anal Pain |". patient.info (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 08 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ "Proctalgia fugax and anal pain: Causes, diagnosis, and home remedies". www.medicalnewstoday.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 07 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Jeyarajah, Santhini; Purkayastha, Sanjay (2013-03-19). "Proctalgia fugax". CMAJ : Canadian Medical Association Journal. 185 (5): 417. doi:10.1503/cmaj.101613. ISSN 0820-3946. PMID 23184844. مؤرشف من الأصل في 15 مايو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ "Proctalgia Fugax: Causes, Symptoms, and Treatments". Healthline (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 07 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

روابط خارجية[عدل]