المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.

أماليا دي يانو

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (فبراير 2016)
أماليا دي يانو
أماليا دي يانو
Amalia de Llano y Dotres, condesa de Vilches (Federico de Madrazo).jpg

معلومات شخصية
الاسم عند الولادة (بالإسبانية: Amalia de Llano تعديل قيمة خاصية الاسم عند الولادة (P1477) في ويكي بيانات
الميلاد 29 أبريل 1822(1822-04-29)
برشلونة  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 6 يوليو 1874 (52 سنة)
مدريد  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
مواطنة إسبانيا
الجنسية  إسبانيا
الحياة العملية
المهنة كاتب
اللغات المحكية أو المكتوبة الإسبانية  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات

أماليا دي يانو ودوترس (برشلونة، 29 أبريل 1822 - مدريد، 6 يوليو 1874)، كانت شخصية بارزة في الحياة الثقافية بمدريد في القرن التاسع عشر. كما كانت ايضا، كونتيسه لفيلتشس وفيكونتيسه لسيربانتا، وذلك عن طريق الزواج.

السيرة الذاتية[عدل]

طفولتها[عدل]

هى ابنة رامون دى يانو و شافارّى و دى بيلار دوترس و جيبرت. ولدت أماليا عام 1822 ببرشلونا, و هى من عائلة ثرية تنتمى للطبقة البرجوازية التجارية. بعد وفاة ابيها تزوجت والدتها من فرانسيسكو فالكو وفالكارسل و قد أدى هذا الارتباط إلى انفتاح الأسرة على الحياة في الأوساط الأرستقراطية.

زواجها[عدل]

تزوجت أماليا في الثانى عشر من أكتوبر عام 1839 من جونزالو دى بيلتشس و بارجا(1808–1879). و قد أنجب هذا الثتائى طفلين:

  • جونزالو دى بيلتشس و يانو (مدريد، 13 يونيو 1842 - مدريد، 2 فبراير 1918), الذى تزوج عام 1879 من ماريا سان خوان.

و قد كان جونزالو فارساً لــ( الريال كويربو كوليخيادو ) المنتميه لطبقة النبلاء بمدريد, كما كان قائداً في نظام كارلوس الثالث.و لم يكن لهذا الثنائى أبناء.

  • بيلار دى بيلتشس و يانو

سَمَت الملكه ايزابيل الثانيه بزوجها جونزالو في الثامن من ديسمبر عام 1848 , رافعه له مرتبة الشرف إلى الكوند دى بيلتشس, انتهائاً بلقب الفيكونت دى لا سيربانتا.

الحياة الاجتماعية والأدبية[عدل]

نظمت و اشتركت الكونتيسه دى فيلتشس في أعمال مسرحية, كما اشتركت أيضا في إجتماعات أدبية يرتادها الكثير من مثقفين و فنانين ذاك العصر . و قد كانت أماليا مولعه بالأدب ,كما انها اختبرت حظها ككاتبه. و نجد لأماليا روايتين هما ( ليديا و بيرتا ) و قد تم نشر الأخيره (بيرتا) في نفس عام وفاتها. و من ضمن دائرة أصدقائها نجد الرسام فيديريكو دي مادرازو, الذى قام برسمها عام 1853. و قد دفعت في اللوحه 4000 ريال. و قد قامت أماليا بدعم ايزابيل الثانيه دعم مطلق غير مشروط, كما انها كانت مواتيه جداً لفكرة استعادة بوربون.

وفاتها[عدل]

توفت في السادس من يوليو عام 1874 بمدريد , و قد أثّرت وفاتها في المجتمع المدريدى, كما عكست مقالات الصحف المهداه إليها في ذلك الوقت. وقد دفنت في مقبرة سان ايسيدرو دي مدريد، في قبو عائلة الماركيز دي ألموناسيد من أوتيروس. كما توفى زوجها جونزالو عام 1879 ,و تم دفنه في نفس المقبرة, لكن في قسم مختلف, كما انها الآن على وشك أن تهدم.

انظر أيضًا[عدل]