المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
تحتاج هذه المقالة لتدقيق لغوي أو إملائي.
يرجى إضافة وصلات داخلية للمقالات المتعلّقة بموضوع المقالة.

ألياف البيوكمبونينت

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (يناير 2014)
Commons-emblem-issue.svg
بعض المعلومات الواردة هنا لم تدقق وقد لا تكون موثوقة بما يكفي، وتحتاج إلى اهتمام من قبل خبير أو مختص. فضلًا ساعد بتدقيق المعلومات ودعمها بالمصادر اللازمة. (يناير 2014)
Circle-icons-typography-ar.svg
هذه المقالة تحتاج لتدقيق لغوي أو إملائي. فضلًا ساعد في تحسين هذه المقالة بإجراء التصحيحات اللغوية المطلوبة. (يناير 2014)

ألياف البيوكمبونينت (Bio-component fibers)

مقدمة :

يمكن تعريف الياف بانها "بثق نوعين من البوليمرات من نفس المغزالِِِ بحيث يتم انتاج شعيرات تحتوى على البوليمران في نفس الوقت " .

لفية عن صناعة الياف البيوكمبونينت :

تم عرض المنتجات المصنوعة من الياف البوكمبونينت تجاريا لاول مرة عام 1960 , وكانت جوارب تسمى الكونترس مصنوعة من بوليمرين من النايلون مبثوقين جمبا إلى جمب في نفس الشعيرة , وكانت تتميز هذه الألياف بمرونة عالية جدا . وفى عام 1970 تم تصنيع أكثر من نوع من ألياف البوكمبونينت في آسيا , خاصة في اليابان . وكان يستخدم لتصنيع هذه الألياف تقنيات غزل معقدة وغير مرضية من الناحية الفنية ومكلفة للغاية. ولاحقا في عام 1989 قد تم وضع نهج جديد للتصنيع باستخدام لوحات مسطحة رقيقة بها ثقوب و أخاديد لتوجيه البوليمرات , وكانت هذه العملية مرنة للغاية وفعالة جدا

المنتجين :

يتم إنتاج ألياف البيوكمبونينت في أكثر من دولة , فنجد اليابان وكوريا تقود هذه الصناعة حيث تنتجما يعادل 200 مليون جنيه سنويا , بينما إنتاج الولايات المتحدة حوالى 60 مليون جنيه . إنتاج الياف البوكمبونينت ليس سوى جزء صغير من 25 مليون طن من الألياف الصناعية التي يتم إنتاجها سنويا , ولكن المنتجين واثقين من نمو كبير لهذه الصناعة في العشر سنوات القادمة .

إنتاج وتصنيف شعيرات البيوكمبونينت :

الهدف الرئيسى من إنتاج ألياف البوكمبونينت هو استغلال قدرات غير موجودة في البوليمر وحده , بواسطة هذه التقنية فإنه من الممكن إنتاج ألياف مقطعها مماثل لأى شكل هندسى يمكن تخيله . ويتم تصنيف أنواع هذه الألياف غالبا بناء على شكل المقطع كالتالى : 1- جنبا إلى جنب (s/s) هذه الألياف تتضمن عنصرين من البوليمرات يتم بثقهم جنبا إلى جنب في نفس الشعيرة بحيث يكونوا مقسمين على طول الشعيرة .

وفى معظم الحالات يجب أن تلتصق مكونات الشعيرة التصاقا جيدا مع بعضها , وبخلاف ذلك ستأدى العملية إلى خروج البوليمران على شكل شعيرتين منفصلتين وليس شعيرة واحدة . وتوجد أكثر من طريقة لإنتاج هذا النوع من الألياف , ومنها أن يكون البوليمران في شكل محلول ويتم تغذيتهم مباشرة غلى فتحات المغزال أو يتم تقريب فتحات المغزال من بعضها للجمع بين البوليمرين . يتشكل البوليمران أولا على شكل طبقات ويتم تغذيتهم ببطء (بدون اضطراب) من الفوهات , ويتم وضع فتحات بحيث تتقاطع واجهات من طبقات مختلفة من البوليمر . هناك عدة استخدامات لهذا النوع من الألياف منها إنتاج الشعيرات القابلة للثنى تلقائيا والتي يقوم إنتاجها على اختلاف خصائص الانكماش لكل بوليمر . 2- ألياف البوكمبونينت الأساسية غمد النواة (S/C) هي تلك الألياف التي التي يكون فيها أحد المكونات (الأساسي) محاط تماما بالمكون الثاني (الغمد) , بحيث تكون صفات المكون الخارجى هي التي تظهر مثل لمعان السطح أو الاستقرار الكيميائي , في حين المكون الثاني الداخلى قد يساهم في متانة الألياف وخفض التكلفة وما شابه ذلك . وإحاطة مكون للاخر بهذه الطريقة يؤدى إلى تشابك ميكانيكى قد يكون مرغوب فيه في حالة عدم وجود التصاق جيد بين المكونين .

