أمراض مدارية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

الأمراض المدارية هي أمراض سائدة في المناطق المدارية أو شبه المدارية أو المقتصرة عليها، حيث أنها أقل وجوداً في المناطق ذات المناخ المعتدل، ويعود ذلك بشكل جزئي إلى حدوث الفصل البارد، الذي يسيطر على تكاثر الحشرات من خلال إجبارها على الدخول في حالة السبات.[1] فحشرات من أمثال البعوض والذباب من أكثر الحاملات الشائعة للأمراض، أو الناقلات لها. فقد تحمل هذه الحشرات الطفيليات أو الجراثيم أو الفيروسات التي تتسبب بالعدوى للبشر أو الحيوانات، حيث ينتقل المرض غالبا عن طريق اللدغ، وهو الأمر الذي يؤدي بدوره إلى انتقال العامل المسبب للمرض عبر التبادلات الدموية تحت الجلد. ملا تتوفر اللقاحات لأي من الأمراض المدرجة فيما يلي، حتى أن العديد منها لا يوجد له علاج شافٍ.

إن الاستكشاف البشري لكل من الغابات المدارية المطيرة، و التصحر، وزيادة الهجرة، فضلا عن زيادة التنقل الجوي العالمي إضافة إلى السياحة في المناطق المدارية قد أدت إلى ازدياد حدوث مثل هذه الأمراض.[2][3]

البرنامج الخاص بالبحث والتدريب حول الأمراض المدارية (TDR)[عدل]

تم تأسيس البرنامج الخاص بالبحث والتدريب حول الأمراض المدارية للتركيز على الأمراض المعدية المهملة التي تؤثر بشكل غير متناسب على السكان الفقراء والمهمشين في المناطق النامية في كل من أفريقيا و آسيا و أميركا الوسطى، إضافة إلى أميركا الجنوبية. حيث تم إنشاؤه في منظمة الصحة العالمية، وهي الوكالة المنفذة، كما يتم الاشتراك في تمويله بين كل من صندوق الأمم المتحدة للطفولة و برنامج الأمم المتحدة الإنمائي و البنك الدولي، فضلا عن منظمة الصحة العالمية.

تتمثل رؤية البرنامج الخاص بالبحث والتدريب حول الأمراض المدارية بتعزيز جهود البحث العالمي الفعال حول أمراض الفقر المعدية التي تلعب دورا بالغ الأهمية في البلدان التي تستوطن فيها هذه الأمراض. حيث يقوم بدور مزدوج من تطوير أدوات واستراتيجيات جديدة ضد هذه الأمراض، وتطوير المقدرة على البحث والقيادة في البلدان التي تنتشر فيها الأمراض. يقع مقر أمانة سر البرنامج الخاص بالبحث والتدريب حول الأمراض المدارية في جنيف، سويسرا، بينما يتواصل العمل عبر العالم من خلال العديد من الشركاء والمنح التمويلية.

تتضمن بعض الأمثلة عن العمل المساعدة في تطوير علاجات جديدة للأمراض مثل علاج آيفرمكتين لمرض العمى النهري، وإظهار كيف أنه يمكن للتغليف أن يحسن استعمال علاج مركب الآرتيميسينين أو لعلاج مرض الملاريا، تبيان فعالية الناموسيات للوقاية من لدغات البعوض والملاريا ؛ إضافة إلى البرامج المجتمعية والتي تقودها المجتمعات تزيد توزع العلاجات المتعددة.TDR history

هذا وتضم حقيبة أمراض البرنامج المدخلات التالية:[4]

.

أنواع أخرى مهملة من الأمراض المدارية[عدل]

وتشتمل الأمراض المدارية المهملة على: [15]

المرض العامل المسبب ملاحظات
دودة الانكلستوما الأنكلستوما الاثنا عشرية و الفتاكة الأمريكية
داء المسلكات المسلكة الشعرية الذيل
داء اللولبيات اللولبية الرقيقة الشاحبة, اللولبية الشاحبة المتوطنة, اللولبية الشاحبة البقعية, اللولبية الشاحبة
قرحة بورولي المتفطرة المقرحة
داء المثقبيات الأفريقي المثقبية البروسية, المثقبية الغامبية
داء التنينات التنينة المدينية
داء البريميات البريمية
الأسطوانيات الأسطوانيات البرازية
المثقبيات المنقولة بالغذاء المثقبية
Neurocysticercosis سوليوم الشريطية
مرض الجرب القارمة الجربية
عدوى الفيروسة المصفرة فيروس الحمى الصفراء, فيروس غرب النيل, فيروس حمى الضنك, فيروس التهاب الدماغ المنقول بالقراد

بعض الأمراض المدارية نادرة للغاية، إلا أن العديد منها يسبب الأوبئة بشكل مفاجئ، مثل حمى إيبولا النزفية و حمى لاسا و فيروس ماربورغ. وهناك مئات الأمراض المدارية المختلفة المعروفة بشكل أقل أو أندر، ولكن، على الرغم من ذلك، له أهمية على الصحة العامة.

علاقة المناخ بالأمراض المدارية[عدل]

إن ما يسمى بالأمراض "الغريبة" في المناطق المدارية تمت ملاحظتها من قبل كل من المسافرين والمستكشفين، إلخ، فضلا عن الأطباء. أما السبب الجلي يتمثل في أن المناخ الحار المتواصل على مدار العام، إضافة إلى معدل الأمطار الأكبر والذي يؤثر بشكل مباشر على تكوين الأمراضالتي يمكن أن تنتقل إلى الإنسان (الطفيليات)، أكبر عدد ممكن من الحشرات الناقلة للأمراض. كما أنه من الممكن أيضا أن درجات الحرارة الأكثر ارتفاعا قد تؤدي إلى تكرار العوامل الممرضة على حد سواء الكائنات البيولوجية داخل وخارج الكائنات الحية. فضلا عن أن العوامل الاجتماعية – الاقتصادية قد تدخل في العملية على حد سواء، حيث أن معظم البلدان الأكثر فقرا في العالم تتواجد في المناطق المدارية. كما أن البلدان المدارية مثل البرازيل، التي قامت بتحسين حالتها الاقتصادية – الاجتماعية واهتمت بكل من النظافة و الصحة العامة ومكافحة الأمراض القابلة للانتقال قد حققت نتائج هامة في علاقتها بطرد أو تحجيم الكثير من الأمراض المدارية المتوطنة في مناطقها. [بحاجة لمصدر]

التغير المناخي و الاحترار العالمي، الناجمان عن ظاهرة الاحتباس الحراري، التي أدت إلى زيادة درجات الحرارة العالمية، يحتمل أن تتسبب بانتشار الأمراض المدارية ووصولها إلى مستويات أكثر ارتفاعا في المناطق الجبلية، فضلا عن مستويات أكثر ارتفاعا كانت محمية قبلا مثل الولايات المتحدة الجنوبية، ومنطقة البحر المتوسط، إلخ.[16][17] على سبيل المثال، ، في غابة مونتفيردي في كوستاريكا، اتاح الاحترار العالمي لمرض، وهو مرض مداري بالانتشار هناك وبالتالي أدى إلى تقليل عدد المستعمرات البرمائية لضفادع مونتيفردي المهرجة.[18]. وهنا، فإن الاحترار العالمي زاد ارتفاع تشكيل السحابة الجبلية، وهكذا فإن السحابة المنتجة قد تسهل وجود الظروف المثلى لنمو مسببات المرض الكبيرة.

الوقاية من وعلاج الأمراض المدارية[عدل]

تتضمن بعض الاستراتيجيات للسيطرة على الأمراض المدارية:

ومواطن الحشرات، و الناموسيات.