استخدمات الياف بيوكمبونينت غلاف- كور: (SHEATH-CORE BICOMPONENT) بجانب أن هذه الألياف تستخدم كشعيرات لعمليات التجعيد إلا أنها تستخدم وبشكل واسع في ألياف الترابط في مجال الأقمشة غير المنسوجة. الغلاف لهذه الألياف يكون له درجة انصهار أقل من الكور وأيضا في ارتفاع درجة الحرارة, حيث يتم عمل نقاط ترابط بين الشعيرات.

o ألياف بيوكمبونينت :MATRIX-A وتسمى أيضا جزر في بحر الشعيرات (islands-in-the-sea fibers) فنيا هذه لالياف معقدة في الإنتاج و الاستخدام. عند اخذ مقطع عرضي نجد ان هناك مساحات من نوع معين من البوليملر في شكل مصفوفات في البوليمار الثاني. هذا النوع من هياكل البيوكمبونينت يعتبر جيلا جديدا من الألياف الدقيقة (micro denier fibers). غالبا تكون جزر البوليمار من إنتاج الغزل بالانصهار مثل النيلون,البوليستراو البوليبروبالين. يمكن البوليسترين للذوبان في الماء والبوليستر الملدن أو الكحول البولي فينيل يصبن تشكل البحر أو مصفوفة اصغر دنير يمكن الوصل له في هذه العملية اقل من 0.1 دنير

هذا النوع يتم إنتاج الألياف مصفوفة ليفية تسمى 'المصدر' من قبل كيماويات حليفة و المحدودة ويستند الألياف على الألياف PET جزءا لا يتجزأ من مصفوفة من نايلون 6حيث يفترض وجود الألياف PET لزيادة معامل من الألياف، للحد من الرطوبة استعادة، للحد من التصبيغ، وتحسين القدرة التضخيم وإعطاء مظهر فريد من الألياف لامعة وتستخدم الألياف الدقيقة المنتجة بهذا الأسلوب في الجلود الاصطناعية، مناديل التخصصي، وسائط فائقة الترشيح والشرايين الاصطناعية والعديد من التطبيقات المتخصصة الآخرأدرج نصًا غير منسق هنا

o الياف بيوكمبونينت :SEGMENTED PIE هذا التركيب الي يظهر في الصورة غالبا يتم تسميته (segmented pie ) أو (citrus) حيث تتكون من النيلون و البوليستار حيث يحتو هذا الجزء على 16 segmentsحيث تتكون الشعيرات من 2 شاش مسرح, وهذا الشاش يدخل على ضغط هواء أو ماء لتفريق هذه الشعيرات ونتيجة هذا التفريق للشعيرات يعطي قوة تماسك للقماش الناتج. في بعض الأحيان يصعب تفريق هذه الشعيرات لذالك نلجىء إلى تغير شاكل الهيكل الجزء مجاوف كما في الشكل رقم 2 أو أي شكل آخر مثل 3 .

النتائــج : تدخل شعيرات البيوكمبونينت في إنتاج : 1. الشعيرات الدقيق 2. الشعيرات الموصلة للكهرباء 3. الشعيرات ذاتية التضخم 4. الشعيرات المرنة 5. الشعيرات المركبة

المــراجـــع :

Kikutani, I, Radhakrishnan, J., Arikawa, S., Takaku, A., Okui, N., Jin, N., Niwa, F., Kudo, Y.: "High-Speed Melt Spinning of Bicomponent Fibers: Mechanism of Fiber Structure Development in Poly (ethylene terephtalate)/Propylene System", J.Appl.Pol.Sci. Vol.62, 1996, 1913-1924 Paul, D.R., Seymour. N. "Polymer Blends, vol.2", Academic Press, Inc., 1978 "High technology Fibers", part A, Handbook of Fiber Science and Technology, vol. III. Edited by MenachemLewin and Jack Preston, Marcel Dekker, Inc., 1985 Morgan, D.: "Bicomponent Fibers: Past, Present and Future", Hoechst Celanese, Charlotte, NC, Inda Journal of Nonwovens Research, vol.4, no.4, fall 1992