  • وضع ناموسية على السرير (المعروفة أيضا باسم "شبكة السرير" ) وذلك للحد من انتقال العدوى ليلا، حيث أن بعض الأنواع من البعوضالمداري يتغذى في الليل بشكل أساسي.
  • استخدام تدفق المياه، و\ أو تنقية المياه و مرشحات المياه، أو معالجة المياه عن طريق أقراص المياه لإنتاج مياه صالحة للشرب وخالية من الطفيليات.
  • تطوير واستخدام اللقاحات في سبيل تأسيس مناعة للمرض.
  • الوقاية من خلال استخدام عقاقير ما قبل التعرض ( بغية الوقاية من المرض قبل التعرض للبيئة و \ أو العامل المسبب له).
  • الوقاية من خلال استخدام عقاقير ما بعد التعرض ( بغية الوقاية من المرض قبل التعرض للبيئة و \ أو العامل المسبب له).
  • التشارك مع التنمية الاقتصادية في المناطق التي يستوطن فيها المرض. على سبيل المثال، يمكن من خلال تقديم القروض الصغيرة بغية إتاحة إنشاء الاستثمارات للمزيد من الزراعة المثمرة والمنتجة، وهذا الأمر من شانه أن يساعد الزراعة المعيشية لتغدو أكثر ربحية، حيث يمكن للسكان المحليين استخدام هذه الأرباح في الوقاية من هذه الأمراض ومنعها، مع تحقيق مكسب إضافي يتمثل في خفض نسبة الفقر.[19]
سنة في حياة العجز المعدل للأمراض المدارية في كل 100000 نسمة. يضم ذلك داء المثقبيات, داء شاغاس, مرض البلهارسيا, الليشمانيا, الفيلاريات اللمفية, داء العمى النهري.
  no data
  ≤100
  100-200
  200-300
  300-400
  400-500
  500-600
  600-700
  700-800
  800-900
  900-1000
  1000-1500
  ≥1500

انظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ "Guns, Germs, and Steel" by Jared Diamond
  2. ^ Deforestation Boosts Malaria Rates, Study Finds
  3. ^ UK 'faces tropical disease threat', BBC News
  4. ^ "Disease portfolio". Special Programme for Research and Training in Tropical Diseases. اطلع عليه بتاريخ 2009-08-01. 
  5. ^ Chagas Disease After Organ Transplantation --- United States, 2001
  6. ^ Kenneth J. Ryan and C. George Ray, Sherris Medical Microbiology Fourth Edition McGraw Hill 2004.
  7. ^ Leviticus 13:59, Artscroll Tanakh and Metsudah Chumash translations, 1996 and 1994, respectively.
  8. ^ Aupali T, Ismid IS, Wibowo H, et al.، T؛ Ismid، IS؛ Wibowo، H؛ Djuardi، Y؛ Majawati، E؛ Ginanjar، P؛ Fischer، P (Aug 2006). "Estimation of the prevalence of lymphatic filariasis by a pool screen PCR assay using blood spots collected on filter paper". Tran R Soc Trop Med Hyg 100 (8): 753–9. doi:10.1016/j.trstmh.2005.10.005. ISSN 0035-9203. PMID 16442578.  More than one of |last1= و |author= specified (help)
  9. ^ [1]
  10. ^ http://www.worldbank.org/afr/gper/disease.htm The World Bank | Global Partnership to Eliminate Riverblindness. Accessed November 04, 2007.
  11. ^ "Causes of river blindness". تمت أرشفته من الأصل على 2007-12-29. اطلع عليه بتاريخ 2008-01-28. 
  12. ^ "What is river blindness?". تمت أرشفته من الأصل على 2007-12-15. اطلع عليه بتاريخ 2008-01-28. 
  13. ^ WHO | Schistosomiasis
  14. ^ World Health Organization (WHO). Tuberculosis Fact sheet N°104 - Global and regional incidence. March 2006, Retrieved on 6 October 2006.
  15. ^ Hotez, P. J.؛ Molyneux، DH؛ Fenwick، A؛ Kumaresan، J؛ Sachs، SE؛ Sachs، JD؛ Savioli، L (September 2007). "Control of Neglected Tropical Diseases". The New England Journal of Medicine 357 (10): 1018–1027. doi:10.1056/NEJMra064142. ISSN 0028-4793. PMID 17804846. 17804846. اطلع عليه بتاريخ 2008-01-21. 
  16. ^ Climate change brings malaria back to Italy The Guardian 6 January 2007
  17. ^ BBC Climate link to African malaria 20 March 2006
  18. ^ Pounds, J. Alan et al. "Widespread Amphibian Extinctions from Epidemic Deisease Driven by Global Warming." Nature 439.12 (2006) 161-67
  19. ^ Jeffrey Sachs

قراءة إضافية[عدل]

كتب[عدل]

المجلات[عدل]

المواقع الالكترونية[عدل]

وصلات أخرى[عدل]